نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

ترجمات

  1. آفاق مسعود - الاحتضار.. ترجمة‮ :‬‮ ‬د. أحمد سامي العايدي

    يُري كالمعتاد من باب حجرة النوم المفتوح قليلاً‮ ‬لحافة ذو الغطاء الحريري،‮ ‬ومنضدة خشبية صغيرة منخفضة بجوار سريره،‮ ‬وعلي المنضدة كوب ماء‮ ‬يشبه حوض أسماك صغير،‮ ‬ماؤه عكر بسبب عدم تغييره منذ فترة طويلة،‮ ‬وفي قاع الكوب‮ ‬يربض طاقم الأسنان‮ ‬يبدو كأنه هيكل عظمي لإحدي الحيوانات المائية‮ ‬يسبح في الماء‮.‬ شعر هذه المرة أيضًا بالقادم؛ فقد سمع حفيف المعطف الذي خلعته عند الرواق،‮ ‬أو ربما أيضًا من رائحة العطر الذي وضعته منذ فترة‮. ‬وفهمت أنه عرفها بحركات قدميه النحيفتين-التي أصابها الذبول من قلة...
  2. غارسيا لوركا Garcia Lorca - الزوجة الخائنة.. ترجمة عن الإسبانية: عبد السلام مصباح

    الى ليديا كابريرا و زنجيتها الصغيرة لشهيد الكلمة غارسيــا لوركــا GARCIA LORCA 05/06/1898- 19/08/1936 ترجمهــــا ع ن الإسبانيــــــــة للشاعــــر عبد السلام مصباح وَمَضَيْـتُ بِهـا إِلـى النَّهْـر مُعْتَقِـداً أَنَّهـا صَبِيَّـة لَكِنَّهـا مُتَزَوِّجَـة. كـانَ ذاكَ لَيْلَـةَ "سَانْتِياغـو" وَكَأَنَّـهُ اتِّفـاق. انْطَفَـأَتِ الْفَوانيـسُ وَعَـلا غِنـاءُ الصَّراصيـر. عِنْـدَ الزّاوِيـةِ الأَخيـرَة لَمَسْـتُ نَهْدَيْهـا النّاعِسَيْـن، فَاشْرَأَبّـا فَجْـأَة كَسِيقـانِ السَّنابِـل. كـانَ...
  3. قو تشنغ - يينغ أر.. محكوم بالإعدام - فصل من رواية - تقديم وترجمة عن الصينية: يارا المصري

    ظهرتِ من حوض الزهور بلا قدمين فلم أشأ أن أدوسها أُنصتُ إلى رحيلك بهدوء، إلى الحياة، وهذا أمر أبغضه. يذهلني السبب الذي يجعل الناس ترغب في الحياة، وأن تعيش يعني الحياة. أنا أذهب إلى الحياة كذلك، ثم أخرج منها، وأقف على الحدود. قلتُ لكم إنه أمرٌ سيئ، قد ذهبتُ من قبل، لكنكم لم تصدقوني، في الحياة الناس كثيرون، تعرض الحياة تلك الدمى الصغيرة في الشوارع، فتذهبون لرؤيتها؛ تعرض تلك المعجنات في الشوارع، فتأكلونها؛ تعرض تلك الأحذية، تلبسونها وترحلون بعيداً. لا أنتمي بطبيعتي إلى الحياة، أمكث في غرفتي، ولا...
  4. أندريه بروتون - كان النَّدى يُهَدْهِد نفسه.. ترجمة: مبارك وساط

    1- الموتُ الوَرديّ ستُرْشِد الأخطبوطات المجنّحة لِمرّة أخيرة القاربَ الذي صُنِعتْ أشرعتُه من هذا النّهار الأوحد ساعةً ساعةَ إنّها السّهرة الوحيدة التي ستشعر إثْرها بأنّ الشّمس تصعد في شَعرك بيضاءَ وسوداء من الزّنازين سيَرشَح مشروب روحيّ أقوى من الموت حين نتأمّله من فوق هاوية ستتّكئ المذنّبات بحنان على الغابات قبل أن تصعقَها وكلّ شيء سيَنتقل إلى الحُبّ الذي لا يتجزّأ إذا ما حدث أن اختفى وازعُ الأنهار قبل أن يسود تماماً...
  5. سيزار كالفو César Calvo - الأمازون.. ترجمها عن الإسبانية : عاشور فني

    منذ آلاف الأقمار عندما كان العالم ظلا قبل ميلاد الرب سقط شعاع من السماء على شجرة الورد سقط شعاع من السماء على شجرة الورد فطلعت من فروعها امرأة جميلة منذ آلاف الأقمار عندما كان العالم ظلا وخلال زمن طويل ظلت هذه المرأة الجميلة الطالعة من برق وشجرة الورد تتجول في الغابات عارية، حزينة ووحيدة كانت تبكي كثيرا الخطيبة الأولى وتبكي كثيرا لكي تكون زوجة ومن بكائها العظيم تشكل نهر الأمازون ومنذ ذلك الحين لم يعد يُعرف شييء عن تلك المرأة الجميلة يُعرف فقط أن العالم كان ظلا وأنه قد سقط برق على شجرة...
  6. بين المطرقة والسندان Between the Hammer and the Anvil - ترجمة: ب. حسيب شحادة - جامعة هلسنكي

    في ما يلي ترجمة عربية لهذه القصّة، التي رواها الكاهن صدقة بن الكاهن الأكبر إسحق بن الكاهن الأكبر عمران (عمرم) الحفتاوي [١٨٩٤-١٩٧١، زعيم السمرة في نابلس من أربعينات القرن العشرين إلى ستيناته، مثّل طائفته لدى المملكة الهاشمية بالرغم من أنّه لم يكن كاهنًا أكبر؛ قاصّ بارع، شمّاس معروف، وصف بالذكاء والدهاء، كان غنيًا وسلطويا، شقيقه الكاهن الأكبر عمران، أولاده: عبد المعين، يوسف، إبراهيم، إسحق، زهية، تمام؛ كانت له علاقات صداقة مع رئيسي بلدية نابلس، سليمان عبد الرزاق طوقان ١٩٢٥-١٩٥١، طاهر حمدي...
  7. الرجُل والدبّوس - قصّة أخلاقية حكيمة.. ترجمة: ب. حسيب شحادة - جامعة هلسنكي

    هذه ترجمة عربية لقصّة غير عادية بالإنجبيزية، عن رجُل كان يبحث عن دبّوسه المفقود. بحث عنه بشكل محموم، خرج إلى الشارع للتفتيش عنه. عابر سبيل سأله عمّا يُفتّش. أجاب: دبّوس. أين فقدته؟ سأل عابر السبيل. آه، فقدتُه في البيت، أجاب الرجُل. إذن لماذا تبحث عنه هنا في الخارج، استفسر عابر السبيل. لأنّ البيت معتم جدًّا، بينما الشارع مُضاء جيّدا، أجاب الرجُل. قد تظنّ الآن أنّنا بصدد طُرفة، ولكنّها ليست كذلك. هذه الطرفة تعكس معضلة أيضا. نحن فقدنا شيئًا ما في داخلنا أيضا، إلّا أنّنا نبحث عنه في...
  8. جـيرار دو نرڤال - ملكة الأسماك.. حكاية شعبية من إقليم ڤالوا - ترجمة: عاطف محمد عبد المجيد

    كان هناك فى إقليم ڤالْوَا، وسط غابات ڤيير- كوتيريه، وَلَدٌ وبِنْتٌ صغيريْن. كانا يتقابلانِ مِنْ وقتٍ لآخرَ على شواطئ أنْهارِ البلدِ الصغيرة. كانَ الولدُ يَضْطرّه عمّه تور- شين الحَطَّابُ إلى الذهابِ لجَمْعِ الأغصان الميّتة، فيما كانت البنتُ يُرْسلُها والداها لاصطيادِ ثعابينِ النهر الصغيرةِ التى يسمحُ لها انخفاضُ الماءِ بأنْ تُرى فى الطينِ فى بعض فصولِ السنة. كان عليْها أيْضًا، لعدمِ توافرِ ما هو أفْضلُ، أنْ تصلَ، مِنْ بين الأحْجار، إلى سَرطاناتِ النهر المتوفرة فى بعض الأماكن. لكنَّ البنتَ...
  9. د.هـ. لورنس - عامل المنجم العليل.. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي

    لم يكن يستحقها... هكذا كان يقول الناس. لم تندم – رغما عن ذلك- على زواجها منه. كان قد بدأ في مغازلتها منذ أن كان في التاسعة عشرة، وكانت بنت عشرين. كان شابا قويا صغير الحجم في لونه سمرة... منتصب الصدر عالي الرأس، ممتلئ بالحياة. وكان عامل منجم ماهر ويكسب جيدا، بل ويفر بعض المال. كانت "لوسي" فتاة بيضاء وطويلة ممشوقة القوام وهادئة الطباع. رآها "ويلي هورس" (وكان هذا اسمه) تتهادى في الطريق فمشى خلفها يراقبها عن بعد...ملأت نفسه إعجابا وشغف بها حبا. لم يكن سكيرا ولا كسولا...ورغم سذاجة وقلة ذكاء كانتا...
  10. إيتالو كالفينو - "الرجل الذي صاح تيريزا.. قصة ترجمة: عبير الفقي

    صعدت قبالة الرصيف، ثم سرت إلى الوراء بضع خطوات ناظرا لأعلى، ثم من وسط الشارع، رفعت يدى إلى فمى لجعل الصوت عاليًا، ثم صحت تجاه الأدوار العالية من المبنى "تيريزا". أنعكس ظلى فى ضوء القمر وتجمع عند قدمي.. مشى شخص ما بجانبي.. مرة أخرى صحت: "تيريزا". جاء الرجل إلى وقال: "إذا لم تنادى بصوت أعلى فإنها لن تسمع. دعنا نحاول معاً"..." حسنا، أبدأ العد حتى ثلاثة، وعند ثلاثة ننادى معا "ثم بدأ: واحد، اثنان، ثلاثة " ثم صحنا سويا "تيررررريزااااا"! كانت مجموعة أصدقاء صغيرة تمر فى طريق عودتهم من مسرح أو مقهى...
  11. مريريدة نايت عتيق - أنشودة المغزل.. (دونها عن تشلحيت "روني أولوج René Euloge " باللغة الفرنسية ) - تر: أحمد أغبال

    در، در يا مغزلي يا مغزلي المصقول من العرعار در بأسرع ما يكون در بسرعة لا تلحقها العيون در ! ولا عليك من الفتور أناملي الرشيقة تغذي من حولك إعصار يدور لا تستجدي مني رحمة ولا هي تخور. در، در يا مغزلي الطويل ! افتل خيطا حريريا ناصع البياض بهيج صوفه الناعم يبرع في الحياكة والنسيج در، در يا مغزلي الصغير ! افتل خيطا شديد البياض متين يجاري سلاسل الفولاذ مفتخرا بروح عزمها لا يقبل أن يلين. التفي يا صوفي البيضاء من أجل رخاء أهل الدار يا أيها الخيط الطويل لي إليك رجاء وانتظار لا تنكسر لا اليوم بين...
  12. محمد المرابط - الجلباب بألف لون.. قصة قصيرة - تر: عبد العزيز جدير

    في الصباح الباكر، عندما كنت أذهب للصيد بالقرب من كاب سبارطيل، كنت أحب أن أرتدي جلبابا كنت خطته بيدي من عدد لا يحصى من قطع أثواب ألوانها خلابة. كل مربع من القماش كان يمثل ذكرى قصة. وكنت أحب أن أحكي لنفسي واحدة، وأنا بمفردي، وأنا ألامس بلطف المنسوج، منتظرا أن تعلق السمكة بالصنارة. وذات يوم، لما وصلت إلى شاطئ مرقالة، رأيت في المكان الذي كنت تعودت أن أضع به صنارتي أوربيا يرتدي بذلة نائما، منكمشا على نفسه. أيقظته بنكزة ودية وقلت له: - يا صديقي، قم فليس هذا المكان للنوم! بدا مندهشا، نظر حواليه،...
  13. إدوارد وليم لين - 28 - المصريون المحدثون شمائلهم وعاداتهم في النصف الأول من القرن التاسع عشر.. للأستاذ عدلي طاهر نور

    تابع الفصل التاسع - اللغة والأدب والعلوم يلحق بالأزهر في ركنه الشرقي (زاوية العميان) يعيش فيها الآن حوالي ثلاثمائة ضرير فقير، وأغلبهم من الطلبة، على الأوقاف المحبوسة عليهم. وقد عرف هؤلاء بسلوكهم طريق التمرد والعنف والتعصب. وقد حدث منذ زمن غير بعيد أن دخل سائح أوربي الأزهر وشاع أمر حضوره، فأخذ العميان يبحثون عنه صائحين: أين الكافر؟ سوف نقتله! وجعلوا يتحسسون طريقهم إليه للقبض عليه. بينما لم يظهر غيرهم رغبة ما في مهاجمة الدخيل. وكثيراً ما كانوا ينتهجون، قبل تولي محمد علي الحكم، مسلك الطيش...
  14. بيتر نانزن - من كتاب الحب.. نقلا عن الترجمة الألمانية: أحمد شكري

    حبيبتي أشهى النساء إلى النفوس، لقد وهبني غيرها من النساء حبهن فكن يذهبن ويجئن، بعضهن مرة وبعضهن مراراً، أنني أشكر لهن جميعاً، ولكني كنت أنساهن حين يجاوزن عتبة الدار. على أنني كنت دائما مشغول الفكر بواحدة أخرى، أفكر فيها حتى وأنا مع غيرها، لأنها كانت المثل الذي أقيس علبه الأخريات فلا تستطيع إحداهن أن تكونه. هي واحدة ليس غير! كنت دائما أرجو أن أظفر بمرآها داخلة من الباب، فان جمالها كان يتجدد في كل مرة أراها. هي واحدة لا أكثر! كنت أرغب أن أحيا في ظلها، لأن العيش معها يفرغ على الحياة الجمال...
  15. ليوبولد سيدار سنغور - امــرأةٌ ســــوداء.. ترجمة : نجاة محمد علي

    يا امرأةٌ عارية يا امرأةٌ سوداءْ تكتسين لونَكِ الذي هو الحياة، وتقاطيعَكِ التي هي الجمال في كنفِ ظِـلِكِ كبُرتْ، ونعومةُ يديكِ كانت تَعْصُبُ عينيّ وها أنا ذا في قلبِ الصيفِ والجنوبْ اكتشفُكِ، من علياءِ قمةٍ محترقة، أرضاً موعودة تصيبُ سهامُ حُسْـنِكِ قلبي، كبريقِ نِسْرْ يا امرأةٌ عارية، يا امرأةٌ بلونِ الدُجى فاكهةٌ ناضجةٌ مكتنزةْ، نشوةُ نبيذٍ أسودٍ داكنة، فمٌ يجعلُ فمي يصدحُ بالغناءْ ساڤانا صافيةُ الأفقْ، ساڤانا ترتعشُ من لمساتِ رياحِ الشرقِ المُتَيَّمة دفٌ منحوتٌ، دفٌ مشدودٌ يَدْوِي تحت...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..