نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

سوريا

  1. الجنس في الثقافة العربية إبراهيم محمود - القضيب الرَّقَمي

    يمكن لأي كان، أي كان، تصفُّحُ ما لا يحصى من المواقع الالكترونية، وبسهولة، وبلغات شتى، تلك الخاصة بـ" السّكس " المفهوم الدال عموماً على ممارسات جنسية " بورنو " وفي حالات مختلفة، ووجوه واضحة الأبعاد، وأجسام عارية ومن أعمار مختلفة، ومن النوعين، وفي نطاق ما يُسمى بـ " سفاح القربى " وفي أمكنة شتى" الفراش، المطبخ، ...الخ، يبرز فيها القضيب بمقاييسه المختلفة، وألوانه، متصدراً واجهة المشهد البورنوي غالباً، حتى لو أننا أفصحنا عن وجود مساحة لافتة للفرج ومن زوايا مختلفة أيضاً، وداخل مربعات أو مستطيلات،...
  2. خلات أحمد - الذي أنا أرملته الآن..

    مرآة الذي أنا أرملته الآن ميتٌ على يدي منذ البارحة رفع عن عينيه شهوة الأقواس نفض عنه لهفة المدن البعيدة ونام. الذي هو كل هذا الصمت أتركوه نائمًا في زهوري السوداء. نبيذ حين أنتَ لست الحب وكلماتك زبد لماذا عصرتني في زاوية المطار وسقيتني من فمك حتى اللظى؟ حين أنت لست لي لماذا لوّحت من خلف زجاج الشهر السابع، انتفضت لرائحتي في أصابعك وأنا أنزل الدرج وحيدة؟ خريف شهيٌ نصلك يقبّل أعناق الظباء يسدي لي الحزن دون أن يتسع حبرك لي. أكملنا الفصول إذًا وهذا الشتاء ملائمٌ لذبولي. غمام إذا مررتَ...
  3. إبراهيم محمود - مناقب المؤخرة

    قد أكون صائباً في مستهل كلامي، وهو أن مجرد تهجئة قارئ ما لهذا العنوان، سرعان ما يتحسس مؤخرته، أو يستحضرها بصورتها أمامه، وما إذا كانت " سليمة " من الطعان أم لا. سوى أنني على بيّنة تامة، أن حالة من التلبُّس المؤخراتية تداهمه. ولكي أكون أكثر وضوحاً، فإنني أعلمه، وأعلِم سواه، أنني أنا نفسي أملك مؤخرة كغيري، وهذه بداهة، سوى أنني حين أشير إلى أن مجرد تهجئتها يهِبني أو يولّد لدي شعوراً معينا، فهذا تأكيد على نقطة محورية أريد تسميتها هنا، نقطة أجدها مهمة، كثيراً، ما يغفَل عنها، أو يجري التعتيم عليها...
  4. جميل صليبا - التخيل..

    للتخيل بحسب اصطلاح الفلاسفة معان كثيرة فبعضهم (ديكارت) جعله قوة مصورة تعيد ما في الخيال من الصور وتمثله تمثلاً محسوساً. وبعضهم جعله قوة مبدعة تركت الصور وتؤلف المعاني الجديدة وتخترع. وبعضهم جعله قوة وهمية كاذبة تنشأ عنها الأوهام والأحلام، حتى لقد وصف تلاميذ ديكارت هذه القوة بقولهم: إنها (مجنونة المنزل) و (باعثة على الخطأ والرذيلة) أما فلاسفة العصر الحاضر فيجدون التخيل ضروباً للإنسان لأنه يخفف آلامه ويحبب إليه الحياة ويكشف له عن أسرار الكون. إن اختلاف معاني التخيل جعل أحد الفلاسفة المعاصرين...
  5. محمد الماغوط - في المبغى.. شعر

    من قديم الزمان ، وأنا أرضعُ التبغَ والعار أحبُّ الخمرَ والشتائم والشفاه التي تقبّلْ ماري ماري التي كانت اسمها أمي حارّة كالجرب سمراء كيومٍ طويل غائم أحبُّها ، أكره لحمها المشبعَ بالهمجية والعطر ، أربضُ عند عتبتها كالغلام وفي صدري رغبةٌ مزمنه تشتهي ماري كجثة زرقاء تختلج بالحلي والذكريات . من قديم الزمان .. أنا من الشرق .. من تلك السهول المغطاةِ بالشمسِ والمقابر أحب التسكعَ والثيابَ الجميله ويدي تتلمس عنقَ المرأة البارده وبين أهدابها العمياء ألمح دموعاً قديمةً تذكرني بالمطر والعصافير الميتة في...
  6. غياث المرزوق - اللُّقَـــــاب -2- «عَنْ وَسْوَاسِ التَّلَقُّب»

    فَأَمَّا الوُضَعَاءُ المُتَعَاظِمُونَ، فَالأَلْقَابُ لا تَعْدُو أَنْ تَكُونَ أَوْسِمَةً لِسِيمَائِهِمْ. وَأَمَّا العُظَمَاءُ المُتَوَاضِعُونَ، فَهُمْ لَيْسُوا بِحَاجَةٍ، بَتَّةً، إِلى تَغْيِيرِ أَسْمَائِهِمْ. جورج برنارد شو تحدَّثنا، في القسمِ الأوَّلِ من هذا البحثِ، عن نوعَيْ التعالُقِ الباطنيِّ ما بين تلك البنى النفسانيةِ التي تعمل بمثابة «إواليَّاتٍ» مباشرةٍ في تَسْيارِ المسلكِ السَّويِّ لحالةِ الحُبِّ الجنسانيِّ-المُغاير heterosexual love، أو الحياةِ العاطفية، بوجه العموم. وقلنا إنَّ...
  7. غياث المرزوق - اللُّقَـــــاب - 1 - «عَنْ وَسْوَاسِ التَّلَقُّب»

    فَالأَلْقَابُ لَيْسَتْ هِيَ التي تُشَرِّفُ الإِنْسَانَ، بَلِ الإِنْسَانُ هُوَ الذي يُشَرِّفُ الأَلْقَابَ. نيكولو دي برناردو دي ماكياڤيلِّي لقد عمدتُ، في هذا البحث، إلى نحتِ المصطلح الجديد «اللُّقاب» agnomenosis لكي أدلَّ به على مَرَضٍ نفسيٍّ عُضالٍ من نوعٍ محدَّد، مرضٍ يُبْتَلى به الزِّوادُ الذّهنيُّ لدى إنسانِ هذا العصرِ ابتلاءً، فيسود من ثمّ سلوكَه وتفكيرَه على حدٍّ سوىً، وذلك ضَيْرًا بالمطالب الاجتماعية التي يقتضيها دورُه الحقيقيُّ في الحياة. المصطلحُ، ببساطةٍ، مشتقٌّ من كلمة «اللَّقَب»...
  8. زرياف المقداد - فاتحة.. قصة قصيرة

    فاتحة مدخل: "لن يذوق طعم الحياة من لم يتنفس هواء الجبال.. هنا فوق القمم العارية، يقترب من الآلهة، يتحرر من البدن، ويصبح بمقدوره أن يمد يده، ويقطف البدر أو يجني النجوم.". إبراهيم الكوني –المجوس ج1 يتقدم الربيع متثائباً، تتنسم أعشابه رائحة الرطوبة، وتتثنى خجلى بين الصخور تتطاول بعض أعناق الأقحوان، ثم تغفو حانية على ذكريات من عبروا فوقها. قادته الطرقات الحجرية، وجذبته رائحة الأزقة التائهة منذ زمن في بحر ذاكرته عاوده الإحساس بالندم، وباتهام خطير تجاه نفسه: "أنت لم تعد إلا لتدركها.....
  9. إبراهيم محمود - الطريق.. قصة

    أيقظ أفراد عائلته، الواحد إثر الآخر، منذ الصباح الباكر، بادئاً بزوجته التي عانت منه كثيراً، ورغم ذلك بقيت مخلصة له. خاطبها، لأول مرة، ومنذ زواجهما ذي الخمسين عاماً، بأرق الكلمات. استيقظت وملؤها خوف متوقع منه. مرَّر يده على رأسها بلطف على غير العادة. أعلمها أن طريقه طويل، وعليه أن يمضي باكراً. أنقدها مبلغاً من المال، لشراء ما يلزم. كان كبيراً جداً، حيث أخذته وهي ذاهلة عما يجري. نهضت من فراشها الذي كانت تنام فيه وحدها منذ سنوات طوال، ويكون هو في فراشه المجاور، وفي غرفة ممنوع دخول أي كان إليها....
  10. إبراهيم محمود - مشكلة " كوجيتو " ديكارت المتعدّدة اللغات

    لعل المشكلة التي تلبَّست، كما شهَّرت عبارة ديكارت وهي المعروفة بـ" الكوجيتو " كانت موجودة قبله، وهو من صاغها، ليطرحها كي تنتقل ليس إلى الآخرين ممن يتكلمون لغته " اللاتينية- الفرنسية " إنما كل اللغات، وهي : Cogito ergo sum ، لتتنامى بعده، ومن بعدنا، أي " أنا أفكر، إذاً أنا موجود "! لا بد أن ديكارت تردَّد كثيراً في صوغها ومن ثم طرحها، وبعد ذلك متابعة تداعياتها، حيث يشدد على الذات الفردية، مؤمّماً إياها من أي سلطة وصائية : كنسية" دينية "/ لاهوتية، وغيرها: دنيوية/ ناسوتية، فلا تعود " الأنا...
  11. إبراهيم محمود - حكاية أبي.. قصة

    لا أدري منذ متى أكره أبي، حيث لا الزمان ولا المكان يسعفانني بذلك. جل ما أعرفه هو أنني أكرهه فحسب. إنه لا يفارق مشاعري وأفكاري، ويمنعني من التفكير الحر، وحتى بالقليل منه، وحتى النوم بعيداً عن القلق والكوابيس التي تنتظرني باستمرار. أتكلم وأنا ميت. للعلم أنا ميْت منذ زمان، موت حقيقي، وموتي هذا غير مؤرخ له. ربما مت من لحظة التشكل جنيناً، حيث جبروت أبي . عشت في قبر مفتوح، وهأنذا في قبر مغلق ومعتِم ! إنها حكاية أبي، حكاية ليست كأي حكاية: كان ياما كان، حكاية وليست بحكاية، فهو مازال موجوداً، مازال...
  12. نيروز مناد - من أجل مدفأة.. قصة قصيرة

    الشتاء الماضي كان أكثر قسوةً من أيّ عامٍ مضى. فغرفتنا المتهالكة تصبح أقلّ قدرةً على مقاومة العواصف والأمطار، ويصبح أبي أشدّ بخلاً في الشتاء، وهو قرّر في النهاية أن ينبغي لنا استخدام "مصادر طبيعية للتدفئة"، أي الثياب والأغطية! اعتدتُ كرهَ الشتاء. فشتاؤنا قاسٍ جداً. جوّه كئيب، وغرفتنا باردةٌ مظلمة كزنزانة، يزيد من بشاعتها دخانُ سجائر أبي الذي يتحول إلى سحب في سماء الغرفة تخنقنا طوال الوقت، من دون أن نكون قادرين على تهوئة الغرفة طوال فصل الشتاء. أمي لا تتحمل رؤية باب مفتوحٍ البتة، خلال هذا...
  13. غنوة فضة - أضغاث ألوان.. قصة قصيرة

    بينما كانت الأناشيد تنسلُّ سحباً تومض وتختفي, والسموات تبتلع النور لتودعه ثقباً أسود حالكاً بلا بداية بلا أمد. في كوّةٍ ضائعة ضمن اتساع الوجود، و على سدنة المعبد. تبتعد الخطايا. تتسللُ خفيةً على أطراف أصابعها خلف أعمدته. تجفل أقدامها. تحترق لذةً وظمأ لماء الآلهة المقدسة. كان يضع رأسه على الوسادة كما كل مساء، والغفا يداعب أهدابه السمر. يتثاءب ملء كبريائه، وكأنه تلبَّس روح إيزيس العتيد. يفترّ مزهواً بشوكته الملحية صادحاً : ” أنتِ من ضلعي خُلِقْتِ ….فكفى “. وراح غافياً . ابتسمتُ، معذورٌ هو،...
  14. إبراهيم محمود - السلاسل-.. قصة

    يا للسلاسل العجيبة ! عبارة، لطالما قلتها بيني وبين نفسي، رددتُها بوعي ومن دونه. حرتُ في أمرها، هي حيرة لا أعلم منذ متى وجِدت معي. لست وحدي في هذا المقام، فما أكثرنا، إذ يندر وجود من ليس في رقبته سلسلة. جل ما أعلم به، وكما قيل لي، أنها سلاسل يصعب، وربما يستحيل تأريخها. هكذا عرِف آباؤنا، أجدادنا، آباء آبائنا، وأجداد أجدادنا، فليس هناك هناك حقيقة مؤكدة كهذه بصددها. سلاسل يسهل التعرف عليها، وهي ذات مقاييس، فيها الثخينة، الرفيعة والمتوسطة، فيها الليّنة، والقاسية، فيها المسننة، الحادة، الخشنة...
  15. محمد الماغوط - وطني .. شعر

    أحب التسكع والبطالة ومقاهي الرصيف ولكنني أحب الرصيف أكثر ..... أحب النظافة والاستحمام والعتبات الصقيلة وورق الجدران ولكني أحب الوحول أكثر. *** فأنا أسهر كثيراً يا أبي‏ أنا لا أنام‏ حياتي سواد وعبوديّة وانتظار‏ فأعطني طفولتي‏ وضحكاتي القديمة على شجرة الكرز‏ وصندلي المعلّق في عريشة العنب‏ لأعطيك دموعي وحبيبتي وأشعاري *** المرأة هناك شعرها يطول كالعشب يزهر و يتجعّد يذوي و يصفرّ و يرخي بذوره على الكتفين و يسقط بين يديك كالدمع *** وطني ....... على هذه الأرصفة الحنونة كأمي أضع يدي وأقسم بليالي...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..