نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

مقالة

  1. أماني أبو رحمة - القصة القصيرة عند فرجينا وولف.. تعريف وتحليل - ترجمة لدراسة الباحثة: كرستين رينير

    1- عرفت فرجينيا وولف بوصفها روائية، ولكنها كتبت العديد من القصص القصيرة التي تتراوح بين خرافات الحيوانات، وحكايات فلسفية، وكتبت القصيدة النثرية. إذ يعوق عدد النصوص التي كتبتها وولف وتنوعها، تعريف القصص القصيرة الوولفية بوصفها نوعا أدبيا خاصا، وفي الحقيقة، فان ما عدا دين بالدويت الذي نشر كتابا بعنوان " فرجينيا وولف، دراسة في القصة القصيرة" فان النقاد حللوا قصص وولف القصيرة في عدد محدود من الدراسات المقارنة. وربما ساهمت الظروف التي نشرت فيها القصص القصيرة في هذا التجاهل النسبي، إذ نشر في...
  2. جميل حمداوي - مقاربات نقد القصة القصيرة في المغرب

    المقدمــــة: عرفت القصة القصيرة المغربية تراكما ملحوظا على صعيد الإنتاج كما وكيفا، فقد وصل عدد المجموعات القصصية القصيرة – حسب إحصائيات محمد يحيى قاسمي سنة 1999م- إلىثمان وأربعين ومائة (148) مجموعة قصصية، " منذ سنة 1947 إلى غاية بداية 1999م.أي: بنسبة تفوق أربع مجموعات في السنة الواحدة، لكنها ليست قارة، فقد بدأت منخفضة في العقودالأولى، وارتفعت في العقود الأخيرة.[1]" ويعد المغرب - اليوم- أكثر إنتاجا في مجال القصة القصيرة مقارنة بدول المغرب العربي بأزيد من أربعمائة مجموعة قصصية. وبذلك، يكون...
  3. الجنس في الثقافة العربية : صالح بن الهوري - بائعات الجنس في المغرب.. جوع، فقر، استغلال

    هاجرت نساء من قراهن ومدنهن إلى مدينة سياحية لامتهان مهنة عاملات الجنس التي تعد أفضل نشاط اقتصادي يُمارس هناك. أرغمن على الرحيل بحثاً عن لقمة العيش. استأجرن شققاً في الشارع المؤدي إلى المنتجع السياحي العالمي الذي يحج إليه طالبو المتعة الجنسية من مختلف بقاع العالم. يخرجن بعد غروب الشمس من منازلهن ويقفلن راجعات بعد طلوع الشمس ظافرات بأموال وهدايا وعطايا. شريفة معيلة أسرتها البائسة حظيت شريفة برضى والديها اللذين بلغا من الكبر عتياً، تبعث لهما مبلغاً معتبراً نهاية كل أسبوع، وتجزل لهما العطاء...
  4. حسن نصّور - تشوّهات الذات أو المسجدُ في كمونه المفهوميّ عمران المدينة العربيّة

    ليس من اليسير دراسة عمران المدينة العربية، إذ إن تصنيفاتها التفصيليّة بالغة التشعب لجهة بدايات تشكّلها وسيرورتها ودلالاتها، وصولا إلى اتخاذ هذه المدينة أشكالا خاصة وهويات مستقلّة بعد أطوار من التأثر بحضارات سبقت الحضارة العربية الإسلامية في تماساتها الحضارية. ولا ينفصلُ العمران، عموما، عن مفهوم البيئة ((environnement الأشمل. ونعني المفهوم الذي يُدرج، إضافة إلى المؤثرات الطبيعية الخارجيّة، كلّ ما من شأنه التأثير على حياة الفرد والجماعة في محيطهِ المعيش داخل أي دائرة جغرافية مفترضة. يكون...
  5. هاشم شفيق - حكاية الشاعر رياض الصالح الحسين

    كثيرون هم الذين تناولوا حياة الشاعر الراحل رياض الصالح الحسين بالتقريظ وكيل المحاسن لسيرته، وهذا شيء جميل أن يبادر به الأصدقاء، وبخاصة لشاعر بحجم رياض مضى شاباً في نهاية العشرينيات وترك إرثاً فريداً ونادراً من القصائد المشغولة بحرفة وتقنية عاليتين، وقد أنجز كل ذلك بعمر قصير، وأنه هنا يذكرني بالشاعر الانكليزي جون كيتس الذي أطبقت شهرته الآفاق وهو لم يزل في سنّ صغيرة وظلت على مدار عقود بعد وفاته، تعاد طباعة أعماله الشعرية ودواوينه المعدودة حتى هذه اللحظة. لكن اللافت في تلك الكتابات التمجيدية...
  6. عبد المتعال الصعيدي - الفصل في نبوة المتنبي من شعره - 2 -

    وتوجد قصيدتان تنسبان إلى المتنبي في هذا العهد، إحداهما قالها وهو بأرض نخلة، وهي ديار بني كلب الذين يقال إنه تنبأ فيهم وهي هذه القصيدة: كم قتيلٍ كما قُتِلْتُ شهيدِ ... ببياضِ الطُّلي ووَرد الخدودِ وعيونِ المهَا ولا كعيونٍ ... فتكتْ بالُمتَيَّم المعمود دَرَّ دَرُّ الصِّبا أأيامَ تجْرِ ... يرِ ذيولي بدار أثلة عودي عمْرَكَ الله هل رأيتَ بدورا ... طلعتْ في براقع وعقود رامياتٍ بأسهم رِيشُها الهُدْ ... بُ تشق القلوبَ قبل الجلود يَترَشَّفْنَ من فَمي رشفات ... هُنَّ فيه أحلى من التوحيد كلُّ...
  7. أغناطيوس كراتشقويفسكي - مشرقيات.. في الأدب العربي الحديث - تر: محمد أمين حسونة - 3 -

    وهنالك محولات فردية بذلت في سبيل كتالة القصة الأخلاقية (سعيد البستاني ويعقوب صروف). والقصة النفسية (فرح أنطون 1874 - 1922)، وإن كانت لم تضارع قصص زيدان في مضمار النجاح لكن معين القصة التاريخية عند العرب لم ينضب بعد كما يتضح من قصة (ابنة المملوك) التي وضعها في عام 1926 القصصي المصري محمد فريد أبو حديد. وهي من نوع يختلف كل الاختلاف عن قصص زيدان، بل إنها وصلت من بقض الوجوه إلى مستوى أعلى. أما الأقصوصة فقد رأت النور في مصر بخلاف القصة التاريخية، ولا بأس من ذكر المحاولات التي بذلت في سوريا، ولكن...
  8. أغناطيوس كراتشقويفسكي - مشرقيات.. في الأدب العربي الحديث - تر: محمد أمين حسونة - 2 -

    ويعد كل من الشيخ محمد عبده (1843 - 1905) وجورجي زيدان (1861 - 1914) في مقدمة الكتاب الذين امتاز بهم هذا العصر. نعم إن أولهما لم ينتج شيئاً من المؤلفات الأدبية، لكن ذلك لا يدعو إلى إنكار الدور الهام الذي لعبه، فبفضل جهوده استقر رأي المسلمين في طريق التجديد، وازداد نفوذ الحركة الأدبية شيئاً فشيئاً، بحيث أثر الشطر الأكبر من المصريين. وظهرت في خلال ذلك أنواع أدبية جديدة كالرواية التاريخية. واصطبغت هذه الأنواع بصبغة خاصة تختلف كل الاختلاف عن نظيراتها، فكان الكاتب يوجه جل اهتمامه إلى تنسيق...
  9. رينولد نيكلسون - المدخل لتاريخ العرب.. تر: محمد حسن حبشي - 2 -

    وإذا وجدنا أن اللغة لا تجري فحسب على ألسنة الشعراء الجوالين (الذي كانوا عادة على جانب من الثقافة) أو عرب الحيرة المسيحيين، بل تتداولها ألسن الرعاة واللصوص والبدو الغلاظ في كل البقاع، إذا وجدنا هذا فليس ثمت داع للشك في أننا نسمع من خلال شعر القرن السادس اللغة العربية التي كانت مستعملة في طول بلاد العرب وعرضها. وقد زاد انتصار محمد والفتوح الإسلامية في عهد الخلفاء الراشدين من شأن هذه اللغة وأصبحت العربية لساناً مقدساً في جميع الأمصار الإسلامية. ولا مراء أن الفضل في هذا يرجع إلى القرآن، ولكن من...
  10. عبدالله خليفة - العقل والديمقراطية في وعي جورج طرابيشي

    العقل والديمقراطية في وعي جورج طرابيشي (1939- 2016) في رفضه لأطروحات عابد الجابري، يتفق جورج طرابيشي مع محمد عابد الجابري في القبول بمصطلح العقل، هذا التعبير العام المجرد، وهو لا ينقض الجابري في استخدام هذه المفردة بل لأن الجابري يقصر(العقل) على اليونانيين في حضارتهم. ولهذا يقول في ملاحظة جانبية عن المسالة العقلية: «فإننا سنلاحظ، ودوماً من منظور اعتقادنا بوحدة البنية العقلية عند البشر كما بوحدة العقل الحضاري في الحوض الشرقي للبحر الأبيض المتوسط..)، راجع كتابه نقد نقد العقل». وهو يؤكد طابع...
  11. فخري أبو السعود - في الأدب المقارن.. الطبيعة في الأدبين العربي والإنجليزي

    الطبيعة إلف الشاعر الحميم، وتوأم روحه، ومرتع فكره ومتاع بصره، ومهبط وحيه، ومعاهد متاعه وذكرياته، إلى ظلالها يسكن، وبين محاسنها يهيم، وعندها ينفض أوشاب العيش ويطرح أعباءه، ويستريح فكره الذي أنضاه التعب، ونفسه التي أضجرتها معاشرة الناس، وتتهادى إليه عذارى الشعر طائعة، وتسلس إليه شوارد الأفكار مقادها، ويظل يلتفت إلى ماضي أوقاته بين مباهجها بحنين عذب، ويأمل معاودتها بقلب شيق؛ فلا غرو يكون للطبيعة في نفس الشاعر المطبوع مكان أثير، وفي أدب الأمة الراقية منزلة رفيعة. وقد نالت الطبيعة لدى أدباء...
  12. جعفر الديري - «النحت في الزمن»... تاركوفسكي عبر متاهة الاحتمالات

    يقول مؤلف كتاب «النحت في الزمن» أندريه تاركوفسكي ان الغرض من كتابه هذا ليس تعليم الآخرين أو فرض وجهة نظره عليهم وانما غايته الرئيسية هو ايجاد طريقة للمؤلف عبر متاهة من الامكانات والاحتمالات المتضمنة في شكل السينما - الذي لم يسبر جوهرياً الا في حدود ضيقة. فالابداع الفني على رغم كل شيء - والكلام لا يزال لتاركوفسكي - ليس خاضعاً لقوانين مطلقة، سارية المفعول من عصر الى عصر. بما أنه متصل بالهدف العام، أي فهم العالم كاملا، فان له عددا لا متناهيا من الأوجه، ومن الصلات التي تربط الانسان بنشاطه...
  13. زكي مبارك - بين شوقي وابن زيدون.. تتمة

    - 4 - واشترك شوقي وابن زيدون في التفجع والحنين، أما ابن زيدون فيقول: يا جنة الخلد أُبدِلْنا بسَلْسلها ... والكوثر العذب زقوماً وغسْلينا كأننا لم نبتْ والوَصلُ ثالثُنا ... والدهر قد غض من أجفان واشينا سِرَّان في خاطر الظلماء يكتُمنا ... حتى يكادَ لسانُ الصبح يُفشينا لا غَرْوَ أنَّا ذكرنا الحبَّ حينَ نهتْ ... عنهُ النُّهى وَتركنا الصبرَ ناسينا إنا قرأنا الأسى يوم النوى سوراً ... مكتوبةً وأخذنا الصبرَ تلْقيِنا أما هَواَكِ فلم نعدِلْ بِمَنهَلهِ ... شِرباً وإن كان يُروينا فيُظمينا لم نجفُ أُفقَ...
  14. فخري أبو السعود - في الأدب المقارن... أسباب النباهة والخمول في الأدبين العربي والإنجليزي

    الممارسون للآداب نثراً ونظماً في كل أمة وفي كل جيل أكثر من أن بعدوا، لأن الإفصاح عن خوالج النفس وتأثراتها بما تحس وما ترى طبعي في الإنسان، وإنما يَنْبُهُ من أولئك الممارسين للآداب القليلون ويخلد الأقل؛ يميزهم من غيرهم سداد الفكر ولطف الشعور وروعة الأسلوب، ومن أولئك يكون أعلام كل أدب، ترفعهم عبقريتهم فوق رؤوس معاصريهم وتمشي بهم على عواتق الأجيال. غير أن للمصادفات والحظوظ والظروف دخلاً كبيراً وصغيراً في صعود الأدباء وهبوطهم، فتَعدِل أحياناً وأحياناً تجور. والأرجح أنها كانت كثيرة الجور...
  15. فؤاد غربالي - تونس العاصمة من خلال حاناتها

    الحانات في تونس العاصمة ليست فقط مجرد أمكنة تعج بالسكارى وبـ"أصحاب المحنة" ــ وفق العبارة الشعبية المستعملة لتوصيف مرتادي الخمارات ــ بل هي أماكن تعجّ بالمعنى ومسكونة بالذاكرة: ذاكرة الرواد الذين مرّوا بها، ولكن أيضاً الذاكرة الجماعية لأجيال مأخوذة بالحنين إلى عاصمة الخمسينات الستينات والسبعينات من القرن الفائت، حين كانت درجة الانفتاح الاجتماعي أوسع وعدد الحانات أكبر. كان العديد من الشوارع التاريخية في العاصمة يعجّ بالحانات، مثل شارع الحبيب بورقيبة، شارع قرطاج، شارع باريس وساحة برشلونة......
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..