نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

نقد أدبي

  1. مولود بن زادي - هل أحب أستاذ الجيل أحمد لطفي السيد مي زيادة؟ ..

    في شهر كانون الثاني/يناير 1962 نشر مدير تحرير مجلة الهلال طاهر الطناحي مقالاً بعنوان "غرام لطفي السيد" محدثا ضجة في أرجاء مصر والوطن العربي. ما كان أحد يتوقع أن تكون أيقونة الأدب العربي ميّ زيادة (1886-1941) قد أسرت قلب الأديب الحكيم، والمفكر العظيم، أحمد لطفي السيد (1872-1963) مثلما فعلت مع نخبة من كبار الأدباء والمفكرين. إعجاب من أوّل نظرة في عام 1911، كان لطفي السيد يصطاف بلبنان. وبينا كان يتناول عشاءه في فندق بسول ببيروت رفقة صديقه خليل سركيس ووالده سيد باشا أبو علي، شاهد مي تتحدث مع...
  2. كاهنة عباس - قراءة في الخبز الحافي لمحمد شكري : التجربة القاتلة تتجسد أدبا ولغة .

    هي الرواية التي ما انفكت تثير مواقف متباينة حول شكلها وموضوعها، منذ ما يزيد عن الأربعين سنة ، لأنها قطعت مع أسلوب الكتابة الأدبية الكلاسيكية الموروثة عن الأدب العربي وكشفت المستور، فانتهجت مسارا استثنائيا : إنها رواية "الخبز الحافي" للكاتب المغربي محمد شكري، فقد ترجمها سنة 1973 إلى اللغة الانكليزية الكاتب الأمريكي بول بولز فصدرت عن دار بيتر وانز، و تلتها بعد سنوات أي في سنة 1980 الترجمة الفرنسية بقلم الطاهر بن جلول عن دار ماسبيرو، ولم ينشر النص الأصلي إلا سنة 1982 على النفقة الخاصة...
  3. أحمد العليو - إضاءة على المجموعة القصصية "العبـــور" للقاص والروائي ناصر الجاسم

    مجموعة العبور القصصية للقاص والروائي ناصر الجاسم مكانها القرية بتفاصيلها وطقوسها، فالمكان حضر بلغة شعرية جميلة تآزرت معها الشخصيات التي شكلت المكان، وتكاتفت مع الشخصيات وشكل لوحات جميلة مترابطة القصص، وأعطت للنصوص رؤى متعددة وعميقة وأبعادا نفسية غائرة في العمق الإنساني من خلال أفعالها أو من خلال منطوقها، حيث أعطى القاص مساحات كافية للشخصيات من خلال تسليط الضوء على العمق الداخلي للشخصيات أو من خلال مساحة الحوار الكبيرة في التعيير فيما يختلج في نفوسهم ورؤيتهم عما يجري حولهم. حضور الشخصيات...
  4. محمد صبري - بلاغة العرب.. كليلة ودمنة

    البيان في لغة العرب، يجري في منازلها وأساليبها جرى الماء في فروع الدوحة. . ومن ذا الذي لا يحب ظل الدوح وثمره المتهدل الذي يملأ اليد والعين والقلب؟ ومن ذا الذي لا يحس طراوة العيش وبهجة الدنيا في نواحيها؟ ومن ذا الذي لا يحركه السحر الذي يتبرج في كل لون نضير؟ إن لكل لفظة ولكل أسلوب لوناً ولكل لون فتنة، وقد جمع أسلوب ابن المقفع بين الجزالة والسلاسة؛ وكانت كل لفظة منه تنحت من خير مقطع، ومن عجب أن هذه الألفاظ والتراكيب السهلة الممتنعة كان ينظمها ابن المقفع فيخدعك صفاؤها وانسجام نفعها وموسيقاها...
  5. دريني خشبة - 2 - المسرح المصري وكيف نشيده على دعائم ثابتة

    بينا في الكلمة السابقة ما ينبغي توفيره لجميع رجال المسرح من الكرامتين المادية والمعنوية، وبينا نصيب كل من وزارتي المعارف والشئون من مهمة إنهاض المسرح المصري وموالاة العناية به حتى يقوى عوده ويشتد ساعده؛ لأنه بذلك يكفل لنا نهضة اجتماعية ونهضة إصلاحية ونهضة في اللغة ونهضة في الأدب ونهضة في الأمن ونهضة في الذوق العام ونهضة في جميع فروع الحياة المصرية، بل نهضة الأمم العربية قاطبة في كل فروع حياتها وبينا كذلك ما يجب على بلديات المدن المصرية جميعاً أن تساهم به مهمتهم لا تقف قط عند حدود مراعاة...
  6. محمد مندور - التفكير المذهبي

    هناك نوعان من التفكير المذهبي: تفكير تفسيري، وآخر إنشائي. فالمؤرخ الذي يحاول تفسير التاريخ وتطوره وفقاً لفكرة موحدة جامعة، يفكر تفكيراً مذهبياً، فيقول مثلاً: إن تغير وسائل الإنتاج وحلول الآلة محل الأيدي قد غير من توزيع الطبقات الاجتماعية ونقل عقلية الشعوب، وهذا هو التفكير التفسيري. والسياسي الذي يقول بوجوب فصل السلطات الثلاث تنفيذية وتشريعية وقضائية وتحديد علاقاتها بحيث لا تبغي سلطة على أخرى، ويرى في ذلك ضماناً لصلاح الحكم، يفكر تفكيراً إنشائياً ويدعو إلى المذهب الذي يؤمن به ولقد كنت دائماً...
  7. مقتطف فهد عنتر الدوخي - الشعر لدى فائز الحداد.. هو رسالة شفافة ساحرة مفعمة بالصور البلاغية

    أحتفظ بوريقات, سبق وأن دونت البعض منها في مواقع أدبية وثقافية إلكترونية وورقية, وقلت في جزء يسير منها أن فلسفة الشعر والحداثة هي صناعة معقدة, صعبة الولوج ومداخلها تؤشر لمشاهد متنوعة, يحتار من يبغي تأويلها وحتى النخب ومن يرتقي الى تحليلها,يجد فيها كل مناهج التبويب والترميز والاشارة والاستدلال والمخيال, وما الى ذلك من سعة للبوح والبحث في مراميها, وقد إستعرت مفرداتي هذه من تعليق فائض, كنت قد ثبته على قصيدة لشاعرة ماهرة في صياغة الحرف والجملة, تكتب على شاكلة مدرسة فائز الحداد, ومدى تطابق...
  8. محمد إسعاف النشاشيبي - المتنبي أبو تمام، الوزن، القافية، التجديد

    في (العمدة) لابن رشيق: ثم جاء أبو الطيّب فملأ الدنيا، وشغل الناس في (المثل السائر) لابن الأثير: وقفتُ على أشعار الشعراء قديمها وحديثها فلم أجد أجمع من ديوان أبي تمام وأبي الطيب للمعاني الدقيقة، ولا أكثر استخراجاً منهما للطيف الأغراض والمقاصد في (خزانة الأدب) للبغدادي: المتنبي سريع الهجوم على المعاني في (شذرات الذهب) لابن العماد: ليس في العالم أشعر من المتنبي أبداً، وأما مثله فقليل قلت ذات مرة للعربيّ الألمعيّ الأستاذ (رياض الصلح) - وقد ذكرنا المتنبي وأبا تمام -: إن الأول كان يحلق في سماء...
  9. عبدالجبار العلمي - لعبة الخيال والواقع في رواية "امرأة النسيان" للروائي المغربي محمد برادة...

    " أنماط الشخصيات في رواية " امرأة النسيان " : يمكن أن نصنف شخصيات رواية " امرأة النسيان " للناقد الروائي محمد برادة كما يلي : أ ـ شخصيات مثقفة : ويمثلها : الراوي ـ المؤلف ؛ ف . ب ؛ حليمة صديقة ف . ب . وتتميز هاته الشخصيات بالنزوع إلى الحداثة والثقافة الغربية . فنجد في كثير من صفحات الرواية ، وفي صدر كل فصل من فصولها الخمسة نصوصاً أو إشارات تتصل ببعض الأعمال الفنية الغربية من رواية ومسرحية ونحت وموسيقى ، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر : أوبرا " سالومي " لأوسكار وايلد ، ص : 5 ؛ روايات...
  10. محمد صبري - الشوامخ...

    كان المرحوم شوقي يقول: (إن الذين لم يصلوا أعداء للذين وصلوا). والأولون كثيرون في مصر وفي كل بلاد الله. في كل زمان ومكان، وكان البحتري ينافسه عند الخلفاء طائفة من الشعراء المهرجين الذين كانوا يأخذون الجوائز رغما من حقارة شعرهم، وكان البحتري يضج من هذه الحال ويكثر التبرم والشكوى، وهو القائل: على نحت القوافي من مقاطعها ... وما علي لهم أن تفهم البقر وكان بعض النقاد الفرنسيين يزعم أن فكتور هيجو ليس شاعراً وأنه ينهق نهيق الحمار، على أن هذا وذاك لم يمنع العبقريات في كل جيل من الثبات والاستقرار...
  11. محمد مندور - التفكير المذهبي

    هناك نوعان من التفكير المذهبي: تفكير تفسيري، وآخر إنشائي. فالمؤرخ الذي يحاول تفسير التاريخ وتطوره وفقاً لفكرة موحدة جامعة، يفكر تفكيراً مذهبياً، فيقول مثلاً: إن تغير وسائل الإنتاج وحلول الآلة محل الأيدي قد غير من توزيع الطبقات الاجتماعية ونقل عقلية الشعوب، وهذا هو التفكير التفسيري. والسياسي الذي يقول بوجوب فصل السلطات الثلاث تنفيذية وتشريعية وقضائية وتحديد علاقاتها بحيث لا تبغي سلطة على أخرى، ويرى في ذلك ضماناً لصلاح الحكم، يفكر تفكيراً إنشائياً ويدعو إلى المذهب الذي يؤمن به ولقد كنت دائماً...
  12. دريني خشبة - ثقافة الشاعر وأثرها في شعره

    ظن بعض إخواننا الشعراء أننا قصدناهم بمقالنا الذي رجونا شعراء الشباب فيه أن يعنوا بثقافتهم الخاصة حتى يستطيعوا أن يحسنوا الاضطلاع بالنهضة التي نطمع أن تتم للشعر العربي الحديث على أيديهم. . . وإخواننا هؤلاء مخطئون، لأنهم الآن في الذروة من ثقافتهم التي أوشكت أن تمهد لهم الزعامة في الشعر المصري الحديث، وإن كانوا في نظرنا مع ذلك لم يؤدوا لهذا الشعر جزءا واحدة من مائة جزء مما نصبو إليه، حتى يكون لنا شعر لا نخجل من المباهاة به وسط أنواع الشعر العالمي وسخط بعض إخواننا من شعراء الشباب الآخرين، وعدوا...
  13. معروف الرصافي - نظرة إجمالية في حياة المتنبي.. شاعرية المتنبي

    إذا كان أصل الشعر من الشعور. وإذا كان الشاعر هو الذي يشعر بما لا يشعر به غيره من عامة الناس، فليس في شعراء العرب من هو أعلى شاعرية من المتنبي، ولا أنبط قريحة، وأثقب ذهناً، وأدق فكراً، وأسرع خاطراً منه. وقد اختص المتنبي في شعره بمميزات امتازها على غيره. فمنها أنه أقدر الشعراء على جمع المعاني الكثيرة في اللفظ القليل ولذا نرى شعره في الغالب ريان بالمعنى وتكثر في شعره الأشطر المستقلة في اللفظ والمعنى حتى لا تكاد تجد له قصيدة تخلو من ذلك. ومنها دقة معانيه وغموضها وإشاراته إلى بعض المعاني...
  14. ناصر الجاسم - أول ديوان يؤنث الشعر في الأحساء.. قراءة نقدية

    أرادت الشاعرة اعتدال موسى الذكر الله ان تكون شيئا مذكورا، وان يدرج اسمها في سجل التاريخ الادبي في الاحساء ادراجا حسنا، وليس هناك احسن من ان يحتل اسم المرء الاولوية في سلم الترتيب الادبي اذا كان يتعاطى الابداع في فن القول، وليس اي قول انما قول الشعر بالتحديد، فالاول في الشعر كان ولايزال في ثقافتنا العربية يقف على المنابر اولا، ويحتل صدور المجالس اولا، ويقعد على الموائد اولا، وان كان شاعرا فارسا نازل الاعداء اولا.. الخ والشاعرة اعتدال الذكر الله الاولى في الشعر في مسابقات رعاية الشباب بالاحساء...
  15. إدوارد حنا سعد - أثر المرأة في علي محمود طه

    الحرمان من المرأة - كدافع نفسي - ليس خيراً في ذاته ولا شراً؛ ولكن الخير أو الشر إنما يتعلقان بالوسيلة التي يتبعها لإشباع رغباته: وهو في الفن خير محض لأنه كان نبعاً فياضاً استقى منه الملهمون وخرجوا على الناس بذخائر خالدة على الزمن والأدب المصري مدين للحرمان بنبوغ الشاعر الرقيق الأستاذ علي محمود طه، فقد لمس نفسه الحساسة فأذكى شاعريتها ومرَّ على قيثاره الشاجي بأعذب الألحان على أنه مما يلفت النظر في الأدب المصري المعاصر ذلك التباين الواضح بين ضآلة أثر الحرمان في نتاج الأدباء المعاصرين ممن...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..