نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

نقد أدبي

  1. جعفر الديري - يوسف حسن: القصيدة النبطية تتميز بالتحرر من التشكيل

    قال الكاتب والشاعر البحريني يوسف حسن "ان أكثر ما يميز القصيدة النبطية ويجمعها ويلم شتاتها هو اجتماعها على الخروج على الفصحى وتحررها من قيود التشكيل". وأضاف حسن -خلال محاضرته بجمعية الشعر الشعبي الأربعاء 9 مارس حول القصيدة النبطية- "إن لدينا ثلاثة مسميات شائعة أو أربعة تستخدم هذه القصيدة وتجعل من مسماها مصطلحا ضبابيا مضطربا، متعدد المفاهيم، فهي النبطية والعامية والشعبية والزجلية، ما يطرح أسئلة كثيرة منها: هل يمكن تحديد مفهوم ما بين ما هو نبطي وعامي وشعبي وزجلي؟ وما هو القاسم المشترك بين هذه...
  2. جعفر الديري - في ذكرى نيقولا زيادة.. المؤرخ المثقف

    غيّب الموت في بيروت، الجمعة 27 يوليو 2006، المؤرخ الكبير نقولا زيادة. وهو المؤرخ الفلسطيني الأصل واللبناني الجنسية الذي عني بأحوال الأمم والحضارات باحثاً عن خباياها مفسراً لأسباب نشوئها ونهوضها وزوالها والذي كان أستاذ الشرف في دائرة التاريخ في الجامعة الأميركية في بيروت. تنقل زيادة بين فلسطين ودمشق والقدس وبيروت ولندن متلمسا عن قرب انتصارات العرب وهزائمهم ومات بعد أن أودع المكتبة العربية ذخيرة عظيمة من الأبحاث والمؤلفات منها: «رواد الشرق العربي في العصور الوسطى، مشرقيات، المسيحية والعرب»....
  3. جعفر الديري - صادق جلال العظم: لا حال أفضل للإسلاميين

    توقع المفكر والأكاديمي السوري صادق جلال العظم زيادة الإسلاميين في المستقبل في كل مكان غير أنه لن يكون حالهم أفضل من حال الكثرة الموجودة حاليا من الشيوعيين بعد زوال الاتحاد السوفياتي والكثرة الموجودة من الناصريين بعد وفاة الرئيس جمال عبدالناصر. جاء ذلك في المحاضرة التي ألقاها العظم في مركز الشيخ بن محمد آل خليفة للثقافة والبحوث مساء الاثنين 20 ديسمبر/ كانون الأول الجاري والتي جاءت بعنوان "إسلام وإرهاب". ومهد العظم لمحاضرته بقوله «كنت في اليابان، أستاذا زائراً في جامعة «كوموكو» في مدينة...
  4. بشير الشريقي - شعراء الجاهلية.. طرفه بن العبد

    مسكين طرفة! لقد ثكلته آلهة الشعر والهوى والخمور باكراً غضاً نضير العود، مسكين لم يمتع بالشباب؛ بل كان لا يتجاوز الخامسة والعشرين من عمره حينما طوته المنون في سجل العدم ودفنت معه عبقرية فياضة، وذهنية جبارة، وشاعرية قوية حارة. خمسة وعشرون حجة، إنها لحلم قصير يا طرفة. . ولكنه حلم لذيذ، وحلم جد عجيب أيها الشاعر الاغتنامي والشاب الفيلسوف المتهتك. على رمال الصحراء الطليقة ولد طرفة، ولكن متى؟ هذا ما لا يعلمه أحد؛ كان والده من سادة (بكر وائل) ومن ذوي الشرف الرفيع والمقام المحمود في قومه، وسمع طرفة...
  5. أحمد حسن الزيات - 9 - دفاع عن البلاغة.. (1) الأسلوب

    لعل ما عرضته عليك من إجمال القول في البلاغة كان توطئة لتفصيل الكلام في الأسلوب. ذلك لأن الأسلوب هو مظهر الهندسة الروحية لهذه الملكة النفسية، يبرزها للعيان، ويصل بينها وبين الأذهان، وينقل أثرها المضمر إلى الأغراض المختلفة والغايات البعيدة. وكتب البلاغة في لغتنا لم تُعن إلا بالجمل ومل يعرض لها في علم المعاني، وإلا بالصور وما يتنوع منها في علم البيان؛ أما الأسلوب من حيث هو فكرة وصورة معاً فقد سكتت عنه سكوت الجاهل به. وكان الظن بمن خلفوا عبد القاهر وأبا هلال وابن الأثير أن يفطنوا إليه بعد ما...
  6. ثائر العذاري - بين المتوالية القصصية وسلسلة تودوروف السردية

    متوالية قصصيةنشرت (المدى) في عددها الصادر يوم 22/7/2018 مقالا بعنوان (روبرت شولز والمتوالية السردية) للناقدة د.نادية هناوي، وهو واحد من مجموعة مقالات نشرتها في الآونة الأخيرة كانت تؤكد فيها على خطأ من يعد المتوالية القصصية جنسا أدبيا ووهمه، وكانت في كل المقالات متحاملة بطريقة غريبة حتى وصلت في أحد مقالاتها إلى عد أولئك الدارسين (وأنا منهم) مجرمين وأنهم يرتكبون جناية، وكنت أستغرب هذا التحامل حتى وقعت على هذا المقال مصادفة لاكتشف السبب، فالمشكلة كلها هي الترجمة وفوضى المصطلحات، فالدكتورة هناوي...
  7. هادي الحسيني - دابادا..

    (دابادا) عنوان رواية عراقية صدرت أوآخر الثمانينيات وظلت حاضرة في ذاكرة الأدب العراقي لجرأة ما طرحته الرواية من إحتجاج وصرخة من خلال نص واحد متكامل لم يتجزأ لفصول ومقاطع ، كتبها شاب عراقي كان للتو قد خرج من حرب الثمان سنوات وقد عمل في التدريس بعد تخرجه من جامعة الموصل وهو قاص وشاعر ورسام وروائي بارع ، أحب اللغة العربية وآدابها وعشق الرسم لكن حبه لوطنه كان الأعظم في دواخله ولهذا قرر مع ثلة من النجباء بأن يطيحوا برأس النظام البعثي الدموي أثناء استعراض عسكري على طريقة إغتيال الرئيس المصري أنور...
  8. جعفر الديري - محمد جابر الأنصاري مشروع فكري يتطلع لتصحيح المسار السياسي العربي

    الدكتور محمد جابر الانصاري واحد من مؤسسي أسرة الأدباء والكتاب، أخذ على عـاتقه بمعـية زملائه الشعراء والأدباء في تكوين هـذا الكيان الأدبي. فقـد ولـد الدكتور الانصاري 1939 في مدينة "المحرق". وبدأ دراسته في الكتاتيب، ثم انتقل الى المدرسة النظامية في المحرق ليلتحق بعدها بالمدرسة الثانوية في المنامة. ثم أُرسل الى الجامعة الأميركية في بيروت ونال البكالوريوس والماجستير ثم دكتوراه فلسفة في الفكر الإسلامي الحديث والمعاصر. عين في العام 1969 عضواً في مجلس الدولة، وبعد حصوله على الدكتوراه عام 1979 التحق...
  9. جعفر الديري - علوي الهاشمي: العام 1969 شهد منطلق تجربتي الحياتية والأدبية

    قال الشاعر والناقد البحريني أ.د علوي الهاشمي، إن عام 1969 كان منطلق تجربته الحياتية والأدبية على المستويين الفردي والجمعي، المحلي والعربي، مشيرا إلى أنه في يناير من ذلك العام غرس بذرة تكوين أسرته العائلية الخاصة، قبل أن يرتبط مع زملائه من الأدباء في نهاية العام نفسه وينخرطون جميعا في تأسيس أسرة الأدباء والكتاب في البحرين. جاء ذلك خلال محاضرة بعنوان "الخيارات المنهجية بين التجربة والمنجز"، ألقاها الهاشمي مؤخرا بأسرة الأدباء والكتاب، ضمن برنامج "الأسرة" للاحتفال بيوبيلها الذهبي. التجربة...
  10. جعفر الديري - عبدالفتاح أحمد يوسف: الأدب العربي الحديث ميدان خصب للشكل الكولونيالي

    قال أستاذ الأدب والدراسات النقدية الحديثة بكلية الآداب جامعة البحرين أ.د عبدالفتاح أحمد يوسف ان اللحظة التي تزامنت مع ظهور الأدب العربي الحديث بوصفه أدبا مقاوما للاستعمار، تعد ميدانا خصبا لإنتاج الشكل الكولونيالي (الاستعماري)، لافتا إلى ان التوتر القائم بين الوعي العربي مع القوى الامبريالية، يعد مجالا رحبا لجدل الذات مع الآخر (الهامش مع المركز). وأضاف د. يوسف -خلال محاضرته "النقد الحضاري لأدب ما بعد الاستعمار"- ألقاها مؤخرا في أسرة الأدباء والكتاب - لقد تطوَّر الأدب العربي في سياق معرفي...
  11. جعفر الديري - علي خليفة يبحر بأنين صواريه

    جعفر الديري: فـي نـدوة نوعـية وحمـيمية في أسـرة الأدباء والكتاب ضمـن برنامجها الثقـافي الاحتفالي بيوبيل الأسـرة، تجلـت فيها ملامسـة الشـاعر علي عبدالله خليفة لمشـاعر الحضـور، إذ أبحـر علي خليفة بأنـين صـواريه في تجـربته الشـعرية التـي امتـدت عبر خمسـين عـاما مـن العطـاء الابـداعي. ولقـد لعـبت أسرة الأدباء والكـتاب كمـا يرى علي خليفـة دورا أسـاسا في انضـاج تجربته وذلك مـن خلال تجمـع المبدعين في كـيان صقـل تلك المواهـب، وقـد بـدأ الشـاعر علي خليفة نـدوته بالتـأكيد على أن الشـعر موهـبة ربانية...
  12. أحمد حسن الزيات -8- دفاع عن البلاغة (2) الذوق

    كان الذوق في العصور الذهبية يتكون في الأديب - كما ذكرنا من قبل - بالدراسة الفقهية لعلوم الأدب، والقراءة النقدية لروائع الفن، والصحبة المتصلة لأمراء البيان، وغشيان مجالسهم، وطول الاستماع إليهم، وأخذ النفس بمحاكاتهم، وامتحان الآراء والأذواق بمحاكهم، بعد أن يجمع الأديب وعاء قلبه على خير ما أثر عن العباقرة الذاهبين من بليغ النظم والنثر في الأحوال المختلفة والأغراض المتنوعة. فلما خلت تلك العصور، وذهب في سبيلها أحبار البلاغة، وجاء هذا العصر الآلي العجول، نشأ عن انتشار الثقافة السطحية فيه نوع من...
  13. محمد التجاني عمر قش - القصة القصيرة في السودان ...القاص إبراهيم إسحاق إبراهيم نموذجاً

    مقدمة: تعود بداية ظهور القصة القصيرة في السودان إلى الأحاجي والقصص والأساطير التي كانت تحكيها الأمهات وكبار السن للنشء في البيوت؛ مثل فاطمة السمحة وود النمير وقصة يوسف سنينات وموسى ود جلي. ولمزيد من المعلومات عن الأحاجي السودانية يمكن مراجعة ما كتبة وجمعه الدكتور سيد حامد حريز. أما القصة القصيرة بمعناها الفني والنقدي فلم تظهر في السودان إلا في وقت حديث نسبياً. وقد شاركت في هذا المجال أسماء كثيرة من بين كتابها سيد الفيل وبدوي ناصر وعمر عبد الله أبو شمة وعرفات محمد عبد الله، ولعل أشهر أبناء...
  14. طيبي بوعزة - ظاهرة التشكيل البصري في الشعر الجزائري المعاصر وجمالياتها في ديوان "ما لم يقله المهلهل" للشاعر امحمد زبور.

    الملخص:[/B] يُعتبر موضوع هندسة الكتابة من أهم القضايا التي يشتغلُ عليها النَّقد المعاصر، نظرا للمعطيات الجديدة التي يطرحُها والقراءات المتعددة التي يُثيرها، فهو حقل خصب، خاض فيه الكثير من النُّقاد أمثال "محمد بنيس" في "بيان الكتابة" و"محمد صفراوي" في "التشكيل البصري في الشعر العربي الحديث" و"محمد عبد الرحيم" في "السر والسكوت والصمت في الشعر العربي" فالشاعر المعاصر ابتكر لنفسه أسلوبا جديدا للتَّعبير عن رؤاه وأفكاره، بعدما تبيَّن له أنَّ الصورة السمعية لم تعد قادرة على تبليغ رسالته فلجأ إلى...
  15. احمد حسن الزيات - 7 - دفاع عن البلاغة.. (1) الذوق

    يكثر ترداد كلمة (الذوق) في البلاغة، كما يكثر ترداد كلمة (العقل) في الفلسفة. ذلك لأن حاسة الذوق هي أداة الفن، كما أن ملكة العقل هي أداة العلم. فمن لا يذق لا يدرك الجمال، كذلك من لا يفقه لا يعرف الحق. ولم تؤتَ البلاغة إلا من فساد الذوق فيمن يكتب أو فيمن يقرأ. ولم أجد فيما أثر من أدبنا، ولا فيما نقل إلى لغتنا، كلاماً يفيد طالب البلاغة في موضوع الذوق على ما له من بليغ الأثر في إنشاء العمل الفني وصحة تقديره ودقة نقده. لذلك لم أر من الفضول، وأنا في مقام الدفاع عن البلاغة، أن أحاول تجلية هذا المعنى...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..