1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة استخدام موقعنا، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات.. اقرأ أكثر.

لبنان

  1. فاطمة حطيط - ايتها العانس!!

    خفيةً هربت الى غرفتها.. وبينما كان الاهل والاصدقاء في الخارج يرددون اسمها في اغنية تتمنى لها سنة جميلة، كانت هي مشغولة في مراقبة تفاصيل وجهها وجسدها امام مرآة لا تهوى الكذب! حدّقت مليًّا قبل ان تتأكد ان هذه الخطوط الصغيرة في جبينها وخديها هي تجاعيد فعلًا!! لم يعد بريق عينيها يلمع كما ذي قبل، حتى ابتسامتها باتت توحي بتجربة حياة ثلاثينية...! خاطبت نفسها معزيّة: عساه امرٌ نفسي تشعر به المرأة حين تقارب الاربعين..! لكنها تنبهت في تلك اللحظة لبضع شعيرات بيضاء، اعادتها الى الواقع: "كلا، قد كبرت...
  2. طارق البكري - لا تسألوني ما اسمه حبيبي.. قصة قصيرة

    كانت تأتي في سويعات من خيالات لا تنتهي.. تسكب فيّ أحلاماً وتمضي.. تزرع في حنايايا صفاء ونقاء.. تسطع حين ملّ الليل جفونه، والحزن دموعه.. والبحر ماءه. كانت تأتي في أوقات عزّ زمانها ومكانها.. ترسم في أفق الوجود قصراً من رمال.. تبدعه لحناً على أوتار فرح باق رغم الفقد.. ظلت تعيش في فضاء ما.. ووقت ما.. راسخة في قلب خفوق، ينبض مع وميض ثغرها... أيام وأيام.. كانت خليلة كل أحلامي.. سنوات على مَرِّ الحياة ومُرها، لا أعرفُ لها عداً ولا من يعدون... تقاسمتُ مع تقاسيمها كل تفاصيل وجودي.. لو ضحكتُ أضحك...
  3. قاسم مرواني - مئة ألف عام من النهايات

    يصدح أذان الفجر في فضاء القرية فتطير أسراب الدوري مذعورةً من ثغورها في جدران الورش تاركةً خلفها في الأعشاش فراخاً جائعة. تطير الدواري هاربةً إلى الأشجار الآمنة في الوادي السحيق، فتتلقّفها بنادق الصيّادين الرُعن. يخترق صوت المؤذّن بيوت البؤساء المتناثرة حول مسجد القرية القديم فيرتدّون عن أحلامهم ويشرّعون أجسادهم الدافئة لبرد الصباح، يتدثّرون بعباءاتهم ويخرجون في الظلام من بيوتهم إلى طرقاتهم الترابيّة. يلفح الهواء البارد وجوههم السمراء الخشنة، ويبلّل أقدامهم شبه العارية ندى الصباح العالق على...
  4. عواطف الزين - الفارس

    كانت تحلم به.. قبل ان يتبين لها اللون الابيض، من اللون الاسود في عينيه.. وتخاله آتيا نحوها على حصان ابيض (لم يكن يشغلها كثيرا لون حصانه ) متجاوزا ضبابية اللحظة، وسرياليتها .. كان يعرف طريقه اليها ،لكنه لم يكن يصل ابدا.. رغم انها كانت تحصي وقع حوافر حصانه ..ويملأ اسماعها صهيله ..بدا لها فارسا من فرسان الحكايا والاساطير )او من زمن الابيض والاسود . *** ..لماذا يرتبط مجيء فارس الاحلام بالاحصنة البيضاء؟ واجنحة الملائكة .؟وضبابية الاشياء هل يعني ذلك انه مجرد وهم ..او سراب عابر للمشاعر ؟ تقول...
جاري تحميل الصفحة...