1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات.. اقرأ أكثر.

مقالة

  1. عبد الهادي أعراب - قراءة فى كتاب بيير بورديو.. الهيمنة الذكورية

    “.. المجتمع مثل كائن للتآمر، يبتلع الأخ الذي يملك الكثير منّا مبررات احترامه في الحياة الخاصة، ويفرض مكانه ذكراً متوحشاً ذا صوت يزمجر وقبضة قاسية (…) يستمر في طقوسه الصوفية، وقد تحلى بالذهب والأرجوان وتزين بالريش المتوحش، متمتعاً بالملذات المشبوهة للسلطة والهيمنة، فيما نحن نساؤ(ه) يُغلق علينا في منزل العائلة، من دون أن يُسمح لنا بالمشاركة”. V. Wolf تقديم تمثل الهيمنة موضوعاً أساسياً انكبّ عليه بيير بورديو (Pierre Bourdieu) درساً وتحليلاً[1]، قبل مؤلفه الذي يحمل اسم “الهيمنة الذكورية”[2]...
  2. عباس محمود العقاد - ردود وحدود

    تناول الباحث الفاضل الأستاذ أحمد أمين بك موضوع الفردية والاجتماعية في مقال آخر بمجلة الثقافة فانتهى منه إلى قوله: (. . . ومجال القول في هذا الموضوع فسيح، ولفظ الفردية والاجتماعية يطلق على معان كثيرة ينشأ بسببها الخلاف بين الكتاب الأفرنج والعرب على السواء. فالفردية التي عنيتها في مقالي السابق هي الأنانية أو الأثرة، والاجتماعية هي الغيرية والإيثار. ولا شك أن الأستاذين معي بعد هذا التحديد في أن الرقي الأخلاقي والاجتماعي سائر نحو الاجتماعية لا الفردية. فمن أسباب رقي الغربيين على الشرقيين وعيهم...
  3. دريني خشبة - الميل إلى الهدم وصراع الديكة بين الأدباء والفنانين

    يحيا الأدباء والنقاد ورجال الفكر والموسيقيون وسائر الفنانين في مصر كما تحيا الديكة. . . يعدو بعضها على بعض، ويحاول أحدها أن يمزق جلد الآخر إن لم يستطع أن يقتله. . . والناس مغرمون بهذا بالرغم مما ينطوي عليه من شر، وما يفسر ما في غرائزنا من نقص، بل نكسة إلى الحيوانية. . . فهم يقفون ليلتذوا صراع الديكة التي يدمى بعضها بعضاً، وكلما ازداد هذا الإدماء ازداد التذاذ المتفرجين على حساب الآلام القتالة التي يألمها الطائر المسكين، وقل في الناس من يحمل قلباً يأنف أن يلتذ آلام الغير ويلذ الناس في مصر أن...
  4. الشيخ الخليل النحوي - تأملات في الفرق بين الخوف والحذر

    تحدث أبو هلال في الفروق عن الفرق بين الخوف والحذر فقال: "إن الخوف توقع الضرر المشكوك في وقوعه ومن يتيقن الضرر لم يكن خائفا له وكذلك الرجاء لا يكون إلا مع الشك ومن تيقن النفع لم يكن راجيا له، والحذر توقي الضرر وسواء كان مظنونا أو متيقنا، والحذر يدفع الضرر، والخوف لا يدفعه ولهذا يقال خذ حذرك ولا يقال خذ خوفك". وعلى حسن تعريفه للمصطلحين وتفرقته بينهما فإن في قيد عدم التيقن نظرا فإن الإنسان قد يخاف من ألم بتر عضو أو حقنة أو ضربة، وهو يتيقن وقوع ذلك. كما أن كثيرا من الناس يخافون الموت وهم...
  5. محمد احظانا - ارتسامات حول نواة الحضارة العربية الإسلامية.. في فلسفة اللغة والفكر

    إثارة نعيش في الفضاء العربي اليوم ظروفا غير عادية من حيث الوقائع، ولذا علينا أن نفكر تفكيرا "غير عادي. والتفكير غير العادي يبدأ بطرح السؤال غير العادي. وإسهاما في تجسيد الأسئلة غير المعتادة أود أن أطرح سؤالا في أسس نشأة أوليات الفكر العربي الإسلامي. هذا السؤال يتعلق بإحداثيات تكوين النواة الفكرية للحضارة العربية الإسلامية. لعل سؤال التكوين يفيدنا في توضيح الرؤى الناظمة لعقلنا الضمني الذي انبنى على أساسه عقلنا الصريح. السؤال هو: ما هي النواة التي نشأ عليها صرح الحضارة العربية الإسلامية...
  6. فرج محمد صوان - تاريخ نظرية الترجمة في القرن العشرين

    ملخص يدرس هذا الفصل تطور نظرية الترجمة ويسرد تاريخها من القرن العشرين وحتى الوقت الراهن . لقد تميز القرن العشرين بمساهمات نظرية كبيرة في مجالات الترجمة المختلفة. وقد كان لهذه المساهمات تأثير عميق على ممارسة الترجمة طوال القرن العشرين، وحتى الآن. لقد عمل الأفراد الذين ساهموا في الوضع الحالي لنظرية الترجمة في كل من دوائر الترجمة العلمانية والدينية، ويتناول هذا المقال المساهمات من كليهما. تشمل هذه المساهمات المناهج الفلسفية التي برزت في مطلع القرن العشرين، وعصر علم اللغة في الخمسينات...
  7. فرج محمد صوان - النهج اللغوي لنظرية الترجمة

    يسأل جوزيف غراهام (Joseph Graham, 1981: 24) في مقالته ‘نظرية للترجمة’ ما إذا كان فعل الترجمة العريق هو في الحقيقة موضوع يحتاج للتنظير عليه. ويبدو أن هذا هو الحال في الواقع إذا ما اعتبرنا أن الكم الكبير من المؤلفات المتوفرة اليوم حول الموضوع كإشارة لذلك. يمكن تتبع المحاولات المبكرة في النظرية إلى أكثر من 2000 سنة لشيشرون وهوراس، حيث كان السؤال الرئيسي الراهن آنذاك هو ما إذا كان يجب على المترجم أن يكون وفيا للنص الأصلي باعتماد نهج “حرفي” (كلمة مقابل كلمة) أو ما إذا كان ينبغي عليه اتخاذ نهج...
  8. محمد السيد علي بلاسي - الترجمة... ومشكلاتها

    ان حاجة أي امة من الامم الى الترجمة، حاجة هامة واكيدة، وبخاصة في هذا العصر الذي نعيش فيه، اذ اتسع مجال الاتصالات بين الشعوب، وتبع هذا تبادل المنافع بينهم عن طريق الترجمة، ونقل الاثار العلمية من لغة الى اخرى. ولعل للعرب قديما -الفضل في تنبيه الاذهان، وتفتيح الاذان الى اهمية الترجمة وفاعليتها، وذلك بترجماتهم للثقافات الاجنبية من " فارسية" و" هنديــــــــــــــــــة" و" يونانية"... وليس من الغريب ان يقال : ان اول حركة خطيرة للترجمة في التاريخ ، انما ظهرت على ايدي العرب في اواخر العصر "الاموي "،...
  9. محمد سالم ولد الطلبه - الترجمة بين الفهم والتأويل

    إن الباحث في دلالات كلمة ترجم في اللسان والصحاح سيجدها في مادة ( ر ج م ) ، وهو أصل معجمي أولى دلائله الرجم ، أي الرمي حقيقة والتكلم ( الرجم ) بالظن مجازا ؛ وإذا فإن أول ما يطالعنا من دلالات هذه المادة هو عدم اليقين وعدم حتمية النتائج . وإذا انطلقنا من فقه اللغة فإننا سنجد أن كل الكلمات المندرجة تحت مادة معجمية واحدة تتقاطع حتما في الظلال التي تطغى على الحقل الدلالي في إجماله . عندها سندرك أنهم عندما عرفوا الترجمة بالتفسير كان لديهم ، أو لنقل على الأصح كان لدى اللغة في داخل أنساقها ، وعي...
  10. محمد أحمد طجو - الترجمة.. أنواع .. نظريات.. صعوبات

    تتناول هذه الدراسة الترجمة تعريفا ونظريات فتصحح بعض المفاهيم الخاطئة , وتركز على الترجمة العلمية أو المتخصصة فتعرض لأهم الصعوبات التي يعاني منها المترجم وذلك اعتمادا على خبرة صاحبها وعلى بعض الدراسات الحديثة. أنواع الترجمة ما الترجمة؟ يمكن في الواقع تقسيم الترجمة إلى قسمين رئيسين, الترجمة التحريرية والترجمة الشفهية. وتعرف الترجمة الشفهية بعدة أنواع هي الترجمة الفورية, والترجمة التتبعية, والترجمة الثنائية. أما الترجمة التحريرية فيقصد بها ترجمة النصوص المكتوبة بأنواعها, وتتنوع الصعوبات فيها...
  11. عبد النبي ذاكر - "قلْ لي لمن تترجم أقل لك من أنت"

    نص المداخلة التي ألقيت بمناسبة حفل توقيع كتاب: "مدارات الترجمة "، الصادر مؤخرا ضمن منشورات الحلقة الثانية من "مشروع البحث النقدي ونظرية الترجمة "، التابع لشعبة اللغة العربية وآدابها بكلية الآداب والعلوم الإنسانية ظهر المهراز فاس. يدخل كتاب: (مدارات الترجمة)(1) ضمن اهتمام موسّع بالأدب المقارن(2) عموما، وبقضايا الترجمة(3) ونظرياتها(4) ونقدها(5) وممارستها(6) على وجه الخصوص في مجالات إبداعية متنوعة(7)، وكذا ضمن انشغالاتنا الأكاديمية تأطيرا ومناقشة(8). وهذا الكتاب المذكور هو ثاني اثنين(9) صدر لنا...
  12. محمد كمال - معضلة الباحث في دراسات الترجمة

    في كتابه «مدخل إلى دراسات الترجمة: نظريات وتطبيقات»، الصادر عن مشروع كلمة بترجمة هشام علي جواد، يُعرِّف البروفيسور جيريمي مندي (Jeremy Munday) دراسات الترجمة بأنها «ذلك الفرع الأكاديمي الحديث المعني بدراسة نظرية الترجمة وظواهرها، وهو بطبيعته التعددية اللغوية والفرعية البينية إنما يقوم على اللغات واللسانيات ودراسات التواصل والفلسفة، إضافة إلى أنماط متنوعة من الدراسات الثقافية». هذا التنوع الذي عبَّر عنه مندي أنتج مشكلة كبرى، تتمثل في ظهور العديد من الاتجاهات البحثية والفروع المعرفية في...
  13. عباس محمود العقاد - الأعمار والتواريخ في الجاهلية

    روى صاحب الطبقات الكبرى روايات كثيرة عن سن النبي عليه السلام يوم وفاته. فروى عن أنس بن مالك أنه عليه السلام توفى وهو ابن ستين سنة وروى عن الأسود بن عامر بسنده أنه عليه السلام بعث وهو ابن أربعين ومات وهو ابن ستين وتعددت الروايات التي تقول بهذه السن كما تعددت الروايات التي تقول بثلاث وستين سنة. وجاء في رواية عن ابن عباس أنه توفى في الخامسة والستين وعرض المؤرخون لسن عمر بن الخطاب فذكر ابن قتيبة أنه رضي الله عنه مات في الخامسة والخمسين. وروى عامر بن سعد أنه مات في الثالثة والستين وعرضوا لسن...
  14. عباس محمود العقاد - بين التخطئة والتصويب في اللغة وغيرها

    عاد بنا الأستاذ (عبد الحميد عنتر) إلى قواعد الصرف في النسبة إلى أم وأمه وأمهة التي تحدثنا عنها في مقال سابق فالأستاذ يقول (إن الهاء في سنة لم تقلب واواً في النسب كما قد يتوهم، لأن هذه الواو مبدلة من تاء التعويض المشوب بالتأنيث. . . والواو في سنوي ونحوه أصل من أصول الكلمة كانت حذفت وعوض عنها التاء. . .) إلى أن يقول: (وإذا ثبت بالدليل أن الواو في سنوي غير مبدلة من الهاء في سنة ثبت أن الهاء في أمهة لا يصح قلبها واواً. . .) إلى آخر ما جاء في مقاله تخطئة (للأموية) في النسبة إلى أمه وأمهة...
  15. أحمد فؤاد الاهواني - تجار الأدب...

    لا نقصد أولئك الذين يبيعون الكتب ناشرين أو وراقين، بل نعني أولئك الذين يتصدون للآداب والعلوم والفنون والفلسفة فيؤلفون فيهان ويطلعون على الجمهور بثمرة قرائحهم، لا يخدمون بذلك أدبا ولا يفيدون علما، بل يطلبون ربحا ويطمعون في ثروة فجعلوا من الأدب تجارة، وانزلوا العلم منزلة السلع الرخيصة. ومن سوء الحظ أن هذه الظاهرة صبحت الحرب الأخيرة منذ بدايتها، إذا انقطعت أسباب الحصول على الورق، وتسنى لهؤلاء القوم بأساليب لا تمت إلى الشرف بصلة أن يحصلوا على الورق اللازم للطبع، ووجدوا المطابع متعطشة فدفعوا...
جاري تحميل الصفحة...