نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

تونس

  1. عبد الوهاب الفقيه رمضان - كفى بك داء أن ترى الموت شافيا

    إنه صدر لبيت شعري قاله أبو الطيب المتنبي (303 – 354 هـ / 915 – 965 م) : كفى بك داء أن ترى الموت شافيا = وحسب المنايا أن يكن أماني واستعمل هذا الصدر شاعران في عجز صدر بيت شعري . قال القاضي الفاضل (529 – 596 هـ / 1135 – 1200 م) حيث يقول : لعلي يشفيني البعاد فأنشدت = كفى بك داء أن ترى الموت شافيا وقال صفي الدين الحلي : (675 – 750 هـ / 1276 – 1349 م) يقول إذا اشتفيتُ منه بنظرة = كفى بك داء أن ترى الموت شافيا آخر درجات اليأس من هذه الحياة النكد أن يتمنى الإنسان الموت ليشفى من هذا النكد ....
  2. عبد الوهاب الفقيه رمضان‎ - عن الأدب الشعبي في المدونة العربية

    للعنوان في أي أثر مكتوب أحد دورين ، دور نبيل وهو عقد بين الكاتب والقارئ ، ودور دنيء وهو استجلاب القارئ خصوصا للترويج التجاري . هذا التقديم كان ضرورة ، فالعنوان لا يمكن أن يوفي بدوره النبيل إذ هو عنوان موسوعي ليس لفرد أيا كان اطلاعه ومهما بلغ علمه أن يكون وفيا مع قارئه ملاءمة مع العنوان ولا أن يسع مقال حجم هذا العنوان . ما دام الأمر كذلك فلماذا هذه الفضفضة ؟ ولم هذا التضخيم الذي لا يُنال ؟ هي الضرورة . السيرة سير من حيث الأجناس الأدبية ، والسيرة سير من حيث المجالات المعرفية . في تقديري أي...
  3. الحمّامات.. سيرة الورع والشهوة : خولة الفرشيشي - الحمّام في الحضارة العربية، ثاني أهم مكان بعد المسجد

    عُرف فضاء الحمّام منذ القدم، واختلف الباحثون في نسبته إلى حضارة معيّنة، فالبعض ينسبه إلى الحضارة الفرعونية، والبعض الآخر إلى الحضارة الإغريقية، ولكنّه ظل إرثاً تتوارثه الحضارات بعد الحضارتين الإغريقية والرومانية إلى أن أصبح ذا طابع خاص في الحضارة الإسلامية التي حافظت على مكوّناته المعمارية الأساسية وأضافت إليه من روحها ليصبح تقليداً إسلامياً أصيلاً بعد اندثاره في الحضارت الأخرى. وحتى نهاية القرن التاسع عشر ظلّت الحمّامات من سمات العمارة الإسلامية البارزة في أغلب مدن العالم العربي الإسلامي....
  4. عبد الوهاب الفقيه رمضان - قطع يد السارق

    العديد من الشرائع حكمت بقطع يد السارق و قد أقرت آخر شريعة سماوية هذا الحكم . والحرب الأهلية القائمة اليوم في أكثر من بلد عربي من أجل إقامة هذه الشريعة . إنه حكم أنزله الله ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم : الكافرون / الفاسقون / الظالمون . لكن وما أسوأ "لكن" في كل منحى من مناحي حياتنا على مر الزمان والمكان . لمساندة هذا الحكم مساندة مطلقة من غير أي تحفظ مهما كان طفيفا لا بد من إرفاقه بحديث نبوي شريف . كل الفقهاء يجمعون على أن أحكام الشريعة لا تستند إلى نص واحد بل إلى عدة نصوص ، بعضها يفسر...
  5. منير عليمي - نعش خشبي

    للأشجار دم أيضا دم يجري في الأغصان دم يجري في التّربة دون ضجيج… دم تحرسه العصافير ولا ينزعج لإيقاع الأراجيح أو لبكاء المشانق…. دم متجمّد في عروقها ومع ذلك فهو ينبض لذلك… كلما أشعلت غصنا يابسا رأيت الضوء وهو يلطّخ الهواء بدماء متجمّدة نسمّيها نيرانا…
  6. الحمام سيرة الورع والشهوة : خولة الفرشيشي - حمامات تونس.. متنفّس أجساد الفقراء

    كانت الحمامات في الثقافة العربية الإسلامية ذات دور اجتماعي بارز، إذ كان الجامع والسوق والحمّام نواة رئيسية لنشأة المدينة الإسلامية، والمتأمل في خريطة المدينة العتيقة في تونس العاصمة سيلاحظ ارتباط وجود الحمّام بالجامع، فأغلب حمّامات المدينة العتيقة يجاورها مسجد. يتكوّن الحمّام في تونس من ثلاث غرف أساسية، الغرفة الباردة، والغرفة المتوسطة، والثالثة غرفة ساخنة جدًا. الغرف الثلاث فيها مكان لجلوس المستحم. يشبه مناخ الحمّام مناخ الفصول الأربعة بالتنقل بين وحداته الشكلية، ويعتبر هذا النموذج وريثًا...
  7. الجنس في الثقافة العربية : عفاف مطيراوي - طابو البكارة، اليوم وفي ديارنا نحن.. ليلة “الدخلة”.. تُكرم المرأة أو تهان!

    كثيرة هي تلك الحكايات والقصص الّتي تكون فيها المرأة نفسها هي الراوية تحكي عن نساء تعرّضن إلى أنواع عدّة ومختلفة من العنف ” ليلة الدخلة”. من نزفت كثيرا بعد أن أصاب زوجها رحمها في صولاته لافتضاض بكارتها، محتفلا بفحولته، منتشيا بدم ضحيّته الّتي حافظت له على مهره من خطر المارقين والفاسدين والفاسقين…!!! كثير من الدم كثير من العفّة… وأخرى طردها زوجها ليلة الزفاف شرّ طردة بعد أن باءت محاولاته لإراقة دم بكارتها بالفشل. وأخرى قُتلت، وأخرى ضربت وعُنّفت… وكثيرة هي الأيدي الّتي شاركت في تعنيف تلك...
  8. الحمام سيرة الورع والشهوة : خولة الفرشيشي - أسطورة حمّام الذهب : بين الماضي والحاضر

    يرتبط فضاء الحمّام في الذاكرة الشعبية بكثير من الأساطير ومنها أسطورة حمّام الذهب بنهج الذهب بالمدينة العتيقة بتونس وتحديدا بمنطقة باب سويقة ويطلّ سطح الحمّام على فناء جامع سيدي محرز وهو ما يؤيد وظيفته التعبديّة الأولى الطهارة خاصة يوم الجمعة حين يؤدي المسلمين صلاة الجمعة بالجامع يكونوا قد قصدوا الحمّام للتطهر والنظافة . تقول الأسطورة الشعبية والمنتشرة بكثرة في المدينة العتيقة بتونس أنّ الحمّام إبتلع ذات مرّة صبيّة بعد أن أنزلتها أمّها إلى قاع الحمّام عن طريق فتحة أرضية للبحث عن كنز وكانت...
  9. عبد الوهاب الفقيه رمضان - إنقاذ الصحافة الورقية وهي تحتضر

    ماذا لو أن مؤسسة صحافية قدمت مادتها في ألواح من الطين ؟ ماذا لو أن مؤسسة صحافية قدمت مادتها في أوراق البردي ؟ ماذا لو أن مؤسسة صحافية قدمت مادتها في قراطيس ؟ إنها مراحل مرت بها الإنسانية في تقديم ما انتجه فكرها مكتوبا في حقب مختلفة من التاريخ . ألواح الطين عرفناها ، فهي المحمل الذي استعمله السومريون ومن عاصرهم ، أوراق البردي عرفناها فهي المحمل الذي استعمله الفراعنة ، وما التسمية الفرنسية papier إلا اقتباسا من اللفظ الإغريقي papyrus ومعناه نبتة البردي الذي تعالج لتصبح صالحة للكتابة . أما...
  10. الجنس في الثقافة العربية : فرحات عثمان - دفاعا عن الحب في الإسلام..

    بعد قبلة تونس، هي ذي قبلة أخرى، هذه المرة في مكناس بالمغرب الشقيق، تهدر مستقبل ضحايا أبرياء باسم دين أضاعه أهله؛ فمتى كان الإسلام يجرّم الحب؟ واجب كل مسلم غيور على دينه، اليوم، هو الدفاع عنه من تنطّعات المتزّمتين ونزوات المجرمين. ولا يكون ذلك إلا بالدعوة إلى الجهاد الصحيح، أي الأكبر، وهو الجهاد الذي سلاحه الأفضل الحب وتنمية مشاعره في القلوب. فقلب المجرم لا يعرف الحب؛ ولا شك أن قلوب الإرهابيين المجرمين قاحلة من أي شعور فيهم يحملهم على زرع بذور الحياة والمحبّة عوض تعاطي صناعة الإرهاب ورياضة...
  11. عبد الواحد المكني - مظاهر منسية من التديّن الشعبي بمغارب القرن التاسع عشر

    خلّف حدث استعمار الجزائر سنة 1830، من جملة ما خلّف، نشأة نواة فرنسية للدراسات الانتروبولوجية تدعّمت بعد استعمار تونس (في 1881) ثم المغرب الأقصى (1912). وقد ركّزت هذه النواة التي تُكنَى عند البعض بالمدرسة الانتروبولوجية الاستعمارية على المظاهر المجتمعية غير المألوفة و الخارقة للعادة من منظور المستوطنين الأوروبيين ومن زاوية الذهنية الغربية، فكانت ظواهر الأعراف المحلية وأنواع الجريمة و العقاب وضروب السحر والشعوذة مجلبة لفضول المستكشفين والدارسين. هذا ولابد من التأكيد على أنّ المدونة المخزنية...
  12. بسمة الشوالي - قصّة "فنان الجوع" لكافكا

    كوجيطو المعدم: أنا أموت إذن أنا موجود الجوع أيضا أسلوب في مقاومة الموت، تقنية في البقاء حيّا. في رواية " في بلد الأشياء الأخيرة " لبول استر، كتبت آنّا بلوم لصديقها :" .. لولا جوعي لما استطعت أن أستمرّ. على المرء أن يتعوّد على الاكتفاء بأقلّ قدر ممكن. فكلّما قلّ ما يريده، رضي بالقليل، وقلّت حاجته، وأصبح في حال أفضل. هذا ما تفعله المدينة بك.." تلك المدينة الأوروبيّة التي خرّبتها الحرب العالميّة الثانية وصار فيها الجوع " لعنة تحلّ في كلّ يوم. والبطن حفرة لا قاع لها، بحجم العالم"، ممّا جعل عدد...
  13. العادل خضر - إيكو والتأويل.. من الشجرة إلى المتاهة

    ليس من الهيّن متابعة مفهوم التّأويل عند الكاتب الإيطالي الشّهير إمبرتو إيكو Umberto Eco. فتعدّد وجوه كتابته وغزارة المواضيع الّتي طرقها ومسيرته العلميّة والإبداعيّة الطّويلة قد جعلت محاصرة هذا المفهوم بدقّة وعمق عملاً عسيراً. فلم يكن إمبرتو مجرّد رجل السّيميائيّات اللاّمع وإنّما أحد آبائها المؤسّسين ومن كبار المساهمين في انتشارها على نطاق واسع في العالم، ولا كان مجرّد كاتب مقالات في الصحف الإيطاليّة، يتابع بها إيقاع التّحوّل اليوميّ في مجتمعات الاستهلاك والفرجة والمخاطر، ولا كان مجرّد مؤلّف...
  14. منصف الوهايبي - مصطفى لطفي المنفلوطي.. فضل السوريين على المصريين

    يعرف دارسو الآداب العربية الحديثة أن المركزين الكبيرين اللذين نشأت بهما هذه الآداب منذ النصف الثاني من القرن التاسع عشر، وحتى الثلث الأول من القرن العشرين هما: بلاد الشام الكبرى بما فيها لبنان وفلسطين، ومصر. على أن الأول كان حجر الزاوية، وإنْ في سياق شد وجذب بين أنصار القديم من خريجي المعاهد والمدارس الدينية، وأنصار الجديد أو التحديث من خريجي الجامعات الأوروبية. وينبغي ألا ننسى دور المهاجرين السوريين في أمريكا والبرازيل، في إنشاء الجمعيات الأدبية والصحف العربية، وكان عددهم في الولايات...
  15. عبد الوهاب الملوّح - ليس لي مطلب شخصي

    كلَّ ما في الأمر أنَّني أمشي بلا شبهة أمل في مخيِّلةِ الأشجار بعيداً عن خُطايَ؛ أعدُّ المسافة هاويةً، مُنشغلاً بإعادة ترتيب ذاكرة الفوضى في الحديقة الخلفية للمعنى... ليس لي مطلب شخصي ولا استحقاق ميتافيزيقي. الآن لا رائحة للفرح في مزامير العيد؛ الآن لا رائحة للربيع في فاكهةِ الضحكِ؛ الآن ثمة أكثر من واحد يمشي في الندم؛ الآن الريح مبراة والوقت مشنقة. لا حاجة للانتظار بالكراسي، بعيدا عن خُطاي.. أمشي على حافة صداع النهارات أسبُّ الانتظار وأشكر الألم ألأنيق؛ أكرِّرُ خطاياي.. يا ندامة الأمل. ليس...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..