نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

نثر

  1. سيد التوني - الأمر يسير

    الأمر يسير التقط كلماتك من الندى أو حفيف الأوراق أو نغمة شاردة أو رصاصة مؤدلجة اجمعها في قارورة مضمخة بعطر ما قد يكون من الماضي مثلا أهدته إليك فتاة فى عامك الثامن عشر حيث كنتما هناك خلف أسوار الجنة تخططان للعبور رتب الحروف الأكثر حزنا .. فالأكثر وارو ذلك كله بالذكريات اتريدها مبهجة ؟ اجعل حروفك تغمز للقارئ تداعب وجنتيه وتربت على ظهره أو علق عليها باقة من القلوب الحمراء كي تجذب إليك بعض الجميلات فيتقافزن بين السطور حسنا ...... ماذا لو قرأها عجوز مثلي ؟ مولع بالنهايات الفجة والحروف الداكنة؟...
  2. حسن العاصي - قد ترديني مسافة شغف..

    في أي سفر غافلت أزهارك رموش عيناي ومن أي ربيع تتسلل فراشات الحنين سألتني وهي تقف كحورية على كتف المساء قلت وقد فاضت زفرتي يا نفحة الروح رضابك وحده وريد قصائدي فغفت مثل خيوط الماء على أورقي في صخب العتمة يسكنني طيف العبث بغفلة من جموحي تُخفيني بثوبها لتناسل لون المُدام وينمو الهذيان حد فوضى الأطراف تقيم طقوسها وترقص حول غيبوبتي قد ترديني مسافة شغف قد يتجول عشبي في مطرك وقد ينام صبحك فوق سرير شهيقي لكن حين تناجي شموعك ليلي لاتلمني إذ توهجت عروقي وطرت كفراشة قبل أن أنغلق على اسمك ماذا لو رحلت...
  3. حسن العاصي - حتى أسمع مخاضك

    صوفيّ المزاج أنا حزين مثل شمس أضاعت حقولها وشعائري لون الحشرجة متأخراً يشرّع السرو الغابة البيضاء يبشّرني بحتفي الأول حيث يزجر مطر العابرين الأجساد الطرية هناكَ في صَرْصَرِ العتمة المتورّمة أخشى ألاّ تعرفني ضفاف القناديل قد غبت طويلاً حتى نسيت الطريق وأن يعبرني درب الصنوبر نحو مواجع القطاف تأبى مواسمي مع الفصول شيء من لهاث الوقت المَوْتور يطفو سراً فوق وميض الطواف في رحلتي إليكَ أفرطتُ في هزائمي كما أشتهي حتى ذوى جريد نخلي لم أرتدي جلد الورع قالوا مارق فاقتلوه فأَخْبِرني...
  4. سيد التوني - شجرة البكاء.. شعر

    ذاتَ مساء في قريتي البعيدة كنتُ عزمتُ الرحيل حفرتُ حفرةً نزعتُ قلبي وزرعتُه فيها ثم أهلتُ عليه الترابَ والذكريات رويتُ تربتَهُ بالكثير من الدمع والأسرار ثم منحتُه قبلةَ الوداع كنتُ كلَ ليلة أعودُ من منفاي وأرويه بدموعٍ جديدة دموعٍ طازجةٍ نتيجة خساراتٍ مدبرة وأصدقاءَ خائنين وانتكاسات ومشاريعَ حبٍ فاشلة عندما اشتدَّ عودُه ونما ظلُه على الأرض صارتْ أوراقهُ تنشدُ الأشعار وتنشرُ الكثير من الأسرار وكان أهلُ القرية يسمعون له نحيباً يقضُّ مضاجعهم ويسلبُهم أفراحهم حذروا أطفالهم من اللعبِ عند شجرة...
  5. حسن العاصي - موسم خارج الشجر.. شعر

    حين كان والدي شيخاً قوياً لم أكن أعلم في فيض هبوب المطر يذروني الفقد كالقفار بلا ماء ولا كلأ ولا جدار أن ساقيتي مبتورة بقلبٍ يرقب مواسم الجفاف وأنني كنت معلقاً من ساقي المجنونة على درب السفر ليس لي سوى حذاء كسيح وفراشة ترابط قرب هامة الضوء كنت أغفو مثل قط القرية خلف قرميد الطاحون حين تعلمتُ الخطو انتصبتُ على ضفة النهر كبتلة رمّان تتعثّر بي فوانيس البيت لتنجو من هلاك تتآمر حماقتي ومكر الأشقاء يكون نصيبي منها خيبات تنبت صباراً فوق وسادتي ويصبح خدي لوح تعليم لسادة القوم أجنحتي لم تألف ريش...
  6. حسن العاصي - أقطف سكون اليقظة.. شعر

    1 في وتر أصابعي أقطف سكون اليقظة وأبحث عن صراخي بخمسة أقواس قبل أن ينزلق الغياب إلى عمق الدروب 2 تقضم الرمال وجه الماء وتتعثر الأشرعة يشتد مخاض البحر والزورق يفقد رشده لكن وجوه العابرين تغفو في عمق السكون 3 جوعى بلا خيل ولا طوفان مثل اليتامى يستديم تعبهم وخلفهم تقشر المرايا السوداء قلب البلاد وتنثر ملامح الضوء على الطائرات الورقية 4 أمسكوا بالحجارة ورجموها ألقوا عليها صدأ الحكاية وغواية الخوف تواتر الناس والضرب يتكور الجسد النحيل يستلقي على الدماء وجه قصيدة 5 منذ أن اشتدت أشرعة...
  7. حسن العاصي - سوى غريب عابر.. شعر

    خلف بياض البحر ترقبت صوت العصافير فاض الموج فراشات وضجر الماء من الألوان لا مهرب للرمل المرتبك تعثرتُ بتقاطيع الضوء وجذبتني مراكب الغرباء من يقظة الحكاية إلى هاوية السبات سألوني عن زهرة الريح وعن الأسماء المبعثرة كانت طلاسم الصور تتناثر وتمتد خراباَ ووعداً قالوا كيف ننجو ليس لنا سوى مصيدة مبتورة والطيور نوافذ ضريرة معقودة على سور المدينة وحده مقام الصبح ينبئ باللوز الأبيض في أعمق عزلة سوداء خرجتْ عيناي من أنفي وانتفض جناح العشب الجاف فوق أوصال الصمت ما تعلمت الكتابة أقدام القلم توسّدت حجر لم...
  8. حسن العاصي - يتواطأ غيمكَ وكدري.. شعر

    هكذا انتهى سخاء الماء دخل البحر إلى الكهف آمناً والدروب انتعلت أقدام الراحلين منذ كان حقلاً يرقب السحاب الهزيل كلما خرج الملح من الرمل كنتُ شجرة كسيحة مسفوحةً عارية الجذر لهذا كبرتُ في درب الفراشات ونَمَتْ قربي الحكايات في الأغصان الضيقة لأن النهر البعيد ابتلع وجه الغيم لم يكن بيدي بعض أمري قالوا ارفعْ هذا السديم المندفق اعبرْ قاع البحر واقرأْ ما تيسّر لخمس غيوم يخرج لك من فيض الكتاب موسماً يتدانى لا ينتهي لا يموت تعثرتْ أصابعي بأجفاني لذا رحلتُ بالوقت الهادر هجرتكَ مُرتشفاً اليباب حيث لا...
  9. ضياء الجنابي - أحلامٌ متروكة

    بَينَ رُكَامِ أَحلَامٍ مَترُوكًةٍ وعَصَافيرَ تَنوءُ بالرَّحِيلِ أَقُودُ خُيُولَ الغِيَابِ إلى زَمَنٍ يَغصُّ بالمُستَحيلِ * * * ثَمَّةُ تُرابٍ يَقذِفُ القَمَرَ بكَلِماتٍ أُفرِغَتْ مِن ضَوئِهَا ويَستَفِزُّهُ بتَهَكُمَاتِهِ اليِابِسَةِ * * * مَجَرَّتِي تَستَنْهِضُ مِن فُصُولِ الطِينِ نَشِيدَاً كانَ قَد تَدَثَّرَ بالنسيَانِ وظَلَّ حَبِيسَ ذَاكِرةٍ دَفَنَتْها السِنينُ فِي مَقْبَرةِ العُزلَةِ * * *
  10. جعفر كمال - المنبوذ

    الطريقُ من العراق إلى العراق خيطٌ حَلَزُونيٌّ رفيع في الرؤيةِ الغامضةِ هناكَ سطوٌ وحذرٌ وعيونٌ غريبة أرقٌ يبيتُ في حضنِ المدن ينسلُ في الظلمةِ يختالُ غيلةً واحتيالاً هناكَ أنا وحدي أمثلُ اللامنتمي بقيتُ غائباً مندثراً في الهضاب وهناكَ دبيبٌ مستترٌ تحتَ المفازات ينتظرُ الحبوة ليلتفَ على رقابِ مستضعفةَ الأمسِ فتحلُ النوائبَ ويقتلُ حُسيّنْ الله بالظنِّ احذر أيها الجالسُ على عرشِ الثلج أن يشعلوا تحتَ كرسيّكَ عودَ ثقابٍ فتلتحفُ سوادَ المحطاتْ والشوارعَ ومخيماتِ اللاجئين احذر أن يلتفَ الخيطُ...
  11. نزار شهيد الفدعم - شجن ليلي..

    بَيْنَي وَبَيْنَكَ سَبْعَةُ بِحَارٍ. وَتُجَّارٌ وَلُصُوصٌ وَسَمَاسِرَةٌ وعسس.. وَمَطَرٌ وَرِيَاحٌ وَصَحَارِي تَذُرُّ الرَّمْلَ فِي العُيُونِ دُونَ الفَرَحِ. بَيْنَي وَبَيْنَكَ, إِخْوَةُ يوسِف, وَحِرَابٌ, وَسُيُوفٌ, وغدارات, وَمَدَافِعُ تَخْتَرِقُ الرُّوحَ وَالقَلْبَ.. يُطَالِبُونَ بِي عَلَى الأَرْضِ وَفِي السَّمَاءِ وَأَنَا فِي عَيْنَيْكَ مختزنا.. وَطَنِيٌّ.... أَسَرُّوكِ فَأَسَرْتَنِي. ضَيَّعُوكِ فَوَجَدْتَنِي. أَكْرَمُوكَ بِسِرْقَاتِهِمْ وَخَرَابِهِمْ, وجراحاتهم الَّتِي أَدْمَتْكِ قَيَّحَا...
  12. فاتن عبدالسلام بلان - إلى متى؟ مسامير الغياب

    مدخل / أشتاقُكَ حدَّ الهوسِ فما ضركَ لو فاجأتني برمشةِ حُلمٍ أو بصحوةِ فنجان .. ؟ / ____ إلـى مـتـى ستبقى أزاميلكَ المُتمرّدة تطرقُ بمساميرِ الغيابِ سقوفَ ذاكرتي وزوايا ذكرياتي ؟ وتصلبُني كفزّاعةٍ أُعاركُ سماجةَ الوقتِ أمامَ بيدرٍ شاسعٍ من الإنتظار ..؟ إلـى مـتـى سيبقى خنجرُ البعدِ يؤلمني وخاصرةُ الحُلمِ هشّة تلوذُ من كومةِ صيفٍ تترقّبُ هلّةَ شتاكَ بينَ شراعِ المسافاتِ وصاريةِ الساعات .. ؟ إلـى مـتـى ستبقى خطواتكَ تتلحّفُ شوارعَ الرحيل ؟ وتمحو بعَرَقها تشابكَ ظلّينِ تحتَ قنطرةِ...
  13. رأفت بالخير - ما كان لها..

    لحظة فارقة هيّجتني أغضبتني أخرجت حمم السباب أرجم بها المجتمع المحافظ في العلن وأرسم بجسدي الحُر فضيحته فأنا بنظره ناقصة مارقة **** حوصرت بهذا القماش كَبَّلَني وجعلني كالمومياء ملفوفة بالشاش تختلف ألوانه لكن ما فائدة اللون السجن هو السجن في زنزانة كان أم في قماش في سِجني تعلمت نفاق النفاق وكيف أتوج أميرةَ كل العشاق بفضيلة مزعومة يشهد عليها رفاق الزقاق في سجني تعلمت خداع السّجان فطباعه واحدة منسوخ ..لا يجدد تعلمت أن الإرادة الحرة تولد في لحظة بالعبودية بالعذاب غارقة تُولد في لحظة فارقة
  14. فاتن عبدالسلام بلان - أيُّها الشبيهُ لي.. أيُّها المختلفُ عني

    مدخل / نتشابهُ بإختلافٍ يا قُرَّة حرفي ونختلفُ بتشابهٍ يا مراميشَ نبضي .. !! / *** أيُّها الشبيهُ لي .. أيُّها المختلفُ عني فيكَ شيءٌ من غموضِ الليلِ ومواويلهِ وقناديلهِ وأرقهِ وقمره من اِرتشافِ الشبابيكِ والحاراتِ والزواريبِِ لـ فنجانِ الصباح بـ سُكَّره ~~~ فيكَ شيءٌ من عطرِ الأحلامِ فوقَ نوابضِ العُمر من ترغلةِ عصفورٍ يُشاكسُ بـ العناقيدِ ويكرعُ من نهودها الخمر من براءةِ طفلٍ يتشاقى بطائرةٍ ورقيّة ويوزّعُ أمنياتهِ قواربًا إلى الموجاتِ إلى النهر من حزنِ المودّعين في باحةِ المطارِ...
  15. كاهنة عباس - عن الموسيقى التي ترى ولا تسمع..

    هناك في السماء حركة لا تستقر، رياح عاصفة وسحب مسافرة وشمس تبرز وتغيب فنهار يطلع وليل يحلّ، فجوقة تعزف ما يجمع الهواء بالفضاء والنور بالشمس والسحب بالسماء. ثم تبرز في الفضاء الطيور، تجوب الجهات : الشرق الغرب الشمال والجنوب، وتدور تدور وتحلق برشاقة وهي ترقص على أوتار الجوقة العازفة .... فالجوقة لم تستدل لا بالحرف ولا بالعدد ولا بمختلف الألحان وطبقاتها ، إذ كانت تحرّكها أجواء من الزهو والفرح والنشوة، رقصت الطيور على وقعها، فإذا بالعزف يتجلى تحليقا، ورفرفة، دون أن يسمع له لحن أو نغم. أجنحة...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..