نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

مقالة

  1. عبد الوهاب الفقيه رمضان - الاستنساخ بين العلم والخرافة

    يتبادر في الأذهان أن الاستنساخ هو إنتاج كائن حي مطابق لكائن حي سابق . وهذا التصور لا يتطابق مع المنطق السليم إذ أن أي عنصر في الوجود لا يمكن أن يتطابق كليا مع عنصر آخر ، بعبارة مختزلة إن أي عنصر في الوجود لا يتطابق إلا مع نفسه . حتى بالنسبة لنسخ النصوص كتبا أو أوراقا أو نحوها فلو طبعنا مجموعة من النسخ لكتاب الأيام لطه حسين مثلا أو أغاني الحياة لأبي القاسم الشابي فإننا نحصل على أوراق مختلفة تحمل نفس النص ولكن النسخة الأولى تختلف عن النسخة الثانية ذاتا كما أن النسخة الثالثة تختلف عن الأولى...
  2. لقاء المنجّمين الثلاثة بالنبي محمّد.. حسب كتاب التاريح لأبي الفتح السامري - ترجمة: البروف حسيب شحادة - جامعة هلسنكي

    פגישת שלושת האַסטרולוגים עם הנביא מוחמד לפי הכרוניקה של אבּו אַלְ-פַתְח השומרוני The Meeting of the Three Astrologers with the Prophet Muhammad According to the Chronicle of Abū Al-Fatḥ the Samaritan Prof. Haseeb Shehadeh University of Helsinki مقدّمة: أورد في ما يلي، هذه القصّة التي وردت في كتاب التاريخ الشهير، لأبي الفتح ابن أبي الحسن الدنفي السامري، الذي كُتب في منتصف القرن الرابع عشر بالعربية، بناءً على طلب من الكاهن الأكبر، الربّان فنحاس، عام ١٣٥٢م. هذا التاريخ يبدأ بآدم وينتهي...
  3. جورج سلوم - علاج الذكريات..

    وكأنّ الذكريات مرضٌ عضال يحلّ عليك ويُستطَبُّ فيه العلاج ..وكأنها داءٌ لا يشفى إذ تومض الذاكرة بذكرياتها بتكرارٍ قاتل ..كنوباتٍ ألمية مُقلقة في ليلات السّهاد إنّ الذكريات ندباتٌ جراحية تعلّم عليك ..ممضّة مخرّشة كلما مرّت يداك عليها ..وهي – وإن التأمت – فآثار جراحها باقية غائرة طعناتُها واصلةٌ إلى الصّميم ..وتروي حكاياتٍ ودموعاً وهي – وإن جفّت –فهي قابلة للإستنباع كلما قدح زنادها ..فتتفتّح الصفحات القديمة وتتجسّد الذكريات كداءٍ يستفحل تحت وطأة الأسى الذي لن يُنسى والنسيان ليس علاجاً...
  4. ابراهيم امين مؤمن - الثأر غابة العالم

    الثأر هو غريزة دامية جامحة متوثبة تصدر عن النفس جهة قاتل أحد أقاربها فتقتله أو تقتل أحد أقاربه حال وفاة القاتل. ولفظ الأقارب هنا لفظ شمولي يبدأ من الفرد ويمتد مروراً بالجماعة أو العائلة أو القبيلة أو الدولة ليقف عند أقصى مداه لمجموعة أحلاف كما حدث فى الحروب العالمية الأولى والثانية. *** الثأر يختلف عن القصاص فى كل مرادفاته سواء معطياته أو نتائجه ، فهدْر دماء القاتل بالثأر هو الوجه المزيف للقصاص ، وهو فوضى دموية تحكمه تقاليد قبلية جماعية أو سجية فردية ، ولا تدخل...
  5. محمد الناصري - عوامل اختفاء المذهب الإسماعيلي

    لنحلل هذا المذهب أولا، ولنحاول بعد ذلك أن نتعرف على مختلف الاتجاهات للإجابة على هذه الأسئلة الحائرة. الإسماعيلية إحدى فرق الشيعة، وتسمى أيضا الإمامة، لان أنصارها كانوا يسندون الإمامة بعد الإمام السادس جعفر الصادق إلى ابنه إسماعيل الذي نسبوا إليه، وأحيانا تدعى الباطنية التزاما لمذهب النقية الذي كان له دور فعال في نجاحهم في مختلف المراحل التي مروا بها، فالإمامة عندهم مختفية، وليس في وسع كل إمام منهم الظهور، إلا بعد أن يأنس من نفسه الاستعداد وحين انس عبد الله المهدي أن جانبا من القوة يسنده أعلن...
  6. ألفريد البستاني - الموسيقى الأندلسية

    كان – ولا يزال – ولع الناس في المغرب (بالطبوع) الأندلسية كبيرا جدا، - فهي سلوة الأنفاس وقوت الأرواح، وبهجة المجالس والأفراح – يقبل القوم عليها ويتهافتون على سماعها بشغف، ويتلذذون بأنغامها ويتناشدون أدوارها وموازينها و«صنائعها» بما فيها من موشحات وازجال، وتوشيحات وأقفال، فيسبحون في سماء فنها الساحر، ويرافقون ألحانها بحركات موقعة، وبنقرات خفيفة، وأصوات منخفضة شجية، تجعل منهم رفقاء المغنيين بدون أن يشعروا أحيانا، وينظمون على منوالها في بعض الظروف بكلام يوافق المقام. غير أن هذا الولع أخذ يخف...
  7. محمد الامري المصمودي - التربية عند ابن خلدون

    بالرغم من أن مشكلة التربية أصبحت في العصور المتأخرة تستغرق الجزء الأوفر من اهتمام المسؤولين عن تربية الناس أفراد وجماعات، فإن العصور المتقدمة لم تعدم هي الأخرى مؤولين أعادوا فيها وأبدوا، وذهبوا في ذلك مذاهب شتى، وكان لكثير من مفكري الإسلام نصيبهم في الاهتمام بهذه المشكلة الحيوية، كان من أبرزهم في ذلك الإمام الغزالي، والقابسي، والقاضي ابن العربي، والعلامة أبن خلدون. ولعل من الممتع أن نصاحب ابن خلدون مرة أخرى، لنطلع على مثير من آرائه في التربية وطرق التعليم، بعد أن...
  8. عبد العزيز بن ادريس - انحراف في فهم كلمة الدين

    أصيبت كلمة الدين برذاذ من هذه الحضارة المادية كاد يفقدها نصاعتها وإشراقها ويجعلها أشبه شيء بالتحفة الفنية النادرة التي يرغب الإنسان المتحضر في اقتنائها من غير أن يفكر في استعمالها مستغنيا عنها بما ابتكرته المدنية من أدوات. وقد دعتني هذه الظاهرة الجديدة إلى العمل على تقويم هذا الانحراف وتنظيف معنى كلمة الدين من الطفيليات التي علقت بها وكادت تغطي على بهجتها وتذهب برونقها، ومعناها الأصلي يرجع إلى معنى الجزاء، ولذلك سمي يوم القيامة يوم الدين ومنه قوله تعالى في سورة الصافات (الآية 53): أإنا...
  9. علال الفاسي - العلاقة بين الدين والفلسفة

    هذا بحث ممتع، كتبه الدكتور مباهات تيركير أستاذ الفلسفة الإسلامية في جامعة أنقرة، ونظرا للقيمة التي يظهرها لكتاب تهافت الفلاسفة للغزالي خصوصا، والتي تبين بوضوح الخطأ الذي وقع فيه بعض الباحثين العرب عن تهافت الغزالي، ولاسيما الأستاذ سليمان دنيا في مقدمته للطبعة الأخيرة للكتاب الصادر عن دار المعارف، وحبا في إطلاع قراء (دعوة الحق) على أسلوب البحث الجديد عند مفكري الإسلام غير العرب، فقد ترجمته للعربية عن العدد الثاني من مجلة (الدراسات المتوسطية) التي تصدر بفرنسا. إذا نحن رجعنا إلى آداب ومكتبة...
  10. محمد شمروخ - طه حسين المفقود في عزبة الكيلو.. المكان الوحيد الذي رأى فيه النور

    ليست أهميتها فقط أنها المكان الذي شهد مسقط رأسه، بل لأنها أيضا، الموضع الوحيد الذي رأي فيه طه حسين النور، فعندما خطا الطفل "طه حسين على سلامة" المولود في الخامس عشر من نوفمبر من عام 1889 في "عزبة الكيلو" بمركز مغاغة محافظة المنيا، أولى خطواته في سن الرابعة، كان النور في عينيه قد خبا وما لبث أن انطفأ نهائيا، فلم يعلق بذاكرته البصرية غير مشاهد من العزبة أمام منزلهم. "ذكريات النور".. سياج القصب الممتد إلى ما لا نهاية في جهة وقناة المياه التى تحده في الجهة الأخرى والأرانب التى تقفز إلى ما وراءه...
  11. عبده الزراع - تجليات أسطورة الخلق الفنى فى الأدب العربى..!!

    لعبت الأسطورة دورا كبيرا فى تحديد مفهوم الشعر العربى القديم فى أولياته، وكان لها دور مهم فى بقية عصور الشعر اللاحقة؛ فالأسطورة عقيدة لا يتطرق إليها الشك عند أصحابها، فهى دين متكامل الأبعاد والحدود، وهى عند من لا يؤمن بها خرافة أو أحاديث كاذبة لا تاريخ لها ولا حقيقة وراءها، فهى من أعمال الخيال الإنسانى. وقد وجهت الأسطورة –عند من يؤمن بها ومن لا يؤمن بها- إلى استخدامها فى الفن الإنسانى. وهذا الكتاب للدكتور/ أحمد شمس الدين الحجاجى، الذى يتناول من خلاله استخدام الأدباء العرب للأسطورة فى بنية...
  12. توبياس كارول - علاقة متشابكة بين التقانة وفن الحكي.. عن الكتابة في عصر مُظلم جديد.. ترجمة: مجدي عبد المجيد خاطر

    ينحرف الادّعاء بتشابك العلاقة بين فن الحكي والتقانة كثيرًا عن الحقيقة؛ إذْ يصطف الطرفان مثل أفعي تأكل طرف ذيلها، صارت آلة دائبة الحركة: تحظي التقانة بدور مُتجدد في التأثير علي الطريقة التي تُروي بها القصص، إلي جانب أنّها مصدر الإلهام للكثير من تلك القصص. لا ينحصر ذلك في الخيال العلمي: فعلي سبيل المثال؛ تأمّل الطريقة التي أثّر بها وجود الهواتف الذّكيّة علي عدد من القصص والمجازات العاديّة. إذْ لم تعد حكاية عن التيه أو انقطاع المعلومات أو العجز عن الوصول لشخص ما مقبولة منذُ سنوات عديدة- لكن...
  13. أمل الكردفاني - الموت والشعور بالعدمية

    البارحة تكثف داخلي الشعور بالعدمية. العدمية ليست فلسفة كما يظن البعض ، ليست عدمية شوبنهاور ولا نيتشه ولا هايديجر ولا فوكو ولا عدمية التفكيك الدريدي. انها عدمية الحقيقة. تلك حاولت دحضها كذبا عندما عراها وودي آلان تماما ثم ألقاها كشيطانة ماجنة في مهاد أدمغتنا. تلك التي كانت سببا في وجود المخترعات البشرية العظيمة ، تلك التي اجبرت الانسان على البحث عن عالم آخر لم يستطع حتى الآن رسم طبيعة تخرج عن واقعه الانساني. العدمية هنا ليست فلسفة ولا موقف عقلي ، بل شعور نفسي ، شعور يفرغ كل قيمة حياتية...
  14. أحمد رجب شلتوت - بيرسا كوموتسي مع نجيب محفوظ في شوارع القاهرة

    الكاتبة اليونانية تتخذ من نجيب محفوظ وأعماله رمزا للجزء المصري في هويتها المزدوجة. الأربعاء 2018/11/14 سيرة ذاتية وسيرة موازية كيف زحفت هذه الفكرة إلى عقلي من حيث لا أدري انبثقت ذكريات بيرسا فجأة لتشكل فصول الرواية التي تستدعي فيها أحداث طفولتها وصباها وشرخ شبابها القاهرة ـ من أحمد رجب في حياة كل إنسان تأتي مثل تلك اللحظة، التي تقول عنها الرواية "لحظة الذكريات وإعادة تعريف الأشياء.. لحظة الاعتراف الكبير"، تؤكد الكاتبة اليونانية بيرسا كوموتسي على أنها لم تخطط لروايتها "في شوارع القاهرة.....
  15. أحمد رجب شلتوت - نجيب محفوظ ناقدا

    تامر فايز يرى في كتابه أن نجيب محفوظ في حواراته كان ناقدا متمكنا من مقولاته وصيغه النقدية. الخميس 2018/11/15 تجميع ملامح الصورة تامر فايز تعامل في كتابه مع حوارات نجيب محفوظ باعتبارها خطابات من نوع مخصوص صاحب نوبل ملم بعناصر ثقافية عامة ونقدية خاصة جعلت منه ناقدا متمكنا القاهرة ـ من أحمد رجب "لو تصورت نفسي ناقدا، فإنني أفضل أن أسير إلى العمل الأدبي واضعا فلسفتي وراء ظهري لا أمامي، وأن أقدر العمل كإنسان له فلسفته، لا كفيلسوف فذ لا يخلو من إنسانية". هكذا أوجز الأديب الكبير نجيب محفوظ رؤيته...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..