نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

نقد أدبي

  1. محمد فتحي المقداد - البُنى الاجتماعية الخطرة في رواية (المثلث المقلوب) للروائي محمد إرفيفان العوّادين

    هناك بُنى اجتماعيّة تُشكّل في تكوينها خطرًا على البُنى المماثلة الأخرى المشتركة معها في حيّز جغرافيّ واحد. وجاءت نتيجة التمازج العرقي والطائفي والمذهبي؛ ليبدأ صراع التاريخ مع الجغرافيا، صراعٌ من أجل التاريخ وعلى التاريخ نفسه بأثر رجعيٍّ، فلا شكّ لدينا مطلقًا بعبثيّته القاتلة لجسور العيش، والتعايش المشترك. حيث تأتي لعنة الجغرافيا كفصل جديد في إسدال الستارة على مأساويّة المشهد الدراميّ الخارج من وعلى سياق نسيج الديمغرافيّة السكانيّة، وراحت تمارس جنونها المُفتَعل بأجندة(بروبغاندا) تعزف...
  2. محمد فتحي المقداد - تراجيديا الشتات في رواية (الغداء الأخير) للروائي توفيق جاد

    الشتات الفلسطينيّ بعد قيام دولة إسرائيل عام 1948، جاءت مخرجاته كثيرة، عميقة الأثر في البنية الاجتماعية و الاقتصادية والسياسيّة للشعب الفلسطينيّ، الأمر الذي انعكست آثاره على المحيط العربي الحاضن، طال الانتظار والملل صار سيّد الموقف، فلا بارقة من أمل في حلّ قريب يعيد المهجرين إلى مدنهم وقراهم، وحق للعودة صار حُلُمًا بعيد المنال. مواصلة الحياة فرضت خيار الاستقرار المؤقّت، الذي تحوّل إلى دائم لا بديل منه على الأقل في المدى المنظور، وبعد سبعين عاما على مرور هذه المأساة ازداد الوضع صعوبة،...
  3. محمد فتحي المقداد - الغيبوبة في رواية (آيات رحمانية) للروائي خالد العشوش

    غيبوبة الحق ومخرجاته في الواقع المعاش، جاءت غيبوبة بطل الرواية(أبو جمعة)، لتحتل مسرح الرواية أجمع، حينما قامت الزوجة لصلاة الفجر، وهي تحاول جاهدة لايقاظ زوجها، وكانت صرختها العظيمة التي اخترقت سكون الليل، وشقّت الظلمة واستنفرت كلّ من حولها في البيت وجوراه. استقرّ بطل الرواية في غرفة العناية المركّزة في المستشفى، في غيبوبة تامّة عن الوعي، شخّص الأطباء حالته بالجلطة الدماغية، وكانت التوقعات كلّها تشير إلى نهايته المحتومة، مع وجود من بقيّة بصيص من الأمل القائم في نفس زوجته وابنه بالله ورحمته....
  4. محمد صالح البحر - “سباعية العابر”.. تكفي لقراءة التاريخ والذات

    التاريخ يدلنا علي كيفية صناعة المستقبل، ولأننا دوما لا نعي دروسه، ونسعى الى تكراره بذات الأخطاء القديمة، فإننا نعجز عن خلق مستقبل جيد يحقق لنا الرفاهية والتقدم، ونتحقق من خلاله، ان قراءتنا الخاطئة للتاريخ هي التي تمنعنا عن استيعابه، وتوقعنا في الخطأ المتكرر، لأن القراءة الصحيحة له كفيلة بأن تكشف لنا الكثير من الحقائق الغائبة، وأن تفتح في وجوهنا ممرا لا نهاية له لمواصلة الحياة، لكي نعثر على أنفسنا من جديد. يستمد فهمي ـانسان رواية سباعية العابر للكاتب حسام المقدم هذه المكونات من التاريخ، في...
  5. يسري عبد الغني - النقد في عصرنا الراهن

    بداية يجب أن نقر بأننا لن نجد بعد عبد القاهر الجرجاني أعلامًا في النقد بارزين ، ولا نشاطًا نقديًا يعتد به ، ولهذا يمكن أن نعبر قرونًا حتى ننتقل إلى العصر الحديث ، النقد الحديث ، وإلى النقد الأدبي فيه . لقد بدأت النهضة الأدبية في العصر الحديث منذ منتصف القرن التاسع عشر ، ولا تزال مستمرة في ثبات إلى وقتنا الحاضر ، وكان من أهم عواملها الاتصال بالحضارة الأوربية ، وقد بدأ هذا الاتصال تبشيريًا واستعماريًا ، ثم ما لبث أن توسع في النواحي الثقافية والعلمية ، وكان للمطبعة كما كان لمؤسسات الأبحاث...
  6. حاتم الصكَر - صرامة البنيوية واكتناه الأعماق.. ثنائيات الخفاء والتجلي كما يراها كمال أبوديب

    “شخصياً أسعى.. إلى تحويل النشاط النقدي من كلام على كلام إلى أمر يسمح بأن يكون النقد كلاماً أول.. وأطمح إلى منح النشاط النقدي حرية جديدة وتحريره من وحدانية المنظور... وإلى جعله قادراً على التعامل مع الانشطار واللاوحدة والتشظي والجنون، بجنون مطابق وتشظٍ مضاهٍ وفقدان للوحدة مماثل وانشطارمنافس”. كمال أبوديب ـ جماليات التجاور كان الدكتور كمال أبوديب من أوائل النقاد العرب المتحمسين للبنيوية والمعلنين صراحة أنه اتخذها منهجاً نقدياً شخصياً، فأصبح بذلك كمن يعلن صنف دمه النقدي، وراح يسعى من خلال...
  7. محمد بلقاسم - الخلفيات اللسانية والأسس المعرفية والخصائص

    تعددت مناهج الدراسة النقدية للأدب، وكان المنهج البنيوي من المناهج التي طبقت في مختلف الميادين... ولما انتشر هذا المنهج طبقه عدّة نقاد في الوطن ،فظهر ما يسمى بالمنهج البنيوي في اتجاهات مختلفة ،فترجمت كتب وألفت أخرى بالعربية وظهرت مقالات في هذا المجال . وحديثنا عن المنهج النقدي البنيوي تستوقفه أسئلة عدة لعل أهمها: ما هي البنيوية؟ وماهي خلفياتها اللسانية وأسسها المعرفية وخصائص التحليل البنيوي للنصوص الأدبية؟ وهل استفاد نقادنا من البنيوية ؟ و كيف تسربت اللسانيات إلى نقدنا الأدبي؟وكيف تزاوجت...
  8. سليم ساعد السلمي - البنيوية التكوينية او البنيوية التوليدية

    تعد البنيوية التكوينية أو التوليدية، فرع من فروع البنيوية، نشأ استجابة لسعي بعض المفكرين والنقاد والماركسيين، للتوفيق بين أطروحات البنيوية في صِيغيتِها الشكلانية وأُسس الفكر الماركسي أو الجدلي في تركيزه على التفسير المادي والواقعي للفكر والثقافة عموماً. ولما كانت هذه المناهج الأدبية الحديثة محور النقاش عند العديد من النقاد والدَّارسين أردتُ أن أكون واحداً من الذين يقلبون صفحات الكتب للحصول على معلومات قد تكون لدى طالب العلم والمعرفة الخلقية حول هذه المناهج.ومن هنا تناولت دراستي منهج...
  9. حسناء الإدريسي الكيري - البنيوية في النقد الأدبي: مدخل تعريفي

    مدخل إذا كان الإنسان، بطبعه، خاضعاً للتطور باعتباره سنة الطبيعة، فإن نظرته للفن والجمال تتغير أيضا، بل يجب عليها أن تتغير. ومن مظاهر هذا التغير في المجال الأدبي تطور الإبداعات في مجال السرد مثلا. وهو تطور صاحبته ثورة في طرائق نقده ودراسته وتحليله...وهكذا ظهرت عدة مناهج تتبنى مبادئ معينة في مقاربة العمل الأدبي السردي منها، على سبيل التمثيل لا الحصر، المنهج الاجتماعي والمنهج النفسي وغيرهما. وسنحاول في هذا العرض الموجز التعريف بمنهج بات يصطلح عليه بـ "المنهج البنيوي" محاولين الإجابة على عدة...
  10. فخري أبو السعود - في الأدب المقارن.. بيئات الأدباء في الأدبين العربي والإنجليزي

    أثر البيئة في الإنسان ومجتمعه وعلومه وفنونه من النواميس التي اهتم العلم الحديث بكشفها وتتبع مظاهرها والرجوع إليها في شتى الدراسات. وأثر البيئة في أدب كل أمة على إطلاقه واضح مشاهد؛ بيد أن لكل أديب بيئة خاصة داخل البيئة العامة التي تحيط به وبغيره من أدباء أمته، ولهذه البيئة الخاصة أثر بعيد في تكييف عبقريته وتوجيه ميوله وصبغ نظرته إلى الحياة وتكوين فهمه للأدب، ولهذه البيئة في أكثر الأحايين فضل توجيه عبقريته إلى الأدب دون غيره من الفنون والحرف الإنسانية. فالوراثة لها أثر في فن الأديب، لاشتراكها...
  11. فخري أبو السعود - في الأدب المقارن.. التاريخ في الأدبين العربي والإنكليزي

    التاريخ قصة الإنسانية وحكاية ماضيها، يصف حياة الإنسان من قديم عهوده، وتقلب أحواله على مرور العصور، وكفاحه في سبيل التقدم والسعادة، ويعرض أعمال الأمم وعظائم الأفراد وتعاون الشعوب حينا وتعاديها أحيانا، ويشرح سريان الحضارة والثقافة من صقع إلى صقع، ومن جيل إلى جيل، ومن أمة إلى أخرى، وما أضافته إليهما عبقرية كل شعب، من مستحدثات العلوم والفنون والصناعات؛ فالتاريخ سجل مليء بالعظات والدروس، حافل بالمتعات والطرائف، يمتع اللب سياقه القصصي، وينبه الخيال بعده الزمني، ويملا النفس أحيانا بالفخار الوطني،...
  12. بشرى تاكفراست - طه أحمد إبراهيم وقضايا النقد العربي القديم..

    "نشأ طه أحمد إبراهيم في ميت عفيف التابعة لمركز الباجور بالمنفية، وتعلم في أحد مكاتبها، ثم تركها ولحق بدار العلوم وتخرج فيها سنة 1920.اشتغل بالتدريس في مدرسة الأقباط الكبرى الثانوية، وفي أثناء ذلك كان يتعلم الفرنسية، حتى ألم بقسط منها، طمحت نفسه إلى أن يذهب إلى فرنسا على نفقته ليبتدئ دراسة جديدة، فذهب ولحق بجامعة السربون بباريس، ودرس العلوم السياسية.ونال دبلومها سنة 1925، وعاد إلى مصر وكان يأمل أن يشتغل في السلك الدبلوماسي، ولكنه لم ينل بغيته.وعاد إلى التدريس، فعين مدرسا بمدرسة المعلمين...
  13. فخري أبو السعود - في الأدب المقارن.. الخيال في الأدبين العربي والإنجليزي للأستاذ

    الخيال، أو القدرة على انتزاع شتى الصور الذهنية من الواقع واستحضارها والتصرف فيها، من المواهب التي يمتاز بها الإنسان على سائر الأحياء، ويمتاز بها النابغة على سائر الناس. رقي العلم رهين برقيه، واتساع الأدب متصل باتساعه، وهو بين الجماعات الأولى مصدر تلك الأساطير والأوهام التي تسود بينهم، كما أنه مصدر ما تغص به اللغات من مجازات وتشبيهات، بها تتسع جوانب اللغة وجوانب التفكير معاً أيما أتساع، ولولا الخيال لالتزم الفكر الإنساني الواقع المتحجر أي التزام والخيال قوام جانب عظيم من الأدب، إن لم يكن...
  14. فخري أبو السعود - في الأدب المقارن.. الوصف في الأدبين العربي والإنجليزي

    الوصف من صميم الفن ولباب الأدب وأدل ضروب القول على صدق الشعور وذكاء القلب، إذ أن روائع المشاهدات وطرائف المحسوسات وجديد المرئيات من أشد الأمور تأثيراً في نفس الأديب، واستجاشة له إلى التأمل، ودفعاً له إلى القول؛ وليس خير الوصف ما أحاط بكل حقائق الموصوف وأحصى كل دقائق أجزائه، كما تحصي الصورة الشمسية كل صغيرة وكبيرة منن الشيء المصور، وإنما خير الوصف ما أظهر المهم الرائع من أجزاء تلك الصورة، وأبان عن أثرها في النفس، وما تبعثه فيها من ذكريات وأطياف وأشجان وإطراب، وارتحال الأديب من صقع إلى آخر،...
  15. إبراهيم مشارة - المعاناة الخالدة أو الإبداع في حضرة الألم

    الألم كظاهرة جمسانية أو نفسية مظهر من مظاهر النقص في الكائن البشري وآية عدم سويته إنه يصيب الإنسان بالعجز ويحسسه بانسحاقه وبعدم قدرته على مزاولة حياته اليومية كغيره من بني جنسه. وسواء أكان الألم جسديا أو نفسيا فإنه يلقي بظلاله الشاحبة على عالم اللاوعي ويمسح بكآبته على سراديب الروح فيحس الفرد بنقصه وربما عدم كفاءته -على الأقل- في ممارسة الحياة العادية كعامة الناس. ولأن الإنسان أناني بطبعه، وغريزة البقاء متأصلة فيه تأصل خلاياه وأنسجته ولأن الموت والنسيان هما خصماه اللدودان، فإنه يسعى لاستكمال...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..