نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

البحرين

  1. جعفر الديري - «تاريخ وآثار البحرين».. 66 عاماً من الإشعاع الحضاري

    تعد جمعية تاريخ وآثار البحرين إحدى أقدم الجمعيات المتخصصة في التاريخ والآثار في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط. تأسست سنة 1953 بأمر من حاكم البحرين السابق المغفور له بإذن الله الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة وأنيط إلى مهماتها الحفاظ على تاريخ وتراث مملكة البحرين العريق. وتهدف الجمعية إلى التوعية بأهمية تاريخ البحرين والخليج العربي من خلال تنظيم المحاضرات والدورات العلمية فيما يختص بتاريخ وتراث مملكة البحرين ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وتنظيم الزيارات الميدانية للمواقع والمتاحف...
  2. جعفر الديري - «دليل الخليج» لجون لوريمر

    لم تحظ منطقة الخليج العربي، والبحرين، باهتمام الباحثين والمؤرخين العرب وحسب، بل إن هذه المنطقة يشهد لها التاريخ أنها كانت في بؤرة اهتمام الغربيين والأجانب عموماً. ورغم ما يؤكده أهل البحث والتدقيق؛ من أن الدافع وراء هذا الاهتمام؛ دافع استعماري، خرجت مجموعة من المصنفات بهذا الشأن، تعتبر من أهم المصادر التي يعتمد عليها مؤرخو المنطقة. من هذه المصنفات كتاب «دليل الخليج الخصائص الجغرافية والإحصائية»، للمؤرخ البريطاني البارز جون غوردون لوريمر المعروف اختصاراً ج.ج. لوريمر، فرغم أن المعلومات الواردة...
  3. جعفر الديري - الذكرى الثالثة عشرة على وفاة الأديب البحريني علي التاجر

    تمر في يونيو/ حزيران المقبل، الذكرى الثالثة عشرة على وفاة الأديب البحريني علي التاجر الذي يعد أحد أبرز رموز حركة التنوير في البحرين في العصر الحديث وأحد أشهر رواد النقد الأدبي في البحرين ومنطقة الخليج العربي. ولد في البحرين في العام 1906 وينحدر من أسرة عرفت بالعلم والأدب وأنجبت الكثير من الشعراء والأدباء والفقهاء ورجال الفكر والاقتصاد وكان لها الفضل الكبير في تفعيل الحركة الثقافية والتعليمية في البلاد في النصف الأول من القرن العشرين ومن وجوه الأسرة الشيخ سلمان التاجر والمؤرخ الشيخ محمد علي...
  4. جعفر الديري - دور المرأة البحرينية في رفد الثقافة

    سطرت المرأة البحرينية أسطراً من نور في جميع المجالات، حيث كانت مثقفة وشاعرة وفنانة وأديبة وأستاذة جامعية، وإلى اليوم مازالت المرأة البحرينية تكد وتكدح وتساهم بكل طاقاتها في رعاية بيتها وأفراد أسرتها، وخدمة وطنها، فهي الأم التي تقع على عاتقها مسؤولية تربية الأجيال القادمة، وهي الزوجة التي تدير البيت وتوجه اقتصادياته، وهي المرأة العاملة التي تشارك الرجل في بناء بحرين اليوم، وهذا ما يجعل الدور الذي تقوم به المرأة البحرينية في بناء المجتمع دوراً لا يمكن إغفاله أو التقليل من أهميته. ومما ساهم في...
  5. جعفر الديري - يوم من أيَّام العمر.. قصة قصيرة

    كان ذلك يَومُه الأوَّل في المدرسة الإعدادية. أوصَلتُه أمُّه إلى بابها، وأوصَتهُ بحُسن الخلق مع الجميع، مُدرِّسين وطلبة. وعى كلامها جيدا، فظلَّ طوال اليوم لا يُحدِث أيَّ نوع من الشغب. اصطفَّ في طابور الصباح، وعيناه تبحثان عن أصدقائه، أو زملاء الدراسة. وقفز قلبه فرحاً حين وجد عدداً منهم يبادله الإبتسام. لكنَّ سعادته لم تدُم طويلا، إذ لم يجد أحداً منهم في صفِّه. غير أنَّ زميله الجالس إلى جانبه، مدَّ يده بالسلام، فصافحه، سعيدا بالتعرُّف إليه، فبعث في نفسه الأمل بأصدقاء جدد. كان متعلِّقا باللغة...
  6. جعفر الديري - عبدالكريم البوسطة اتّخذ الطبيعة مرسَمًا وحوارًا

    رغم تراجع مستواها، بفعل أسباب عدّة، تبقى الحركة التشكيلية في البحرين، نتاج تأسيس البذرة الأولى للرواد الذين بدأوا شيئًا اسمه الرسم، والرسم على لوحة الحامل تحديدًا. فهم الذين حملوا مسئولية الحركة وتحملوها. في الوقت نفسه، لم يعش هؤلاء الفنانون داخل المراسم الخاصة بهم، بل اتخذوا من الطبيعة المرسَم والحوار، متعلمين منها كل ما يحتاجه الفنان من ألوان وظلال، إلى منظور إلى نسبة إلى تكوين إلى تصميم. من هؤلاء الفنانين انطلقت شرارة الحركة التشكيلية، في الوقت الذي كانوا فيه يعانون من بعد المناطق التي...
  7. جعفر الديري - فيفيان لي طفلة بين يدي لورانس أوليفيه.. قصة قصيرة

    عندما تقدَّم لورانس وطلب يدها، أحسَّت أنَّها على أعتاب دنيا جديدة من الفرح والسعادة والتألُّق الفني العظيم. تتذكُّر تلك اللحظة الرائعة، وكأنَّها تذوق حلاوتها الساعة. كانت قد حقَّقت نجاحا منقطع النظير رغم سنِّي عمرها القصيرة. حصدت الأوسكار عن دورها في فيلم "ذهب مع الريح"، فكانت حديث الناس في كُلِّ مكان. وكم هو أمر رائع أن تقترن بممثل مدهش مثل لورانس، فتحصد نجاحا آخر. لا شكَّ أنّ عاشق شكسبير هذا سيكون مُعلَّما وموجِّها، تستفيد منه كثيرا في مسيرتها الفنية. لذا لم تتردَّد في الإجابة بثقة، وعلى...
  8. جعفر الديري - حدّ الموسى.. قصة قصيرة

    لم تبق إلاّ أيام معدودة قبل الرحيل. وإذ كان عازما على ترك قريته، لزمن ربما طال لعام كامل، وجد أنّه من غير اللائق أن لا يمرّ على عمّه مودّعا. وإن كان يعلم أنّه لن يتركه، حتى يسلخ جلده بكلمات أشدّ تجريحا من حدّ الموسى. أغلق الباب بهدوء، ومضى بخطوات بطيئة، ويديه في جنبَي بنطاله. كان الوقت يقترب من المغرب، والهواء العليل يداعب وجهه، فينعش روحه. والطرق الترابية غير المسفلتة، تمنحه شعورا بالانطلاق والحريّة. بينما تهبه البيوت القديمة، الهدوء والطمأنينة، والإحساس بدفيء المكان، فمهما ابتعد، ستظل بيته...
  9. عبدالله خليفة - وراء الجبال.. قصة قصيرة

    القرية بيوت صغيرة كالحة تحت الجبال الشاهقة. نتوءات من الخشب والحجر واللحم ملقاة في قعر الصخور. نقطة من الخضرة والدم والضوء تتنفس أمام المادة والموت. معبر وحيد أخير للحياة في قبر الأحجار. حين يرمق يحيى ذلك الامتداد الشاهق لا يصغي إلا إلى عزف الأساطير والصقور. ليس ثمة فرجة من سهل, ليس ثمة بوابة للخروج, ليس ثمة نسر قادر على تجاوز هذه العمالقة الكبار من الحصار والرعب. ليلاً ونهاراً يعمل في هذه الآلة الغريبة وسط عريشه المفتوح للعيون الشكاكة والأيدي العابثة. لم يأتِ أحد منذ قرون إلى القرية. لا...
  10. جعفر الديري - إنهم إن يبصروك.. شعر

    فتحوا البوابة الأولى وقالوا: ها هنا يرنو القمر. فاتخذ من ناظر الأرض مكانا. انهم ان يبصروك.. يجعلون الحلم في عينك وجها من أرق. وخيالا يحترق. ومنافٍ في ظلال الوعد تشتاق النخيل. طالما أغروا بك الموج هناك. واستراحوا أن رموا خصلة أيامك في بحر الظنون. وتراموا في فضاء اللعنة الأولى.. وقالوا: من يكون العابرون؟!.. ومن اللاهين بالصمت مكان الكلمات؟!. لم يزل وجهك كالطين أسيرا للرمال. والخلاخيل التي أورثت من قبل لأجفان المكان.. صورة أخرى لماضٍ لم يرع وجها هناك. فاروي هذا الصمت أو فاحمل إليهم ما تشاء....
  11. جعفر الديري - أشقاء عرب عشقوا تراب البحرين

    تحتفظ ذاكرة البحرين، بأسماء شخصيات خليجية وعربية عاشت بين أشقائها البحرينيين، وساهمت مساهمات جلية في تاريخ البحرين الحديث، في أكثر من حقل!. حتى إذا عادت إلى وطنها الأم، نقلت كثيرا من عادات وتقاليد هذا البلد، وفتحت الأعين على تراثها وحاضرها الجميل. من هؤلاء المؤرخ المشهور مقبل بن عبدالرحمن الذكير، المولود سنة 1882 والمتوفي سنة 1941، الذي نزح من نجد في الجزيرة العربية، ومشاركاً في بواكير النشاط الثقافي، مؤسساً لجمعية ثقافية ومراسلاً للصحافة الأدبية المصرية آنذاك، ومتحمساً لحملات التبرع للشعوب...
  12. جعفر الديري - القبر الذاهل.. شعر

    ..إنَّ روحاً في سمَائي ينعبُ = مُفزِعاً مِلأ الفضا ينتحِبُ ذاهِلاً عن كُلِّ شيءٍ حولَه = غاضِبا لمَّا يزلْ يلتهِب حامِلا رجساً من الشيطانِ أو = قاذفاً آلامَه تضطرِب يا خيالا عادَني عند المسا = ثم أسرى والضُّحى يقترِب لو تعي ما بين جُنحيَّ لمَا = كٌنتَ ترمي بالبلايا تُرهِب إن تكنْ ألقيتَ ماضيكَ فلا = تبتلينيْ بدماءٍ تُسكَب فبعيدٌ عن سرورٍ ما أرى = من حياةٍ تتداعَىْ تذهَب دعْ فؤادي سادراً في حُبِّه = حيث "أوفليا" نعيمٌ يطلَب جئتُها والقلبُ في لوعتِه = والأسى دون الأمانيْ يثِب فسقتنِي عذْبَها...
  13. جعفر الديري - لحظة.. قصة قصيرة

    تركتُ خَلفي الصيّادين يتشاجرون في المقهى، وانطلقت في رحلة جديدة مع أبي سعيد. كان قد وعدني بمبلغٍ مُجزٍ نظير استئجاره مركبي. وبنصيب وافر من السمك إن جاء الصيد وفق ما يتمنّى. ورغم ارتيابي في سلوكه، قبلت عرضه مضطرَّا؛ فالمحظوظ من يفوز بزبون هذه الأيام. وبينما رحت أدير دفَّة المركب، أخذ أبوسعيد يحدّثني عن محطات في حياته، وكأنّه ملاَّح عظيم لم يترك مكانا على وجه البسيطة لم يصله قاربه. كان مقتنعا بأنَّه أسد البحار، ولا منازع له في لقبه. وقد أخطأت حين ذكرت اسم أبي يوسف. لقد تغيّر لونه وصَرّ على...
  14. جعفر الديري - غمامة.. قصة قصيرة

    منذ صغره وهو مشكلة تعجز عن حلّها. أمّا اليوم فمصيبة تفزعها ليل نهار. وهي المشارفة على الخمسين، دون صحة أو مال. وكأنَّ زوجها عقد عهدا مع الشيطان، أن لا يتركها ترتاح ساعة واحدة، فسمعته تطارها، حتى بعد أن شبع موتا. وتلك ابنتها لم تأخذ منه سوى صلفه وتكبّره، فهي في شجار دائم مع زوجها، يؤذن بالطلاق. وها هو إبراهيم، نسخة من أبيه. ورغم شخصيتها القويّة، وقدرتها على التماسك في أصعب الظروف، بدت أشبه بالغريق وسط المحيط. وقد لاحظت ذلك زميلتها سماح... - هل من جديد بشأن إبراهيم؟ - علمت بالأمر إذن؟ - لا...
  15. جعفر الديري - همس المال.. قصة قصيرة

    هوى الرجل الغريب بكفّه الخشنة على خدِّ الشاب المسكين، فوقف هذا ذاهلاً من أثر المفاجأة، ثمّ كشّر عن أنيابه وانقضّ على الرجل، الذي أمسك به بقوّة وألقى به للأرض، وراح يكيل له الضربات حتى تركه دامِيَ الوجه يئن أنين من سقط من شاهق. ثمّ أشار الرجل إلى الحارسين الواقفين في خدمته كناطحات السحاب، فتسابقا لربط ذراعي الشاب بقدميه، وحمله والإلقاء به إلى الخارج في سلّة المهملات. حدث كلّ ذلك أمام أنظار صاحب محل الحلويات والعاملين وأمام زبائن كثر، غير أنَّ أحدهم لم يفعل شيئا، فضلا عن أن ينطق حرفا واحدا، بل...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..