1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة استخدام موقعنا، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات.. اقرأ أكثر.

ترجمات

  1. آنا أخماتوفا - نخب إلهٍ لم يعرف أن يخلِّصنا.. تر: جمانة حداد

    كم من الأحجار رُمِيَتْ عليَّ! كثيرة حتى إنِّي ما عدتُ أخافها، كثيرة حتى إنَّ حفرتي أصبحت برجًا متينًا، شاهقًا بين أبراج شاهقة. أشكر الرماة البنَّائين – عساهم يُجنَّبون الهمومَ والأحزان – فمن هنا سوف أرى شروق الشمس قبل سواي، ومن هنا سوف يزداد شعاع الشمس الأخير ألقًا. ومن نوافذ غرفتي كثيرًا ما سوف تتغلغل النسمات الشمالية، ومن يدي سوف يأكل الحمام حبات القمح. أما صفحتي غير المنتهية فيدُ الإلهام السمراء ذات الهدوء والرقَّة الإلهيين هي التي سوف من هنا من عَلٍ تنهيها. سوف تأتي في كلِّ الأحوال، يا...
  2. ديمتري أفييرينوس - والدي...

    يداي خرقاوان إلى حدٍّ لا يطاق، وهذا يحزُّ في نفسي. لو كانت لي يدان ماهرتان لتغيَّر قدري. فالأيدي التي تقوم بعمل نافع تغوص في أعماق الكينونة وتفجِّر منها نبعاً من الخير والسلام. ولكن هيهات! لم أرَ أبي قط، ولم أسعَ قط إلى رؤيته. تزوجتْ أمي كرَّة أخرى ولم يكن لي من العمر أكثر من سنتين. ربَّاني زوج أمي الذي دعوته وسأدعوه دائماً والدي. كان والدي عامل خياطة، اشتراكي الميول، قديساً. كان نفساً عزيزة، روحاً من تلك الأرواح المؤدِّية رسالتها بصمت، بمنأى عن صخب العالم وسعير شهواته. لم ينلْ هذا الرجل...
  3. أنطوني ساماراكيس Antonis Samarakis - الفارسُ الأشقر.. ت: د. نعـيم عطـيّة

    ذات مساء في يناير الماضي دخل صيدلية ليلية واشترى علبة من الحبوب المسهلة، فقد كان يعاني من امساك مزمن في السنوات الأخيرة. ثم ذهب ليأخذ الأتوبيس إلى بيته. وجد صفًا طويلا من المنتظرين في المحطة. ظل ينتظرُ صابرًا، وفي النهاية أمكنه الصعود. في العربة وقف. كان قصيرًا، على قدر البدانة، ذا بطن تندمج قليلا. وفي نوفمبر الماضي بلغ السابعة والأربعين. بجواره كان ثمة من يضغط عليه. وبعد قليل نهضت سيدة، ونزلت، فجلس هو من مكانها. عندئذ وجد مجلة "عالم الأولاد" وهي مجلة من مجلات الأطفال. كانت أول مرة تقع...
  4. كلاريس ليسبيكتور Clarice Lispector - الدجاجة

    إنها دجاجة مخصَّصة ليوم الأحد، وكانت لا تزال حيّة، لأن الساعة لمّا تتجاوز التاسعة صباحاً بعد. كانت تبدو هادئة، فقد انزوت، منذ يوم السبت، في ركن من المطبخ. لم تكن تنظر إلى أحد، ولم يكن أحدٌ ينظر إليها، وحتى عندما اختاروها متلمِّسين أجزاءها الحميمة، بلا مبالاة، لم يستطيعوا إن يحدّدوا إذا ما كانت سمينة أم نحيلة. ولم تُلمَح فيها، قطّ، أيّة لهفة. لهذا، كانت المفاجأة كبيرة حين رأوها تفتح جناحيها في تحليق قصير، ثم تنفخ صدرها. وبعد محاولتين أو ثلاث محاولات تحليق، وصلتْ إلى جدار الشرفة الحاجز، لكنها...
  5. جون شتاينبك - الأفعى.. قصة قصيرة - تر: رقية كنعان – كاتبة أردنية

    كان الوقت ظلاما تقريبا عندما قام الطبيب الشاب فيليبس بوضع كيسه على كتفه وغادر البركة في جزرها، تسلق أعلى الصخور وخاض على طول الشارع في حذائه المطاطي. أضواء الشارع كانت مضاءة وقت وصوله إلى مختبره التجاري الصغير في شارع مونتيري التعليبي. كان بناء ضيقا صغيرا يقف جزئيا على أرصفة مياه الخليج وجزئيا على الأرض، في الجانبين تزاحمت معامل تعليب السردين. الدكتور فيليبس تسلق الدرجات الخشبية وفتح الباب، الجرذان البيضاء في أقفاصها ركضت أعلى وأسفل السلك والقطط الأسيرة في سجنها ماءت تطلب الحليب. أشعل...
  6. ليو تولستوي - الضيف الغريب.. ت: كامل السعدون

    كان جالساً على كُرسيٍ خشبي عتيقٍ عند طاولته العريضة التي تنوء بحملها من المطارق والمسامير والمقصات والخيوط وقطع الجلد وبقايا الأحذية ، كيف لا وهو إسكافي البلدة الأوحد الذي لم يفته حذاءٌ لفقيرٍ أو غني دون أن يمر على تلك الطاولة للإصلاح أو الصبغ على الأقل . كانت ورشته تلك بمحاذاة الشارع الرئيسي في تلك البلدة القوقازية الصغيرة ، ولكنها دون الشارع ذاته بأكثر من مترٍ إذ إنها تقع في قبو منزلٍ عتيقٍ من طابقين ، وبالتالي فقدر الرجل أن لا يرى إلا أحذية الناس وبالكاد سيقانهم ، أما إن شاء أن يرى...
  7. هاروكي موراكامي - الصفصافةُ العمياء ، المرأة النائمة.. ت: يونس بن عمارة

    عندما اغلقت عيناي ، نفحة من الريح هبت تجاهي . رياح شهر ماي ، هذه الرياح التي تنضج الفواكه ذات الغطاء الخارجي الرقيق ، والمحتوى اللزج والعديد من البذور ، بعض الفواكه الناضجة كانت متفتحة وهبّة الريح القت بذورها على ذراعي العاري مخلفة الما طفيفا … ” كم الساعة الان ؟ ” سألني ابن عمي الذي كان جالسا بجواري ..كان من نوع الاناس الذين ينظرون لك عندما يحدثونك .. القيت نظرة على ساعتي وقلت ” العاشرة وعشرون دقيقة” “هل ساعتك تعمل بشكل جيد ؟ “ ” اجل .اعتقد ذلك “ امسك ابن عمي بمعصمي ونظر للساعة ، أصابعه...
  8. فلاديمير لينين - ليون تولستوي

    لقد توفي ليون تولستوي, وإن أهميته العالمية كفنان وشهرته العالمية كمفكر وواعظ, تعكس كل منهما على طريقتها, الأهمية العالمية للثورة الروسية. لقد برز تولستوي كفنان كبير منذ عهد القنانة, ففي عدد من مؤلفاته العبقرية التي كتبها خلال نشاطه الأدبي في فترة تزيد على نصف قرن, وصف على الغالب روسيا القديمة لما قبل الثورة التي ظلت حتى بعد عام 1861م في حالة نصف قنانة, روسيا القروية, روسيا الملاك العقاري والفلاح, إن تولستوي, إذ وصف هذه الحقبة التاريخية من الحياة الروسية, قد استطاع أن يطرح في مؤلفاته عدداً...
  9. الطاهر بن جلون - الأفعى الزرقاء.. ت: روز مخلوف

    أحب السفر بالمركب. فالمركب في هذا الزمن، زمن السرعة وازدحام الأجواء، يعد ترفا يستغرق السفر فيه وقتا كافيا. إنه مناسبة لعدم التفكير في شيء، ولإعداد النفس لدخول إيقاع جديد. الوقت صيف وأنا كنت على المركب المسمى "مراكش"، الذي يصل بين سيت وطنجة. بالكاد أصبحت على متن المركب حتى قدم نحوي رجل قصير القامة، خمسيني، فاتحا ذراعيه. حياني وعانقني. لم أكد قد رأيت هذا الرجل قط. اضطربت قليلا ولم أقل شيئا ظاهريا، يفترض أن يكون هذا احتقارا، خطأ، أو تشوشا يعود للشبه بيني وبني أحد يعرفه. لا. طمأنني الرجل أن...
  10. عبد الفتاح كيليطو - المكتبـــة.. ت: حسن لشهب

    وحده كان الطفل فوق السرير، مستغرقا في قراءة كتاب. كان لديه من الوقت ما يكفي، ولذلك لا أحد سيزعجه لمدة طويلة. يشعر الآن بأنه بحال أفضل، ولو أنه يرغب في مزيد من النوم. انخفضت حرارة جبينه، وتخلص من أحلامه المضنية التي جعلت نومه محموما: رأى نفسه سابحا في الفراغ وسط بنايات متهاوية كان يخشى أن تدفنه. القصة التي يقرأها ممتعة، ومن أجل إتمامها، كان مجبرا على السهر، وطرد الكرى الذي أصبح ثقيلا على جفنيه. كان عليه أن يغادر السرير وأن يخطو بضع خطوات خارج غرفته. استيقظ وتاه في الشقة الفسيحة. قادته خطواته...
جاري تحميل الصفحة...