نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

موريطانيا

  1. محمد الغيث النعمة - لعبت بقلبي بالغرامِ حسانٌ

    لعبت بقلبي بالغرامِ حسانٌ = في كُلِّ لحظٍ ضربةٌ وطِعَانُ خودٌ خرائِدُ في جفونِ عُيونَها = نفاثةٌ أو صارمٌ وسنانُ ما أكثر القتلى وأسرى العشقِ إن = يلحظ لليلى طرفُها الوسنانُ ما كنتُ أدري ما الهوى حتى رَنَت = نحوي فهيجَ الوجدُ والأَشجانُ فسقيتُ عشقاً أسكرتني كأسهُ = بل أسكرتني من طِلاهُ دِنَانُ لم أدرِ ما فوقي وما تحتي وما = داءً كداءٍ أصلُهُ الأجفانُ هتكَ الوقارُ فلا وقارض فإنَّني = مجنونُ ليلى ذَلِكَ البُرهَانُ
  2. محمد أحيد ولد محمد - كفكف دموعك!..

    كفكف دموعك عازما ألّا ترى = قتلى على كل المدائن و القرى و اعزف على الأوتار لحن تفاؤل = فالحزن يكبر فى الفؤاد تجبرا غادر كهوف الخوف فهي مهينة = و اجعل لإسمك موضعا فوق الثرى اصعد نخيل المجد ثانية و قل = أخبر جميع العالمين بما جرى ماذا أقول وقد سئمت حياتنا = ساد الفساد بلادنا و تقهقرا هاقد أتينا فارفعوا هاماتكم = حتى يعود الدهر غصنا أخضرا يبقى السلام مخيّما ببلادنا = والحب في الأنداء جال مسيطرا و اللّيل غادر و المحبة أقبلت = والصبحُ هلَّ محقّقا حلم الكرى والارض في ثوب الوئام توشحت = والصبح أسفر...
  3. محمدو بن محمدي العلوي - فيمن أهيم بها لاموا ولو هاموا

    فيمن أهيم بها لاموا ولو هاموا = فيمن أهيم بها يوما لما لاموا هام الفؤاد بمن لولا ملاحتها = ما سفّهت من ذوي الأحلام أحلام هسام الفؤاد بمن من برح ذكرتِها = للعَين والقلب تهمالٌ ونهيام هام الفؤاد بخيت الناس بحت بها = إذ في الكنايات تلبيس وابهام بها تسليت عن ليلى وهند وعن = أسما وسلمى واشهادى بذا قاموا تلك التي من لماها مسّني لمم = باد ومن سقم الأجفان أسقام من هاب وصل حبيب للملام ألا = إنّى عليه وان لاموا لمقدام بعض الملام فلى عن لومكم صمَمٌ = ما في الهوى للفتى عارٌ ولا ذامُ راموا أن اسلو خيت...
  4. محمد بن الطلبة اليعقوبي - إنّ قلبي مُتَيَّمٌ بالحِسانِ

    إنّ قلبي مُتَيَّمٌ بالحِسانِ = من ذواتِ الأحسابِ من حسّانِ كلُّ بيضاءَ خدلَةِ الساقِ رُؤدٍ = تَتَثَنّى كأنَّها غُصنُ بانِ جعَلَت فوقَ نحرِها الشَذرَ والدُرَّ = وناطَت قلائدَ المرجانِ غيرَ أنّي ما إن وجدتُ كأُمِّ = المؤمنينَ العروبِ في النسوانِ ما سمعنا بمثلِها في الغواني = ما رأى الناسُ مثلها في الحسانِ وإذا ما رأت تراءَت بعَينَي = شادِنٍ في خميلَةٍ وسنانِ طَفلَةٌ مثل بيضَةِ العُقرِ تفتَرُّ = عنَ المى كزاهرِ الأُقحوانِ ولَها منطِقٌ لَو اصغى لهُ الرهب = انُ أصبى مشايخَ الرهبانِ آفَةُ الحلمِ...
  5. محمدو بن محمدي العلوي - ما ذاق قلب محب من هوى العين

    ما ذاق قلب محب من هوى العين = ما ذاق قلبى من احدى المرادين أمسى أخوك بها من بعد رجعتِهِ = عن الصبا عين ساهى العين مفتون أمسى معنّى ومحزونا بلوعتِها = يا من لصبّ معنّى القلب محزون وددت لما رمت قلبى لواحظُها = لو أنها بمواضى النبل ترميني يا نزهتي لم صرمى بعد بعثكِ ما = بعَثت بينى وبين الخرّد العين طوَيتُ كشحى على نارٍ تضمّنها = لمّا طويت بساط الوصل من دونى هلا احتسبت بوصل الحبل من دنفٍ = يا قُرّة العين أجرا غير ممنون يا عاذلى ويك كفّ البعض من عذلىً = لا لا أرى العذل عما رمت يثنينى أصبحت باللوم...
  6. الأحول الحسني - هذي مغانٍ حوت دعداً وذ بلَدُ

    هذي مغانٍ حوت دعداً وذ بلَدُ = كانت تحلّيه أيّام الصبا دعدُ فقف وسلم وسائل وابكها كمدا = إن كان يبكى مآقي طرفك الكمد واقلب مجنّك فيها غير مكترث = خلّا يلومك أحيانا وينتقد لا لوم في فعل مجنون تأوّبَهُ = قلب المجنّ بدور ما بها أحد أمست خلاء وأمسى أهلها احتملوا = أخنى عليها الذي أخنى به لبدُ سقيا لها من ديار بعدما جلبَت = سحبٌ بلاها ونكبٌ طرقها قدد بل لم تلح من بقايا هنّ باقيَةٌ = إلّا الأثافي وإلّا النؤى والوتدُ إن يبل كرّ الجديدين الديار ففي = طيّ الجوانح منها أرسم جددُ حسبي من الوجد وجداني...
  7. الشويعر الحسني - حَيّ المعاهِدَ حَوْل العائدياتِ

    حَيّ المعاهِدَ حَوْل العائدياتِ = أغْرَى الزمانُ بها أيدِ البِلّياتِ تلاعبت فوقها الأرواح ساحبة = أذيالها في ضحاها والعشيَّاتِ فكم لَعِبْتُ بمغناها بغانيةٍ = تجلو الدُّجى في ليالٍ مُرْقِسياتِ قد أودعت كل قلب من شجون هوى = موسى تقطع أسباب الحُشاشاتِ آيات موسى هواهُ حين تبعثه = تسع كآياتهِ التسعِ الجليَّاتِ سنى مُحَيًّا وألحاظٌ وسالفةٌ = يُذْهِبنَ بَهجةَ أرباب السكينات وورد خد وجيد لو توسَّمَهُ = غَيْلانُ ما رَامَ أَرْآما بمَوْمات ولينُ قدٍّ لو أنَّ البانَ مايَسهُ = لما تمايسَ أنواعَ الهبوبات...
  8. عبدالرحمن هاشم - الضوء الأخضر.. قصة قصيرة

    صفير ريح صرصر عاتية وزوابع أودية مقفرة ماحقة ، لا تتراءي سوي شجيرات هاربة نحوه محيط من الرمال المتوهجة أو تلك المغارات الموحشة هناك حيث تقيل الشمس ويبيت ظلام الصحراء القاتم، حيث مساقط الشهب و الأفلاك. كل شىء يحي بالموت والفناء والمحق والخراب ...إلا ذلك الجمل الذي يقتات على الحصى ويشرب من مستنقعات السراب والمحمل بتراث تلك الأمة الذاوية بمحراب ذاتها والذائدة بصحرائها حد الهوس و التماهى،.. لا شىء يحطم صمت وعصف تلك اللوحة السريالية القاسية غير وقع أخفاف هجن قافلة إبراهيم أغ عباس وهي تتلقف في...
  9. أم كلثوم المعلى - لأول مرة.. قصة قصيرة

    قبالة الباب الغربي للدكان القديم، كان يقيم وجهه شطر القدر السوداء الصغيرة، و بسرعة البرق.... كان يلتهم بقايا عشاء الليلة الماضية، قطع المعكرونة المحترقة ... كم هو طعام لذيذ ، عجبا لهؤلاء الناس، كيف يتركون مثله للدواب، تخيل نفسه بدون هذا الطعام ،...طبعا سيكون في عداد الموتى، لولا رئيسه " الهادي "، الذي كان يرشد كل عضو في الشلة إلى وكر يقتات فيه، دارت ذكرياته القاتمة على أطيط حبات الفاصوليا المتفحمة بين أضراسه دون أن ينسى مراقبة ذلك القادم ، لفتت انتباهه رزمة الأوراق النقدية التي اخرج من جيبه...
  10. الشيخ الخليل النحوي - تأملات في الفرق بين الخوف والحذر

    تحدث أبو هلال في الفروق عن الفرق بين الخوف والحذر فقال: "إن الخوف توقع الضرر المشكوك في وقوعه ومن يتيقن الضرر لم يكن خائفا له وكذلك الرجاء لا يكون إلا مع الشك ومن تيقن النفع لم يكن راجيا له، والحذر توقي الضرر وسواء كان مظنونا أو متيقنا، والحذر يدفع الضرر، والخوف لا يدفعه ولهذا يقال خذ حذرك ولا يقال خذ خوفك". وعلى حسن تعريفه للمصطلحين وتفرقته بينهما فإن في قيد عدم التيقن نظرا فإن الإنسان قد يخاف من ألم بتر عضو أو حقنة أو ضربة، وهو يتيقن وقوع ذلك. كما أن كثيرا من الناس يخافون الموت وهم...
  11. محمد احظانا - ارتسامات حول نواة الحضارة العربية الإسلامية.. في فلسفة اللغة والفكر

    إثارة نعيش في الفضاء العربي اليوم ظروفا غير عادية من حيث الوقائع، ولذا علينا أن نفكر تفكيرا "غير عادي. والتفكير غير العادي يبدأ بطرح السؤال غير العادي. وإسهاما في تجسيد الأسئلة غير المعتادة أود أن أطرح سؤالا في أسس نشأة أوليات الفكر العربي الإسلامي. هذا السؤال يتعلق بإحداثيات تكوين النواة الفكرية للحضارة العربية الإسلامية. لعل سؤال التكوين يفيدنا في توضيح الرؤى الناظمة لعقلنا الضمني الذي انبنى على أساسه عقلنا الصريح. السؤال هو: ما هي النواة التي نشأ عليها صرح الحضارة العربية الإسلامية...
  12. محمد سالم ولد الطلبه - الترجمة بين الفهم والتأويل

    إن الباحث في دلالات كلمة ترجم في اللسان والصحاح سيجدها في مادة ( ر ج م ) ، وهو أصل معجمي أولى دلائله الرجم ، أي الرمي حقيقة والتكلم ( الرجم ) بالظن مجازا ؛ وإذا فإن أول ما يطالعنا من دلالات هذه المادة هو عدم اليقين وعدم حتمية النتائج . وإذا انطلقنا من فقه اللغة فإننا سنجد أن كل الكلمات المندرجة تحت مادة معجمية واحدة تتقاطع حتما في الظلال التي تطغى على الحقل الدلالي في إجماله . عندها سندرك أنهم عندما عرفوا الترجمة بالتفسير كان لديهم ، أو لنقل على الأصح كان لدى اللغة في داخل أنساقها ، وعي...
  13. أحمد ولد إسلم - العبق الهارب (قصة قصيرة)

    الساعة الثانية وثلاث وعشرون دقيقة، كانت الهواجس والأخيلة السوداء تملأ السرير ذا الحجم الملكي، أغلق كل مصادر الإنارة في الغرفة المكتظة بالأشياء التافهة، حتى موصل الكهرباء الذي كانت تنبعث من أحد مقابسه نقطة ضوء حمراء، رأى فيها مشوشا على ذلك الظلام الذي يحيط به نفسه. أمضى أكثر من عشرين دقيقة يحاول إقناع النوم باللجوء إلى عينيه المرهقتين من إدمان السهر.. تسلل اليأس إلى نفسه.. عشرون دقيقة كانت كفيلة ليجول فيها بين عشرين سنة من عمره، تذكر كل الوجوه ذات القيمة في حياته، كل النساء اللاتي عشقهن من...
  14. أحمد سالم ولد أباه - فهم الجابري للقرآن وتفسيره

    هل يمكن للبنيوي أن يكون مفسرا ؟ «فهم القرآن الحكيم، التفسير الواضح حسب ترتيب النزول»، عمل دخل إلى القرآن كما لو كان "نصا" كسائر النصوص يمكن أن تطبق عليه نظريات أنتجها العقل الغربي في مرحلة التحديث الفكري، لطروحات "فهم" النصوص الأدبية و"تفسيرها" بعيدا عن التاريخ والاجتماع والتحليل النفسي، لكن أولئك لم يطمعوا يوما أن تتجاوز نظرياتهم البشرية في مصدرها، وهدفها، ومادتها التجارب في حقل أعمال البشر إلى مستويات لا يعرفونها ولا يتصورونها بله ارتيادها، أما صاحبنا – فربما بسبب اقتناعه المفرط بجدوائية...
  15. محمد إبراهيم ولد محمدنا - الصبــاح البعيـــد

    الساعة ترن بشدة، تبا لهذا المنبه الملعون، أتقلب يمينا وشمالا تبا للعمل والمواعيد، وزوجتي في المطبخ وداخل دماغي استقر خليط مزعج من صوت الأواني والمنبه... استيقظت أتلمس الفراش حولي بحثا عن الساعة التي كان جرسها يرن حتى عثرت عليها فكتمتها، لكن ما هذا الظلام وصوت الأواني أين هو وأين الضوء الذي عادة ما يكون داخلا من النافذة إذ أنها الساعة السابعة ذلك موعد رنين المنبه، أوه، لعل الساعة الملعونة تلفت أو عبث بها عابث، أو لعل الجو غائم، لكن ماذا هناك في الخارج، أصوات وجلبة؟!. لمست زر الكهرباء، النور...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..