نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

البحرين

  1. فوزية رشيد - سباحة.. قصة قصيرة

    بلغا نقطة يصعب الارتداد عنها. حين التفتا الى الوراء كان البحر يضيع في لفافة من الغمام موحدا لون السماء بلون الماء. لون داكن شفيق يشبه انحدار القلب في حالة توقه الغامض . إنهما الآن في اللحظة القاسية أو الشرسة . يتشبثان بقوة الدفع والتعب يفت في جسديهما بكل حواس الوهن . يذوبان في احضان الامتداد الخرافي من يشاهدهما من بعيد يدرك ان الرحلة المضنية وحدت فيهما هاجسا غريزيا للبقاء رغم انهما لم يكونا في ذات النقطة . امرأة ورجل . لم يكن أحدهما يدرك وجود الاخر قط على مبعدة منه ، ولا يدرك لهاث الرحلة...
  2. فاطمة المزروعي - صورة قبيحة.. قصة قصيرة

    المرآة.. تجعلني أشعر وكأني سأظل حبيسا فيها إلى الأبد دوماً.. أمامكَ؛ في الحمَّام، في الغرفة والصالة، في عملك، خصوصاً عندما ترى وجه مسؤوليك.. كلما نظرتَ إليها، تشعر وكأنها تُجردّك من مظهرك الخارجي، ذلك المظهر الذي اعتدت عليه زمناً، واعتاد الناس أن يعرفونك به، وجهاً مصبوغا بالمشاعر المتلونة، وجسداً ضخماً يتحرك في تململ. تركب سيارتك منذ الصباح الباكر، تحشر نفسك فيها، تنطلق بسرعة، تقف أمام الإشارة منتظراً، تلتفت يمنة ويسرة، تتثاءب، ترفع وجهك ناحية المرآة، تعدل غترتك، تمسح بقايا الرﱠمَصِ...
  3. جمال الخياط - مملكة النهر.. قصة قصيرة

    كل ذلك يحدث عندما أنام.. عندما أستلقي على سريري وأغمض عيني يأتي رجل طاعن في السن يلبس جلباباً أبيض شفافاً ، يخفي ملامحه ليكبل جفوني ويدخل متباهياً الى حديقة أحلامي ، ويبدأ لعبته المجنونة التي لا تستهويني . يشق في غفلة مني نهراً جارياً قاعه أخضر من الطحالب الكثيفة، يخترق رأسي لينثر على الضفتين بيوتاً بيضاء تزدان بقرميد لامع لونه أزرق ، ومصانع تنفث أدخنتها الكثيفة في الفضاء الواسع ، وتلال صخرية قممها هشة ، وأشجار نخيل باسقة تختال على أرصفة أنيقة ، وحيوانات صغيرة ومتوسطة وضخمة ولكنها أليفة ،...
  4. جمال الخياط - الغرفة الزجاجية.. قصة قصيرة

    كذب ما يشيعون عنه يقولون بأنه مات ، وبأن جسده النحيل قد تحلل واختلط بتراب الأرض ، ولكنني أراه كل يوم ينتفض من رقدته وهو بكامل عافيته ليصطحب حفيدته الى حديقة أحلامي ، ويتركها هناك تلهو وتلعب كطفلة صغيرة . عندما يتركها يكون قد قيدني في غرفة زجاجية لاأتصور لها حدوداً ، يقفلها بمفتاح صدىء ثم يخرج من أحلامي وهو مطمئن . وأظل أراقبها في ذهول وهي تمرر الألوان في مهارة على قماش أبيض لترسم صورة تخفي ملامحها عني . ترسم عالماً جديداً لايقدر على اكتشافه الجد الميت . وكالطائر السجين انكمش ولا أغرد للجمال...
  5. أمين صالح - السينما.. شعر خارج القصيدة

    1 يعتقد الكثيرون أن الطاقة الشعرية موجودة حصرياً في القصيدة فقط، رغم أننا نجد المئات من القصائد التي تفتقر إلى الشعرية. في حين أننا نكتشف طاقة شعرية هائلة في نصوص نثرية وأعمال تشكيلية وموسيقية وسينمائية. ألم يعلن نرفال ذات يوم «أن الشعر يهرب من القصيدة، ويستطيع أن يوجد بدونها». في الواقع، الشعر لا يكمن في أي شكل محدّد سلفاً، ليس له مفهوم واحد أو لغة واحدة، وليس قالباً لأي شيء موجود. الشعر، في جوهره، يفلت من أي قياس ومعيار. إذا كانت القصيدة هوية شكلية، أي مجرد شكل محدد ينهض على عناصر الشعر،...
  6. عبدالله خليفة - أن تكتب الأدب في السجن..

    عند التفكير بالكتابة عن أدب السجون في البحرين، لا يستطيع أحد تجاوز الروائي والمناضل الراحل عبـــــــدالله خلــــــــيفة وآخرين كثيرين من شعراء وأدباء (أحمد الشملان، قاسم حداد، عبد الحميد القائد، علي الشرقاوي وآخرون). في الموسيقى مجيد مرهون، رسامون: (علي دويغر، خليفة اللحدان) وأيضاً نحاتون وضعوا بصماتهم على صخور معتقل جزيرة جدا آنذاك .. ما هي ابتكاراتهم لتحقيق هذا المنجز الإبداعي أو ذاك، وكيف يواجهون الأخطار للحفاظ وتأمين ما أنجزوه حتى يخرج من الظلمات إلى النور … من السجن إلى خارجة بعيداً عن...
  7. عبدالله خليفة - العوسج.. قصة قصيرة

    عبـــــــدالله خلــــــــيفة : العوسج ــ قصةٌ قصـــــــــيرةٌ سبتمبر 24, 2018 سأموتُ هنا ، قاتلاً ومقتولاً وغريباً . بعيدٌ ذاك الظل والماء المتدفق في عروق الأرض ، وضحكات الجيران والغرفة الأثيرة والموسيقى والزجاجات . تدفقْ أيها الدمُ وذكرني بكل الألم . أخرجْ مني ، ولوني بصفرة التراب . ليتني شيءٌ من العذاب الرقيق وبعضٌ من الموسيقى الخافتة ، وتثاؤب السحاب في المساءِ الباردة ، ليتني لم أغادرْ بيتي ! ليتني صعلوكٌ متشردٌ ، وليت الأماني الساحرة الضبابية لم تسكن منزلي . ليت الأيامَ الخوالي ترجعُ لي...
  8. محمد رمصيص - أدب السجون المغربي (2/2)

    يستأنف «الملحق الثقافي» نشر الجزء الثاني من ملف ادب السجون المغربي بعد جزء اول تم نشره في الاسبوع ما قبل الماضي( الجمعة 27 نونبر 2015)، وقد تعذر نشر الجزء الثاني منه بسبب رحيل الباحثة المغربية فاطمة المرنيسي التي خصصنا لها الملف الثقافي . إن إحدى محن السجن فضلا عن سلبه الحرية، العزلة( السجن الانفرادي).ومادام السجن فضاء المتناقضات بامتياز فهو تارة منتج لعزلة المعتقل و تارة مصدر للاكتظاظ كذلك. فضاء يجمع بين الفوضى والنظام بين التدمير والتأهيل، بين الضحية والجلاد كما يمكنه الإسعاف على اكتشاف...
  9. عبدالله خليفة - حامل البرق.. قصة قصيرة

    1 المطار ممتلئ بالجماهير المحتشدة. ها هم بعض أصدقائك يتطلعون نحوك. آن للمغترب أن يعود إلى أرضه. آن للطائر المهاجر أن يعود إلى سربه. وداعاً أيتها الغربة، أيتها المدن الظامئة للنور، أيها الرجال المعذبون. غداً تبدأ الحياة من جديد في الحي الفقير. أثواب النساء الشمسية ستشرق بالفرح. وسينشد الصبية أغان للنور القادم. أيتها السماء اصدحي بالألحان. أيتها الأرض استعدي للربيع! اقترب منهم. إنهم ينتظرونك. صورك تملأ الأحياء الفقيرة. واسمك لهب يحرق المنازل الشامخة. وأقوالك لافتات معلقة على أرصفة الموانئ...
  10. عبدالكريم ناصيف - قضية المرأة في الرواية الخليجية.. عبدالله خليفة أنموذجاً

    يجمع الدارسون على أن الرواية هي تتويج لفن القص، هذا الفن الذي عرفه الإنسان مذ عرف النطق والكلام، فالرجل يحدث امرأته وقد عاد من الصيد عما رأى وشاهد، ما حدث لـه في رحلته وما واجهه من أهوال ومصاعب، والمرأة تحدث الرجل عما جرى لها في غيابه قاصة عليه قصصها وأخبارها... هذا الفن العتيق الأصيل عتق الشعر في الغناء وأصالتهما تطور ككل جنس أدبي آخر واتخذ أشكالاً وتلونات كثيرة نعرفها جميعاً إلى أن جاء العصر الحديث بطباعته وصحفه وانتشار التعليم فيه ونهوض بورجوازية المدينة... إلخ لتظهر معه الرواية بشكلها...
  11. عبدالله خليفة - نجمة الخليج.. قصة قصيرة

    1 العمال يتجمعون في الساحة. تأكد من وجود شيء جديد في العمل. حركة غريبة. يجب أن تحسم بسرعة. من هم المحرضون يا ترى؟ قرع الجرس. حضر رئيس العمال. سحنته تدل على الخوف. سأله: - ماذا يحدث؟ أجاب الرجل الضخم: - يبدو يا سيدي.. أنه.. أنه.. إضراب! - إضراب في مصنعنا؟ هذا شيء غير معقول! - ولكنه يحدث.. تناول سيجارة. قام من خلف مكتبه. تطلع إلى الساحة من جديد، لم يحدث ذلك من قبل، خمس سنوات والمصنع يعمل بكل هدوء. ما الذي غيرهم؟ العمال الشباب الجدد؟ إبراهيم المشاغب؟ إدخال...
  12. علي عبد الله خليفة - أنين الصواري.. شعر

    ويحهم قد أبحروا, ويح الشجونْ ويح ما يجتاح أعماقي ويطغى في جنونْ ويح أيام تغذتْ من عذاب ثم هدت جسمي العاجز والبادي الغضون ها همُ قد أبحروا... كلُّ الرفاق شرعوا بالشوق في بدء انطلاق والمجاذيف مضت في البحر... عنفاً واتساق بينما تلك الصواري في أنين... هي والنّهام في لحن حزين... لا يطاق وأنا وحدي وأحزان المساء واصطخاب الموج في لغو النساء واختلاجات الوداع وانسكاب دمعة عذراء من طفل صغير يحتمي بالأم... عيناه نداء وسؤال لح في الأعماقِ... مبحوح الرجاء يا أبي, كيف اللقاء?? ربما عز اللقاء... يا لعملاقٍ...
  13. عبدالله خليفة - گبگب الخليج الأخير.. قصة قصيرة

    السماءُ ذات مستطيلات صفراء ووهجٌ أحمر يشعُ فجأة ويتوارى. البحر اختفى، أو بقيت بقعٌ أخيرةٌ منه، على هيئة تلالٌ كثيرة من القار. القبقب سامي يخرجُ بصعوبة من الأرض اللزجة، وينتزعُ عضويه المسودين شبه المهروسين من الطين، ويتطلعُ بأسى إلى الوراء، حيث زوجته تغرق، غير قادرةٍ على إخراج البيض. في هذا المدى الموحشِ من الأشياءِ ومن تلاشي النهار، لم يجدْ سامي في قلبهِ أي مكان للدموع. كانت صرخاتُ سربهِ الموجعة لا زالت تصكُ سمعه. ورسائلهم إلى أحبتهم تمحوها موجاتُ الزيت المتفحم المشوي. ليس في المدى أي كائنٍ...
  14. عبدالله خليفة - تحديث نجيب محفوظ..

    يرى نجيب محفوظ التيارات الفكرية وتاريخ المنطقة الديني من خلال الحارة المصرية، فهي المستودع الذي تعيش فيه تمثلات الفلسفة العالمية وانعكاساتها وحكايات الأنبياء وأصداء صراعات العالم. ولهذا فتاريخ العرب وحضارتهم لا تتشكل عبر أعمال خاصة، بل هى موجودة كأصداء فى شخوص الحارة حين تظهر نماذج الدينيين. وقد سبق لمحفوظ أن ساير السينما المصرية في تصور العرب باعتبارهم البدو الذين يعيشون في صحراء سيناء، كما فعل في الفيلم الشهير الذي أعده كسيناريو للسينما باسم (عنترة وعبلة) في أواخر الأربعينيات، وهكذا كانت...
  15. علي الشرقاوي - رئة البحر.. شعر

    كخيال القطرات الأنثى يروي جذع القول بعاطفة البرق كالجدات المشتعلات بثلج الداخل يصعدن على تجعيدة ذاكرةٍ لا تشبه غير عراجين الصمت كجذر الشبق الكوني الصاهد بالرؤيا ونيازك طفل الحرف إليك أجئ لاحني خمسين شتاءاً في صيف كلامك يا جسد الموجة يقتحم ألما ورد يا صدر البحرة شرّعه اليابس يا الفاضل روحك حنكة نخلٍ يحترف الإخلاص وقلبي فرضة اغنية لحنّها الجن إليك من الشوق أجيء شراعي أفق العشب الاول مجدافي قاموس النيران أجيئك من مشكاة الداخل يا رئة اللغز هل تلمس تعتعة الألم الراكض في قمح الريح ؟ يدٌ تحتضن...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..