نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

مقالة

  1. صلاح الدين المنجد - سجون بغداد زمن العباسيين.. -7

    (تتمة) - 5 - ولعلي بن الجهم قصيدة أخرى قالها في الحبس، منها: وتوكلنا على ربّ السماء ... وسلمنا لأسباب القضاء وَوَطَّنّا على غِير الليالي ... نفوساً سامحت بعد الإباء وأفنية الملوك محجّبات ... وباب الله مبذول الفناء هي الأيام تكلمنا وتأسو ... وتأتي بالسعادة والشقاء حلبنا الدهر أشطره ومدّت ... بنا عقب الشدائد والرخاء وجربنا وجرّب أوّلونا ... فلا شيء أعز من الوفاء ولم ندع الحياء لمس خيرٍ ... وبعض الضرّ يذهب بالحياء ولم نحزن على دنيا تولَّت ... ولم نسبق إلى حزن العزاء - 6 - ومن أروع وأرق ما...
  2. دريني خشبة - حرية الفكر أيضاً...

    ينصب بعض السادة الكتاب من أنفسهم أبطالا للدفاع عن حرية الفكر، ويعد بعضهم أنفسهم شهداء لهذه الحرية المكبوتة في زعمهم، المضيّق عليها تضييقاً يذهب صديقنا الدكتور زكي مبارك إلى أنه لم يسبق أن حدث مثله في الأمم الإسلامية قط وندع الآن ما ذهب إليه الصديق الكريم من هذه الدعوى، لنلفت أنظار القراء إلى شيء ظريف جداً يصدر عن أولئك الأبطال الكرام، عن قصد ظريف جداً كذلك وليس هذا الشيء الظريف الذي نلفت إليه أنظار القراء الآن شيئاً ظريفاً واحداً، ولكنه أشياء ظريفة يأخذ بعضها برقاب بعض. فتكون آخر الأمر...
  3. ياسين حكان - أهمية القراءة في حياتنا..

    ليت الناس كلهم يقرأون، كلهم يفهمون، كلهم يريدون الخير ﻷنفسهم، ولمجتمعهم، ولوطنهم، وليتهم يستثمرون في أنفسهم، ليكبروا فكريا وليتفاعلوا معرفيا، ولينسقوا الجهود، وليبادروا إلى الفعل الصادق، فعل يمارسه الطيبون، وأصحاب القلوب النظيفة، قلوب نقية، طاهرة، لا تنبض إلا بالخير، ولا تتمسك بالشر ولو لبرهة من الزمان، ليتنا نصبح هؤلاء، وليس سهلا أن نكون كذلك، في ظل بيئات أسرية واجتماعية هاشة، لا تمتلك من القيم إلا الاسم، ومن اﻹنسانية إلا اللقب، اللهم إن كان هناك أشخاص، نسبتهم قليلة، يحبون الخير ويعملون من...
  4. حيدر عاشور - الوعي المتخيّل في رواية ( تراب ادم).. للقاص الكربلائي ( طالب عباس الظاهر)

    (تراب ادم) رواية للأديب العراقي (طالب عباس الظاهر ) من مواليد كربلاء سنة 1963. صدرت الرواية عن دار أكد للنشر والتوزيع في القاهرة 2012، وتم الاحتفاء بها في الاتحاد العام للأدباء والكتاب العراقيين –فرع كربلاء، بأنها من الروايات التي استحدثت رؤية سردية معاكسة وغير مألوفة بين الأدباء، ولعلها موجودة ولم تؤشر في حقول النقد.. ونعتها بعض الادباء بالمغايرة في تقنياتها الفنية لان الراوي اعتمد في طرحه على تقنية -سرد توظيفي- معكوس- من خلال قلب الاحداث داخل المتن (تراب ادم). ثنائية (البطل...
  5. عزة بدر - أحمد هاشم الشريف.. ولغة القلب..

    أحببت «صباح الخير» من قلبى لأنها كانت منبرا يتكلم لغة جديدة.. فكانت كتابات أحمد بهاء الدين، وصلاح جاهين، ومحمد عودة، لغة جديدة غيرت لغة ألوان البيان والكتابة التقليدية، كانت «صباح الخير» ابنة ذلك الحماس الذي جعل كل شيء شابا، وكانت الأحداث قوية: تأميم قناة السويس، بناء السد العالى، وكان الشباب عنصرا مهما فيها، الزعامة السياسية والصحافة والأدب، حتى أبطال الأفلام السينمائية كانوا شبابا، والأغانى فيها روح الشباب، عبدالحليم حافظ كان قد ترك أغانى الحب ليغنى للثورة والسد العالى، كانت هناك رغبة...
  6. موشي بولص موشي - الإنْسَانُ وَعِلْمُ الْفَلَكِ..

    شَامِلَةٌ هِيَ الْحُلُولُ الَّتِي يُقَدِّمُهَا عِلْمُ الْفَلَكِ لِلإِنْسَانِ وَ لِكُلِّ مَا يُحِيطُ بِهِ مِنْ مَظاهِرَ وَ ظَوَاهِرَ . لَا يَقَعُ حَدَثٌ بِمَحْضِ صُدْفَةٍ ، بَلْ هُنَالِكَ قَوَانِينُ أَزَلِيَّةٌ تَـتَـبَنَّاهُ بَدْءًا مِنْ حَيْرَةِ الْإِنْسَانِ حَوْلَ هَذَا الْكَوْنِ الشَّاسِعِ وَ مُرُورًا بِتُفَّاحَةِ (نيُوتِن) وَ هَرْوَلَةِ (أَرْخَمِيدس) الْخَارِجِ مِنَ حَمَّامِ السُّوقِ وَ هُوَ عَارٍ صَارِخًا ( وَجَدْتُهَا .. وَ جَدْتُهَا) ، وُصُولًا إِلَى السُّلْحَفَاةِ الَّتِي تُشْطِئُ...
  7. محمد خليفة التونسي - 6 - الزندقة في عهد المهدي العباسي أصولها الفارسية

    ذهبنا في المقال الخامس (الرسالة652) إلى إن الفرس آمنوا بإلهين: أحدهما للنور والآخر للظلمة قبل أن يظهر فيهم زرادشت أول حكيم يعيه التاريخ من حكمائهم الأولين، وبينا أن المعتنقين لهذا المذهب قبل زرادشت هم الذين يسمون (الكيومرتيه) نسبة إلى كيومرت أبي االبشر في رأيهم مما يدل على إيمان الفرس يقدم هذا المذهب فيهم، وقد أوضحنا شيئاً من آراء هذه الفئة وعبادتها في المقال السابق. لا خلاف في أن الفرقة الأولى من المجوس هي الكيومرتيه. فأي الفرق ظهر في التاريخ بعدها؟ كل الكتب التي بين يدينا والتي تعرضت...
  8. صلاح الدين المنجد - سجون بغداد.. -6- طرائف مختارة من أدب السجون

    - 1 - كتب يحيى بن خالد البرمكي إلى الرشيد من الحبس: (. . . إلى أمير المؤمنين، من عبد أوبقته ذنوبه، وخذله شقيقه، ورفضه صديقه، وزال به الزمان، ونزل به الحدثان، وحلّ به البلاء بعد الرخاء، وافترش السخط بعد الرضا، واكتحل السهود، وفقد الهجود؛ ساعته شهر، وليلته دهر. قد عاين الموت، وشارف الفوْت: جزعاً يا أمير المؤمنين قدمني الله قبلك، من موجدتك، وأسفاً على ما حُرِمتُه من قربك. لا على شيء من المواهب؛ لأن الأهل والمال إنما كانا لك، وعارية في يدي منك. والعارية لابد مردودة. فأما ما اقتصصته من ولدي...
  9. إيهاب الحضري - شهادة وفاة اتحادات الكُتّاب!!..

    عادة ما نختلف، لكننا غالبا ما نتفق علي إعادة صياغة الخيبة، وفي أحيان كثيرة تحمل الأزمات السمات نفسها بتطابق يثير الدهشة، حتي أنه يمكننا أن نقرأ الأحداث- علي تباينها- دون أن نشعر بالفارق. وحده اختلاف الأسماء يمنحنا القدرة علي تمييز مكان الأزمة الجديدة في كل مرة! فجّر اتحاد الكتّاب العرب قنبلة» شبه متوقعة»‬ قبل نحو شهر، عندما قرر في اجتماعه الأخير ببغداد تجميد عضوية نائبه الأول رئيس اتحاد كتاب المغرب، نتيجة مخالفات مالية ولائحية. وكالعادة في مثل هذه الظروف انفتحت أبواب التحرش اللفظي علي...
  10. حيدر عاشور - (فراشات بيض) سرديات بلغت الحلم بوصفه مجنونا...!

    كل عصر عرضة لتحكم السلطوي والأهواء الفردية والشخصية وفراشات بيض تمثل مرحلة من هذه المراحل التي رسخت في عقلية ومخيلة ضياء سالم وهو ينقل بصور سردية واقع الألم الموجع في غياهب السجون وسط الخلافات الحزبية وتطلعات فكرية تحاول رسم طريق الحرية بالورود ولكن قوة السلطة وظلم الجلادين كان الأساس في وضع بناء لمسيرة حافلة بالدم والقتل مما جعل أصحاب الورود الحمر قانعون بتقبل الحياة كما هي .. وصاحب الفراشات البيض التي تدور حوله أينما ذهب ومهما كانت قوة رائحة الدم وعفونة المكان يراها تستنشق له الهواء من بين...
  11. حيدر عاشور - (المدينة والمدافع ... البصرة تحت القصف ) تاريخ كتبة الحجاج بلغة الشعر

    هل حقق الشاعر المخضرم (كاظم الحجاج ) رؤيته المستقبلية لتاريخ البصرة...؟ (المدينة والمدافع ... البصرة تحت القصف ) تاريخ كتبة الحجاج بلغة الشعر التنوع في الكتابات يدل على ان الخبرة قد توهجت في فكر الأديب وهو يتنقل بين صنوف الأدب الكتابي ،ويحاول توثيق الصلة بينه وبين القارئ بالقدر الذي يعطي فيه قرائه ما يحقق توقعاته ويرضي فضوله ... وهذا ما وجدته في كتاب الشاعر البصري المخضرم (كاظم الحجاج) وهو يوثق ما شاهدته عينيه وما مره به أبان الحرب العراقية - الإيرانية.. في مجموعته التي تحمل عنوان...
  12. عدنان أبو أندلس يَسْتَنْطِقُ شُجُونَهُ الْمُتَوَارِيَةَ..

    لَمْحَةٌ اِسْتِقْرَائِيَّةٌ: فِي كِتَابِهِ الْمَوْسُومِ بــ (تَرْنِيمَةُ الْغَائِبِ) الصَّادِرِ مُؤَخَّرًا بِعَدَدِ صَفَحَاتِهِ الَّتِي تَجَاوَزَتِ الْمَائَةَ صَفْحَةً، وَالَّذِي اِحْتَضَنَ بَيْنَ دَفَّـتَيْهِ عَشَرَاتِ الْقَصَائِدِ الْمؤَجِّجَةَ لِلْوجْدَانِ.مِنْ خِلَالِهَا نَـقَّى ذَاكِرَتَهُ بِإِصْرَارٍ وَجَهْدٍ بَيِّنَيْنِ وَنَفَضَ عَنْهَا غُبَارَ مَسَالِكِ الْحَيَاةِ وَتَرَاكُمَاتِ الزَّمَنِ.مُلَمِّعًا، مُلَمِّحًا، مُزَكِّيًا إِرْهَاصَاتِ الطُّفُولَةِ وَالصِّبَا حِينَ كَانَتِ...
  13. موشي بولص موشي - أَنِينُ الْمَوْجِ الْمُتَلَاطِمِ فِي قَصَائِدِ"مَهَا الْهَاشِمِي"

    وِجْهَةُ نَظَرٍ شَخْصِيَّةٌ. بِإِهْدَاءٍ صَادِقٍ مُثِيرٍ وَبَعْدَ تَرَدُّدٍ، اِسْتَهَلَّتْ الشَّاعِرَةُ مَطْبُوعَهَا الْأَوَّلَ "وَشْوَشَاتٌ صَاخِبَةٌ" الصَّادِرَ فِي كَرْكُوكَ/2018 وَعَلَى نَفَقَتِهَا الْخَّاصَّةِ. حَوَى بَيْنَ دَفَّتَيْهِ (91) قَصِيدَةً وجْدَانِيَّةً، جُلّهَا تَسْتَصْرِخُ بِنُبْلٍ الضَّمِيرَ الإِنْسَانِيَّ. ظَهَرَ لَهَا فِي أَعْوَامٍ سَابِقَةٍ قَصَائِدَ فِي صُحُفٍ مَحَلِّيَّةٍ أَثَارَتْ حِينَهَا اِهْتِمَامَ الْقُرَّاءِ نَظَرًا لِعُمْقِ مَغْزَاهَا، لَاسِيَّمَا أَنَّ...
  14. السيد أحمد صقر - نظرات في كتاب الأشربة.. - 3 -

    16 - ص31 يقول ابن قتيبة: (وقد فضح الله بالشراب أقواماً من الأشراف فحدوا، ودونت في الكتب أخبارهم ولحقت بتلك السبة أعقابهم، منهم الوليد بن عقبة، شهد عليه أهل الكوفة بشرب الخمر، وأنه صلى بهم الغداة وهو سكران وقال: أزيدكم يشهد الله بذلك، وبمنادمه أبي زبيد الشاعر - وكان نصرانياً - فحده هناك عمرو بن العاص سراً، فلما قدم على عمر رضي الله عنه جلده حداً آخر). وهذا نص مضطرب أشد الاضطراب؛ يشوه وجه الحق والتاريخ معاً. فإن الوليد بن عقبة لم يكن والياً للكوفة في عهد عمر، وإنما وليها في عهد عثمان بن عفان؛...
  15. صلاح الدين المنجد - سجون بغداد.. -5-

    ب - كسر السجن: وكان يحدث كثيراً أن يكسر السجناء أو العامة السجن ويخرج مَنْ في السجون، كلما غضبت العامة، أو ثار الجيش، أو قامت فتنة في البلد. وكثيراً ما نقرأ في الطبري (وفي هذه السنة كسر العامة السجن. . .) فمن ذلك أنه لما خرج الراوندية على أبي جعفر المنصور، وكانوا قوماً يقولون بتناسخ الأرواح، وأن ربهم الذي يطعمهم ويسقيهم هو المنصور. أخذ أبو جعفر رؤساءهم فحبسهم. فأقبلوا يطوفون حول قصر الخلافة وقد غضبوا. وأعدوا نعشاً، وحملوا السرير، وليس في النعش أحد، ثم مروا في المدينة حتى صاروا على باب...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..