نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

نقد أدبي

  1. إبراهيم محمود - بيّاعو حكي: المتنبي نموذجاً

    هذا القول هذا الحكي : ربما كان آخر ما يمكن للمرء أن يفكّر فيه، هو كلامه الذي يقوله لهذا أو ذاك، وماذا وراء ما يقوله، رغم أن هناك تركيزاً مستمراً على ضرورة التأني في قول كل كلمة، والتفكير في النتائج المترتبة عليها: هل فكر امرؤ ما فيما قاله، ولماذا قال ذلك وبتلك الطريقة؟ وبشكل أدق: هل خطر على ذهنه، سؤال: من أين آتي بالكلام الذي أقوله، وكيف أتكلم، وفيم أتكلم ؟ هناك الكثير من الكلام، ولكنه يظل مجرد " حكي " . ومفهوم الحكي له معنى آخر، فالحكي من " حكى " ، وفعل " حكى " قد لا يكون دقيقاً وصحيحاً،...
  2. مولود بن زادي - محمود عباس العقاد ومي زيادة.. ما طبيعة علاقتهما وسرّ فشلها؟!

    لم يخطئ من لقب مي زيادة (1886-1941) "عروس الأدب العربي"، هذه المرأة الوسيمة، المتحررة، فريدة عصرها، التي بلغ شغفها بالأدب حد فتح صالون أدبي في بيتها (1913)، يحضره الثلاثاء من كل أسبوع كبار الأدباء والنقاد والمفكرين من أمثال أحمد لطفي السيد والمنفلوطي ومصطفى صادق الرافعي، تشرئب الأعناق إليها، وتخفق القلوب لها، وترتاح النفوس بجوارها، وكل منهم يسعى للتقرب منها، وكسب ودها. فكان حظ محمود عباس العقاد (1889-1964) الشاب الذكي، الأنيق، في أواخر العشرينات من عمره، أوفر حيث جمعته وإياها علاقة مميزة....
  3. معروف الرصافي - نظرة إجمالية في حياة المتنبي.. منشأ المتنبي -2-

    كل الرواة متفقون على أن المتنبي ولد في الكوفة، ولكنه قدم الشام في صباه، وبها نشأ وتأدب. وهنا ترد هذه الأسئلة: ما سبب ذهاب المتنبي إلى الشام؟ ومع من ذهب وهو صبي؟ ومن الذي كفله هناك حتى استطاع أن يتعلم ويتأدب في صباه؟ وكم كان له من العمر لما فارق الكوفة؟. إن هذه الأسئلة غامضة جداً، إذ لم نجد، فيما قرأناه من تراجم المتنبي ومن شعره، شيئاً يكون جواب لهذه الأسئلة أو لبعضها. وقد روى له صاحب (الصبح المُنْي) بيتين كتب بهما وهو في الحبس إلى والدي الذي اعتقله بحمص وهما: بيدي أيها الأمير الأريب =...
  4. محمد مندور - الشعر الخطابي

    يريد الأستاذ السيد قطب أن يجعل مما سميته الهمس في الشعر نوعاً من الأدب يتميز بالإحساس الذي يغذيه فهو شعر الحنين أو (الحنية) كما يقول، وهو يحذر القراء من آرائي لخضوعها لطبع خاص أقرب إلى المرض منه إلى الصحة، ولكنني بحمد الله لست مريضاً، ولا أذكر أنني مرضت يوماً ما، وأنا على العكس سليم الجسم صلب البناء متمتع بكل قواي الجسمية والعقلية، وشخصي بعد ليس موضع الحديث، والهمس في الشعر ليس (الحنية)، ولا هو خاص بنوع من الإحساس، وإنما هو مذهب في الفن، مذهب عام لا يتقيد بمادة أما تحذير القراء من آرائي...
  5. مصطفى الشاوي - ديوان «تَراتيلُ الْجِمارِ الْخابِية» لعبد الله فراجي .. اَلتّنْبيرُ على الرّؤيا بَيْن الْعشْق والْجنون

    سَأقْطِفُ الْعِشْقَ الّذي في خِصْبِهِ/ تَنْمو الْحُروفُ مِنَ الْجُنونِ..1 من يقرأ نصوص الشاعر عبد الله فراجي يدرك أنه أمام قصائد شعرية قوية تعود به إلى مرحلة ذهبية من تاريخ الشعر المغربي والعربي الحديث وفي نماذجه الراقية التي استطاعت أن تتحرر من الواقعي والإيديولوجي والتاريخي لينظر إليها من منظور رؤياوي عميق على مستويات تكوينية متعددة ، تجعل النص الشعري يتعالى عن البنيات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية التي أنتجته ويفرض نفسه ليؤكد حضوره، وليقرأ في أزمنة أخرى مغايرة. ولعل أهم ما أثار...
  6. سيد قطب - القاهرة الجديدة.. تأليف: الأستاذ نجيب محفوظ

    القاهرة الجديدة... هي قصة المجتمع المصري الحديث، وما يضطرب في كيانه من عوامل، وما يصطدم في أعماقه من اتجاهات. قصة الصراع بين الروح والمادة، بين العقائد الدينية والخلقية والاجتماعية والعلمية، بين الفضيلة والرذيلة، بين الغنى والفقر، بين الحب والمال... في مضمار الحياة. وهي تبدأ في نقطة الارتكاز في الجامعة، حيث تصطرع الأفكار الناشئة هناك بين طلابها - بفرض أن الجامعة ستكون هي (حقل التجارب والإكثار) للأفكار النظرية التي تسير الجيل.. ثم تدفع بشتى الأفكار والنظريات النابتة في هذا الحقل، إلى مضمار...
  7. حسن الأمين - الحب عند المتنبي

    هل أحب المتنبي وهل أحس بلواعج الوجد وتباريح الغرام؟ هل استطاعت امرأة أن تخلب لبه وتفتن قلبه، فيشيد بها ويتغنى بجمالها ومحاسنها؟ إذا أردنا أن نتخذ شعر المتنبي دليلاً على ترجيح السلب أو الإيجاب، وإذا أردنا أن نرجع إلى ديوانه لندلي بالجواب؛ فإننا نستطيع أنه نقول بدون تردد إن المتنبي لم يعرف الحب ولم يعانه، فالذي يقول: وما العشق إلا غرة وطماعة ... يعرض قلب نفسه فيصاب وغير فؤادي للغواني رمية ... وغير بناني للزجاج ركاب إن الذي يقول هذا القول لا يمكن أن يكون من أهل الحب بل هو من الهازئين بالحب...
  8. محمد محي الدين عبد المجيد - أبو الطيب المتنبي

    وبعد فلقد فكرت طويلاً فيما عسى أن يكون موضوع كلمتي التي أتشرف بإلقائها بين يديكم من مناحي المتنبي، وعرضت مسائل البحث على خاطري، فكنت كلما فكرت في أمر وجدت له ما يبرر التوجه إليه، ووجدت مع ذلك من الشبهات ما يذودني عنه ويقطعني عن الاسترسال فيه، ولكني استطعت في آخر الأمر أن أقنع نفسي بأنني وافد الأزهر إليكم، وبأن الأزهر هو المعهد الذي يقوم على حراسة الدين أصوله وفروعه وعلى حياطة العربية وآدابها، وبأن بحث من يمثل الأزهر يجب أن يكون متصلاً بما يؤديه الأزهر للعالم من أمانة وما يضطلع به من أعباء،...
  9. أحمد رمزي - خروج المتنبي من مصر -3-

    سافرت في آخر شهر أكتوبر سنة 1951 إلى خارج مصر لحضور اجتماع هيئة الأمم المتحدة ولم اعد ألا في النصف الأخير من شهر فبراير سنة 1952 لذلك تأخرت في الكتابة عن رحلة المتنبي الذي لازمني طول مدة إقامتي بعيداً عن مصر. ذكرنا في المقالين الماضيين كيف قطع المتنبي المسافة بين الفسطاط ونخل في مرحلة واحدة وكيف مدح الهجن البيجاوية التي حملته هذه المسافة الطويلة بقوله: - ولكنهن حبال الحياة ... وكبد العداة وميط الأذى ولم يقف أبو الطيب طويلا في نخل التي تركها بعد أن مر بها ونفسه مملوءة بالفخر فقال: فمرت...
  10. عبد الرحمن شكري - المتنبي وسر عظمته -2-

    إذا قرأ القارئ قول المتنبي: وخِلة في جَلِيسٍ ألتقيه بها ... كيما يرى أننا مثلان في الوَهنِ وكِلمةٍ في طريقٍ خفت أعرابها ... فيهتَديَ لي فلم أقدر على اللحن كم مخلص وعُلًي في خوض مهلكة ... وقتلة قُرِنَتْ بالذم في الجبن لا يُعْجبَنَّ مضيما حسن بزته ... وهل تروق دفيناً جودة الكفن أحس بما تدعو الحياة إليه من تقيد النفس بقيود التجانس حتى ولو كان فيها قهر أنبل عواطفها ونوازعها، وأحس بالمعركة التي تدور في النفس بين نزعاتها من رضاء وإباءٍ وتسليم وثورة، والتذ مشاركته الشاعر في تلك المعركة النفسية...
  11. محمد مندور - دراسة اللغة العربية وآدابها

    لا أستطيع أن أصور للقارئ مبلغ دهشتي عند ما وصلت إلى باريس وسألت في السربون عن لسانس الأدب الفرنسي فاخبر أن هذا شيء لا وجود له. فأنت لا تستطيع أن تحصل من الجامعات الفرنسية على ليسانس في آدابهم وإنما هناك شيء اسمه ليسانس الكلاسيكي، وهو يتكون من أربع شهادات عليا كل منها منفصلة عن الأخرى تمام الانفصال. ولك أن تبدأ بالتقدم لأيها شئت وفي أي سنة تريد بعد تمضيتك للسنة الأولى بالجامعة. وهذه الشهادات هي: اللغة اليونانية القديمة وآدابها، وشهادة اللغة اللاتينية وآدابها، وشهادة اللغة الفرنسية وآدابها،...
  12. سيد قطب - خان الخليلي.. (قصة مصرية) تأليف الأستاذ نجيب محفوظ

    هذه هي القصة الثالثة للمؤلف الشاب، سبقتها قصة (رادويس) وقصة (كفاح طيبة) وكلتاهما قصتان معجبتان مستلهمتان من التاريخ المصري القديم. ولكن هذه القصة الثالثة هي التي تستحق أن تفرد لها صفحة خاصة في سجل الأدب المصري الحديث، فهي منتزعة من صميم البيئة المصرية في العصر الحاضر؛ وهي ترسم في صدق ودقة. وفي بساطة وعمق، صورة حية لفترة من فترات التاريخ المعاصر، فترة الحرب الأخيرة، بغاراتها ومخاوفها، وبأفكارها وملابساتها؛ ولا ينقص من دقة هذه الصورة وعمقها أنها جاءت في القصة إطاراً لحوادثها الرئيسية، وبيئة...
  13. وديع فلسطين - خان الخليلي.. للأستاذ نجيب محفوظ

    الأستاذ نجيب محفوظ - كما يعرفه قراء (الرسالة) الزاهرة - شاب أوتى خيالاً خصباً، وعيناً نافذة، وقلماً طيعاً، ومداداً وفيراً، فسخر هذه جميعاً في كتابة القصة وتصوير الحياة الواقعية بما تنطوي عليه من نزعات متضاربات. ومن أحدث ما جاد به قلم الفتى كتاب (خان الخليلي) الذي أصابه فيه توفيق كبير. وقد نهج في كتابة قصته الضافية الذيول النهج الذي ألتزمه الكاتب الكبير الأستاذ إبراهيم عبد القادر المازني في (إبراهيم الكاتب). فالكتاب مقسم إلى خمسين فصلا، كل منها صورة أحسن رسمها، فلم تغب في إحداها خفقة قلب أو...
  14. حامد حفني داود - رسالة الأدب بين الأصفهاني والثعالبي - 2 -

    لعلك بعد هذا العرض المنهجي - الذي أوضحته لك في المقال السابق - توافقني على أن الثعالبي كان مؤرخاً فنياً وأديباً لوذعياً، على حين كان الأصفهاني مؤرخاً استطرادياً يقصر جهوده عند سوق الأخبار وهو يكيلها لك بغير حساب أو منهج يرتضيه عرف الحدثين اليوم. ولعل المقارنة بين الرجلين لا تقف بنا عند هذا القدر. فهناك جانب خطير أول ما يستلفت الباحث فيه سعة الأفق التي نلحظها في مؤلفات الثعالبي حيث لم يكتف بما اكتفى به الأصفهاني من مؤلفات لا تتجاوز مادة الأدب. يدلك على ذلك أنك لا ترى علماً من علوم العربية...
  15. سماهر السيايدة - إضاءة على رواية الطريق الى الزعتري..

    غابت ملامح ديارنا كلها.. وها أنا أُسدل الستارة على مرحلة صعبة أصبحت ذكريات، وأقف على ناصية قبري ذلك الذي أسير إليه بقدمي وبإرادة مني، فهل سيكون مُخيم الزعتري، هو قبري ونهايتي...؟؟..!! رواية جميلة كُتبت بأنامل ذهبية للكاتب الكبير محمد فتحي مقدادي.... في البداية قرأت منشور لصديق على موقع التواصل الإجتماعي الفيس بوك بأن هنالك رواية تحمل اسم الطريق إلى الزعتري ولأنني أكتب في نفس الموضوع في روايتي الجديدة أردت الحصول عليها، وبمساعدة الكاتب طالب الفراية ولمعرفته بالكاتب والذي يعمل في الكرك...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..