نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

مقالة

  1. علي حسين - غواية القراءة.. ومن الذي لايريد أن يستعيد طفولته؟! (5)

    نحن نتذكر حياتنا أقل بقليل مما نتذكر رواية قرأناها ذات مرة. شوبنهور كان من عادتي وأنا صغير في السن إذا سمعت أسم شخص لا أعرف عنه شيئا، أن أبحث عنه في رفوف الكتب، أو أسأل أحد رواد المكتبة عنه، في ذلك الحين وقعت في يدي مجلة إسمها المختار وفيها موضوعا عن كاتب إسمه مارك توين كتبه ديل كارينجي، من هو مارك توين؟ كانت هذه المرة الأولى التي أسمع فيها بهذا الاسم، أما كارينجي فسبق لي أن تعرفت عليه من خلال كتابه الشهير " دع القلق وابدأ الحياة". لكي يجد المرء مكانه في هذا العالم الذي يحيط به، ومن أجل أن...
  2. عدي الزعبي - أحلام ديكارت.. خرافات العقلاني الورع

    كان رينيه ديكارت يجلس بكسل أمام المدفأة، ليرتاح من تجواله اليومي الذي يمضيه متأملاً الفلسفة ومشاكلها. غفا الشاب الكسول ذو الثلاثة والعشرين ربيعاً، وتتابعت في غفوته أحلام ثلاثة، اعتقد أنها رؤى إلهية، ودعوة لنشر الحقيقة والحكمة في هذا العالم الأرضي. كغيره من الأنبياء وأصحاب الرؤى، لم يتردد في قبول الدعوة، ونشرها بحماسة مجاهداً في سبيلها. فور استيقاظه سجّل أحلامه بدقة. الحلم الأول معقّد ومركّب: هاجمته أشباح شريرة وهو يتجوّل في شوارع المدينة، وجعلته ينحني على يده اليسرى أثناء مشيه، وليس اليمنى...
  3. رحاب الخترشي - المرأة والخطيئة في الأمثال الشعبية

    هل تساءلت يوما: لم نتأثر بالمثل الشعبي يا ترى؟ هل لإيجاز اللفظ أو رنة التعبير أو ايقاع الكلامات؟ وهل تساءلنا يوما حول المؤثرات في الأمثال الشعبية وقدرتها على ترسيخ أفكار مغلوطة نتعامل معها على أنها من المسلمات؟ يزخر الوطن العربي بعدد كبير من الأمثال الشعبية التي يرى البعض أنها ثمرة تجربة الأجداد والأولين، انطبعت في ذاكرتنا وباتت بديهيات ومسلمات. في لفظ المثل المثل :لغةً، مأخوذ من كلمة مثّلَ أي شبّهَ؛ لأنّ الأصل فيه التشبيه. وجاء في لسان العرب: “المثل: الشيء الذي يُضرب لشيء مثلًا فيجعل...
  4. لطفية الدليمي - قناديل الطاقة السحرية للكلمات..

    1 اعتقد السومريون أن الكلمة الأولى ولدت ( متخفية ) بين نبات القصب والبردي في الأهوار وكانت الكلمات في رؤى السومري وتخيلاته مختبئة بين أنين القصب وحفيف الصفصاف ومختلطة مع شدو طيور الماء وأصوات الطبيعة، فعزم على اقتناصها وتحريرها من فوضى الطبيعة وتطويعها، فقام أول كاتب في العالم بقطع رأس القصبة بشكل مثلث وهيأ قطعة طين طري من شاطئ الفرات، ورسم على الطين أول حرف أو رمز في تاريخ البشرية، ومن تلك اللحظة ولدت الكتابة مع أول شكل رسمه ذلك الكاتب المجهول بهيئة صورة في نحو (3500) قبل الميلاد...
  5. ألبرتو مانغويل - الفعل الراسخ.. تر: شادي عبد العزيز

    كل تغيير في أداة يقتضي بالضرورة تغيراً في نشاطها، وليس بالضرورة أن يكون ذلك بالطريقة التي نتخيلها. الكتب الإلكترونية والمكتبات الافتراضية وأجهزة (الآي باد) تسمح لنا بالقراءة بطُرق لم يكن لنا أن نقرأ بها من قبل، يمكننا الآن حمل مكتبات كاملة في جيوبنا، ويمكننا الوصول لمجلدات محتجبة في أبعد المكتبات من غرف نومنا. رغم ذلك يشكو القراء المتمرسون أن الأدوات الحديثة لا تتمتع بالمزايا الحسّية للكتاب المطبوع، كاللمسة الشهوانية، والرائحة المؤنسة، و الفروق التراتبية بين الكتاب ذو الغلاف الورقي والكتاب...
  6. علي حسين - غواية القراءة.. مَن الذي لايتمنّى أن يلتقي "الأميرَ الصغير" (4)

    معرفة القراءة، هي أفضل شيء حدث لي في هذه الحياة. ماريو فارغاس يوسا كانت فرجينيا وولف تأمل أن تكتب رواية للأطفال شبيهة بما كتبه الفرنسي سانت إكزوبيري في " الأمير الصغير "، في يومياتها تكتب " نحتاج الى كتب تجعل القراءة بالنسبة إلينا متعةً، قبل أن تكون سبيلاً الى المعرفة أو مجالاً لتصحيح آراء الأخرين "، وبعد قراءتها لأعمال سانت إكزوبيري تخبر زوجها أن هذا الكاتب الفرنسي له :" موهبة فياضة في رواية القصة التي يكتبها، تلك الموهبة التي أصبحت أندر المواهب وجوداً بين كتاب القصة في العصر الحديث ". حين...
  7. داود سلمان الشويلي - "القصة القصيرة جدا" في التراث العربي.. "البخلاء" أنموذجا

    بعيدا عن مقولة "عقدة الخواجة" التي يتهم بها البعض من يجد في التراث العربي شيئاً ما سبق فيه العرب الغرب في وضعه، فينعتوه بهذه المقولة، بانه يعيش تحت ذنب "عقدة الخواجة"، فقد حفل التراث العربي بالكثير من الامور والاشياء التي سبق بها العرب الغرب بصورة او اخرى، مثل كتابة الرواية كما في "الف ليلة وليلة"، وحكايات/ قصص "كليلة ودمنه"، وكذلك ما افرزته حكايات الف ليلة وليلة من عقدة تشبه الى حد ما عقدة "اوريست" وعقدة "اوديب"، وهي عقدة "جودر"، التي اكتشفناها بين ثنايا هذه الحكايات وطبقناها على الرواية...
  8. تقوى سعيدانة - أدب الثورة في كتابات بوراوي سعيدانة

    يجمع المفكّرون على أنّ الثّورة لا تقوم "بالطّفرة الفوريّة والارتجال"، قبل أن تكون قد سبقتها مراحل تهييئيّة، وممّا يهيّء لها نذكر الأدب، والأدب الثّوري على وجه الخصوص. وأديبنا، تونسيّ الجنسيّة كانت له إصداراته وإبداعاته الّتي نشرها كاملة ومتفرّقة قبل اندلاع الثّورة التّونسيّة بعد أن ضيّقت عليه السلطات طيلة سنوات عطائه الأدبي والإبداعي. لذلك، يطرح السّؤال عن مدى تجلّي أدب الثّورة في كتابات بوراوي سعيدانة؟ لكن، قبل الخوض في هذا التّساؤل، وجب أن نشير إلى ماهيّة أدب الثّورة. أدب الثّورة عند...
  9. أحمد كريم بلال - قراءة الشعر التجريدي نموذج تطبيقي

    مع مطلع الأربعينيات من القرن الماضي شقّ الشعر التفعيلي طريقه، وتواترت قصائده وتتابعت، إلى أن أصبح في منتصف الستينيات تقريبًا (وبعد رحيل عباس محمود العقَّاد ألدّ خصومه سنة 1964م ) واقعًا مفروضًا لا سبيل إلى إنكاره. عندها فترت عزيمة المناضلين لاقتلاعه. ومع عدم إيماننا المطلق بمصطلح الحداثة الشعرية؛ لأن كلمة (حداثة) تنطلق من إطار زمني سرعان ما يصبح قابلاً للتلاشي مع مرور الأيام، ولأن كل تجربة جديدة ومبتكرة إنما هي حداثة وإن كانت اجترارًا من الماضي. فنحن نستطيع أن نقول – باطمئنان وثقة – إن...
  10. جاك درّيدا - ما الشِّعْر؟.. ت: شوقي عبد الأمير

    للإجابة عن مثل هذا السؤال -بكلمتين، أليس كذلك؟- يُطلَبُ إليك معرفةُ كيفية التخلي عن المعرفة. إن معرفةَ ذلك وعدم نسيانه، يسرِّح جيوش الثقافة. ولكن ما تضحِّى به أثناء ذلك وأنت تعبرُ الشارع، عليك ألاَّ تنساه أبداً في خضمِّ جهلك العلمي. من يجرؤ على أن يسألني ذلك؟ وحتى لو لم يَبْدُ شيء من ذلك، لأن الاختفاء هو قانونُهُ فإن الإجابة منصوص عليها. أنا إملاءٌ -يقول الشِّعْر- احفظني عن ظهر قلب، انسخْ واسْهَرْ وحافظْ عليَّ، انظر إليَّ إملاءً تحت النظر: شريط صوتيٌّ –استَيْقِظْ- أثر نور، صورةُ عيد في...
  11. موفق السراج - قطوف لغوية.. صواب مهجور خير من خطأ مشهور

    في سرد الأخطاء الشائعة، وذكر صواب كل منها، فوائد ودلائل عديدة، ومن تلك الفوائد النص على الخطأ وصوابه لتبقى لغتنا العربية العظيمة بمنأى عن التغريب، والغزو الثقافي الذي يهدد وجودنا من كل ناحية،. ومن دلائل ذلك أيضاً الحرص الشديد ، والغيرة المستميتة على نقاء لغة هي عنوان قوميتنا العربية، وأقوى رابط يجمع شتات أمة واحدة رسم حدودها المستعمرون الغزاة في العصر الحديث. وكنت ذكرت في الزوايا السابقة أن علماء العربية حاربوا اللَّحْنَ ( الخطأ) الذي تفشّى على بعض الألسنة، فنصُّوا على صوابه، ودوَّنوا قواعد...
  12. فاروق شوشة - جمال العربية

    " متفرقات " من أطرف المناقشات التي دارت بين علماء لغتنا العربية في مستهل هذا القرن، تلك التي كانت حول معنى كل من الفقير والمسكين: أيهما الذي لا مال له، وأيهما أسوأ حالا من الآخر. ووجه الطرافة أنهم اختلفوا في ذلك الحين على ثلاثة أقوال: القول الأول يرى أن المسكين أسوأ حالا من الفقير، لأن الفقير هو الذي له قدر ضئيل من العيش، أما المسكين فهو الذي لا شيء له. وقد استدل أصحاب هذا الرأي بالآية الكريمة: " أو مسكينا ذا متربة " أي المطروح على التراب من شدة الاحتياج. وقالوا في تفسير قوله تعالى: " إنما...
  13. ماهر مهدي هلال - الصوت والصدى، وما بينهما.. حضور الجرس كمكون دلالي في البنية الشعرية

    تعد دراسة الأثر الصوتي في اللغة وأنساقها التعبيرية وشيجة استدلال إلى ماهية الصلة بين اللفظ والمعنى لإيجاد بعض التفسير للاندهاش، بفعل اللغة الإنسانية الذي شكل مثيرًا إدراكيًا عميقًا لوعي الحياة الإنسانية منذ نشأتها ولفهم معطياتها المعنوية على مستوى الفرد والمجتمع. وإذا كانت الافتراضات العلمية لنشأة اللغة، والآراء التي قيلت حول طبيعة وجودها، لم تصل في بحثها وتنقيرها إلى قرار علمي للأخذ بواحد من تلك الآراء؛ فإن الموضوعية العلمية قد اقتضت ـ ومنذ وقت مبكر ـ التوجه إلى البحث في الجانب المحسوس من...
  14. مرسل العجمي - القصة القصيرة في الكويت: أجيال واتجاهات

    جيل الرواد : ظهرت القصة القصيرة في الكويت، عندما توافرت لها الشروط الموضوعية التي هيأت المناخ الأدبي لقبول هذا الجنس الجديد من ناحية، ولاستثمار إمكاناته في الدعوى الإصلاحية من ناحية أخرى. وقد ساهم مجموعة من الرواد في توفير هذه الشروط الموضوعية، والتي تمثلت في نشر التعليم، وتأسيس المكتبة الأهلية، وإنشاء النادي الأدبي، والاشتراك في المجلات العربية. ومع أن هذه الشروط قد تبدو للقارئ في مطلع الألفية الثالثة، أموراً بسيطة، فإنها كانت بالنسبة إلى من كان يعيش في مطلع القرن العشرين أموراً بالغة...
  15. عبدالرحمن طهمازي - لا تثريب على ابي اسحق..

    من الممكن، على مستوى كتابة الادب، ان نستبدل الاول بالاخير، فنجعل هذا مكان ذاك، من غير ان نحذف ايا منهما، أي بان نردّ العجُز على الصدر، كما يقال في البلاغة العربية، ثم نعاود السياق، فليس هناك ما هو "غير اعتيادي" في الماساة، كما انه ليس هناك ما هو اقرب الى التراجيديا من نقيضها: الكوميديا، وهذه العبارة التي زاوج فيها شوبنهاور بين الاستسلام والضحك، هي المقصودة في ان تكون الاولى، حيث يتم تعريف الماساة بنحو كوميدي منذ البداية دون ان ننتظر انحلال الاستسلام وانفراطه في الضحك كما فعل ماركس في تذييل...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..