نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

نقد أدبي

  1. بوزيد الغلى - صورة يهود المغرب في رواية ( خلف أطلال الجدران العتيقة) للكاتبة ألين دو لانس Aline de Lens

    تختلف صورة اليهود في السرد المغربي باختلاف منظور "الراصد" ، إذ يشكل " هذا المنظور، على حد تعبير جمال الجزيري، جزءًا من مكونات شخصية العين الراصدة أو الذات المفكرة أو القلب الحَسَّاس(...) ، فأي صورة في الدنيا صورة ذاتية في الأساس، دون أن ينفي ذلك أن بعض الصور لها وجود خارجي، أو بالأحرى، أصلها موجود خارج الذات التي ترصدها من منظور معين" ، وتبعاً لذلك ، فإن الصورة السردية التي حملتها رواية (خلف أطلال الجدران العتيقة ( Derrière les vieux murs en ruines ) للكاتبة ألين دو لانس Aline de Lens،...
  2. أبوالقاسم قور - نقد تناسج ثقافات الفرجة لاريكا ايشت فيشر

    الخرطوم _ اديس ابابا "ان بناء نظرية جديدة لا يعنى هدم كوخ وبناء كوخ آخر محله .بل هى عملية أشبه بصعود الجبل من سفحه الى قمته .فكلما ارتقيت درجةً رأيت فضاءات جديدة ومساحات اوسع حتى تطل على المشهد العام " البرت انشتاين لعل انفتاح المؤسسة الثقافية العربية عبر الهيئة العربية للمسرح على فضاءات مسرحية عوالمية رحبة يتيح فرصاً معرفية جديدة بغية مقاربة نظرية الدراما /المسرح /العرض/ الاداء/ الفرجة فى مسارات حوار الشمال والجنوب. قد بات واضحاً ما يعانيه مثل هذا الحوار من مسارات عسكرية وتحالفات...
  3. أمينة الصنهاجي - عبدالله راجع الرائي وريث بروميثيوس الأسمر

    عنما سرق الرائي بروميثيوس قبس النار من جبل الأولمب، كان غرضه إسعاد البشر بتمكينهم من التدفئة. لكن الشاعر البشري، حول النار إلى حريق يأكل داخله رويدا رويدا، فتشتعل اللغة بالمجاز، وتضيء الحقيقة في غلالة من نور ودخان.. هكذا ورث عبدالله راجع ومضة من نفث بروميثيوس، وكان بارعا في تشكيل النار وبثها في لغة تحاكي القديم وتفصل منه الجديد المغاير والمدهش.. عبد الله راجع من طينة أولئك الذين لا يكتفون بوصف المعيش، وقد وصف. ولكن هوشاعر يغمض عينيه ويبدأ في تشكيل ناره على هيئات يراها وحده، يتنبأ من...
  4. أحمد فرج - ثورة الكتابة في مجموعة ( صنائع من نوبة عُراق العجب ) للمهدي نقوس

    عندما تسلمت مؤلف أخي و زميلي في الدراسة، أول عمل إبداعي نشر له سنة 2014، عزمت على قراءته كما كنت اقرأ له سابقا في بعض الجرائد الوطنية و المجلات العربية ، و بالفعل قرأته و أعدت! قراءته، لكنني اقر في البداية بالصعوبة التي اصطدمت بها.. كيف ادخل دروب هذا العمل الرائع؟ و كيف أتسلل إلى دهاليزه الوعرة، لأنه من الصعب ولوج عالم المهدي نقوس بسهولة، وسبر أغوار شخوصه، نظرا لما تتسم به طريقته في الكتابة التي تقوم على لغة حلزونية متشابكة التعبير.. تستعصي على إعطائك للوهلة الأولى ما ترومه من دلالات فكرية.....
  5. جودت هوشيار - لوليتا … حلم نابوكوف القديم

    بعد مرور أكثر من ستة عقود على نشر رواية " لوليتا " للكاتب الروسي- الأميركي فلاديمير نابوكوف (1977-1889) ما يزال الإهتمام كبيراً بهذه الرواية ، حيث تصدر بين حين وآخر طبعات جديدة منها بشتى لغات العالم ، وكأن نابوكوف لم يكتب (16) رواية أخرى ، والعديد من المجاميع القصصية ، والدواوين الشعرية ، والمسرحيات ، والدراسات الأدبية ، فقد كان كاتبا وشاعرا غزير الإنتاج . كتب نابوكوف رواية ” لوليتا ” في اثناء قيامه برحلات الى بعض انحاء الولايات المتحدة الاميركية ، خلال العطلات في أواخر الأربعينات ، عندما...
  6. عبدالرزاق دحنون - رحم الله إيفان شيرفاكوف

    كان إيفان شيرفاكوف بطل قصة الكاتب الروسي الكبير أنطون تشيخوف يجلس في الصف الثاني من مقاعد الصَّالة يُشاهد إحدى العروض المسرحية المموسقة, وكان يستشعر لذلك سعادة غامرة بل ويعتبر نفسه أسعد بني البشر. وفجأة –لا يستطيع الكتاب أن يكفوا عن استعمال كلمة فجأة مادامت الحياة مليئة بالمدهشات والمفارقات والمنغصات والعطسات- فجأة عطس, كل إنسان يعطس, كل إنسان, ما المشكلة في ذلك؟ حتى جدي عثمان دحنون وكان فلاحاً مُرابعاً-رحمه الله- كان يعطس في الدقيقة سبع عطسات متتاليات وننتظره حتى ينتهي من عطساته لنقول له:...
  7. رشيد سكري - دوائر تضيق حول تلقي الرواية العربية

    بفعل الرمزية و الانزياح تتكسر البـُنى في الأجناس الأدبيَّة ، بما هما يعيدان إنتاج الواقع من منظور تفاضلي ؛ وفيه يتم تجاوز الرؤية التقليدية للإنسان و للفن و للعالم . و على ضوء ذلك ، فما كانت لدوحة الأدب ، باعتبار هذا الأخير فنا بامتياز ، إلا أن تتبنى هذا الكم الزاخر من التأويلات و التفسيرات ، لمختلف الظواهر النفسية والاجتماعية و التاريخية ، التي يتوسل بها الكاتب بغية إيصال مشروعه الثقافي إلى القراء والمهتمين . إن إعادة كتابة التاريخ روائيا ، مثلا ، يتم فيه الخروج عن جمود تقريرية الأحداث ،...
  8. أحمد رجب شلتوت - 'بنات 6 أبريل' تسرد التشظي والعجز كتجربة حياتية يومية

    شكلت ثورة يناير 2011 في مصر منعطفا سياسيا فقد أحدثت بما صاحبها من تغيرات سريعة رفعت من سقف الحلم من ناحية، ثم الاحباطات والخيبات المتلاحقة التي تلتها من ناحية أخرى ردود أفعال كبيرة على كافة مستويات الواقع والإبداع فدفعت الكثيرين للكتابة عنها والبحث في أسبابها. كما دفعت الكثيرين أيضا إلى تغيير وجهة نظرهم للمجتمع وواقعه، وبالتالي تغيرت طريقة تناولهم له وطريقة كتابتهم، وقد تنوعت وتوزعت الآراء حول الثورة خاصة بعد انحسار مدها بفعل نجاح الثورة المضادة، فإذا كان البعض قد انحاز لها وأيدها بشكل...
  9. أبو القاسم قور - رواية حاملات القرابين.. مقاربة ال(هناك) وال(هنا) - دراسة نقديه

    السؤال الاساس لهذه المقاربة هو كيف فكرت الكاتبة زينب بليل فى هذه الرواية ؟ بالطبع هذا سؤالٌ مختلفٌ عن السؤال التقليدى كيف كتبتها ؟ دون شك انه سؤال بالغ الصعوبة وشائك ، ومتداخل ، للاجابة عليه يحتاج القاريئ معرفة الخلفيات الفكرية والتاريخية والادبية للكاتبة . بين الفكر والفعل تتمدد وتولد المعرفة والتى بدورها تتحول لوعى . فالمعرفة هى منتوج جدل الذات و والموضوع كما تزعم نظرية المعرفة الغربيةThe dichotomy of Subject and object . أو بلغة أخرى بين الابستمولوجى والانطلوجى . رحلة العبور من...
  10. عبدالرحيم التدلاوي - تقنيات الكتابة في "للفرح عمر واحد" للقاص زيد عبد الباري سفيان، من اليمن السعيد.

    “ نصوص "للفرح عمر واحد”، مجموعة قصصية للكاتب زيد عبد الباري سفيان من اليمن السعيد، تضم مائة وستين نصّاً كل نص يحمل رقمه التسلسلي الخاص به، مما سهل على القارئ معرفة العدد دون جهد، تنتمي لما اصطلح على تسميتها، القصص القصيرة جداً، صادرة عن دارالنشر ببلومانيا للنشر والتوزيع بمصر في طبعة أنيقة، وهي نصوص أدبية، تتفرع من فنون السرد، وتتقاسم مع القصيدة الحديثة تقنياتها، من دون أن تقطع الصلة بفن الحكاية، أو تنفصل عن السرد. العنوان: جاء مثيرا للسؤال، لمه؟ هو شبه جملة من الجار والمجرور، تقدم المبتدأ،...
  11. أحمد محمد الحوفي - البلاغة العصرية واللغة العربية.. تأليف الأستاذ سلامة موسى -2-

    العقاد سلفي الذهن في لغته، وأسلوبه، وتفكيره، وسلوكه - 99 في المائة من كتابنا كذلك - لكلاسيه داء مصر والشرق - كتابنا أعداء الكلمات الأعجمية - 1 - (وقد التفتُّ إلى عبارة قالها الأستاذ عباس محمود العقاد بشأن الاشتراكيين في مصر لها مناسبة هنا. إذ هم يدعون على غير ما يحب إلى اللغة العامية، وقد حسب عليهم هذه الدعوة في قائمة رذائلهم؛ لأنه هو يعتز بفضيلة اللغة الفصحى، ويؤلف عن خالد بن الوليد أو حسان بن ثابت، ولكنه غفل عن التفسير لهذه الظاهرة الاجتماعية وهي أن الاشتراكيين يمتازون بالروح الشعبي...
  12. منذر فالح الغزالي - قراءة نص "ليتني ظل" للكاتب: طارق ميلم

    النص ليتَني ظل "قِفْ .. قَد بُعثتَ كَاتباً وشَمعاً وليِالٍ مُقدسة" وأنتَ تسابقُ نفسكَ ، بَحثاً عنكَ ، عن ظلٍ يُنيرُ عَتمتك ، عن طيف يُطفئ عَطشَ اشتياقك "فلا تَجدهُ ولا يَجدكَ" لا . لأنكَ غَيرُ مرئي ، بلّ لأنَ دَورك لم يَحن بَعد .. والآن .. مُنتصفُ اللحَظة ، مُنتصفُ زَمانِكَ وخَيالكَ الفُضي ، منتصفُ كل شيء. قَد أُخبرتَ مِن قَبل ، أن مَنفاكَ الحَقيقي هو ابتِعادكُ عَنك ، عن اللاشيء حَولك ، ثمَ أنتَ وحدكَ من خَلقَ ذلكَ البُعد ، ووحدكَ من يَفتقدهُ.. _ حَسناً .. كَم تَبعُد الآن .؟ _ ما يَكفي...
  13. منذر فالح الغزالي - جمرٌ وشهدٌ وحنين قراءة في قصيدة "الحنين إلي" للأديبة التونسية زهرة خصخوصي

    النص حنين إليّ ___________ أشتاق... يتراقص فراش الطّفولة فيّ على وسادتي يغفو القمر تمطرني غيمة ليالي السّهر وتمضي عيون السّماء إليّ أشتاق... خفيفا كورد الثّلوج أطير في خافقي يرسمني الفرح عاشقي نخلة رطبها شهد التّلاقي وتحضن نبضي عواتي البروج أشتاق... أندسّ بين ضلعيك أرتوي من اللّقاء همسك لبأ وصمتك ماء من ربيع هوانا يفرّ الشتاء وتردّدني لحنا ترانيم أغانيك أشتاق... تقذفني بين حروفك نقاط العبور تبكي حيني القصيدة ترثيني قافية وليدة تحبو أناشيدي على الجمر سعيدة وأحلم بأنا تعانقني بين السّطور...
  14. منذر فالح الغزالي - الحلم والرؤيا - قراءة في ديوان "رؤى وأحلام "* للشاعرة اللبنانية زينب الحسيني

    "رؤى وأحلام" عتبة الكتاب - بوابة الشعر إذا كان الحلم هو التعويض اللا واعي لإشباع الدوافع المكبوتة، فإن الرؤيا هي عملية واعية، تنبثق في لحظة إشراق روحي، أو تتوّج تجربة حياتية غنية. الحلم، إذن، هو ما فقدناه في حياتنا الواعية، بينما الرؤيا هي ما نستشرف قدومه بوعي وإرادة. الحلم هو صورة ماضٍ لم نعشه، نستحضره في لحظة غياب الرقيب الواعي، والرؤيا هي قادمٌ نأمله تبدو ملامحه في الحاضر. وبقدر ما تضيق مساحة حياتنا، تتسع مساحة حلمنا، في انفلاته اللا منطقي؛ وبقدر اتساع مساحة حياتنا وعمقها، يزداد مدى...
  15. منذر فالح الغزالي - قراءة في قصة الأديب سامر أنور الشمالي (أمسية بلا صباح)

    (أمسية بلا صباح) الصحوة الواهنة التي داهمته لهنيهة.. بدت كطيف هلامي يحوم كشبح بلا ملامح في مخيلة ليس لها تاريخ. النور الكامد المتسلل من خلف ستائر سميكة صور له دون يقين أن الوقت لمساء لا ترصده الساعات، لهذا لن تعقبه شمس ترتفع إلى قبة السماء أبدا. السكون المطبق للقاعة فرض سطوته، بحزم لا تخدشه غير أصداء بعيدة لأناس يتحركون بدأب في مكان آخر. *** لم يفاجئه انه وجد نفسه في ذاك المكان، وفي الزمن ذاته دون مبرر. لأن الدهشة تحتاج إلى حواس تعمل بشكل جيد. أمامه تماما، ثمة منصة ضخمة مصنوعة من أخشاب...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..