نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

ثقافة شعبية

  1. محمد حسين هيكل - الأدب الشعبي..

    أما الأمم المتخلفة، أو التي كانت متخلفة وبدأت أضواء التقدم تنتشر علي آفاقها، فالملاحظ في آدابها أنها وقفت فترة طويلة في حالة حيرة وتردد، ويتشعب أدباء هذه الأمم إلي فرق متعددة، يظل بعضها محافظاً علي القديم الموروث، وينادي بعضها بوجوب إنكار القديم علي إطلاقه وضرورة اللحاق بالمستوي العالمي في الأدب وقضاياه واتجاهاته، ويقف بعضها في طريق وسط، والحقيقة أن هذه الفرق الثلاث وغيرها لا تعبر بآدابها عن جوهر الأمة، فالمحافظون ينسون أن للتطور دوافعه ومقتضياته في كل شيء، حتي في الأدب، وينسون أن المذاهب...
  2. مبارك بلقاسم - ما هي الشهور الأمازيغية؟ وكيف اختُرِعت السنة الأمازيغية والهجرية؟

    يوافق اليوم رقم 1 في السنة الأمازيغية الجديدة يوم 14 يناير في السنة الميلادية العالمية. ويطلق على فاتح السنة الأمازيغية الجديدة اسم tiwura useggʷas (أبواب العام). عندما يردد بعض التعريبيين المعارضين للأمازيغية بشكل مضحك مقولة: “السنة الأمازيغية أكذوبة والتقويم الأمازيغي وهمي وأكذوبة، وهو مجرد تقويم فلاحي!” فإنهم في الحقيقة لا ينكرون وجود هذا التقويم في حد ذاته بشهوره وتقاليده القديمة وإنما هم منزعجون فقط من خاصية واحدة فيه هي “الأمازيغية”. هذه هي خلاصة عقدتهم. والسبب العميق الكامن وراء...
  3. جعفر الديري - إبراهيم المقابي: ما تعانيه الساحة سجال مرضي بفتح الراء وتشديد الياء.. حوار مع شاعر

    ما بين التفكر في حال الساحة الشعرية وبين أحلام الشعراء بالمختلف المتجدد. تمثل الكثير من الأسئلة الحية التي لم يحسم أمرها حتى الآن: والغريب في أمر هذه الأسئلة أنها تساؤلات كثيرا ما أتخذ منها الخصوم مجالا رحبا للدفاع عن أنفسهم واتهام الآخرين. فكيف يستطيع الشاعر المجيد وسط هذا الركام أن يقدم ما يعتبره شيئا قيما؟! ان ريضان في هذا اللقاء الذي تجريه مع أحد الوجوه الشعرية البارزة وهو الشاعر ابراهيم المقابي لا تحاول الاجابة فقط على تلك الأسئلة وانما تعطي من خلالها اضاءة على العالم الذي يتحرك فيه...
  4. جعفر الديري - عبدالله العمير: الصناعات التقليدية امتداد للحرف والصناعات الإسلامية.. تراث شعبي

    قال الباحث والأكاديمي السعودي عبدالله العمير أن الحرف والصناعات التقليدية امتداد للحرف والصناعات الاسلامية في العصور الوسطى في الأقاليم الاسلامية وامتداد لتلك الفنون الاسلامية يوم كانت هذه الحرف والصناعات تغطي شتّى نواحي الحياة بالنسبة إلى الذكور والاناث وإلى الصغار والكبار». وأضاف العمير -الذي كان يتحدث في الملتقى الثقافي الأهلي مساء الثلثاء أمس الأول تحت عنوان (الحرف والصناعات التقليدية في الجزيرة العربية) «ان الحرف التقليدية والصناعات في الجزيرة العربية واليمن والخليج العربي لاتزال تعاني...
  5. ربيع محمود ربيع - في إحياء الأسطورة العربية.. نار جلجامش في مصباح زرقاء اليمامة

    إن كان الإسلام قد فرض ما يشبه الرقابة على وصول الشعر الجاهلي إلينا، فإن السردية الإسلامية ما كان لها أن تقوم إلا على تفتيت السردية الجاهلية المتمثلة بالأساطير الوثنية التي اعتقدها العرب قديمًا. ومصطلح التفتيت لا يعني المسح والإلغاء (وإن مُسِحَ الكثير من السرديات الجاهلية) بل هو لا يعدو عملية تفكيك للسرديات المسيطرة أوانذاك وإعادة إنتاجها ضمن سياقات جديدة تؤدي وظائف تخدم الدين؛ فأسطورة الطوفان التي نجدها في جل الكتابات المقدسة للشعوب أُعِيدتْ صياغتها وإنتاجها ضمن النص الديني بعد تجريدها من...
  6. جعفر الديري - المرأة في التراث الشعبي.. شر لا بد منه.. تراث شعبي

    يشير جملة من الملمين بالتراث الشعبي إلى أن المرأة كثيراً ما أغمط حقها في مفردات ذلك التراث. فهي - أي المرأة - ابتليت بنظرة قاصرة لا ترى فيها سوى متاع أو شيء يسهل تجاوزه. فالرجل المذكر الذي هو سيد البيت ورب الأسرة المحامي والمؤسس له بدعائم القوة والصلابة والذي يعيش الجحيم من أجل توفير لقمة العيش الطيبة لأبنائه هو الوحيد الجدير بالاحترام والتشريف في هذا التراث. بينما المرأة التي تقبع في بيتها مربية لأبنائها هي الجديرة بالتقليل من شأنها واعتبارها دمية يحركها الرجل كيفما يشاء وبالتالي فهي شر...
  7. جعفر الديري - ناشطات: المرأة البحرينية في التراث فاعلة واقعاً تابعة رأياً.. قضايا نسائية

    يكشف التراث عن أدوار مهمة للمرأة البحرنيية، ماتزال تقوم بها بنشاط وفاعلية، رغم أن الأعمال الدرامية التراثية أعطت صورة ذهنية سلبية عن أدوارها، ولم تعكس المهن التي زاولتها قديماً. إن المرأة البحرينية التي خضعت قديماً لثنائية غرائبية؛ فهي تابعة لا رأي لها أمام الرجل وهي أيضاً امرأة فاعلة في بيتها؛ اكتسبت مكانة كبيرة بفعل قدرتها على التعايش مع الأوضاع الصعبة قديماً وحديثاً، حتى إذا دخل التعليم النظامي للبحرين مبكراً؛ أعلن عن امرأة متميزة على نساء الخليج، حققت إنجازاً كبيراً حين صوتت في...
  8. جعفر الديري - قرية الدير.. ماض مطرّز بنسيم البحر والعيون العذبة.. تاريخ وآثار

    كان في قرية الدير شمال المحرق في مملكة البحرين، راهب اتخذ له صومعة في إحدى النواحي، وعندما توفّي تحوّلت الصومعة إلى مسجد، واتخذ الحي الذي يسكنه اسدمه من هذا الراهب فسمي بفريق الراهب، كما سميت القرية بـ «الدير» نظراً لوجود هذا الدير قبل دخول البحرين في ظل الإسلام. قرية الدير التي تقع على الساحل الشمالي لجزيرة المحرق وتبعد قرابة الثلاثة كيلومترات إلى الشمال الشرقي من مدينة المحرق، ارتبط سكانها ومازالوا مرتبطين بحياة البحر فهو يشكل مصدر رزق للكثير منهم، وفي الماضي كانت مهنة الغوص هي المهنة...
  9. جعفر الديري - كتاب "الزار" للباحث البحريني جاسم بن حربان.. ثقافة شعبية

    كتاب «الزار» لمؤلفه الفنان والباحث البحريني جاسم محمد بن حربان، أحد الكتب القيمة التي تبحث في إطار الثقافة الشعبية وفود ثقافة (الزار) وتجذرها وارتباطها بكل من عاش على أرض البحرين وزاول طقوسها وفنونها وعاداتها وتقاليدها، مستعيناً الباحث بالإرث الكبير الذي حظي به من والده الفنان الشعبي الراحل محمد جاسم بن حربان، والروايات الكثيرة من الذين عايشهم وزاول معهم ممارسة هذا الإرث، والتسجيلات الصوتية التي توجد في إذاعة البحرين، والتسجيلات التي سجلها من الرواة ومن حفلات الزار الكثيرة التي خاضها وتعلم...
  10. جعفر الديري - كتاب "صناعة الغوص".. تراث بحريني

    إن المكتبة البحرينية لاتزال تشكو ندرة البحوث الخاصة بـ «صناعة الغوص». اللهم إلا نفراً مازالوا راغبين بالتطرق إلى موضوع الغوص، رغبة منهم في استجلاء صور تلك الأيام الصعبة والمجيدة، حين كان أجدادنا يغيبون لشهور طويلة في عرض البحر، من أجل تأمين قوتهم وقوت عيالهم، وقد تميزت منطقة الخليج العربي، والبحرين على وجه الخصوص بهذه الصور الرائعة من الكفاح الإنساني.. صور لا تقل روعة عما كتبه الباحثون والروائيون الغربيون من تجارب إنسانية انتصرت على أهوال الطبيعة، لذاك حري بنا عندما يصدر كتاب جديد عن الغوص،...
  11. يوسف نجاح - أدب البيظان.. أين يلتقي التروسي مع اللف و النشر؟

    يُعتبر هاذان العنصران من المحسنات البديعية التي تستهوي شعراء الحسانية بقدر ما تستهوي شعراء الفصحى لكونها من أجمل الوسائل التي يستعين بها الأديب لإظهار مشاعره وعواطفه ، وللتأثير في الجمهور. و من الطبيعي أن تكون هذه المحسنات رائعة إذا كان عددها محدودا و كانت تؤدي المعنى الذي يقصده مستعملها ، أما إذا جاءت كثيرة التردد و واضحة التكلف فإن الذائقة السليمة تمجها و الأذن “البيظة” تنفر منها و يصبح تأثيرها سلبيا و مؤشرا على غياب العفوية و انعدام الشاعرية. و لاستجلاء طبيعة و دور كل من التروسي مقارنة مع...
  12. منقول - الأمثال الشعبية الفلسطينية..

    المثل الشعبي جملة قصيرة بليغة متوارثة عبر الأجيال، سهلة الانتشار وسريعة التداول جاءت تعبيرا عن تجربة محددة وشاع استعمالها بمناسبة وقوع تجارب أو مواقف مماثلة للتجربة الأصلية وهو نتاج لتداخلات التاريخ والثقافة والجغرافيا والأدب والاقتصاد والدين والعادات والتقاليد. ويعدّ المثل الشعبي الفلسطيني ركنًا مهمًّا من أركان التراث الشعبي الفلسطيني؛ لبلاغة تعبيره عن مختلف تجارب المجتمع الفلسطيني التي مر بها عبر العصور والتي تعبر عن ثقافته وطرق عيشه ومختلف المعاملات والأخلاق التي تعارف عليها الناس فيه....
  13. جعفر الديري - «دلمون».. حلقة الوصل بين الشرق الأوسط والأدنى.. تاريخ وآثار

    «دلمون» حضارة قامت في جزيرة البحرين وشرق الجزيرة العربية وعرفها السومريون بأرض الفردوس وأرض الخلود والحياة. كان مركزها قبل خمسة آلاف سنة تقريباً في جزر البحرين وجزيرة تاروت في القطيف. مثلت مركزاً استراتيجياً مهماً فهي حلقة الوصل بين بلدان الشرق الأوسط والأدنى حيث كانت في الشمال حضارة بلاد ما بين النهرين (العراق) وفي الشرق حضارة ميلوخا في وادي السند (باكستان) وفي مصر حضارة الفراعنة. وامتدت حضارة دلمون على طول الساحل الشرقي لشبه الجزيرة العربية من الكويت عند جزيرة فيلكا حتى حدود حضارة مجان في...
  14. جعفر الديري - الدور والفرق الشعبية في البحرين.. كتاب

    ليست دوراً وفرقاً شعبية وحسب؛ بل إنها طيف آخر من أطياف هذا الشعب العريق بتاريخه ومنجزاته، حملت طابعاً مميزاً أكد ريادة البحرين، وجعلت أعين الناس تشخص باهتمام لروائع من النغم والأداء، حتى توهم البعض أنها من صنع الجن. حكاية (الدور والفرق الشعبية في البحرين) جاءت حلقاتها كما هو شأن غيرها، متسلسلة تكشف عن معاناة وتجربة صادقة، تحمل فيها أربابها الكثير، حتى يؤسسوا دورهم ومن ثم فرقهم التي ساهمت ولاتزال في الحفاظ على فن الغناء البحريني بأشكاله وأنواعه المختلفة. ذلك ما يكشف عنه الباحث والفنان جاسم...
  15. جعفر الديري - سنة الطبعة.. 93 عاماً وأشباح الغرقى تطل على رؤوس المغاصات.. تاريخ وآثار

    عزفت الجنيات مزاميرهن ليلتها على وقع الشماتة بالناس. فكأنهن ساحرات شكسبير في مسرحية «مكبث»، يخبرنه بمستقبله المظلم! حيث الموت والدمار. عزفت الجنيات في ليلة هادئة؛ فأرسلن عاصفة هوجاء جعلت أكثر من أربعة آلاف سفينة، تضرب بعضها بعضاً وتنذر بمأساة إنسانية عاشها أهل البحرين مساء الجمعة 28 سبتمبر 1925 أي قبل 93 عاماً، ذهبت في التاريخ باسم «سنة الطبعة». في منتصف الليل على الساحل الشرقي للجزيرة العربية إبان موسم الغوص، وبينما كانت سفن الغوص متواجدة على المغاصات للشروع في عملية الغوص صباحاً، وكانت...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..