نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

فلسطين

  1. العُنوان على قانون القومية.. ترجمة: ب. حسيب شحادة - جامعة هلسنكي

    العُنوان على قانون القومية: احتجاجات في أعقاب الهجوم العنصري في كِرْيات حاييم وجرح نشطاء تعايش في مستوطنة في ما يلي ترجمة عربية لمقال بالعبرية نُشر في الثامن والعشرين من آب ٢٠١٨ في صحيفة ”زو هديرخ“ أي ”هذه الطريق“ الشيوعية بالعبرية. הכתובת-על-חוק-הלאום-מחאות-בעקבות-התקיפ/ [URL="http://maki.org.il"]המפלגה הקומוניסטית הישראלית[/URL] هجومان حصلا في نهاية الأسبوع الماضي، ويبدو أنّ لا صلة بينهما. في فجر يوم الجمعة الرابع والعشرين من آب ٢٠١٨ تعرّض طبيب من إيخيلوڤ وممرّض من...
  2. محمد القيسي - الشروع في قصيدة الضدّ تحت اسم أهجية إلى صاحبي.. شعر

    صاحبي لم يعد صاحبي باعني في الجريدة يوم الأحد باعني وابتعد بيننا أنّنا وحّد الفقر بين مراكبنا وحّد الباب والنافذة وحّد اللون والكلمات وحّد أصفادنا والخطى ووهبنا من العشب ما أبهج الروح يوما , وكان لنا غرفة نصطفيها ومقهى وأرصفة حانية ما الذي أذبل الدالية ! ودعى صاحبي للقطاف المحرّم , حتى أتاه اليباس باكرا ..؟ صاحبي باعني في المزاد باعني واستزاد من رآنا قرنفلة , من رآنا سراج من رأى الحقل والقمح والقبّرة مطفأ صاحبي دون...
  3. صمود سعدات - بين السجن وخارجه: مساحةٌ للحبّ.. شهادة

    لطالما عاشت غالبيّةُ عائلات فلسطين المحتلّة، من بحرها إلى نهرها، تجربةَ الاعتقال في السجون الصهيونيّة، وتجرّعتْ شتّى صنوف التعذيب الجسديّ والنفسيّ. ولطالما سمعنا ممّنْ عايش هذه التجربة، من أقاربنا وأصدقائنا ورفاقنا، حكايا نُسجتْ من أرواحٍ لم تَعرف الهزيمةَ يومًا، بل صمدتْ أمام كلّ محاولات اللجم. في غياهب القيد، اختار قلبي مَن سيصبح شريكَ حياتي، ورفيقَ دربي: إنّه عاصم، الإنسان الذي شقّ طريقَه بالنضال منذ الصغر، مؤمنًا بعدالة قضيّتنا وإنسانيّتها. عاش عاصم لاجئًا في مخيّم بلاطة، حالمًا...
  4. عاصم الكعبي - حين تسلّل الحبّ إلى زنزانتي.. شهادة

    أعوامٌ تمرّ، وما زلتُ أحيا بين أسوار السجن ــ ــ ككثيرين مثلي ناضلوا لأجل قضيّتهم، فدفعوا أغلى ما يملكون. تمّر سنواتُ الأسْر، وتعجز محاولاتُ استهداف قيمنا الإنسانيّة عن تمزيقنا، بل هي تجدّد فينا مشاعرَ التمسّك بالحياة والمحبّة. فإذا كانت الإجراءات الصهيونيّة الغاشمة سياسةً "طبيعيّةً" لعدوٍّ يبحث عن هزائمنا، فإننا في المقابل نبحث بكل ثقةٍ عن انتصاراتنا. والنضال من داخل السجون، على تواضعه في الشكل، يحمل قيمةً كبيرة، من صنع إرادة الأسرى: كأن تبتسم في وجه عدوٍّ يتوقّع بكاءك، وأن تتمسّك...
  5. وداد طه - حكاية امرأة من ريح ونار..

    مسكونة أنا كغيري ممّن طرقوا بقلوبهم باب الأدب، بهواجس عن الحياة والوطن والذّات، ولا إجابات يقينيّة لديّ. كتبت “ليمونةان” كنوع من البوح، أو تحرير الذّات أو الشفاء غير المقصود والواعي للروح، لم أكتبها لأنشر، ولم أكن قد فكّرت فعليّاً وجديّاً في خوض مجال الكتابة الاحترافيّ، قبل أن أسمع بمبادرة من مؤسًسة القطًان، لدعم مشاريع فنيّة للشّباب الفلسطينيّ، وأيضاً بالمصادفة، ولا أعرف كيف أرسل إليّ طلب المنحة، فأرسلت من نصّ الرّواية غيرالكتمل، وبصورته الأولى إلى المسؤولين، فجاءت موافقة على دعم نشر عملي...
  6. مهند يونس - على الحاجز

    على الخريطة. تساقطت تباعًا كسماء أمطرت مقصلاتٍ في ليلة بلا غيم ٍ، ثم بطريقة ما أصبحت جزءًا من الشجر والبشر و الحجر ، لم يمت أي شيء ، ولم يعش ، ظل كل شيء معلقٌ على هاوية الحياة ، ولا تزال العنقاء تنتظر رمادًا كافيًا لتنتفض. والحدود مساحةٌ عابرةٌ لقضاء ما استعصى قضاءه خلفها أو أمامها ، كأن ينتقل الصف الدراسي إلى الشارع ، أو كأن يفتخر شابٌ بدوامه اليومي بإلقاء الحجارة على الحاجز ، بأنه ولدَ هنا ، وعاد ليلاحق لعنته الأبدية هنا حيث ترك حبله السري و اعتنق حبل المقلاع ، أو كأن يزداد عدد المدعوين...
  7. مروان مخّول - عربي في مطار بن غوريون

    أنا عربي! صحت في باب المطار فاختصرتُ لجنديّةِ الأمنِ الطّريقَ إليّ، ذهبتُ إليها وقلتُ: استجوبيني، ولكن سريعًا، لو سمحتِ، لأنّي لا أريد التّأخّرَ عن موعد الطّائرة. قالت: من أين أنت؟ من غساسنةِ الجَولان أصلُ فروسيّتي - قلتُ جارُ مومِسٍ من أريحا؛ تلك الّتي وشَتْ إلى يهوذا بالطّريقِ إلى الضِّفّة الغربيّة يوم احتلّها فاحتلّها التّاريخُ من بعدهِ في الصّفحةِ الأولى. من حَجر الخليل الصُّلبِ أجوبتي وُلدتُ زمنَ المؤابيّينَ النّازلينَ من قبلكم أرضَ الزّمانِ الخانعة، من كَنعانَ أبي وأمّي فينيقيّةٌ من...
  8. طبعة ثانية لكتاب عن بيت صفافا - عرض M حسيب شحادة - جامعة هلسنكي

    المؤرخ الصفافي: الأستاذ مصطفى عثمان، بيت صفافا، طيب المنبت وصفاء القلوب. (الطبعة الثانية) ٢٠١٨، ٣٠٤ ص. لا ذكر لا لدار نشر ولا للمكان، وكذلك في المراجع في آخر الكتاب. وتحت هذا العنوان جيء بهذين البيتين بدون الإشارة للقائل وينظر في ص. ١٤٢: هاتو الجريدة تنقراها نشوف بلدنا مين تولاها يامّا بلدنا انقسمت قسمين قسم اردني وقسم اسرائيلي ولد المؤلّف مصطفى موسى أحمد عثمان في قريته بيت صفافا الواقعة في الجهة الجنوبية الغربية لمدينة القدس سنة ١٩٤٤ وأنهى دراسته للمرحلتين...
  9. ميسون أسدي - نفس يعقوب.. قصة قصيرة

    - هالو بروفسور "ياكوف".. كيف حالك؟ -حالتي سيئة جدا.. إنني أحتضر، تفشى السرطان في أحشائي الداخلية وتدهورت حالتي الصحية، وأرقد في المستشفى منذ ثلاثة أسابيع. - أوه.. سلامتك وألف سلامة، سأحضر لزيارتك في المساء.. ماذا تحب أن احضر لك؟ - احضري صبايا حسناوات.. - ألا أكفيك أنا؟ ضحكا معا، ثم أقفلت "سلام" الهاتف وفكرت في نفسها.. بدا صوته ضعيفا وغريبا.. هل دنت نهايته؟ كيف لم تسأل عنه وهي تعرف بأنه مريض. قدم "ياكوف" من ألمانيا إلى بلادنا في سنوات الخمسين، ويعيش مع زوجته "عوفرا" في أحد الإحياء اليهودية...
  10. محمد حلمي الريشة - إِجَّاصُ الأَقَاصِي.. شعر

    إِجَّاصُ الأَقَاصِي يُطَالِعُنِي ويَطَّلِعُ عَلَيَّ؛ أَنَا تَوَهَانُهُ المُفْتَرَضُ وَهُوَ تَقْتِيرُ الانْكِشَافِ. يُهَدْهِدُ يَقَظَتِي بِمَعْدَنِ الضُّلُوعِ الدَّمِثِ، وَلَا تَتَبَخَّرُ حَرَارَةُ الرُّوحِ عَنْ سِتَارَةِ الرُّؤْيَا؛ هكَذَا امْتَعَضْتُ مِنْ فَوْرَةِ الْعُمْرِ الشَّقِيِّ وَهُوَ يُرَتِّلُ أَحْشَاءَهُ السَّاخِنَةَ دُونَ زَوَالِ أَوْرَاقِهِ. فِي هذِهِ الْغَايَةِ- الْغِوَايَةِ لَعْنَةٌ تُعَابِثُ جِدَّةَ مَائِي بِرَغْوَةِ غَيَاهِبَ تَتسَطَّحُ عَلَيْهِ، فَأَتَمَرَّسُ- مُجَدَّدًا-...
  11. علي فودة - إني اخترتك يا وطني..

    إني اخترتك يا وطني حباً وطواعية إني اخترتك يا وطني سراً وعلانية إني اخترتك يا وطني فليتنكر لي زمني ما دمت ستذكرني يا وطني الرائع يا وطني يا وطني الرائع يا وطني دائم الخضرة يا قلبي وإن بان بعيني الأسى دائم الثورة يا قلبي وإن صارت صباحاتي مسا جئت في زمن الجزر جئت في عز التعب رشاش عنفٍ وغضب وغضب وغضب وغضب.. وغضب إني اخترتك يا وطني حباً وطواعية إني اخترتك يا وطني سراً وعلانية إني اخترتك يا وطني فليتنكر لي زمني ما دمت ستذكرني يا وطني الرائع يا وطني يا وطني الرائع يا وطني دائم الخضرة يا قلبي...
  12. علي فوده - فلسطيني.. شعر

    فلسطيني... أقول لكم بأني مثل جدي مثل زيتوني: فلسطيني على مر الدهور... انا فلسطيني فلا شرق ولا غرب ولا الأيام تشفيني اذا ما الكرب عشعش في شرايني فلسطيني... ولن أنسى بأني عاشق أبدا " فلسطيني " وأني قد ولدت.. درجت... ثم حلفت أن افنى فلسطيني.
  13. ونشلتم الماء بفرح ١٩٢٤ And You Will Draw Water with Joy - ترجمة: ب. حسيب شحادة - جامعة هلسنكي

    في ما يلي ترجمة عربية لهذه القصّة، التي رواها الأمين بن إسماعيل يوشع المفرجي [بنياميم بن يشمعيل يهوشع همرحيبي، ١٩١٨-٢٠٠٥، من مسنّي حولون] بالعربية على مسامع الأمين (بنياميم) صدقة (١٩٤٤- )، الذي نقلها بدوره إلى العبرية، نقّحها، اعتنى بأسلوبها ونشرها في الدورية السامرية أ. ب.- أخبار السامرة، عدد ١٢٤٢-١٢٤٣، ١٦ تموز ٢٠١٧، ص. ٤٣-٤٦. هذه الدورية التي تصدر مرّتين شهريًا في مدينة حولون جنوبي تل أبيب، فريدة من نوعها ــ إنّها تستعمل أربع لغات بأربعة خطوط أو أربع أبجديات: العبرية أو الآرامية السامرية...
  14. السموأل شمس الدين - لا بد أنها تخونني.. قصة قصيرة

    قبل عام مضى تزوجنا.. لم تكن تتعطر لي هكذا.. لم تكن بهذا التألق المرح يوما.. لم تحاول يوما اللجوء إلى مستحضرات التجميل الصناعية والطبيعية لإظهار جمالها وتفجير أنوثتها.. ماكانت يوما تتابع برامج التجميل.. وتستمع لآراء الخبراء في المجال.. وفي بعض الأحيان تتصل بهم تلفونيا.. منذ أسبوعين فقط.. طلبت مني إيصالها إلى الكوافير.. الكوافير؟؟ لم أكن أعلم عنها اهتمامها بتصفيف شعرها لهذه الدرجة.. مالذي جد؟؟ كانت فقط تكتفي بإرجاعه جميعا إلى الخلف.. عقدة بسيطة.. ثم تترك ما تبقى من ليل ينسدل على ظهرها.. آه...
  15. خلاصة ما أدلى به الكاهن صدقة بن إسحق عام ١٩٢٤ - ب. حسيب شحادة - جامعة هلسنكي

    خلاصة ما أدلى به الكاهن صدقة بن إسحق عام ١٩٢٤ لمجلة الزهرة الحيفاوية عن السامريين A Summary of what the Priest Sadaqa b. Isaac Said to Haifa’s Magazine al-Zahra about the Samaritans الطائفة السامرية أو السامريون في العالم، الزهرة، مجلة ادبية روائية اخلاقية تاريخية فكاهية، صاحبها ومديرها المسؤول جميل البحري، العدد ٥، أيلول سنة ١٩٢٤، السنة الرابعة، ص. ٢٥١-٢٥٨؛ الطائفة السامرية ٢، الزهرة ع. ٦، س. ٤، تشرين أول ١٩٢٤، ص. ٣٥١-٣٥٥، عبارة عن أسئلة وُجِّهت إلى الكاهن في نابلس والأجوبة التي أرسلها...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..