نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

السعودية

  1. ظافر الجبيري - أساطير البيت

    قدِمتْ من بلادها إلى بلاد جديدة ، وكأيّ كائن بشري، سيكون اسمُها العلامةَ الفارقةَ لوجودها، ولا ذنبَ لها أن تجده ملازمًا لها كنفَسها الذي تتنفّسه ،وكخطواتها التي تحملها أينما سارت . استقبلتْها الأسرةُ باستغراب من الاسم الذي لم يتعوّدوا عليه نطقا و لم يعرفوا له معنى ، هكذا راحوا ينادونها : إيروَس ! في أيامها الأولى ،لم يسألها أحدٌ عن معناه، انصبّ اهتمام الاسرة على عملها أكثر من أي شيء آخر ؛ وذات مرة، سمعها الرجلُ تنطق اسمها إيرُوس، فناداها به ،لكنّ ربّةُ البيت استرابتْ من التغيير بدون...
  2. زينب حفني - بيت خالي.. قصة قصيرة

    استيقظتُ من نومي على لكزات خفيفة في خاصرتي، فتحتُ عينيَّ بتثاقل، لمحتُ من خلف غشاوة النوم هيئة أمي واقفة أمامي، الدموع تملأ صفحة وجهها. لملمتُ شتات ذهني الخامل، سألتها بجزع.. ماذا هنالك؟! قالت وهي تواصل بكاءها.. خالك توفي في ساعة متأخرة ليلة الأمس. حاولت في تكاسل الانسحاب من طراوة الفراش، مخدّر النوم ما زال يسري في أوصالي، لاح أمامي طيف خالي، ترحمّتُ عليه، تحولقت، تعالى فجأة رنين الهاتف مخترقا جدار الصمت الحزين، تجاهلتُ نداءه، تواصل الرنين بإلحاح، استسلمتُ في النهاية له، اخترق سمعي صوت أختي...
  3. عثمان أبا الخيل - فنجان قهوة.. قصة قصيرة

    جلست مع زوجتي في الشرفة المطلة على حديقة الحب نحتسي قدحا من القهوة ونتبادل اطراف الحديث تارة نتحدث فيها عن الماضي عن فترة الخطوبة وكيف قضيناها معا بكل وسعادة وشوق إلى لقاء بعضنا البعض ، فترة عرسنا فيها كل مفاهيم الحب والاحترام ومهدنا الطريق الذي لا زلنا نمشيه معا بكل سعادة فترة إنصهرنا فيها معا و أصبحنا لا نستطيع البعد عن بعضنا البعض ، فترة ضربنا فيها أروع الأمثال في نقاوة الحب وصفاء الروح فترة لا زالت تضئ طريق حياتنا الزوجية وتمدنا بكل مقومات البقاء في قمة هرم الحب . وتارة أخرى نتحدث فيها...
  4. محمد البشير - سوداء كقمر.. قصة قصيرة

    تشرعُ نافذةَ المقعدِ الأيسرِ الخلفي لسيارتها ، تجلسُ متململةً في مشهدٍ يومي . تلوبُ الأفكارُ في رأسها . تسألُ عن مآلها في هذا الطريقِ المرسومِ ، وعن موقعِها في خريطةٍ رسمتها بيديها ولم تجدْ لها مساحةً لنقطة تحتويها . الكراساتُ في الحقيبةِ بجوارِها . تلتفتْ إليهم وتبتسم . لا شيء يؤنِسُها سوى ما تأخذُه من رائحةِ الفتياتِ في المدرسةِ . تحتضنُها ليلاً لتستشعر أنوثتَها . - يا لقسوة أبي حينما سماني ( نفلة ) ! لم أعلمْ معناها حتى اليومِ كُلُّ ما تكهنه رفاقي أنني فضلةٌ ، ورفيقتي اللغوية تقول...
  5. فردوس أبو القاسم - مسكونة بالرفض.. قصة قصيرة

    تلك السحابة التي تظللني , لم تمنح أشعة الشمس فرصة اللقاء بأهداب الأمل . فتراكمت حفنة أحلامي .. تقوقعت داخل محارة السكون . قوافل الأيام تمضي .. وأحلامي ترفض المضي معها.هزأت مني أسراب الطيور وأنا أخطو نحوطريقي. وتداعت ذرات الرمل متوجمةمن خطواتي الجديدة فوقها. ذرات حاولت استجماع قواها لتشكل حصى تعيق مسيري . - كثيرا ما نحلم ,,ولكن قد تتمازج أحلامنا بالواقع ..وتضيق بلا موعد. حتما ما أنا فيه ليس بحلم ولا واقع , يقيني له وجه شموخ أنني أحيا واقعا بلا حلم تلك السحابة أسرعت تظلني , تخبئني .....
  6. حسن الشيخ - حلم حذر.. قصة قصيرة

    كانت ليلة شتوية ماطرة ، إلا أنها ليست ككل الليالي العابرة ، التي تمر دون أن نشعر بها. بل إنها متميزة في كل شيء ، هدوء أولها الحذر ، وصخب هزيعها الأخير. كل ذلك بالإضافة إلى توهج سمائها. لا بالقذائف بل بمكبرات الإنذار المربكة. التي تعوي كذئاب مجروحة ، في أودية سحيقة. قبل تلك الليلة البعيدة ، بزمن طويل. راود الحلم محمد. الزواج ، والزواج في أزمنة الحرب الصعبة تفكير ساذج. إلا أنه رغم سنوات الحرب الممتدة ، والتي يبدو أنها لن تنتهي ، قرر ، لا بد من الزواج. تكوين أسرة. خلق ولادة جديدة. متناسياً كل...
  7. صالح السهيمي - أغنية هاربة.. قصة قصيرة

    (أرجع يا كلّ الحب) ترددها والدتي الحنون قبل غروب الشمس، والأفق يتشرب الدماء والشفق يسدل أهدابه برفق على القرية الحالمة. تناهى إلى أذني أن والدتي ابيضت عيناها من بكاء أعنيتها الهاربة. تساءلت نفسي ذات مساء كئيب عن العودة والحنين إلى (أغنيتي) التي لا تفتأ تذكرني بمَن ابيضت عيناه للحزن والألم . أتذكّر الآن جيداً اختياري (المنفى) قبل أحد عشر عاماً هربت من حسد الأرض واغتيال الأعشاب الذابلة . أحد عشر كوكباً تهاوى إلى الأرض ، تجرعت بها هموم الغربة ، سئمت الاغتراب أو أن أكون نائياً عن ( أغنيتي...
  8. بثينة إدريس - اللحظة الباقية

    ابتسمت سراُ وأنا أردد " الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا من غير حول ولاقوة منا " ورحت ألملم بقايا الطعام من على الأطباق ، تماما كما ألملم لحظة غضبى متلفحة بالبسمة قال منفعلاً: هيا قرري الآن .. لاوقت لدي .. إما الاستمرار .. ! إما البدء من جديد .. ! أو الافتراق .. ! تجاهلت ما قاله، وأنا أحمل بعض الأطباق باتجاه المطبخ ، وقلت بصوت يعلو على صوته: " اللهم أحفظها نعمة وأدمها من الزوال " . عاد وكرر كعادته ثلاث : هيا .. فقد اتفقنا أن يكون القرار بعد الغداء .. تنحيت جانباً أفسح له الطريق إلى...
  9. عبدالله الغذامي - النص المغسول

    من المصطلحات النقدية العربية القديمة مصطلح المغسول ويقابله مصطلح المعمى، حيث يُقصد بالمغسول نوع من الشعر يأتي سليمًا بكل مكونات الشرط الشعري المتعارف عليه، ولكنه يخلو من الشعرية، وكأنه شعر بلا شعر، ويقولون عن صاحبه: يخلي، أي ينساب مع نفسه ويسلم نفسه لسلطة الوزن والقافية فتأتي منه أبيات مغسولة، ضعيفة المعنى وإن كانت متماسكة المبنى، ويقع فيها الفحول من الشعراء، وقالوها في وصفهم لشعر البحتري، حيث تتجاور الأبيات الراقية مع أخرى متوسطة، لا يصفها النقاد بالرديئة، ولكنها ليست جيدة، وترهق النص كما...
  10. ظافر الجبيري - تحرّش

    تسير مع زميلتها بثقة تشبه خُيلاء ملكة ، بطولها الفارع تأخرت قليلًا وتقدّمَتْها الزميلة إلى داخل العيادة، شهقت النظرات مع القَوام الممشوق ، وهي تمدّ يدها لتغلق الدِّرفة اليسرى للباب ، وصلت بدون جهد إلى السقاطة العليا ، ثم أكملت إغلاق اليمنى وراءها. وهي تغيب ، ندّتْ من أحدهم نَأْمةٌ سمعها الجالسون على كراسي الممرّ المزدحم بمراجعي العيادات، كلمة ارتاح لها البعض ، و رنّ صوتُ الباب فأيقظَ خيالاتٍ ذهبت بعيدًا ، الرجالُ قفزت قلوبُهم إلى عيونهم ثم عادت بهدوء وآهات صامتة ، أما هي فقد ظنّت بالرجل...
  11. شاهر النهاري - شيخوخة هيئة الأمم المتحدة

    الهيئة لا شك تدخل في مراحل المجاملات والشيخوخة، ولا بد من أن العقل البشري قادر على إعادة تنظيم قوانينها، بعد أن أدت أدوارها المهمة في الفترات السابقة، غير أن الوقت قد آن ليتم تطويرها وبلوغ مرحلة أكثر دقة وعدلاً.. نتاج عصارة حضارة عالمية تأسست 24 أكتوبر 1945م، بمدينة سان فرانسيسكو الأميركية، تبعاً لمؤتمر (دومبارتون أوكس)، المنعقد في العاصمة واشنطن، وتأتي تاريخياً خلفاً مطوراً عن منظمة عصبة الأمم (1919-1945م)، التي شاخت وفشلت في مهامها أثناء دلوع الحرب العالمية الثانية، والتطورات السياسية...
  12. آمال كبير - الآخر والتمركز حول الأنثى في قصص (ناصر سالم الجاسم) الإلكترونية

    تمهيد: قبل وقت قصير كانت رواية “الجنين الميت” للكاتب السعودي “ناصر سالم الجاسم” تمثل خطابا مركزيا يتوارى خلف نفسه، ليداري سوأة الإحباطات التي توغلت واستشرت في خلايا المجتمع السعودي بسبب الهيمنة الدينية السلطوية، وقوانين الترهيب القائمة على الوصاية الأخلاقية والدينية المطلقة على المجتمع في ظل شراهة العولمة والثراء المادي. يعلن الكاتب عن الفتح الرسمي لموقعه الإلكتروني الخاص بالقصة والرواية، فنجد فيها من الجرأة والمباشرة القدر الذي كان متواريا خلف جرأة مكبوتة وتمنّع عن الجهر بالقول، فالعناوين...
  13. (العدو بالأيدي) الإصدار الثامن للقاص والروائي ناصر سالم الجاسم

    يحتفي الروائي والقاص السعودي ناصر سالم الجاسم بصدور كتابه الثامن، المجموعة القصصية المعنونة بـ (العدو بالأيدي)عن نادي الحدود الشمالية الأدبي بالتعاون مع: دار الانتشار العربي نهنئ من عميق قلوبنا المبدع الرائع ، متمنن له المزيد من التألق والابداع
  14. ناصر سالم الجاسم - يباب البيدر الآخر.. قصة قصيرة

    البيدر مطعون بالسيف.. الأشجار تتيممُ بالغبار.. الأغصان مسامير واقفة.. خراف الأمس الراكضة أضحت بذورًا منثورة.. الطيور الميتة أمست علامات عبور للرحل.. متى تلد الصخور مياه؟ متى يأكل السرو فاكهة ناضجة؟ متى يبني العصفور عشه وتفتح الصغار مناقيرها مناديةً أبويها بزقزقة مخنوقة؟ آه! منذ زمن لم أسمع العصافير تودع الغروب بشقشقة جماعية.. وقفتُ وجيش من الرجفات يغزو مفاصلي، ونفسي ممتلئة باعتراضات كثيرة.. أفكاري تحفر في الغروب خطوطاً بيضاء.. تجرحه كجسد ملقى أمامها.. كنت أسيلُ وأنا أفكر.. أسحب وجهي من عيون...
  15. ناصر الجاسم - رحلتي من الورق الأبيض إلى لوحة المفاتيح

    لطالما كنت شغوفاً بالمساحات الورقية البيضاء، وكنت أعشق لحد مبالغ فيه الأوراق المعدة للتصوير، تلك الأوراق التي تحتضنها آلات التصوير أو تدخل في جوفها وتُسقط عليها أشعتها البيضاء لتخرج لنا نسخاً من مستندات أو تقارير مهمة تكون قابلة للحفظ لزمن طويل، أو لنسخ أوراق رسمية نستكمل بها معاملات حكومية أو معاملات لقطاع خاص، كالأوراق الثبوتية وأوراق جواز السفر وصكوك العقار أو صكوك الملكية أو الأسهم، وقد ظلّت هذه الأوراق التي توضع في أرفف المكتبات ومراكز التسوق في القرطاسيات على شكل مستطيلات ملفوفة أو...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..