نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

نقد أدبي

  1. مقداد مسعود - شخصية اللغة..

    حين تقرر كتابة مادة معينة ..مَن يبدأ بتغير مسار الكتابة ؟ هذا التساؤل تشظى عبر ثريا من الأسئلة : *مَن بَدأ الكتابة ؟ ومَن غيّر مسار موضوعها؟ *هل أنا الذي يكتب ؟ أم هناك مَن يكّتبني ؟ أعني يملي عليه أماليه ؟! *ومَن يكتبّني هل هناك من يملي عليه ؟ أعني هل ثمة آخر من خلاله ؟ *وهذا الآخر هل يملي مايريده هو شخصيا ؟ أم ماتريده اللغة المنكتبة من خلاله ؟ وهنا يتشقق السؤال التالي: *هل أنا أملي شروطي على اللغة ؟ أم هي التي تتحكم ؟ فأنفّذ ماتمليه عليّ اللغة ذاتها .ومن خلال هذا الإملاء اللغوي ،كم نسبة...
  2. جعفر الديري - عصور نهضة أخرى.. مدخل جديد إلى الأدب العالمي

    إن جذور عصر النهضة جميعها، تعود إلى استحضار صورة خيالية للثقافة الكلاسيكية في العصر الحديث. وتضم كل نسخة من نسخ فكرة عصر النهضة الكوكبية أجزاء من هذه الصورة وغيرها من "عصور النهضة" الماضية لتقيم دعواها وحججها الخاصة بها. ذلك ما يؤكده جويسيبي مازوتا من جامعة ييل في الولايات المتحدة الأمريكية، في تصديره لكتاب "عصور نهضة أخرى"، ضمن سلسلة عالم المعرفة – الكويت، ترجمة: علاء الدين محمود. يدعي محرروا الكتاب: أنه يقدم "مدخلا جديدا" لدراسة الأدب العالمي، تحديدا ما عرف بأدب النهضة في مناطق مختلفة من...
  3. عبد الفتاح كيليطو - بحثًا عن المعنى الضائع..

    يُذكِّر عنواني هذا بعنوان الروائي الفرنسي مارسيل پروست، بحثا عن الزمن الضائع، الذي هو في آن بحث عن مكان ضائع، مكان ولّى وفات، بلدةِ كُومبراي Combray بالنسبة لراوي بروست، مهد طفولته. يتعلق الأمر في نهاية المطاف ببحث عن المنزل الأول، المنزل الأول كما عبر عنه الشاعر أبو تمام في بيت مشهور، وكما تطرق إليه عبد القاهر الجرجاني في حديثه عما يسميه «العلم الأول»، الذي يأتي النفس، كما يقول، «من طريق الحواس والطباع»، معتبرا إياه أساس التخييل والإبداع الشعري. كتابة الشعر وقراءته استئناف للعلاقة مع العلم...
  4. بانياسيس - القص بهدف.. القص بلا هدف

    ربما لم اكن محظوظا عندما كانت أول قراءة لي للنقد الأدبي لناقد بروفيسور بإحدى الجامعات الأمريكية -ربما سأتذكر اسمه وإسم كتابه القيم فيما بعد - وسوء الحظ يكمن أنه بدلا عن منحي إجابات لتساؤلاتي الكثيرة حول النقد فقد أعطاني إجابة واحدة تتمثل في أن النقد مسألة شخصية ونسبية. وهذا ما كنت أرغب في تجاوزه بإجابة أكثر عنفا منطقيا مما كنت أتصوره. إن البروفيسور أحبطني جدا عبر موقفه ذاك وهو موقف استسلامي بحيث لم يحاول -وهو الاستاذ في النقد- الدفاع عن النقد. لقد همش علمه وتخصصه بشكل يسخر فيه من نفسه. ولا...
  5. زهور بن السيد - الوطن في شعر خالد شوملي.. ديوان “ضيق منفاك” نموذجا

    التجربة الشعرية للشاعر الفلسطيني خالد شوملي غنية وحافلة بالعطاء الإبداعي والتنوع الموضوعاتي, كتب عن الوطن (فلسطين) وعن المنفى والحب بأبعاده الإنسانية والحياة والوجدان والقصيدة… وتحضر تيمة الوطن في ديوان “ضيق منفاك”, موضوع الدراسة, بشكل قوي ومهيمن, حيث يحتفي فيه الشاعر بوطنه فلسطين, يجعله في قلب الشعر والخيال والتفكير وفي قلب الأحداث, هو المحور المركزي وفي فضائه الأنا والجماعة روحا وجسدا. إن بعد الشاعر عن وطنه يولد في نفسه مشاعر متضاربة, يولد حبا وحنينا وخوفا وامتعاضا وقلقا وآمالا وأحلاما…...
  6. بيار ماشيري - نظرية الانتاج الأدبي Pour une théorie de la production littéraire، ( قسم ثالث) ، النقل عن الفرنسية: ابراهيم محمود

    الأدب ، "الغامض mystérieuse " عموماً ، يشبه التوضيح لمثل هذه العقيدة: حيث إننا من بطلات آن رادكليف إلى شيرلوك هولمز ، نجد ، في شكل متدهور ، ربما ، وإنما من وضوح لا مثيل له ، هذا التأمل الرومانسي على الطريق من خلال المظهر ، والذي يكون بمثابة عقيدة لشكل معين من الحكم النقدي ، والذي يشبه الحكم الأخلاقي. وفي اللحظة التي ينحل فيها اللغز ، ينفجر المعنى الحقيقي الذي يعطي كفاءته الوهمية efficacité illusoire للحلقات الوسيطة. من خلال الحيل من قصة يجري إتمام مغامرة توسع. سوى أن هذا الأدب بالطبع ذو...
  7. ماري موريس - كيف خلق ماركيز عالما في جملة؟.. ترجمة: أحمد شافعي

    حينما قرأت “مئة عام من العزلة” للمرة الأولى ، كان ذلك في عام 1974، وكنت قد اتخذت للتو قرارا بترك كلية الدراسات العليا والسعي إلى أن أصبح كاتبة. فتحت الكتاب ذات يوم رمادي، وأنا مستقلية في سرير بشقتي الضيقة. تلك لحظة لم يكن فيها أحد في حياتي، كنت وحيدة تماما. وقد تكون الحياة في نيويورك وحيدة إلى ذلك الحد. لم أكن أعرف كيف ستكون خطوتي التالية. لم أكن أعرف ما الذي سوف أفعله. كنت قبل ذلك أحاول الحصول على درجة الدكتوراه في الأدب المقارن بجامعة كولمبيا، ولكن قلبي لم يكن مخلصا في ذلك. ولا بد أن ذلك...
  8. بيار ماشيري - نظرية الانتاج الأدبي Pour une théorie de la production littéraire، قسم ثان ٍ، النقل عن الفرنسية: ابراهيم محمود

    5- الحكم الإيجابي والحكم السلبي : Jugement positif et jugement négatif يبدو أن الفعل النقدي L’activité critique، المفهوم بمعناه الأوسع ، يتضمن تعديلاً لموضوعه: النقد ، إن لم يكن التغيير فعلياً ومؤثراً ، هو استحضار إمكانية التغيير ، وأحياناً ، استفزازه. وفي ذيل الموقف النقدي ، يوجد هذا التأكيد ضمنيًا ولكنه حاسم: "يمكن أو ينبغي أن يكون غير ذلك il pourrait ou devrait en être autrement "، وبناء عليه، فإن للنقد جانبًا إيجابيًا وسلبيًا: فهو يدمر ما هو ، بالرجوع إلى قاعدة مثالية ، ويبني ، بدلاً من...
  9. سلوى الرابحي - الشاعرة المغربية ليلى ناسيمي : المرأة العطاء

    هل يمكن أن أقدم صديقة شاعرة بموضوعية الناقد وشغف القارئ في آن معا؟ أنا منحازة للشعر، الشعر الذي يمس قلبي وروحي، الشعر الذي أتنفسه حين يغيب أكسيجين الواقع، فأتورد كزهرة برية في زمن شحبت فيه صورة الإنسان وافتقدنا فيها المعنى. ليلى ناسيمي عرفني بها الشعر فاكتشفتها نصا من خلال موقع انانا سنة 2007، ثم افتراضيا وأخيرا جمعنا الواقع بتونس سنة 2018 بالمهرجان الدولي عليسة للمبدعات، شاعرة يفور من عينيها الحب والغضب، جريئة إلى حد أنك ستقول : هذه امرأة لا تفاوض في القول، إما تقول ما تريد وإما تصمت...
  10. ليلى ناسيمي - وخذ الكلام بقوة ويقين.. شعر

    يَحْدُثُ أنْ يُعْلِنَ الأبْيَضُ انتِماءَهُ للغَيْمَةِ... يَحْدُثُ أحْياناً أنْ يَفِرَّ من رَحِمِ الظَّلامِ النَّهار.. وَأنْ يُصَابَ حتّى آخِرُ الصَّعاليكِ بحُزْنِ اليَتامى.. وجُنونِ الرِّيحِ إذْ تومِضُ في عصْفَةٍ حاملَةً معهَا الأَحْجارَ والأشجارَ فتَباً لهُ و للشّوقِ حينَ تَكَوَّرَ في الأحْداقِ
  11. محمود الورداني - الرواية ككذبة!..

    علي الرغم من اتكائي واعتمادي علي تجاربي الحياتية والشخصية في أغلب ما كتبته من أعمال قصصية وروائية، إلا أن تجربة الوادي الجديد لم تجد هوي في نفسي، ولم أفكر فيها مطلقا باعتبارها مادة للكتابة. ويبدو لي ، وأنا في هذه السن، أن الكاتب مهما اعتمد علي تجاربه الشخصية والحياتية، لايعيد إنتاجها أو يعيد سردها من جديد، مهما بدت أمامنا قريبة مما نعرفه عن الكاتب.. والأمثلة لاحصر لها : فهيمنجواي كتب عن الحرب العالمية ورحلات أفريقيا، بينما كتب تولستوي عن عالم النبلاء الذين عاش بينهم، وكتب مالرو عن الحرب...
  12. عبد الجبار العلمي - جدوى الشعر في عالم اليوم وأزمة التلقي

    لا يخفى على من يواكب حركة الشعر المعاصر راهنا، أن ثمة وعيا بالقضايا العامة التي تعيشها الأمة العربية، والشاعر يرى رأي العين، و في كل آن وحين الأحداث المأساوية المهولة التي تقع في جل أقطارها عبر الشاشات الفضائية المتكاثرة، التي تُفرَضُ فرضاً على الملأ في كل مكان، فضلا عما يراه من غياب للديمقراطية والعدالة الاجتماعية، وما يلمسه من تهميش الشاعر والمثقف عموما، كل ذلك وغيره من الظروف والملابسات الذاتية والموضوعية، جعله يطرح إشكالية حقيقية تتعلق بجدوى الشعر في عالم اليوم، معربا عن قلة حيلة الشعراء...
  13. بيار ماشيري - نظرية الانتاج الأدبي Pour une théorie de la production littéraire - النقل عن الفرنسية: إبراهيم محمود

    1- بعض المفاهيم الأساسية Quelques concepts élémentaires 1- النقد والحكم Critique et jugement 1- وهذا تقنية ، بالمعنى الدقيق للكلمة . 1- ما هو النقد الأدبي؟ السؤال بسيط مظهراً. فإن أجاب أحدهم: أن النقد هو معرفة ما يكونه العمل الأدبي ، فنحن نمنح النشاط النقدي مجالًا بحثياً ، إنما لا نتحدث عن شيء بدقة. ومن ناحية أخرى ، ربما يتم استخدام مصطلح "المعرفة" سريعاً للغاية: وسيكون ضرورياً إثرئذ السؤال عن معنى الكلمة الناقدة mot critique واستخدامها ، والتي يبدو أنها تأكدتْ منذ القرن السابع عشر على تعيين...
  14. عبد الجبار العلمي - مشكلات الكم والنوع ومستويات التلقي: مسارات الرواية المغربية وظواهرها

    أثبتت الدراسات والأعمال البيبليوغرافية التي عنيت بدراسة مسار الرواية العربية في المغرب، أن هذا الجنس الأدبي عرف تطوراً مطرداً على امتداد أكثر من ستة عقود زمنية، سواء على مستوى التراكم الكمي أو على مستوى البنية والدلالة. وخلال هذا المسار الممتد من سنوات الأربعين إلى سنوات الألفية الثالثة الراهنة، ظهرت عدة اتجاهات في الكتابة الروائية حددها الأستاذ أحمد اليبوري في كتابه “الكتابة الروائية في المغرب /البنية والدلالة” في الاتجاهات التالية: الاتجاه الإحالي والاتجاه الحداثي واتجاه الحداثة التراثية....
  15. جعفر الديري - منذر عياشي: الإنسان متكلم كائن عند المحلل الفرنسي جاك لاكان

    خلافا للمقولة الشائعة التي تقدم الكينونة على الكلام، فتقول: "الإنسان كائن متكلم"، الإنسان عند المحلل النفسي الفرنسي جاك لاكان "متكلم كائن". وخلاصة هذا المبدأ كما يوضحه الناقد الأستاذ الدكتور أستاذ اللسانيات الحديثة بجامعة البحرين د.منذر محمد عياشي هي: إن الإنسان اللاكاني إنسان مسبوق وجودا بوجود الكلام. ولذا، فهو حين يولد يكون مولده في عالم كلامي، تملأه العلامات اللسانية التي بها ينجز وجوده وكينونته تواصلا مع الكينونات الإنسانية الأخرى وتمايزا مع الكينونات الإنسانية الأخرى في الآن ذاته،...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..