نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

ثقافة شعبية

  1. جعفر الديري - «أم الديفان» كان من الجن

    - كنا وقوفاً قرب السيارة الحمراء، حين رأيناه يتجه ناحيتنا. كنا مدهوشين جميعاً. كان طفلاً لا يجاوز العاشرة. مر من أمامنا ثم دار حول السيارة، واستلقى تحتها. رفعناه من على الأرض، واتجهنا به لبيت أبيه. وكان مازال مغمض العينين. شكرتنا أمه كثيراً وأخبرتنا أن ابنها كثيراً ما يخرج من البيت وهو نائم على هذه الشاكلة، ولولا وجود أمثالنا لذهب دون عودة، لقد كان عرضة دائماً لـ«أم الديفان». ذلك ما يتذكره الحاج عبدالحسين بن محمد علي، مؤكداً أن أمثال هذه القضايا كثيرة وقتها، ولا يعلم إن كان لذلك علاقة بجنية...
  2. السامري» فن غنائي استوعب طموح الشعراء والفنانين

    كتب - جعفر الديري: يعود الفضل لبروز فن «السامري» الغنائي الشعبي في دول الخليج، إلى جهود الشاعر محسن الهزاني في القرن التاسع عشر، الذي وضع ألحانه، والشاعر محمد بن لعبون، الذي قام بصياغة ألحان السامري والتي تعرف الآن باللعبونيات نسبة له. وتعرف الموسوعة الكويتية المختصرة للباحث حمد محمد السعيدان، السامري أنه فن غنائي شعبي من الشعر النبطي وهو من الفلكلورات القديمة في الجزيرة العربية، مشهور في الكويت ونجد، ويعتمد على الدفوف والمرواس ويكون الإيقاع على وزن: (تك.. دوم تك دوم... تك... دوم تك دوم...)...
  3. جعفر الديري . الختم.. حجر شذبه "الدلموني" وعبر به عن حياته

    منذ بدأ التنقيب عن الآثار في البحرين على يد منقبين من أمثال "بيبي" عثر في مناطق مختلفة على أختام دلمونية كانت عبارة عن كتلة من الصدف أو الحجر شذبت الى أن اتخذت الشكل المطلوب ومن ثم قام الانسان البحريني قبل ثلاثة آلاف عام قبل الميلاد بالحفر عليها معبرا بذلك عن جملة من اعتقاداته وطقوسه الدينية وجوانب من حياته العامة. هذه الأختام والتي وجدها المنقبون مع اكتشاف كل قبر في مستوطنات عالي، الشاخورة، الحجر، سار وباربار كان لها ما يميزها اذ على رغم المساحة الصغيرة للبحرين الا أنها تعتبر أكبر مقبرة في...
  4. مبارك نجم: اللحن البحريني مادَّة خصبة للتنويعات الأوركسترالية.. حاوره - جعفر الديري

    يواصل الموسيقار البحريني د.مبارك نجم، اشتغاله على إحياء الأغنيات البحرينية التي تعود إلى زمن الماضي الجميل، وذلك عبر إعادة توزيعها وتقديمها في قوالب أوركسترالية محترفة بمشاركة أهم الفرق العالمية. وقد أصدر د.نجم، ألبومه الأول "ألحان بحرينية أوركسترالية"، ثم تلاه بألبوم "أغاني المرأة البحرينية الشعبية – أعمال أوركسترالية"، وهو مشروع ثقافي، أعاد فيه صياغة تراث الغناء البحريني الخاص، بالنساء بالتعاون مع مكتب صاحبة السمو الملكي قرينة ملك مملكة البحرين، ليبدع أعمالاً أوركسترالية فريدة مستلهمة من...
  5. جعفر الديري - الحكاية التراثية.. أحلام الإنسان البحريني ومعاناته

    إن الحكاية التراثية البحرينية ينبوع متدفق من الرؤى والأفكار والأحاسيس، ينهل منه الجميع سواء المبدعين من كتاب ومؤلفين وفنانين ورسامين، أو مواطنين عاديين. وبحكم كون تراثنا البحريني "مجموعة من العلوم والمعارف والعادات والتقاليد والصور"، فانه من غير المقبول أبدا أن نتنكر لماضينا وحكايات الأبطال، حتى لو أضاف لها المخيال الشعبي، ما يمثل آماله وتصوراته للانسان النموذجي، فان الأمم التي لا تهتم بتراثها تعجل بموتها. لقد عاشت الحكاية التراثية، في أذهان أهل البحرين والخليج زمنا طويلا، تتناقلها الألسن...
  6. جعفر الديري - "الثقافة الشعبية" تحط على تخوم عربية قريبة وبعيدة

    يجول بنا العدد الجديد (27) من مجلة "الثقافة الشعبية"، على تخوم قريبة وبعيدة في الوطن العربي. فبينما يوضح عبدالملك أشهبون "خصوصية الخطاب الافتتاحي في الحكاية الشعبية"، يشير مصطفى جاد إلى مأساة نعيشها في حقل الثقافة الشعبية، وهي التعامل مع المادة الشعبية يعد جمعها وكأنها تحفة لا يجب أن تلمس!. وبينما يتحدث رشيد سليماني عن "تشييد الدلالة في التصوف الشعبي المغربي"، تعرض بسمة البناء للتحايا وعادات المصافحة عن العرب. ومن بيروت تكتب حنان قرقوتي عن العادات والتقاليد، ومن العراق يكتب عبدالرحمن جمعة...
  7. جعفر الديري - المواقع الأثرية في مملكة البحرين.. المشاكل والتحديات

    حول المواقع الأثرية في البحرين، وما تتعرض له من عوامل تؤدي إلى إتلافها، بالإضافة إلى مظاهر هذا التلف البشري وسبل صيانتها لضمان استمرار بقائها، قدم الباحث البحريني د.سلمان المحاري، كتابه «المواقع الأثرية في مملكة البحرين، المشاكل والتحديات»، موضحاً فيه أن الآثار لم تعد فقط تحكي قصصاً عن الماضي وإنما أصبحت مورداً اقتصادياً هاماً لمعظم البلدان الغنية بالآثار، كان من اللازم إجراء دراسة علمية تحفظ لهذه المواقع قيمتها التاريخية والجمالية، وتصونها ضد أي خطر يهدد سلامتها وبقاءها، واختبار أفضل مواد...
  8. جعفر الديري - الأهازيج الشعبية المرتبطة بحياة الأطفال في البحرين

    الأهزوجة نوع من الأناشيد الشعبية الغنائية، لا يصاحبها أي نوع من الآلات الموسيقية، تعتمد في إلقائها على المد الطويل للكلمات مع إصدار الصوت الواضح الدال على هذا التمديد. يعرف الباحث البحريني أحمد مبارك سالم، الأهازيج بأنها: نص مأثور شفهي، يتكرر على لسان شريحة من المجتمع، يمثلها فرد أو جماعة تقوم بعمل ما له صوت وإيقاع ووزن ومعنى، ويستجيب لمواقف معينة، ويقوم بدور تربوي وتعليمي ذي نزعة دينية، وبذلك تكون للأهزوجة سمات معينة تميزها عن غيرها مما كان يتغنى به الآباء والأجداد. أما أغراض الأهزوجة،...
  9. جعفر الديري - الأسطورة.. تعبير عن وحدة الإنسان والعالم

    الأسطورة لغة؛ مفرد الأساطير، وهى الأباطيل والأحاديث العجيبة. واصطلاحا: هى حكايات غريبة خارقة ظهرت فى العصور الموغلة فى القدم، وتناقلتها الذاكرة البشرية عبر الأجيال، وفيها تظهر آلهة الوثنيين وقوى الطبيعة بمظهر بشري. وبحسب أستاذ النقد الأدبي بكلية آداب لغة عربية جامعة عين شمس أ.د إبراهيم عوض فان القصد من هذه الحكايات كان تفسير الظواهر الطبيعية أو العقائد الدينية أو الأحداث التاريخية الموغلة فى التاريخ القديم. وقد كانت للعرب فى جاهليتهم - مثل كل الأمم الوثنية - أساطيرهم وخرافاتهم ، ومنها ما...
  10. جعفر الديري - تاريخ النفوذ البرتغالي في البحرين (1521 - 1602)

    يعد العام 1602 عاما فاصلا في تاريخ البحرين، فبعد 80 عاما من الاحتلال البرتغالي في 1521، واستشهاد زعيم الجبور مقرن بن زامل؛ استطاعت الجزيزة تحرير أرضها بفضل بطولات الأهالي منهم 12 ألفا تحصنوا في القلعة. وبحسب الباحثة البحرينية د.فوزية الجيب فان المؤرخين "درجوا على دراسة فترة الوجود البرتغالي في الخليج كحقبة تاريخية ذات طبيعة متسقة وسمات كبرى بارزة ومعروفة وآثار منتشرة على مناطق الخليج بشكل موحد ومتماثل إلى حد بعيد، من دون الأخذ في الاعتبار بطريقة واضحة خصوصية كل بقعة من بقاع الخليج المتميزة...
  11. جعفر الديري - دلمون... تاريخ جزيرة البحرين قبل قورش

    دلمون "حضارة قامت في جزيرة البحرين وشرق الجزيرة العربية وعرفها السومريون بأرض الفردوس وأرض الخلود والحياة. كان مركزها قبل خمسة آلاف سنة تقريبا في جزر البحرين وجزيرة تاروت في القطيف. مثلت مركزا استراتيجيا مهما فهي حلقة الوصل بين بلدان الشرق الأوسط والأدنى حيث كانت في الشمال حضارة بلاد ما بين النهرين (العراق) وفي الشرق حضارة ميلوخا في وادي السند (باكستان) وفي مصر حضارة الفراعنة. وامتدت حضارة دلمون على طول الساحل الشرقي لشبه الجزيرة العربية من الكويت عند جزيرة فيلكا حتى حدود حضارة مجان في سلطنة...
  12. تحسين يحيى أبو عاصي - حكاية : بدر الدجى بنت سلطان وادي مَعَن..

    من حكايات التراث الشعبي الفلسطيني حكاية : بدر الدجى بنت سلطان وادي مَعَن {على لسان الآباء والأجداد} (( هذه حكاية شعبية متوارثة بين الآباء والأجداد لها أصل تاريخي أدبي ، وربما تم حذف أو زيادة البعض منها بسبب التناقل عبر الأجيال ؛ لذلك أنقلها كما جاءت على لسان الآباء والأجداد كما هي ، ملتمسا العذر من القارئ الكريم )) . = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = كان فارس من فرسان العرب اسمه حردان ، وكان هذا الفارس غازيا وبطلا شجاعاً لا يُهزم بمعركة ، وكان له بين القبائل هيبة واحترام ، جمع...
  13. منقول - السرديّة المضادّة في السِّير الشعبية..

    تشكّل فنّ "السيرة الشعبية" في منأى عن الثقافة الرسمية، ويُرجع المختصون بداياتها إلى زمن سابق على تدوينها، وهي في العموم نصوص سردية حكائية، تستحضر الأبطال، مثل عنترة بن شداد والزير سالم وأبي زيد الهلالي، في عصور لاحقة على عصورهم الحقيقية. ثمة إجماع على أنّ السير ولدت كرّدة فعل على الهزائم، خصوصًا في ظل الحملات الصليبية، بينما يرى آخرون أنها ظهرت نتيجة الحاجة إلى شكل تعبيري جديد. يقول الناقد عبد الله إبراهيم، في كتابه "السردية العربية بحث في البنية السردية للموروث الحكائي العربي": "أبطال...
  14. إبراهيم عبد المجيد - الأمثال الشعبية «النسبية والخلود»

    لست في حاجة إلى القول بأن الأمثال الشعبية هي نتيجة تراكم خبرات بشرية طويلة مرت بآلاف السنين، أو مواقف اشتهرت وصارت مثالا على المكان وأهله. ويظل كتاب أحمد تيمور باشا عن الأمثال الشعبية المصرية، لم يتجاوزه أحد حتى الآن. نحن المثقفين ربما لا نذكر كثيرًا من هذه الأمثال في أحاديثنا العادية، إلا إذا أردنا أن نرتاح بتفسير سلوك شخص سيئ. لكن الأمثال في النهاية نسبية. وطبعا هذه النسبية تزداد الآن بعد أن تداخلت المدن فما كان يقال عن أهل دمياط من بخل، أو الإسكندرية من «جدعنة» أو بورسعيد من «فَشْر» مثلا...
  15. امحمد عليلوش - الذكاء الخارق لليهود من خلال الحكايات والقصص في الأدب الشفوي الامازيغي

    على سبيل التقديم: لقد وقع اختياري للحديث عن هذا الموضوع بالذات وأنا في مطار محمد الخامس انتظر السائق الذي سيصطحبني إلى فندق الإقامة في إطار مشاركتي في الدورة العشرين للمعرض الدولي للكتاب بالدار البيضاء، إذ خلال زمن الانتظار و أنا أقوم بإعادة قراءة كتابي المترجم إلى اللغة الفرنسية “la colombe jaune” (تاتبيرت توراخت) والذي يحتوي على 15 عشرة حكاية امازيغية… و ما أثار انتباهي هو دور الإنسان اليهودي والذي نصادفه غالبا في نهاية القصة أو الحكاية أو عندما يجد البطل إشكالية كبيرة تحول دون الوصول إلى...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..