نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

مقالة

  1. بشرى تاكفراست - التراث النقدي العربي من خلال كتاب "النقد الأدبي الحديث" لمحمد غنيمي هلال

    كلما تحدثنا عن التراث العربي الإسلامي صادفنا تشعبنا وتعقيدا في المدارج والمستويات, والسبب في ذلك أننا نبحث في الشخصية الأساس والتاريخ المتحول للبلاد العربية الإسلامية والتطور الزمني للإنسان العربي, ومن هنا تأتي صعوبة الخوض فيه والتغلب على هذه الصعوبة يتأتى بتحقيق شروط المعرفة الموسوعية والتكوين المنهجي الدقيق. ومن عجز عن هذا تحول الحديث لديه إلى لغو وفوضى. بالفعل, كم من متحدث في أيامنا عن قراءة التراث وإعادة قراءته يكون أبعد المثقفين عن استيعابه والإلمام بجوانبه, وكم من كتابات في التراث تكشف...
  2. أحمد أمين - عكاظ والمربد

    أما المربد، على وزن منبر، فضاحية من ضواحي البصرة؛ في الجهة الغربية منها ما يلي البادية، بينه وبين البصرة نحو ثلاثة أميال. كان سوقاً للإبل، قال الأصمعي: (المربد كل شيء حبست به الإبل والغنم. . . وبه سميت مربد البصرة؛ وإنما كان موضع سوق الإبل) وهو واقع على طريق من ورد البصرة من البادية ومن خرج من البصرة أليها. ويظهر أنه نشأ سوقاً للإبل، أنشأه العرب على طرف البادية يقضون فيه شؤونهم قبل أن يدخلو الحضر أو يخرجوا منه. وقد كان العرب في بادية العراق قبل الفتح الإسلامي؛ ونزلت فيه قبائل من بكر وربيعة،...
  3. محمود عزت مرسي - الجو في القصة

    قبل أن استعرض بعض مسائل هذا البحث، نتقدم بسؤال صغير: هل يخلق جو القصة قبل تكوين القصة ذاتها، أي قبل الإلمام التام بكل أوضاعها وشخصياتها وحوادثها؟ أن الإجابة على هذا السؤال قد تبدو مربكة، كثيرة الشعاب، والواقع غير هذا، فان أول ما يجب أن نفهمه أن الجو هو الذي (يؤدي) أو هو الذي يساعد على تأدية عملية الخلق في الرواية أو القصة، ومعنى هذا أن القصة لا يمكن أن تخلق أو تتكون أجزاؤها بعضها إلى بعض، كما لا يمكن أن تمر على أدوار التكوين حتى تصب في قالبها الأخير قبل أن يسبق هذا وجود الجو الذي تقع فيه هذه...
  4. الأستاذ جيب - القصة المصرية -3/3- تر: محمود الخفيف

    -1- جاء ابتداء ظهور القصة كفن من فنون الأدب في مصر متأخراً، إلى حد أننا نلتمس العذر لمن يدرس الأدب المصري، إذا هو رجع إلى ما أنتجته من قبل (مدرسة الكتاب السوريين) من الآثار ليبحث عما إذا كان هناك في الأصل علاقة بينها وبين نمو القصة. وفيما عدا ما يحتمل من أن نجاح القصصيين السوريين قد شجع الكتاب المصريين على إنتاج نوع من القصص يلائم شعبهم، ستبقى (القصة المصرية) وهي موضوع هذا المقال، أثناء البحث مستقلة تمام الاستقلال عن تاريخ القصة السورية. أما المؤثرات الغربية، فقد ظهرت بوضوح فيما ولى ذلك من...
  5. محمود تيمور - فن كتابة القصة

    يجمل بي قبل الشروع في الموضوع أن أشيرَ إلى أن الكتابةَ القصصية يجب أن يتوافرَ فيها ركنان: الأولُ: الموهِبة، والآخر: جريُ القصة على قواعدَ وأساليبَ متعارَفة. شأنها في ذلك شأنُ الشعر، لابد من توافر ركنين فيه: الشاعرِية، وصحةِ النظم ومما لا جدالَ فيه أننا قد نجد الشاعر الموهوب، أعنى من يَلْهم المعانيَ الشعرية، فيفيض بها وجدانه من غير تعمّل، فإذا حاول النظمَ لم تستقم له الأبيات، لقلة بِضاعته من قواعد العَروض، وحداثة عهده بصوغ الشعر. ومثلُ هذا لا يُعد شاعراً تاماً حتى يُكمل ما نقصه بالتعّلم...
  6. ثروت أباظه - البداية والنهاية قصة للأستاذ نجيب محفوظ

    هي الوثبة الأخيرة التي وصل غليها قلم القصاص الكبير الأستاذ نجيب محفوظ صورة صادقة حية جياشة بالحياة عن الفترة التي تمر بها مصر اليوم. . . أخذ نجيب فيها أشخاصه من الطبقة المتوسطة فهي عائلة كان عائلها موظفاً يعيش بالنسبة إلى الحي الذي يقطن به عيشة رضية لا يقلقها المال كل القلق وتقوم الرواية بعد موت هذا العائل فأسرته بعده في حيرة كبيرة لا يدرون كيف يواجهون الحياة ولا مال لديهم ولا سند لهم وإفرادهم كثر والحال ضنك. كبير العائلة (حسن) شاب لم ينل من التعليم إلا حظ المقل الذي لا يغنى، وأخواه...
  7. وداد سكاكيني - خان الخليلي للأستاذ نجيب محفوظ

    من خصائص هوجو في قصصه أنه طويل النفس في إنشائها، مسترسل الوصف لشخوصها، أنه ليفيض في تصوير الشاعر كرنكوار أحد أبطال رواياته فلا تنتهي من وصفه بصفحات إذ يبدأ رسمه إلى أخمص قدميه، فذكرني بهذا الفن المسهب قصة جديدة للأديب الموهوب نجيب محفوظ، سماها (خان الخليلي) وقد عجبت لفن فتى اكتمل قبل الكهولة، إنه ليصف لنا أحمد عاكف بطل قصته، فيصوره من طرة طربوشه إلى كتابة العلية، وكان بقلمه تلاوين الرسامين. على أن القاص لا بد أن يوطد قلمه على مثل هذا الإمعان في التصوير والتحليل، لا سيما إذا كانت روايته تقع...
  8. محمد جمال الدين درويش - عبث الأقدار، تأليف الأستاذ نجيب محفوظ

    القاص نجيب محفوظ شاب حديث عهد بالقصة، ولكني أعده في الصف الأول ومن المبرزين فيها وخاصة في القصة القصيرة، وأقاصيصه في مجلة الرواية تؤيد ما ذكرت، وتجعلنا نشد على يده إعجاباً بفنه، وتهنئة بفوزه، واستبشاراً بمستقبله في عالم القصة وهو يمتاز بذوقه الخاص، وطريقته التي اكتسبها من القاص الكبير محمود بك تيمور في كتابه الأقاصيص، ومقدرته الفنية على كتابتها. . . وهو يتخذ مما يشاهده، وما سطرته الأيام والحوادث في سجل المحيط المصري مادة لأقاصيصه، ولذا نرى قصته الجديدة عبث الأقدار مطبوعة بالطابع المحلي. . ....
  9. علي حسين - غواية القراءة.. ومن الذي لايريد أن يستعيد طفولته؟! (5)

    نحن نتذكر حياتنا أقل بقليل مما نتذكر رواية قرأناها ذات مرة. شوبنهور كان من عادتي وأنا صغير في السن إذا سمعت أسم شخص لا أعرف عنه شيئا، أن أبحث عنه في رفوف الكتب، أو أسأل أحد رواد المكتبة عنه، في ذلك الحين وقعت في يدي مجلة إسمها المختار وفيها موضوعا عن كاتب إسمه مارك توين كتبه ديل كارينجي، من هو مارك توين؟ كانت هذه المرة الأولى التي أسمع فيها بهذا الاسم، أما كارينجي فسبق لي أن تعرفت عليه من خلال كتابه الشهير " دع القلق وابدأ الحياة". لكي يجد المرء مكانه في هذا العالم الذي يحيط به، ومن أجل أن...
  10. عدي الزعبي - أحلام ديكارت.. خرافات العقلاني الورع

    كان رينيه ديكارت يجلس بكسل أمام المدفأة، ليرتاح من تجواله اليومي الذي يمضيه متأملاً الفلسفة ومشاكلها. غفا الشاب الكسول ذو الثلاثة والعشرين ربيعاً، وتتابعت في غفوته أحلام ثلاثة، اعتقد أنها رؤى إلهية، ودعوة لنشر الحقيقة والحكمة في هذا العالم الأرضي. كغيره من الأنبياء وأصحاب الرؤى، لم يتردد في قبول الدعوة، ونشرها بحماسة مجاهداً في سبيلها. فور استيقاظه سجّل أحلامه بدقة. الحلم الأول معقّد ومركّب: هاجمته أشباح شريرة وهو يتجوّل في شوارع المدينة، وجعلته ينحني على يده اليسرى أثناء مشيه، وليس اليمنى...
  11. رحاب الخترشي - المرأة والخطيئة في الأمثال الشعبية

    هل تساءلت يوما: لم نتأثر بالمثل الشعبي يا ترى؟ هل لإيجاز اللفظ أو رنة التعبير أو ايقاع الكلامات؟ وهل تساءلنا يوما حول المؤثرات في الأمثال الشعبية وقدرتها على ترسيخ أفكار مغلوطة نتعامل معها على أنها من المسلمات؟ يزخر الوطن العربي بعدد كبير من الأمثال الشعبية التي يرى البعض أنها ثمرة تجربة الأجداد والأولين، انطبعت في ذاكرتنا وباتت بديهيات ومسلمات. في لفظ المثل المثل :لغةً، مأخوذ من كلمة مثّلَ أي شبّهَ؛ لأنّ الأصل فيه التشبيه. وجاء في لسان العرب: “المثل: الشيء الذي يُضرب لشيء مثلًا فيجعل...
  12. لطفية الدليمي - قناديل الطاقة السحرية للكلمات..

    1 اعتقد السومريون أن الكلمة الأولى ولدت ( متخفية ) بين نبات القصب والبردي في الأهوار وكانت الكلمات في رؤى السومري وتخيلاته مختبئة بين أنين القصب وحفيف الصفصاف ومختلطة مع شدو طيور الماء وأصوات الطبيعة، فعزم على اقتناصها وتحريرها من فوضى الطبيعة وتطويعها، فقام أول كاتب في العالم بقطع رأس القصبة بشكل مثلث وهيأ قطعة طين طري من شاطئ الفرات، ورسم على الطين أول حرف أو رمز في تاريخ البشرية، ومن تلك اللحظة ولدت الكتابة مع أول شكل رسمه ذلك الكاتب المجهول بهيئة صورة في نحو (3500) قبل الميلاد...
  13. ألبرتو مانغويل - الفعل الراسخ.. تر: شادي عبد العزيز

    كل تغيير في أداة يقتضي بالضرورة تغيراً في نشاطها، وليس بالضرورة أن يكون ذلك بالطريقة التي نتخيلها. الكتب الإلكترونية والمكتبات الافتراضية وأجهزة (الآي باد) تسمح لنا بالقراءة بطُرق لم يكن لنا أن نقرأ بها من قبل، يمكننا الآن حمل مكتبات كاملة في جيوبنا، ويمكننا الوصول لمجلدات محتجبة في أبعد المكتبات من غرف نومنا. رغم ذلك يشكو القراء المتمرسون أن الأدوات الحديثة لا تتمتع بالمزايا الحسّية للكتاب المطبوع، كاللمسة الشهوانية، والرائحة المؤنسة، و الفروق التراتبية بين الكتاب ذو الغلاف الورقي والكتاب...
  14. علي حسين - غواية القراءة.. مَن الذي لايتمنّى أن يلتقي "الأميرَ الصغير" (4)

    معرفة القراءة، هي أفضل شيء حدث لي في هذه الحياة. ماريو فارغاس يوسا كانت فرجينيا وولف تأمل أن تكتب رواية للأطفال شبيهة بما كتبه الفرنسي سانت إكزوبيري في " الأمير الصغير "، في يومياتها تكتب " نحتاج الى كتب تجعل القراءة بالنسبة إلينا متعةً، قبل أن تكون سبيلاً الى المعرفة أو مجالاً لتصحيح آراء الأخرين "، وبعد قراءتها لأعمال سانت إكزوبيري تخبر زوجها أن هذا الكاتب الفرنسي له :" موهبة فياضة في رواية القصة التي يكتبها، تلك الموهبة التي أصبحت أندر المواهب وجوداً بين كتاب القصة في العصر الحديث ". حين...
  15. داود سلمان الشويلي - "القصة القصيرة جدا" في التراث العربي.. "البخلاء" أنموذجا

    بعيدا عن مقولة "عقدة الخواجة" التي يتهم بها البعض من يجد في التراث العربي شيئاً ما سبق فيه العرب الغرب في وضعه، فينعتوه بهذه المقولة، بانه يعيش تحت ذنب "عقدة الخواجة"، فقد حفل التراث العربي بالكثير من الامور والاشياء التي سبق بها العرب الغرب بصورة او اخرى، مثل كتابة الرواية كما في "الف ليلة وليلة"، وحكايات/ قصص "كليلة ودمنه"، وكذلك ما افرزته حكايات الف ليلة وليلة من عقدة تشبه الى حد ما عقدة "اوريست" وعقدة "اوديب"، وهي عقدة "جودر"، التي اكتشفناها بين ثنايا هذه الحكايات وطبقناها على الرواية...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..