نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

لبنان

  1. نقولا الحداد - البلاغة العربية..

    البلاغة في اللغة مطابقة الكلام لمقتضى الحال مع فصاحته. والفصاحة هي سلامة الكلام من التنافر والتعقيد ومن الألفاظ المهجورة والوحشية. واللغة العربية لا تختص بهذا التعريف وحدها، بل هو تعريف البلاغة في كل لغة، لأن البلاغة عمل عقلي أكثر مما هي أداة كلامية. وهي منطق أكثر مما هي فن تعبير. بل هي فلسفة أكثر مما هي قاعدة بيان إذن فأركانها صحة العقل وصفاء الفكرة وجمال الذوق واتساع المعرفة وطاعة الكلم للسان والقلم. فإذا اجتمعت هذه في القائل أو الكاتب في أية لغة كان كلامه بليغاً أما صحة العقل فأساس...
  2. أنسي الحاج - مثقّف؟..

    تحمل كلمة "مثقّف" على الحيرة والريبة. اليساري صنعها من خليط الملتزم والمناضل والماركسي والمحامي والمهندس والطبيب والكاتب والخطيب والنقابي والجامعي والأكاديمي واختصاصي التظاهرات والبيانات وصفحات الرأي في الجرائد. اليميني يُسقط عليها صفات المتعلّم والمتعدّد الاطّلاع واللامع والأستاذ والمتوقّد الذاكرة والمؤمن المتسامح أو الملحد المحافِظ. المثقّف عند الفريقين وسواهما هو الجاهز للاعتراض وتقديم الملاحظات والاقتراحات. إنه شيئًا ما توما، الحائر بين أن يكون رسولاً وأن يكون معارضًا. هي ترجمة لكلمة...
  3. سُميّة عزّام - حين يجتمع الإيديولوجي والجمالي في القصة!

    إن الأسلوب، كما عُرّف، هو طريقة استعمال اللغة استعمالاً خاصًّا وفريدًا مختصًّا بكاتب ما، من خلال اختيار مفرداته وصياغة عباراته وصوره؛ وذلك، لإحداث أثر ما في المتلقّي واستمالته، أو إقناعه... ما يعني أن للأسلوب بعدًا سوسيولوجيًّا . خلف العنوان، والأسطر الأولى، والكلمات الأخيرة، وخلف بنية النص القصصي الداخلية، ثمة منظومة من الإحالات المرجعية والجمالية. باعتبار "الأسلوب قائمًا في مجمل العلاقات، وفي التكافؤ والانسجام والتناسب بين الأبنية الكبرى والصغرى". بحسب رومان جاكوبسون R. Jakobson . فما...
  4. سمية عزام - لحمة، وردة أو كتاب.. قصة قصيرة

    تركت مبنى الأريسكو حيث مكاتب مجلّة العربي ، بعد أن قدّمت مساهمةً ، وعبرت الشارع باتجاه جريدة السفير الواقع مبناها في نزلة السارولاّ... لا أعرف أسماء الشوارع في الحمراء ولا متى ينتهي شارع ليبدأ آخر . خبرتي في بيروت وشوارعها قليلة ، كل ما أعلمه هو أنّ تلك الشوارع تسحرني ، وتترك في وجداني انطباعات الدهشة الأولى في كلّ مرّة تطأ قدمايَ أرصفتها . إلتفتُّ نحو مبنى كلّيّة الحقوق آنذاك قبل أن تُنقل إلى مُجمّع الحدث ، إذ تابعتُ لسنةٍ يتيمة العلوم السياسيّة والإداريّة فيها ، وتوقّفت عن دراستي لأنّي في...
  5. رئيف خوري - أنا في هواك.. شعر

    زِدنـي فقـد مـلأ الهـوى أكـوابي = وامزجْ بُصفرةِ وجنتيك شرابي وتوقَّ حيِنَ تكونُ كأسي في يدي = تحـريكَ هـذا السـاحرِ الجذَّاب أنـا فـي هواك كريشةٍ مطروحةٍ = نُصبَ العواصفِ عند باب الغاب فاملأْ بحبّك ما استطعتَ جوارحي = وأطِرْ بزُرْقة مقلـتيك صوابي فلقد قضى بصبابتي وغوايتي = منْ أوجـدَ الأعـنـابَ في العُنَّاب زِدْني فإن العمـرَ لـذّة سـاعةٍ = فاسمحْ بها لغوايةٍ وتصـابي زدني ولا تحفلْ بوِزري في الهوى = ستكونُ بين يديَّ يومَ حسابي فإذا أُحَاسبُ عـنك كنتَ بكفّتي = وإذا أُعَاتبُ فيك كنتَ...
  6. نهى الموسوي - للذاكرة أروقةٌ تغني..

    أغنّي لعزلة الجسد الأبديّة للفراغ الأحمق للشّهوةً المتأرجحة بين الشكّ و اليقين أغنّي لألتئم بضجيج فقدِ مَنْ غنوا حرائر المدن ورحلوا دون ضجيج لتنبثق وجوههم في يقظتي النّائمة ونومي اليقظ أغني لربّان الريح ليحرّك المعنى ويمضي به في دروب تقول ” لست وحدك، ثمة شاعر يفكّر في آلامك” أغنّي لترفع الشّمس أسماء الشوارع (حقول…زنابق…ياسمين…صفصاف …عبّاد الشمس… ) وتنبت زهرة “لوتس” نرمم من نسغها ملامحنا المفقودة ـ نحن الورثة.ـ أغنّي لتصله رسالتي “ابعت لي جواب وطمنّي ” لأنّي أكره الغرباء أغنّي لأبقى في مطلع...
  7. جوزف حرب - نَمْ قَلِيْلاً.. شعر

    مَا الَّذي يَبْقَى إِذَا مِنْ شَدْوِهِ صَارَ خَلِيّاً، وَجَنَاحَيْهِ، الحَمَامُ؟ إِنَّ في وَجْهِيْ احْتِفَالًا لِلْمَرَاثِيْ، قَطْرَةُ الدَّمْعِ بِهِ، تَحْتَ مَآقِيَّ وِسَامُ. نَمْ قَلِيْلًا أَيُّهَا الحِبْرُ، وَيَا أَيَّتُهَا الأَوْرَاقُ لَا أَدْرِيْ بِمَاذَا يَتَغَطَّى عِنْدَمَا يَبْرُدُ في الَّليْلِ الرُّخَامُ؟ نَمْ قَلِيْلًا، وَتَغَطَّيْ. فَأَنَا مِثْلُكُمَا فَتَّتَنِيْ البَرْدُ، وَحُزْنِيْ لَا يَنَامُ. نَمْ قَلِيْلًا، وَتَغَطَّيْ. لَا تَلُوْمَانِيْ إِذَا جَاءَتْنِيَ الرُّؤْيَا،...
  8. حسين مروة - لمن هذه..؟

    في لبنان دولة ، كما نعلم ، ولهذه الدولة : دستور ، وبرلمان ، ووزارات ، ومؤسسات ، وتنظيمات حديثة - كشأن كل دولة عصرية في هذا الزمان .. ترى ، لمن هذه الدولة ودستورها وبرلمانها ومؤسساتها ؟ أهي لشعب أم شعوب ؟.. أهي للبنان .. لبنان" الشعب" .. لبنان "الوطن " .. لبنان " الأرض " لبنان " التاريخ " ؟ .. أم هي ليست للبنان هذا .. وإنما هي للأديان .. والطوائف والمذاهب : هذه التي لا أرضَ لها ولا وطن .. هذه التي لا يدّعيها شعبٌ واحد في الشعوب ، ولا يختصّ بها وطنٌ واحد في الأوطان ، ولا " تحتكرها " دولة...
  9. خليل الخوري - رأي في الشعر..

    الشعر لغة الشعور وقد أخرج عن معناه الأصلي فأصبح يفهم منه الآن الكلام الموزون المقفى الذي يتوخى صاحبه إيداع خياله وشعوره فيه بصورة تستفز العواطف وتأخذ بمجامع القلوب وابتذله الأكثرون فأضحى حرفة يتغنى بها أحدهم ويعمد إلى اكتسابها على طريقة علمية كأن يقرأ العروض والقوافي ثم يقبض على اليراع ويحاول صف كلام ملفق ليس من الشهر في شيء طمعاً في أن يقال عنه إنه شاعر وما أحراه أن يدعى ضفافاً فهو أشبه بمنضد الحروف في المطابع إلا أن هذا يصف الحروف بقياس معلوم وطريقة مصطلح عليها وذلك يصف الكلمات حسب تفاعيل...
  10. أحمد علبي - أحلام المثقفين..

    لا يقتصر معنى الثقافة على الآداب والفنون، وإنما يمتد إلى التراث الاجتماعي والسلوك وإلى الزاد المعرفي العريض. الكتابي والشفهي. وفي الشفهي منه مكامن بديعة للحكمة والجمال. لا نعني في حديثنا عن المثقفين فئة المتعلمين، لأن كل متعلم ليس بالضرورة مثقفاً، وإن كانت دائرة العلم والمعرفة هي التي يخرج من إطارها المثقفون طبعاً. فالمتعلم يقنع بزاده من المعارف والمعلومات والآراء، لكنها تبقى بين يديه حجارة مبعثرة، بيد أن المثقف هو الذي يحسن الإفادة منها، لأنه يتعامل معها على نحو نقديّ. قد نلتقي بإنسان لم...
  11. جوزف حرب - طِفْلَهْ.. شعر

    فَوْقَ الدَّفْتَرِ عِنْدَ الصُّبحْ، رَسَمَتْ مَاءَ بُحَيْرَهْ، في المَاءْ، رَسَمَتْ بَجَعَهْ، قُرْبَ المَاءْ، رَسَمَتْ شَجَرَهْ. رَسَمَتْ قَبْلَ المَاءِ شُرُوْقَ الشَّمسْ. شَاهَدْتُ الدَّفْتَرَ عِنْدَ الظُّهرْ، فَرَأَيْتُ الشَّمسْ، فَوْقَ المَاءْ، وَرَأَيْتُ البَجَعَهْ، تَحْتَ الشَّجَرَهْ. شَاهَدْتُ الدَّفْتَرَ عِنْدَ غُرُوبِ الشَّمسْ، فَرَأَيْتُ مَسَاءً أَحْمَرَ فَوْقَ المَاءْ، ورَأَيتُ البَجَعَهْ في الشَّجَرَهْ.
  12. وليد دكروب - عمامة جدّي..

    ذات صباح من خريف عام 1938 خرج الشيخ حسين مروّة (أبو نزار) من منزله في بغداد معتمراً عمامته البيضاء ومودّعاً زوجته الحبيبة فاطمة وأبناءه الثلاث - آنذاك. وكان قد أنهى للتوّ دراسته النجفيّة بعد انقطاعٍ عنها دام عدّة سنوات أمضاها في التدريس. وكان الشيخ مروّة قد اتخذ قراره النهائي بعدم ممارسة أي نشاط يتعلّق بكونه رجلَ دين، فاختار طريق الكتابة والصحافة والتدريس متسلّحاً بعلومه الدينيّة ومعرفته العميقة والجادّة للتراث العربي الإسلامي. توجّه الشيخ الشاب إلى متجر للملابس "المدنية"، خلع جبّته وعمامته...
  13. حسين مروة - أيها التاريخ.. شكراً!

    جيلنا الذي احترق مرّتين في حربين كونيّتين .. ثم احترق أكثر من خمس مرّات في حروب متلاحقة على ترابٍ عربيّ هنا وهناك ... جيلنا هذا يشكرك أيها التاريخ .. جيلنا الذي مارس مراراً ، ثم هو الآن ، في لحظة التجربة الجديدة ، يمارس الاحتراق والموت من جديد ، ليمارس الانبعاث والعيش من جديد ... جيلنا هذا ينحني أمام تواضعك ليقول لك : شكراً ، أيها التاريخ ... *** أن نحترق ثم ننبعث ، أن نموت ثم نعيش ، لبس ذلك من المعجزات ، ليس ذلك اختراقاً لطبائع الأمور في وجودنا ، ليس ذلك كسراً لقوانين النظام الكوني .. إنّ...
  14. حسين مروة - حنا مينة : شاعرٌ تشكّل روائيّاً ..

    مرّةً قال حنا مينة عن نفسه : - " أنا كاتب الكفاح والفرح الإنسانييْن " ... لو لم يقله حنا هكذا ، لكان جديراً أن نقوله نحن أصدقاءه .. أصدقاءه الذين عرفوه قبل أن يتكوّنَ كاتباً روائياً ، وعرفوه وهو يتكوّن ، وهو يكافح ليتكوّن ، وهو يحفر بأظافره الأرض والصخر ليتكوّن ، أي ليجِدَ نفسه ذات يوم ٍ - كما هو اليوم - كاتباً يكتب الكفاح ويكتب الفرح في آن .. الكفاح والفرح كانا فيه قبل أن يتكوّنَ كاتباً روائياً ، أي قبل أن يصير كاتب الكفاح والفرح الإنسانييْن .. كانا فيه .. قلت ؟ .. أعني كان هو يصنعهما...
  15. رئيف خوري - مخدع.. شعر

    فديـتُكَ مـــــــــــــــــــــــــن مَخدعٍ = بـه لُغزُنـا الـمبـهــــــــــــــــــمُ كقـارورةٍ ضمّتِ الطـيـــــــــــــــــ = ـبَ، فـالطـيبُ مُستعصــــــــــم تُفَضُّ عـلى اسم الهــــــــــــــــوى = وبـاسم الهــــــــــــــــــوى تُختَم لنـا السـائغُ الـحـلـو مــــــــــــــنكَ = وللعُذَّل العـلقـــــــــــــــــــــــــم تظنُّ الخـواطرُ فـيكَ الظْـــــــــــــ = ـظُنـونَ ولا تعـلـــــــــــــــــــــــم وتـرنـو نـوافذك الـمُغْــــــــــــــــــ = ـلقـاتُ...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..