نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

قصة إيروتيكية

  1. قصة ايروتيكة ألف ليلة وليلة - حكاية التاجر أيوب وابنه غانم وبنته فتنة

    قالت: بلغني أيها الملك السعيد أنه كان في قديم الزمان وسالف العصر والأوان تاجر من التجار له مال وله ولد كأنه البدر ليلة تمامه فصيح اللسان اسمه غانم بن أيوب المتيم المسلوب. وله أخت اسمها فتنة من فرط حسنها وجمالها فتوفي والدهما وخلف لهما مالاً جزيلاً وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح. وفي الليلة الثانية والخمسين قالت: بلغني أيها الملك السعيد أن ذلك التاجر خلف لهما مالاً جزيلاً ومن جملة ذلك مائه حمل من الخز والديباج ونوافج المسك، ومكتوب على الأحمال هذا بقصد بغداد وكان مراده أن يسافر...
  2. جورج سلوم - رجل.. لرجل

    ليست كل الوصفات الطبية موجّهة إلى الصيدلية لشراء دواء أو تركيبه ..بعضها كانت تذهب إلى العطّار فيما مضى ..وبعضها كما يجري في الطب البديل مثلاً تذهب إلى الطبيعة للتفنّن في اختيار طعامك –الذي خلقه ربُّك فقط – بدون إضافاتٍ صناعية ..على مبدأ الوقاية خيرٌ من العلاج لكنْ عندما تعجز وصفاتك عن اجتراح الشفاء ..قد تحيل مريضك إلى الشيخ فيصف له حجاباً كوصفةٍ سحريّة .. أما لو وصلْتَ للعجز الكامل ، فستُحيل وصفتك للمعالج الأعظم الذي هو على كل شيء قدير ..فتكتب في وصفتك (لا حول ولاقوة إلا بالله )..وهو...
  3. قصة ايروتيكة ألف ليلة وليلة - حكاية أبي الحسن الخراساني الصيرفي مع شجرة الدر

    ومما يحكى أيضاً أيها الملك السعيد أن المعتضد بالله كان عالي الهمة شريف النفس وكان له ببغداد ستمائة وزير وما كان يخفى عليه من أمور الناس شيء، فخرج يوماً هو وابن خلدون يتفرجان على الرعايا ويسمعان ما يتجدد من أخبار الناس فحمي عليهما الحر والهجير وقد انتهيا إلى زقاقٍ لطيفٍ في شارعٍ فدخلا ذلك الزقاق فرأيا في صدر الزقاق داراً حسنةً شامخة البناء تفصح عن صاحبها بلسان الثناء فقعدا على الباب يستريحان فخرج من تلك الدار خادمان وجه كل منهما كالقمر ليلة أربعة عشر فقال أحدهما لصاحبه: لو استأذن اليوم ضيف...
  4. ألف ليلة وليلة - حكاية علي بن البكار مع شمس النهار

    وفي الليلة الرابعة والثمانين بعد المئة قالت: بلغني أيها الملك السعيد أنه كان في قديم الزمان في خلافة هارون الرشيد رجل تاجر له ولد يسمى أبا الحسن علي بن طاهر وكان كثير المال والنوال حسن الصورة محبوباً عند كل من يراه وكان يدخل دار الخلافة من غير إذن ويحبه جميع سراري الخليفة وجواريه وكان ينادمه وينشد عنده الأشعار ويحدثه بنوادر الأخبار إلا أنه كان يبيع ويشتري في سوق التجار وكان يجلس على دكان شاب من أولاد ملوك العجم يقال له: علي بن بكار وكان ذلك الشاب مليح القامة ظريف الشكل كامل الصورة مورد...
  5. جورج سلوم - الحب في ليلة الميلاد.. نص من كتاب (الحب في سن التقاعد)

    وكان لابدّ لي أن ألتقيها في ليلة الميلاد بعد طول بعاد ....وكنت أتخيّل نفسي كبابا نويل يعود بعد سنة والطفلة الجميلة تنتظره ..ينزل إليها من مدخنة البيت فيغرف لها الهدايا من كيسه ..وما أشعرتني يوماً بأنّ بابا نويل شيخٌ ولحيتُه بيضاءَ كالثلج وكنت أظنُّ أنّ عودتي إليها كعودة المياه إلى مجاريها ..والمجرى المتعطّش لمائه بعد فصل الجفاف يتلقّفه ويحتضنه بين ضفّتيه ..لكن هيهات ..فبابا نويل غدا هرِماً على ما يبدو ..أوغير مُرحَّبٍ به ..أو أن لديها بابا نويل آخر؟ ..لست أدري ؟!..وقفز إلى خاطري اعتقادي...
  6. جورج سلوم - مصحف أم ابراهيم

    ولو كانت أكبر منه عمراً يراها صبية .. ولو كانت مليئة القدّ يراها رشيقة.. ولو كانت مقلّة في إطلالاتها على الشرفة يراها مُلفتة لو أطلّت ..بل وجذّابة تجذبه فيسترق النظرات إليها ولو كان لا يعرف اسمها ..يكفيه اللقب الذي يسمونها به (أمُّ ابراهيم )!.. ولو كان بنوها يتراكضون في الحي ويرمون الكرة على شبّاكه فيخرج إليهم وينهرهم بكياسة فلا يرتعدون ..ويكيل لهم الرّجاء تلو الرجاء فيتضاحكون ..حتى تخرج هي إليهم وتكبح جماح شيطنتهم ..عندها سيعتذر لها ويقول دعي الصغار يلعبون تدير ظهرها وتبتسم له...
  7. جورج سلوم - إلا من مسدسه.... نص من كتاب (الحب في سن التقاعد)

    عندما أحيل إلى التقاعُد .. تقاعدَ عندَه كلّ شيء .. بل وتقاعَسْ ! انطفأت جذوته وخبا بريقه تثاقلت مشيته وفترت همّته ورقّت نبرته لان وانثنى .. واستكان وانحنى .. وانطوى والتوى وزوى كغصنٍ شديد العود ذبُل فجأة بحجْبِ الماء والضياء عنه .. فجفّ لحاؤه وتجعّدت أوداجه واصفرّت أوراقه فاستحى وامّحى وتداعى وتهاوى وانكفأ وانطفأ ما عاد كما كان.. جبّاراً صبّاراً أمّاراً هدّاراً.. ظلّاماً حكّاماً حطّاماً.. رمّاحاً وصيّاحاً .. بل ولنقُل نبّاحاً .. يعوي في الدار فيمنحك الأمان كلبٌ بوليسيٌّ...
  8. قصة ايروتيكة حميد عقبي - ليلة ساخنة في بيجال..

    كل شيء هنا يفوح بالجنس، محلات الملابس الجنسية الخاصة بالساديين وأدواتهم وأدوات وأكسسوارات لجميع الميولات الجنسية. هنا أيضاُ بعض العاهرات يعرضن أجسادهن مباشرة دون سماسرة، هنا باعة الكيف والهواتف المسروقة، هنا يمكن شراء الشهوات والرغبات بالمال. لم يفكر التوقف بالميترو رقم 2 في محطة بيجال أو يتجول في هذا الشارع وأماكنه سيئة السمعة، وحدها الصدفة جعلته يكتشف هذا العالم وتكون له قصة وذكرى معه، كان بوده النزول بمحطة ساحة إيطاليا ليذهب إلى الفندق الرخيص الذي سيقيم فيه هذه الليلة، لم يتعود المبيت...
  9. قصة ايروتيكة حميد العقابي - الضلع.. (فصل من رواية)

    عدتُ إلى سريري ورحتُ أقرأ قي (أخبار النساء)، وأرحلُ في البياض والسواد بغفواتٍ سريعة تختزلُ الماضي بكابوسٍ خانق، أو حلم سريع يتسربُ من بين أصابع الوقت. فتحتُ عيني فوجدتُ إستا تجلسُ عند حافة السرير، تنظر إليّ بفضول كأنها تنتظر مني أن أبوحَ لها بما أفكرُ فيه الآن أو بما مرّ بي في غفوتي. وحينما لم نجدْ ما نبدأ به حديثنا، اقتربتْ مني بترددٍ حذرٍ وهي تمسكُ موضع النبضَ في رسغي حتى توسطتْ السرير فلامستْ عجيزتها منتصف جسدي. تحركتْ يدي نحو جسدها إلا أنني ألجمتها بكبرياء وعفّة. انقلبتُ على جهةِ اليمين...
  10. قصة ايروتيكة حميد العقابي - بنــاتُ آوى

    نوافذُ مضاءةٌ على طول خط الأفق، الساعةُ الثالثةُ فجراً، نوافذُ مُسدلةُ الستائر وأنا منتعظٌ، بناتُ آوى يحفرنَ رأسي كمثـقـبٍ كهربائي "بناتِ آوى ما الذي تردنهُ مني؟" يقولُ سعدي يوسف، ها أنا أستيقظُ من موتي، تعالي، انظري إليه سترينَ النبضَ بأمَّ فخذيكِ، نافذةٌ مضاءةٌ، مراهقةٌ تمارسُ العادة السرية، أنا منتعظٌ، بناتُ آوى يتعالى عواؤهـنَ في رأسي، سيدةٌ في الأربعين من عمرها تمارسُ الجنسَ مع الليلِ، أتجاهـلُ طولَ قضيبهِ وأحدقُ إلى قاعِ البئرِ أنا ظامئٌ، عجوزٌ تمدّ يدها بين فخذيها سهواً، من أين جاءَ...
  11. قصة ايروتيكة محمد أبو العزم - على سرير العاهرة !

    كانت تلك المرة الأولى التى أخوض فيها تلك التجربة، جلستْ أمامي على السرير متشحة بسواد قميص شفاف قصير يكشف عن كل مفاتنها، نظرت إليها خلسة خشية أن تراني وأنا أرمق نهديها المكتنزين، لكنها نظرت إلي نظرة العارف الخبير، وقالت: ماتخافش، هى المرة الأولى كده. كان وجهي متضرجا، وجسدي يضطرم كأنما جذوة نار وضعت بداخلي، وراحت النار تتقد وتتقد، ووجهى يزداد احمرارا، اقتربت منى وربتت بيدها على فخذتي، سرت في جسدى رعشة غريبة، ربما تلك المرة الأولى التى أشعر فيها بتلك الرعشة، أهى الشهوة، أم الحب، أم سحر فى أيدى...
  12. قصة ايروتيكة قصص ايروسية - أرشيف

    متصفح يضم العديد من القصص والروايات الايروتيكية العربية والمترجمة للعديد من المبدعين العرب ومن مختلف البلدان قصص ايروتيكية
  13. قصة ايروتيكة ناصر الجاسم - مساء الحسا..

    في البدء: حينما لا يهبنا الخمر الغناء العالي ولا الارتفاع عن الكراسي، فمعنى ذلك أن الساقية شيطانة تطوف علينا وليست ملاكا يحفنا، وأن المساء سجادة قبح حمراء، وأن الحانة حديقة كلاب ضالة. حمائم القمري تبذل زينة ريشها الملون بسخاء على أعمدة الكهرباء وفوق أسلاكها، وغناؤها الشجي في المساء يعبر عن الشوق إلى بغداد، ويتناثر من عل في آذان الفلاحين وهم بمحشاتهم غاطسون في جداول المياه يحسنونها من النباتات التي تعيق سرعة العبور، وهداهد سليمان النبي تغازل أفواه البنادق بوقوفها الطويل متحدية الموت على...
  14. قصة ايروتيكة جورج سلوم - الحقنة المنزلية المعتادة.. نص من كتاب (الإنفصال عن الواقع )

    فجأة وبدون سابق إنذار أصبحَتْ كئيبة .. والكآبة التي حلّت عليها ليست نوبة وقتية كما عوّدته .. كان يفسّر النوب التي تتعرّض لها بتفاسير تابعة لمكوّنات المرأة الجسدية أو النفسية أو الدورية .. فلم يلقِ بالاً لحزنٍ عابر قد يذوب ويضمحلّ من تلقاء نفسه وكان سكوته وتجاهله لتلك النوَب يجعلها تنطفئ وتختفي بلا دخان ولا رماد .. كصاعقة أو ومضة برق سماوية أو تماسٍ كهربائي .. يشتعل بدون ثقاب وينطفئ بلا ماء ويزول بلا أثر.. أما دخوله إلى تفاصيلها – على طريقة التدخّل في شؤونها - فيجعلها تنتفض وتثور أو...
  15. قصة ايروتيكة جورج سلوم - المعالجة بطريقة (نادو )!

    هذه القصة حقيقية وليست من نسج الخيال .. وفيها بعض التصرّف بطلتها ناديا وهذا اسمها .. ولقبها (نادو) لكلّ من يناديها أبدأ قصتي بالإعتراف بتصرّفٍ قد يكون لا أخلاقياً .. لكنه حدث بمحض الصدفة.. فمنذ عشر سنوات تقريباً حدثت موجة لتركيب كاميرات المراقبة في كل مكان .. على بابكَ وفي فندقك ومطعمك .. وبدأتَ تسجّل كل شيء ... حتى أن البعض ركّب كاميراتٍ خفية في بيته وسيارته.. وأجهزة تنصّت على هاتف المنزل وكنت ممّن ركِبوا تلك الموجة .. فوضعت آلة تصوير خفية للمراقبة في غرفة الانتظار في عيادتي الخاصة .....
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..