نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

أدب ساخر

  1. جورج سلوم - نهاية الشخشخة!!

    الشخشخة صوت ٌ .. وأيّ صوت .. لكنه آيلٌ للزّوال ! والله لم أخترع هذا الصوت من بنات أفكاري .. جاءت به المعاجم ! هو صوتُ القرطاس إذا انقلب .. فيُقال شخشختِ الصّفحة الورقية اذا قُلِبَتْ أو خشخشت .. وهو صوت ٌعذب إذا ما قَلَبْتَ الصفحة في روايةٍ جذّابة تسعدُ بنهايتها ... وممتعٌ إذا ماتناهبْتَ الصّفحات القادمة من حياتك نجاحاً وسعادة .. وقد يكون صوتاً مثيراً إذا زغرَدَتْ وتقلّبَت النقود في يديك . ولا يرتعدُ لقلبِ الصفحة إلا من ذاقَ الويل في الصفحة السابقة ويخشى من استمرارِه.. أو مَن تاقت نفسه...
  2. جورج سلوم - مزبلة الأدب

    كلما رأيتك تكتب لا أسأل عن المحتوى .. فهذا شأنك .. لكني أتساءل .. لِمَن ؟.. ولماذا ؟.. وإلامَ .. وحتّامَ .. وحتى متى ؟ لماذا تهدر وقتك في تسويد أوراقك ؟.. تعتزل الناس .. تخربش كلماتٍ تمحوها وتشطبها .. أظنك تحلم بتصفيق الجماهير .. وتهافت دور النشر .. وتلاسن النقاد في فهم وتقييم السطور وما بينها .. أنت تحلُم فقط .. أو قد تتخيّل عروض البيع تتسابق إليك .. أو جوائزَ عالمية تنهال على إبداعٍ لم يسبقك أحدٌ إليه .. كلُّ ذلك محضُ أحلامٍ وأوهام وسراب . يضحكون عليك فيسمّونك أديباً شاباً .. إنهم...
  3. جورج سلوم - انتظار

    - هل تعرف كم تنتظر يومياً على بابِ الفرن؟ - لم أحسب الوقت ... أصبحت عادةْ - طيّب... هل جمعتَ ولو مرّة السّاعات التي تصرفها على باب الجمعية الاستهلاكية أو ضمن طوابير الانتظار للحصول على المواد المقنّنة ؟ - مثلي مثل بقية الخلقْ. - ولو أضفتَ إلى ما سبق انتظارك على موقف الباص.. وانتظارك على باب معتمد الرواتب ... وانتظارك على باب بيتك ريثما تفتح لك زوجتك القرفانة وأنت تحمل أكياس الخضار... وانتظارك للطبيخ الذي لن ينضج أبداً... وانتظارك المقلق في الفراش حتى يزورك ملاك النوم ... وانتظارك في...
  4. محمد علي الرباوي - ولد عباس يقول الشعر باليوسفية

    شارعُ عبد الكريم الخطابي بمدينة اليوسفية، تتوسطه نافورةٌ، يخرج الماء منها بألوان قوس قزح، تصحبه موسيقا رائعة. كانت مقهى الزهراء في الجانب الأيمن من النافورة. أخذني مقعدٌ بين أحضانه. كانت القهوة شديدةَ المرارة. كلما أخذتني جرعةٌ منها حملتني إلى بحار لا سواحل لها. أغرقتُ وجهي في كتاب البخلاء. أقرأ... ولذةُ القراءة تجعل الصفحات في سباق، تمر الأولى، فالثانيةُ، فالثالثة، ف......، ولكل صفحة طعم خاص. رفعتُ عينيَّ عن الكتاب؛ لأسمح للقهوة بأن تسوخ في حلقي المر. طفلان في عمر الفرحة يقطعان الشارعَ،...
  5. عبدالقادر وساط - مذكرات كلب.. ( الحلقة الأولى)

    كيف أقدم لكم نفسي؟ لستُ سوى كلبٍ من الكلاب الضالة ، التي نشأتْ في المزابل ، و ذاقت فيها ضروبا من الهوان و صنوفا من الحرمان . و مع ذلك، فإن أصلي ليس بالوضيع . إذْ أخبرتْني أمي عن جدتي أن نسَبَنا البعيد يعود إلى الكلبة بَراقش، التي ذاع صيتُها في القرون الخوالي. و أنتم - يا سادة يا كرام - تعرفون المثل العربي القديم الذي يقول :" على قومها جنَتْ بَراقش." و الحكاية أن جدتي براقش كانت كلبة شديدة الوفاء، تعيش بين جماعة من الأعراب . و حدثَ أنْ أغارَ فرسان أشداء على أولئك الأعراب ، فهربوا و هربتْ معهم...
  6. جورج سلوم - الشرج.. ماله وما عليه

    مهلاً .. مهلاً .. لا تقلب الصفحة.. ولا تستهجن العنوان ! ليس إسفافاً وخروجاً عن آداب الحديث .. فلا حياء في الطب .. جسدُك مبنيٌّ من أعضاءَ مزدوجة .. عينان وكليتان ونصفا الكرة المخية وغيرها .. ولكن هنالك أعضاء مفردة لا ثاني لها .. كالقلب واللسان . فالمرء بأصغريه قلبه ولسانه ... وكم تغنّينا بهما .. أما أعضاؤنا المفردة ما دون الحزام فأغفلت وتلثّمت ... دعنا نُميط عن بعضها اللثام... الشرج... لا يمكنك أن تتجاهله لأنه نهاية الطريق وخاتمته... وهل يمكنك تجاهل الخاتمة ؟؟ وهو خجول .... لأنه يختبئ...
  7. جورج سلوم - المحفل الأنطولوجي الأول

    عندما تداعى الأنطولوجيون (بعدَ عشر سنوات خلت ).. لإقامة محفلٍ أنطولوجي.. يومها اعترض البعض إذ ظنوا تداعى بمعنى تهاوى أي من السقوط في هاوية .. فقلت لهم صدقتم فأنا أقصدها تهاوى من الهوى والحب .. فهم يتداعون ويتهاوون فيقتربون من بعضهم بعضاً .. كالمحبين يقعون في الحب وقوعاً ويتساقطون سقوطاً وأحياناً يكون السقوط لذيذاً ! كمن يقع على رأسه فيفقد الوعي مؤقتاً ويصحو ناسياً ما حدث .. فلا يعرف من أودى به للسقوط .. ويكتفي بأخذ المسكنات ويقولون إن سببَ السقوط نوعٌ من فقد التوازن .. ويبقى ضد مجهول !...
  8. جورج سلوم - والله.. ما أنا بقارئ

    أنا على ما أنا عليه .. محكومٌ ومسجونْ بإسمي وجنسي وديني .. وكلها فُرِضَتْ عليّ فرضاً.. وكان لزاماً عليّ أن أتحمّل تبِعَاتها كجريمةٍ ارتكبَها أهلي مسجونٌ أنا بعُمري الذي يلتفّ حولي كحبلٍ يزداد تعقيداً .. وكلّ عام تزداد عُراه .. كأفعى لا تلدغك وإنما تعتصركَ ولا فكاك مسجونٌ بالزمن الصّعب الذي وُلدت فيه .. ومحبوسٌ بأيامي التي تتقلّب عليّ كلّ أربعٍ وعشرين ساعة .. فلا أعرفُ لها قراراً ، فيومٌ لكَ وأيامٌ عليك إن كنت لا ترى قيوداً ولا آثار تعذيب .. ذلك لأن عذاباتي قد تكون داخلية أو نفسية أو...
  9. عبد القادر وساط - شجار في جمعة سُحَيم

    ما حدثَ هو أنني تعبتُ - يا سادة يا كرام- من حياة الترف التي أنعمَ عليَّ بها صديقي الشاعر محمد علي الرباوي، وضقت ذرعا بالخَدَم وبمتاعبهم التي لاتنتهي ولم أعد قادرا على رؤية الطلعة البهية للسائق الخاص، رغم أنه يمتثل للأوامر ويَحملني حيث شئتًُ، في تلك السيارة السوداء الفخمة التي أهدانيها أخي الرباوي بكرمه الحاتمي. وهذا ما دفعني إلى الخروج سرا من الفيلا، في غفلة من الحراس. وبَعد أن نجحتُ في الخروج، دون إثارة الانتباه، ناديتُ على سيارة أجرة وتوجهتُ رأسا إلى محطة أولاد زيان، كي أنعم من جديد...
  10. جورج سلوم - الحب .. كوسيلة للتعقيم !

    هذه محاضرة طبية .. وجمهورك من طلاب الطب فقط وبعض الزملاء الأطباء .. وسيبويه اعتذر عن الحضور .. فلماذا تجهد نفسك في ضبط مخارج الكلمات؟.. عهدنا بالطبيب أن يكون جاهلاً بالعربية وهو حريص على ذلك وقد يغالط نفسه قصداً .. وكلماته مخلوطة بين العربية والإفرنجية فيكون أكثر إقناعاً .. وخطّه وجُمَله الركيكة لا يفكّ طلاسمها إلا الصيدلي .. إنه نوع من الشيفرة المتداولة ! هنالك مدقق لأخطائك الطبية .. ولا يوجد ناقد لمفرداتك .. وفاعلك المنصوب وجملك المتكسرة كأجنحة جبران لن يرتكس لها أحد .. تكلم عن...
  11. جورج سلوم - مستشرقة و(مستغرب)

    كنتُ غريباً .. ومغترباً .. ومستغربَ الهوى والطموح! وكانت اسبانية المولدْ .. شرقية الملامح .. ومستشرقة الهوى والجنوح! كانت نظراتي المسمّرة عليها واهتمامي بها .. كافيين لأن يلجَ سهمي إلى قلبها ... فيصيبُ منها مقتلاً. أعجبها فيّ افتتاني الأخرس (كوني لم أتقن لغتها بعد).. وحبّيَ العذريّ.. والتزامي بها وحدها . أخذتني إلى حدائق غرناطة ... وهناك تبرقعت بشالٍ مزركشٍ تحمله في حقيبتها ... قالت: - أنا جاريةٌ قشتالية .. وأنتَ أميرٌ عربيّ... اخطفني على جوادك الأصيل .. وخذني إلى قصركَ المنيف .. وعند...
  12. كامل كيلاني - السيد جحا الحالم اليقظان

    1 - ترجح الأضداد يقول ابن زيدون: (يا هل أتى من ظن بي، فظنونه ... شتى ترجح بينها الأضداد) وما أكثر ما تترجح الأضداد في الحياة، فيصعب تمييزها وتشتبه على الألمعي البارع، حتى ليصرخ شاعرنا (أبو العلاء) متبرماً بعجز الإنسان عن تعرف الصادق من الكاذب، والجاد من الهازل والغافل من المتغافل، والهادي من الهاذي فيقول: (يكفي عناء من الدنيا ومنقصة ... ألا يبين الهادي من الهاذي) وقلما رأينا خلة محمودة، أو ميزة فريدة مشهودة، إلا رأينا ضدها من الخلال، شديد القرب والشبه بها، وثيق الاتصال. وكثيراً ما...
  13. جورج سلوم - ليلة سقوط فاطمة

    قالت لرفيقتها وقد أسْقِطَ في يدها : - هل سيكون الأمر صعباً؟ - لا ... إنها قضيّة قفلٍ ومفتاح. - يا إلهي خُلقت الأنثى للعذاب... تتلوّث بالدّم كلّ شهرٍ .. ويخضّبون بنانها بالحنّاء ليلة عرسها .... و.. - لا تنظري إلى النصف الفارغ من الكأس... لم لا نقول خُلقنا للسّعادة... نتجدّد كل شهر... ونزدان بالحنّاء .. ويركع الرجال عند قدمينا صاغرين... - إفّ...وثوب العرس هذا ثقيل .... ومعقودٌ إزاره من الخلف ... وقد أتعذّب كثيرا عند خلعِه.. - لن تكونَ هذه مهمّتك.. سيتكفّل هو بذلك ... وسيجدُ مُتعة كبيرة...
  14. جورج سلوم - جمعة الحب

    جمعة الحبّ أصبح يومُ الجمعةِ مختلفاً في الربيع العربي.... فهناك جمعةُ الغضب وجمعة الرّحيل وجمعة الكفاح وجمعة الرياح وجمعة الويل والثبور وعظائم الأمور .... وغيرها . وكنا نتلقى إشاراتِ كلّ جمعةٍ وتعليماتها عبرَ المواقع الالكترونية ثم ننطلق كالقطيع .... ننادي بشعاراتٍ مستوحاة من التسمية التي أطلقت على ذلك اليوم ... ولا ناقة لنا فيها ولا جمل... فنغضبْ إذا كنا في جمعة الغضب ... ونصبرْ ونعضُّ على الجراح إذا كنا في جمعة الصبر والثبات ... وقد نموتُ - بكل بساطة – إذا سمّوها جمعة الموت!.. من أين...
  15. جورج سلوم - شرشف العار

    هذا الحلاق النسائي أصابعُه سحريّة .. وذاعَت شهرته بسرعة بين الحريم .. تناقلنَ أخباره .. وأصبح الخيارَ المفضّل في تلك الدار المخصصة للتجميل .. تنتظرنه دوناً عن غيره .. وتلتزمن بمواعيده .. بالرّغم من أن تلكم الدار فيها الكثيرات ممّن تعملن بنفس الصنعة .. لكن ذلك الحلاق له طعمٌ آخر كما يبدو .. أصابعه فيها نكهة خاصة من ذاقتها مرة أدمنتها ذلك المكان محرّمٌ على الرّجال ارتياده .. يأتون كمرافقين لنسائهم .. لكنْ هنالك خطٌّ أحمر ممنوعٌ تجاوزه بالنسبة لبني آدم .. ما خلا ذلك الحلاق يسرح ويمرح بين...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..