نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

رواية

  1. مقتطف مولود بن زادي - قصتي مع الرواية الجزائرية.. رواية "مَا وَرَاءَ الأُفُقِ الأزْرَق" الواقعية… فصل بعنوان "حرب الرواية الجزائرية" (الجزء الثالث)

    ("حرب الرواية الجزائرية" فصل يروي صراع بطل الرواية خالد لأجل الوجود في عالم الكتابة وكيد البطل الثانوي "الشقي"، الذي يجسد الاحتكار والتهميش، لإقصائه... يُنشَر هذا الفصل في أجزاء، اعتمادا على قصة حقيقية) يكاد موضوع السرطان هذا ينسينا موضوع الحسد وصديقك الشقي الذي راح يتهجَّم عليك! هههههه! أين توقفنا؟! ذكّرني.. - كنتُ أقول إنّ هذا الرجل الذي وثقتُ به وأعنته على فتح الموقع ودعمتُه بمالي، سرعان ما كشف القناع عن وجهه، وكشّر عن أنيابه... - وطبعا إن كنت ضعيفا واستسلمت، انقضّ عليك وغرز هذه الأنياب...
  2. مقتطف مولود بن زادي - أدب السيرة والبوح.. رواية "مَا وَرَاءَ الأُفُقِ الأزْرَق" الواقعية - فصل بعنوان "حرب الرواية الجزائرية" -2

    (يُنشَر هذا الفصل في أجزاء ويصوّر صراع الأديب للوجود في عالم الكتابة اعتمادا على قصة حقيقية) الجزء الثاني \ إنّي أذكر، يا صديقتي يا وفاء، أنّه استعان يوما بالأصدقاء من خلال منشور تحدّث فيه عن مشروعه، وعبّر فيه عن حاجته إلى من يساعده على إنجازه، وعرض بعض النماذج الفوتوغرافية يختار منها الأصدقاء صورة الغلاف لهذه الصفحة، ودعاهم إلى المشاركة في اقتراح الشكل والمضمون... لكنه لم يتفاعل مع المنشور ولم يعلّق عليه إلاّ قليل منهم لسوء حظه. - غريب أمر هؤلاء الأصدقاء حقا! - لست أدري إن كان يحقّ لنا...
  3. كتاب كامل مولود بن زادي - مَا وَرَاءَ الأُفُقِ الأزْرَق.. ( حرب الرواية الجزائرية) الفصل الأول من رواية

    (يُنشَر هذا الفصل ضمن أجزاء من قصة حقيقية!، تصوّر صراع الأديب للوجود في عالم الكتابة اعتمادا على قصة واقعية) الجزء الأول في سكون الليل وضوء المصابيح الخافتة، يخلو بنفسه في غرفته مستلقيا في فراشه الوثير، مبحراً في عالم التأمل والحلم، مستعيدا مسلسل ذكريات آخر اتصال جمعه بأمل قبل أيام وما دار بينهما من حديث شيّق عن "مدرسة المغفّلين" و "ليلة الزفاف" والقدر. وإذا بطيف الإلهام الغريب، الذي بات يكرّ عليه حيناً ويفرّ منه أحياناً ولا يستقر على حال أو في موضع، يستفيق في وجدانه بغتة بعد أيامٍ من...
  4. ابراهيم درغوثي - أسرار صاحب الستر.. رواية - الجزء الأول

    إهداء: إليها دائما: إلى دمشق العتيقة حبا وكرامة " هو أبو العباس الوليد بن يزيد بن عبد الملك بن مروان. كان يلقب بالمكتفي بالله، وكان مصروف الهمة إلى اللهو والأكل والشرب وسماع الغناء. وكان نقش خاتمه: يا وليد، احذر الموت" مآثر الإنافة في معالم الخلافة القلقشندي أسأل الله سكرة قبل موتي = وصياح الصبيان يا سكران ابن هرمة في البحث عن كنز التاجر التمبكتي - 1 – بدأنا الحفر تحت أسوار المسجد الجامع في موفى شهر ّ ماي " . كان العمل بطيئا جدا ومرهقا ، فقد كانت الحجارة التي قد منها السور قديمة...
  5. قصة ايروتيكة حميد العقابي - الضلع.. (فصل من رواية)

    عدتُ إلى سريري ورحتُ أقرأ قي (أخبار النساء)، وأرحلُ في البياض والسواد بغفواتٍ سريعة تختزلُ الماضي بكابوسٍ خانق، أو حلم سريع يتسربُ من بين أصابع الوقت. فتحتُ عيني فوجدتُ إستا تجلسُ عند حافة السرير، تنظر إليّ بفضول كأنها تنتظر مني أن أبوحَ لها بما أفكرُ فيه الآن أو بما مرّ بي في غفوتي. وحينما لم نجدْ ما نبدأ به حديثنا، اقتربتْ مني بترددٍ حذرٍ وهي تمسكُ موضع النبضَ في رسغي حتى توسطتْ السرير فلامستْ عجيزتها منتصف جسدي. تحركتْ يدي نحو جسدها إلا أنني ألجمتها بكبرياء وعفّة. انقلبتُ على جهةِ اليمين...
  6. ألبير قصيري... رسول الكسل ومفتون القاهرة..

    «زمن ابن الكلب» عنوان مثير اختاره ألبير قصيري لآخر أعماله الروائية، لكن الموت لم يمهله استكمالها، فترك مخطوطها فى غرفته في نزل «لويزيان» الذي عاش فيه ما يقارب ستين عاماً. ناشرة قصيري جويل لوسفيلد عرضت صفحات من المخطوط الأصلي في المعرض الذي أقامه «المركز الثقافي الفرنسي» أخيراً في القاهرة احتفالاً بذكرى مرور عشر سنوات على رحيل قصيري ترجمة : أحمد عثمان جلس مختار على رصيف مقهى قذر، يبثّ مذياعه صوت المغنية الأسطورية التى تذكّره بأمه مليكة. لم يستطع الإنصات إلى هذا النواح على الحب الضائع، دون...
  7. إميل حبيبي - سداسية الأيام الستة (6)

    الحب في قلبي ! عسى الكرب الذي أمسيت فيه يكون وراءه فرج قريب فيأمن خائف ويفك عان ويأتي أهله النائي الغريب! "أغنية لم تنشدها فيروز" أغنية لم تنشدها فيروز كلاما ولكنها تنشدها دفئا. وهذه القصة التي بين أيديكم الآن، أيضاً، لم أكن أنا واضعها، ولكنني أعدت كتابتها مرة، وأعدت كتابتها مرتين وثلاث مرات، حتى أخفي معالمها عن أصحابها فلا أشقيهم، فشقيت، وحتى أخفي معالمها عن حابسيهم فلا أثيرهم، فثرت. ولولا خوفي من أن تخونني بقية العمر لآثرت الابقاء عليها، طي الدفاتر حتى تتغير الحال، فأطلقتها بغير كحل...
  8. إبراهيم درغوثي - وقائع ما جرى للمرأة ذات القبقاب الذهبي.. رواية

    تصدير أوّل بطُعم من الكذب نصيدُ سمكة من الحقيقة. وهكذا نحن المتمتّعين بالحكمة والنّفوذ نكتشف بالطّرق الملتويّة والحياد عن الهدف، الوجهات الصّحيحة. * " هاملت " وليم شكسبير تصدير أوّل: مكرّر - يا ملّاح ويا ملّاح ريتش زينة الملاح؟ - ريتها ريتها في الصّحراء خلّيتها طفلة من عجب تمشي بقبقاب من ذهب. * من خرافة : الغول وبائع الملح خرافة شعبيّة من الجنوب الغربي التّونسي كان أوّل عهدي بها يوما مشهودا مازلت أعاني من تبعاته حتّى الآن. فقد جاءت متأخّرة عن الدّرس وجلست في الصفّ الأخير من المدرّج بين...
  9. محمد محضار - رواية "خلف السراب".. الفصل الرابع

    كانت أختي نادية فتاة خفيفة الظل ، تتميز بروحها المرحة وظلها الخفيف.، اشتغلت في بداية حياتها العملية، بضواحي المدينة ، لكن والدي استطاع أن يتدخل عن طريق بعض معارفه،وتم نقلها إلى داخل المدينة،ومنذ ذلك الحين أصبح موضوع زواجها واستقرارها يقض مضجع والدتي ،فهو تثيره أحيانا تصريحا ، وأحيانا أخرى تلميحا ، وكانت أختي تكتفي بالابتسام وترديد قولها المعتاد :" عندما يأتي النصيب نقول باسم الله وندخل القفص دون تردد" وكان والدي يعلق على الموضوع ضاحكا "أتمنى ألا تتزوجي رجل شرطة لأنك لن ترتاحي معه، لأن حياته...
  10. مليكة مستظرف - جراح الروح والجسد.. جزء من رواية

    دخلت خديجة بطنها ممتدة أمامها كقنبلة موقوتة ستنفجر في أية لحظة. تبعتها كوثر ثم أمينة.جاءت زوجة أبي, نظرت اليها نظرة ذات مغزى فصعدت الى الطابق الثاني و تركتنا وحدنا. لم نجتمع من زمن طويل على صينية شاي. و نحكي همومنا و أحلامنا. كنت أحس بالغربة معهن . آلاف من المسافات الضوئية تفصل بيننا. في بعض الاحيان لا يكون المرء في حاجة للسفر بعيدا لكي يحس بالغربة , يمكننا أن نحس بها و نحن بين أهلنا و في بلدنا. كيف أبدأ حديثي معهن؟ - سأدخل في الموضوع مباشرة دون مقدمات أو مؤخرات. قالت خديجة : - أعرف لماذا...
  11. محمد حيدار - مجتزأ من رواية " ما وراء الخط الاخر"..

    فهو منذ ان صارح محمودا أيام ثكنة " الراس" بمدى الإعجاب الذي يكنه للالمان ، لايزال على بعض رأيه ذاك حتى ورصاص هؤلاء يتساقط حوله كالمطر، إنه كمن دخل سوقا لا مصلحة له فيها ، لا مع البائع ولا مع المشتري، ولذلك بقي بين قناعتين ؛ فهو يحارب الالمان إعلاء لشأن بندقيته، وليس نصرة للعلم الفرنسي ، وهما طرفا المعادلة اللذان لم يتمكن من التعبير عنهما بوضوح، فقد يكون من الصعب التفريق بين الامرين ، شرف البندقية ونصرة العلم ، لكن بوداود يدرك في نفسه حدود هذه التفرقة ، ولو بشكل لايستطيع شرحها بتفصيل ،...
  12. مقتطف أمير ضهير - ظل بريجيت.. (مسودة) - الفصل الأول من رواية

    مرت الأيام سريعة في موسكو، وبدأت المفاهيم المترسخة داخلي بالذوبان كالثلوج بعد أن قمت بالتخلص من الصوت الغريب الذي كنت أسمعه يصدح في عقلي، لكني لا أشعر أني على ما يرام. لم يعد هناك شيء يمنعني من إشعال سيجارة كل دقيقة دون توقف. أو إلقاء قارورة ماء على الرصيف؛ ثم مغازلة فتاة شقراء في محطة الحافلات بألفاظ بذيئة. إنني أشبه الآن ذلك الجورجي الفظ صاحب المقهي الذي ينظر لي منذ ساعة كاملة وهو يلعن الحظ الذي جعلني أتناول قهوتي الصباحية في المقهى الذي يملكه. لاحت ابتسامة ساخرة على وجهي وأنا أتذكر...
  13. محمد محضار - الفصل الثالث من رواية "خلف السراب"

    الفصل الثالث الشمس قرصٌ أرجوانيٌّ يتلألأ في كبد السماء، والجو صحوٌ هادئ. جلستُ في باحة مقهى الشباب وحيدا. أمامي كوب قهوة سوداء، وفي يدي تحترق لفافة تبغ. المقهى تضيق بالرواد، فاليوم يوم عطلة، والناس لا تجد ما تملأ به أوقات فراغها إلا جلسات المقاهي والثرثرة العقيمة والنميمة في بعضهم البعض. اقترب من مكاني شاب في حدود الثلاثين، ووضع كرسيه بمحاذاتي ثم جلس وطلب قهوة. قال وهو ينظر إليّ: -المقهى مختنقة بالرواد.. قلتُ، وبصري شاخص إلى بعيد: -الفراغ قاتل.. وليس أمام الناس إلا المقاهي ملاذا من شروره....
  14. مقتطف محمد محضار - خلف السراب.. الفصل الثاني من رواية

    كانت علاقتي بأبي تشهد شدا وجذبا بين الفينة والأخرى؛ فبالرغم من الحذب الذي كان يشملني به، فقد كانت بيننا أزمة أفكار. كان له عالمه الخاص، الذي يتأثر بظروف عمله واحتكاكه باللصوص والقتلة والمجرمين؛ فهو دائما يقع في شرك التداخل بين عمله وبين حياته الخاصة.. فتراه يمارس لعبة الإسقاطات على كل أفراد أسرته، مستحضرا الهاجس الأمني بقوة في تعامله معنا. خلال دراستي الجامعية، كانت نصيحته الأزلية لي: "إياك والإضربات! ابتعد عن اتحاد الطلاب.. لا شأن لك بالسياسة والأحزاب! اسمع يا ولدي، "الوقتْ صعيبة".. هناك...
  15. مقتطف مجد حبيب - الخطايا

    كان كِرام في تلك الساعة متشرباً بالأحزان، مفعماً بالأخيلة والتصورات فدارتْ اسطوانة ذكرياته التي لا تنفكّ تعيده إلى ذكرى وفاة والدته التي لم يظنّ بأنّها ستموت يوماً. فنحن البشر لا نتخيل بأنّ منْ نحبهم بشدة سيرحلون، فإنْ رحلوا ملأوا دلو مآقينا بالدمعِ، وغلّفوا ربيع القلب بخريفِ الحزنِ الدفينِ، رغم إيماننا القويّ بفكرة الزوال والفناء وأنّ الإنسان وأيّ مخلوق سيؤول إلى تلك الحفرة لا محالة.
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..