نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

البحرين

  1. جعفر الديري - الأديبة البحرينية فوزية السندي

    احتضنت أسرة الأدباء والكتاب، أديبات بحرينيات، أثبت وجودهن داخل البحرين وخارجها، ومن هؤلاء الشاعرة فوزية محمد عبد الرحمن السندي. ساهمت السندي في هيئة تحرير مجلة كلمات، وفي كتابة أدبية إسبوعية بعنوان "صوت" في العديد من الصحف العربية. كما شاركت في العديد من البرامج الأدبية التلفزيونية في البحرين ودول الخليج. وفاز كتابها "رهينة الألم” بالجائزة الأولى للشعر عام 2006 في مسابقة الكتاب المتميز مملكة البحرين. ونشرت السندي 6 مجموعات من الشعر العربي في الفترة من 1998 إلى 2005، هي: استفاقات 1982 المكتبة...
  2. جعفر الديري - مكتبات المثقفين... منها تشكل وعيهم ونضج

    مكتبات المثقفين عنوان كبير يحوي كل رف من رفوفها مجموعة من الكتب القديمة والحديثة والشاملة والمتنوعة الأذواق والأساليب. والجميل في أمر هذه المكتبات كونها مكتبات خاصة بنيت وأسست من أجل ثقافة وفائدة ومتعة صاحبها، فلم يدخل في تكوينها غير مزاجه وانتمائه وأولوياته والمنهج والتخصص الذي ارتضاه لنفسه. وربما يلعب التخصص دورا كبيرا في هذه المكتبات ولكنها تظل مع ذلك تحمل فكر وثقافة صاحبها وتشير الى سنوات تكونه الفكري والثقافي. فما مدى حضور هذه المكتبات الخاصة بالنسبة إلى المثقفين في البحرين، ومدى...
  3. جعفر الديري - الفن التشكيلي في البحرين... حضور بارز ونقد غائب

    ربما تعددت الآراء بشأن الفن التشكيلي في البحرين، ولكن الشيء المؤكد أن هذا الفن لم يمت وانما هو في امتداد. وربما مرت عليه فترات عانى فيها من الضمور والانحسار نتيجة أسباب عدة، ولكن هذا الفن بالمقابل مرت ولاتزال تمر عليه فترات ظهور وتجدد وهو ما يظهر جليا في بعض التجارب التشكيلية الشابة والتي حاول فيها الجيل الجديد من التشكيليين الدخول في مناطق ومساحات جغرافية أخرى. ونحن هنا في هذا الاستطلاع الذي نطرح فيه تساءلا عن مستقبل هذا الفن في البحرين وعلى رغم وجهات النظر التي يرى بعضها أن هذا الفن في...
  4. جعفر الديري - قصيدة النثر... حساسية جديدة أم خروج على العمود؟

    قصيدة النثر، موضوع طالما شغل المهتمون بالشعر، وخصوصا أن هذا اللون من الشعر بدأ يتفشى بين الشعراء، بمن فيهم شعراء اليوم. والأمر مع قصيدة النثر يكاد يقترب أكثر من القصة القصيرة التي يحسبها المهتمون بأمر الأدب لونا أدبيا سهلا يمكن الركون إليه في حال تعذر كتابة الرواية، حتى اذا جربها المجرب وجد في سطورها القليلة تركيزا واختزالا يعييه أمرهما. قصيدة النثر «إن جاز تسميتها بذلك» تغري الكثيرين بالعبور في مسالكها، ولكن ما أن تخطو قدم الشاعر خطوتها الأولى حتى يفاجأ بعالم آخر ليس له ملامح، فعلى الشاعر...
  5. جعفر الديري - نقاد: «شفرة دافنشي» إثارة لرؤى فكرية مغايرة

    «شفرة دافنشي» رواية صدرت في العام 2005 للكاتب الأميركي دان بروان. وحظيت باهتمام عالمي واعلامي كبير وترجمت الى 50 لغة عالمية ووزعت الطبعة الانجليزية منها لوحدها حتى العام 2005 أكثر من 10 ملايين نسخة. أثارت الرواية ولاتزال مجموعة من الاشكالات وهي تلك المتعلقة بحرية الكاتب في التعبير والتخيل وحق المجتمع في الاحتفاظ بثوابته الدينية التي نشأ عليها والتي اصبحت جزءاً من تكوينه كما أنها تثير الانتباه الى مدى حرية القارئ عند قراءة العمل الأدبي في الركون الى الفن أو الدين. والواقع أن تلك الرواية ليست...
  6. جعفر الديري - موسيقيون: خلود موتسارت مرتبط بإحساسه بقضايا مجتمعه

    تحتفل الأوساط الثقافية والفنية في نيويورك وطوكيو وفيينا وسالزبورغ وفي كل أوروبا، سنويا بذكرى مولد فولفغانغ أماديوس موتسارت (27 يناير 1756 - 5 ديسمبر 1791). كان موتسارت علما من اعلام الموسيقى الذين أسسوا للإنتاج الموسيقي الرفيع وسعوا من أجل أن تكون الفنون الأخرى رديفا للموسيقى تتفاعل معها وتتأثر وتؤثر فيها. ومنحوا الأوبرا الجادة بعض الصفات التي تميزت بها الأوبرا الهزلية. فكان بحق مبتكر الأوبرا الألمانية. امتد تأثير موتسارت إلى أن أصبح عطاؤه ركيزة رئيسة في تاريخ الموسيقى لجأ اليه المحدثون...
  7. جعفر الديري - كتَّاب: تجربة الكتاب المترجم قصيرة في البحرين

    هل يختلف حال الكتاب المترجم من حيث عدد الكتب التي تترجم سنويا في البحرين والعالم العربي، ومن حيث الاقبال والاهتمام، ومن حيث نوعية الكتاب المترجم عن نظيره في البلدان غير العربية؟! ان الاحصاءات تشير الى أن هناك بونا شاسعا بين الطرفين انعكس على الحياة الفكرية والثقافية والابداعية وخلق مسافة زمنية شاسعة كانت مسئولة عن تأخر هذه الثقافة عن اللحاق بنظيراتها في العالم وهو الأمر الذي يؤكده أن الكتاب يصدر في الغرب ويقطع أكثر من عام حتى يصل الى البلدان العربية! ثم ما شأن الترجمة العكسية اي ترجمة الكتاب...
  8. جعفر الديري - التشكيليون الشباب: لناصر اليوسف مفردات غير البصر والبصيرة

    كان حاضرا في ضمائر الجميع، واحدا من التشكيليين الذين تركوا بصماتهم قوية على خريطة الفن التشكيلي في البحرين. تشرب منذ نعومة أظفاره الفن وحلم أن يكون يوما واحداً من أولئك الذين يعيشون الحياة من أجله. انه ناصر اليوسف الذي بكاه الجميع. بكاه من هم على شاكلته من الفنانين الرواد والمؤسسين الذين قادوا السفينة بعد ذلك. وبكاه من عاش معه ومن تلمس عن قرب ما قدمته أصابعه السخية من كل جميل. فهل يعي الجيل الجديد من الفنانين الشباب من هو ناصر اليوسف وهل يعلمون بما قدمه من فن متميز أم أنهم بمنأى عن ذلك كله؟...
  9. جعفر الديري - كتَّاب: الأسطورة والتراث يحضران في أدب الأطفال البحريني

    الجمع بين التراث والأسطورة معادلة سهلة فالأسطورة تشكل جانباً مهماً من تراث الشعوب. فلكل شعب أساطير تكونت بفعل مؤثرات أخرى درج عليها أبناؤها فأحالوها خلقا من كثرة تردادهم. والتراث الذي يحفظ كل شيء لابد من أنه جعل للأسطورة مكانة كبيرة وحيزاً واضحاً فيه. حيز لم يقف عند حدود الترداد فقط وانما استحضار هذه الأسطورة في أعمال أخرى ربما توجهت للبالغين أحياناً وربما توجهت للأطفال تارة أخرى. وبما أن الكتابة للطفل في الوطن العربي جاءت متأخرة عن نظيراتها من الدول الغربية فمن الطبيعي أن يكون استلهامها...
  10. جعفر الديري - أسماء غابت وأخرى حضرت في الحركة التشكيلية البحرينية

    غياب النقاد إلى جانب غياب الإعلام هما المسئولان عن تهميش هؤلاء، إن بدافع الإصرار وإن بدافع الغفلة - ذلك ما اتفق عليه من أخذنا رأيهم في هذا الاستطلاع. فالفنان التشكيلي في البحرين ليس بأقل من أنداده في الخليج العربي وحتى في العالم العربي. فالفنان التشكيلي البحريني تأثر منذ نعومة أظفاره بالحركة التشكيلية العربية، بل إنه نقل الكثير من التيارات التشكيلية الموجودة في أوروبا. إذا، تاريخ الفنان التشكيلي في البحرين له جذور راسخة أسوة بغيره. كما أنه كان ذا حاضر باهر وتفاعل مستمر. فما الذي جعل الكثير...
  11. جعفر الديري - ساحل القراصنة لتشارلز بلغريف

    هذا الكتاب هو أحد الكتب الثلاثة التي ألفها مستشار حكومة البحرين تشارلز بلغريف للفترة من العام 1926 وحتى العام 1957. بالاضافة الى كتابين آخرين هما «العمود الشخصي» و«واحة سيوة». والكتاب الذي قام بترجمته مهدي عبدالله وفاروق أمين يعتبر أحد المراجع التاريخية المهمة عن المنطقة، يكشف عن تضلع بلغريف بشئون منطقة الخليج وتاريخها وأحوالها السياسية لطبيعة المنصب الكبير الذي كان يشغله وللسنوات الطويلة التي عاشها في المنطقة. الكتاب صدرت طبعته الأولى العام 1966 والثانية العام 1972 ويتحدث عن تاريخ الخليج...
  12. جعفر الديري - الغزو البرتغالي للجنوب العربي والخليج 1507-1525م".. سيرة البرتغاليين على سواحل الخليج

    في كتابه القيم والمعنون باسم "الغزو البرتغالي للجنوب العربي والخليج في الفترة ما بين 1507- 1525م" تناول الباحث محمد حميد السلمان فترة تاريخية مهمة جديرة بالالتفات اليها وإعادة دراستها نظرا إلى ما تمثله من إضاءة تاريخية مهمة ولكثرة ما علق بها من زيادات وتأويلات غير سليمة. تناول المؤلف في المقدمة والفصول السبعة وفي خاتمة الكتاب "الغزو البرتغالي للجنوب العربي والخليج وسيرة البرتغاليين في سواحل هذه المنطقة والحروب التي شنوها وأخبار المقاومة والثورات الوطنية ضد البرتغاليين في المنطقة التي كتب...
  13. حسين راشد الصباغ: رحلتي الدبلوماسية منفذ للتراث والحضارة.. حوار مع دبلوماسي عربي - أجراه: جعفر الديري

    من بيروت الى طهران الى نيويورك الى بكين الى تونس. خمس مراحل دبلوماسية عبرها السفير البحريني المخضرم حسين راشد الصباغ. الرجل الذي نشأ في أزقة المحرق وانفتحت مداركه في جمهورية مصر العربية ابان الدراسة على هذا العالم الواسع الأرجاء. هو سفير مختلف فحين اختار أن يكون اعلاميا ودبلوماسيا بحرينيا اختار أن تكون تلك الرحلة بمثابة الحياة التي تتجدد مع كل بلد. فهو يلخص ما خرج به من تلك الرحلة الغنية بقوله "لقد خرجت بتجربة تراثية وحضارية عظيمة فليس من السهل أبدا أن تعيش في مدن خمس وتتشرب تراثها...
  14. أصابع صغيرة تصنع حلم الألوان في معرض «فنان المستقبل».. فنون بصرية

    لسنا بصدد الحديث عن مناهج التربية الفنية بوزارة التربية والتعليم ولكننا هنا نحاول أن نقترب من عالم الطفل من خلال تلك الخطوط والألوان والأشكال والخيالات التي ولّدتها تلك الرسومات الجميلة التي غص بها مركز الفنون في «معرض فنان المستقبل» الذي أقيم في الفترة من 6 وحتى 12 ديسمبر/ كانون الأول الجاري والتي قدم فيها أطفال المدارس الابتدائية رؤاهم وتصوراتهم بعد الجهد المشكور الذي أداه المدرسون والمدرسات في ارساء تلك الأسس الفنية في خيال ومدارك التلاميذ والتلميذات. يقول مدرس التربية الفنية بمدرسة...
  15. نور بكري - عن عذابات سجن "جوّ" البحريني

    من غوانتانامو الأميركية إلى عسقلان الإسرائيليَّة.. ومن الخيام في جنوب لبنان إلى بريتوريا في جنوب أفريقيا.. إلى قرية ساحلية تبعد 25 كيلومتراً من العاصمة المنامة، يقع فيها سجن "جو" البحريني، حيث رحابة الإسم تخطئ المعنى، فيغدو المكان مطبقاً على "سكّانه"، شديداً على أنفاسهم. يكفي أن يرتبط ذكره بتلك الأمكنة، أحداثها، ومآسيها، حتى يتبدّل المشهد. ربما اعتدنا أن نقرأ لسجناء خرجوا إلى الحرية، وكتبوا فصولاً من معاناتهم، وربما ذكرياتهم، ولكن القصة هنا مختلفة. الراوي جهاد، هو سجين رأي سياسي، حوكم تحت...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..