نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

نثر

  1. نهى الموسوي - في لسعة الجسد

    ليس صدى ما تسمع لكنّه جسارة الآه في كامد الألوان ريش طائر متورّم في المنفى يتأوّه تصغي اليه فتسمع شدوه نحيبًا رتيبًا إزاء أقدام ضخمة بلا هيبة تدكّ الأرض.. وبين ممرات الذهول يتساقط متصدّعًا كصدى آذان ملويّ ويتناثر على حافة قصيدة تقاوم ردن العمر بلا جدوى ... لا ليس أنينًا ، بل جسد يتراقص كلّما صعّدت الغواية شرايين الصوت والبطن العاري المتّسع( لشهوته الكليّة) يشتدّ لا ليس بكاءً، بل شهقة رطوبة النّوافذ كلّما لاحت ظلال بيوت خشبيّة من تلك البلاد لا ليس سجنًا ، بل آبار خاصمتها الشمس مذ صعّد...
  2. نور اليقين بن حشاني - سريالية

    لست من جمهورية السماء ولا أنتمي لإفرنج الإيتيقا أرتل قصيدة في الخفاء لا وساطة بيننا مارست ذريعة الكذب في عوالم اللامتناهيات، أدق ناقوس أذرع الجسد أناظر اكتمال قيامة الولادة اتلو لعنة سرمدية مرتدية قبعة السر دون معرفة حقيقة الجدوى أشارك في لعبة فهم أفيون الحياة ولا أعي دورها جيدا أستسيغ إتهامي بكل هذا الإفراط الذي يبعثر أوراق ممثل الفشل الذريع الأقحوان الأبيض يستظهر صلبه الأسود تحت سيطرة الرمادي باتت حبات الحروف أشد قوة في تحكم عنفوان الأرض أغتنم الرأي الماقبل وجودي لأعاتب وجود العدم...
  3. سعد جاسم - اغنية خضراء - شعر

    أنتِ الآنَ تسكنيني قصيدةُ شغفٍ وقبلةُ ولعٍ وضحكةُ فرحٍ كوني وإغنيةُ فيروزيةٌ خضراء دائماً تترددُ اصداؤها في صباحات الله ( انا لحبيبي ... وحبيبي إلي) * وتبقى تتصادى وتتلألأُ في غابات الوحشة وفي حقولِ الخزامى وفي براري الغزلان والندى والحنين وفي رسائل العشاقِ التي تحملُها حمائمُ اللهفةِ والغربةِ والغياب وأُغنيتي هي اغنيتُكِ العشقية التي تفيضُ وتضوعُ عبقاً وشبقاً وقبلاتٍ وشموعَ غزل وتضئُ ضفافَ الشفاهِ المُكتظّة بزغبِ الشهوات وتتوهّجُ كفراديسِ القمر النديان وقلوبِ الاطفال المرحين وارواحِ...
  4. بويعلاوي عبد الرحمان ( بويا رحمان ) - قًلْ لَهًمْ

    قالَتْ وَدَمْعً الْحًزْنِ مِنْ عَيْنَيْها قَدْ جَرى : ماذا جَرى ؟ يا وَلَدي إِنِّي أَرى ياحَسْرَتي غَيْماََ عَلى تِلْكَ الرًّبى وَالسَّيْلً بَلَغَ الزًّبى قًلْتً لَها : اَلْبَحْرً يا أًمِّي طَغى وَالْمَوْجً اجْتازَ الْمَدى وَالْقَيْدً في رِجْلَيَّ أَضْحى كَالْمًدى وًالصَّبْرً في صَدْري نَفَدْ قالَتْ وَدَمْعً الْحًزْنِ مِنْ عَيْنَيْها قَدِ انْجَلى : اِبْني الْحَبِيبْ قًلْ لَهًمْ جَهْراََ كَفى لاتَشْنًقوا هذا الوَطَنْ في ساحَةِ الثَّائِرينْ بويعلاوي عبد الرحمان ـ بويا رحمان ـ وجدة ـ المغرب ـ
  5. فاتن عبدالسلام بلان - قيامة الأجنحة

    مدخل { نذرتُ دمايا قابَ قوسين أو أدني من نخبكَ يا وطن .. فوصايا الضحايا فوقَ رُقعةِ الحُريَّة بـ كشّ حرب .. } *** أيُّها المُستنسخُ عن روحي حينَ تَزفرُ الأوطانُ الخلاصَ من المنافي و .. الاغترابِ وتتبنّصرُ الشَّموسُ بخواتيمِ .. الضوء وتنهرُ الأشجارُ وساوسَ الخريف سنرمّمُ والأهالي إرثنا المُحتَضر ونرشُّ ضَيْعَاتِ مآتمنا بالأعيادِ والبيلسان سأندهُكَ :: أيُّها ( المُنتَظر ) هاتني من أضلاعكَ عاصمةَ فُرسانٍ وتعال لنغسلَ الطِّينَ بمزرابِ الغيمْ ونُدرِّبَ العراءَ على الصَّهيلْ ونُعمّدَ قوسَ...
  6. تواتيت نصرالدين - السمو لمجرات الحنين

    السمو لمجرات الحنين ****** امنحيني ليلة تروي حنيني واسبحي يا مهجتي عبر الوتين واسقيني عذبا فراتا من معين الشفتين اصلبيني بين نهدين تمادا في تباريح جنوني ** أنت لاتعرفي كم يزداد منسوب حنيني عندما أمسك خصرا أهيفا بين اليدين ويغوص الحب في بحر هوانا نحو أعماق اليقين ** أنت ما أحلاك لمّا تغرق الأحداق وسط المقلتين عندما أحضنك نارا ونورا حينها يسمو هوانا في سديم لمجرات الحنين --- تواتيت نصرالدين
  7. من عبث في دفاتري....؟ من قلب الصفحات...؟

    أنا المهووسة بشمس تتخبأ خلف القمر...... أنا المهرولة لإمساك ذاك الشيء الذي لا يمكن لمسه..... أنا كائن حي وكتلة لحم إن زودت النار من تحتها إحترقت..... أنا الصندوق المقفل من الجهات الأربع.... أنا التي تبكي بعيون هادئة...... أنا الساذجة التي تحاول إجتياز ذلك الخيط الرفيع.... أنا المتيمة ببحر اللغة.... أنا التي تسكن تحت ظل قلق لا يطرق بابها ولا ينصرف.... أنا الضعيفة التي تحاول أن تكون قوية .... والقوية التي تخاف أن تهزم..... * * * * * * من عبث في دفاتري ؟...
  8. أمي........شجرة الدنيا.....

    أمي شجرة الدنيا......... سبحان المعبود...... أمي رؤى العين و علاج الروح من السقم..... أمي .....العاطفة الجياشة التي لا تكسرها قيود.... حليمة إسم مطبوع بأوراق الجنة.... تخفض صوتها حين يجهر أبي صوته و تضحك حين يغضب أبي كي لا نصاب بالذعر...... أمي ليست حلما... بل هي واقع جميل لم أعش غيره.... أمي التي ....إن خيم علي الحزن العميق سرعان ما تفضحني...... أمي إن فتحت صدرها وجدت الحب ثم الحب ثم الحب.......... إلخ أمي امية....لكنها فازت في كل الإمتحانات التي فشل فيها أبناؤها...... درجة عالية في...
  9. محمد الجرادي - كيف أُُُصدق أَنكَ مُتَّ ؟!

    ما عاد بوسعي أن أناديِكَ كما لو أنَّنَا بِرفقَةِ أغنامنا في الجَبَل: (درويخ). اللعنة على الحرب . هَتَكَت° أحلامكَ الصغيرة في بناءِ سقف. والآن تُرحلُ بكَ دونما ضريحٍ أو شاهدٍ بالقرب من ثلاثتكَ الصغار : معاذ,تامر ,نور . هذه الأيام ، من العام الفائت ، كُنَّا نتبادل التهكمات والضحكات.. مِثلُكَ انا في النزوح ، ومثلي انت في الخيبات. ولمحاولة نسيان الحرب ؛ عُدنا لِنتذكرَ اسماء اغنامنا في الجبل. وحجارة يديكَ التي كانت بمثابة رصاصة الرحمة على أيٍّ منها ايضا، مناداتكَ التي كانت مثار تندرنا...
  10. وردة لحميني - رسالتها إليه...

    بعد مرور فترة على رحيلها، كتب لها رسالةً أخيرة لعلها توقظ ما غفا في قلبها من ذكريات.. فقررت أن لا تتركه ينتظرها طويلاً و كان نص رسالتها إليه كالتالي: أعرف بأنك أحببتني لأني مختلفة، أعرف بأنك معي وحدي عرفت عدة أوجهٍ للحب و إستمتعت بطعم الأمان ولكن أعرف أيضاً بأنه في سبعٍ جائرة معك أهديتني جروحاً لا تبقِي و لا تذر، فكتبت معاناتي معك في أربع فصولٍ لم أكن أعرفها قبلك. شعرت بهجير فراقك صيفاً، و على الرغم من حبي للشتاء ، إلا أنك جعلته دائماً حزينا!! كان الجميع يحتفل بسنته الجديدة مع من يحب، أما...
  11. بانياسيس/ مرجل الثورة -نص نثري

    والقافزون من السفينة.. مثل يونس...لا يرون الحوت قادم...وذوو الطموحات العريضة .. وتجار المنابر .. بأفئدة مريضة... ومسرور سياف الخليفة.. رمى الماضي.. وامتشق اللسان تدلها بأفخاذ الوطن...الكل يرغب في مضاجعة الدواوين وعرش من خراب...وريحة دم الشهداء من أجل الحقيقة .. اختفت خلف السراب.. والسراب بذاته ولى وغاب...لم تبق إلا تلكم الغربان تنعق فوق جثتهم وتنهشهم كلاب... إني أقول الحق.. والحق أقول .. إني أرى الجيوش يتبع خطوها دق الطبول... تلك الوجوه تجهمت... تلك السكاكين الصقيلة كالمرايا .. في بهيم...
  12. سعد جاسم - عاشقات الهايكو

    قلبُها رغيفٌ ابيض جسدُها ارضٌ رافدينية العاشقةُ العراقية * * * شفتاها كرزتان قرمزيتان صوتُها حبقٌ وياسمين العاشقة الشامية * * * قامتُها أرزةٌ عالية عيناها بحرانِ شبقيّان العاشقة اللبنانية * * * حياتُها قلقٌ وإنتظار قلبُها حقلُ زعترٍ وزيتون العاشقةُ الفلسطينية * * * لروحها خضرةُ البراري لإشراقتها مرايا الجبال العاشقةُ الاردنية * * * كحلٌ وضفائرُ فاحمةٌ قلقٌ وخواتمٌ وشغف العاشقةُ الخليجية * * * لحضورِها غموضٌ خفي غابةُ قاتٍ وشهواتْ العاشقةُ اليمنية * * * روحُها عسلٌ واغنياتْ تاريخٌ من الحب...
  13. فاتن عبدالسلام بلان - وطن خارج التغطية.. شعر

    ( ١ ) في مهبّ الرصاص أصابعُ .. ذاكرتي تُزرِّرُ عباءة بَرَدى وتجدلُ ضفائر قاسيون يا غصّتي حين نسيتْ أن الأهل ظلال والأماكن أطلال والأمنيات أوهام والذكريات هباء .. !! أيضيقُ بنا الوطن في مطلع حُرّيّة ؟ وقد كُنّا الياسمين فهُدرتْ دِمانا في مهبّ الرصاص .. !! ** ( ٢ ) وطنٌ يحيا كتبتُهُ باِنعكاس الضوء " يحيا الوطن " صار يُقْرأ بالدَّم :: ( الوطن يحيا ) حين يعٔرسُ* شهيدٌ بثراه .. !! ** ( ٣ ) أربعة أشواق في كل غمْزةِ فجر و رمْشةِ .. غروب آتيك حبْوًا حبْوًا على أربعة أشواق تشرئبُ روحي...
  14. بانياسيس - أنبياء السعادة - قصيدة

    النبي الأول: ما قدم الشيطان من خير نفيس *** إلا بتزيين السعادة في الكؤوسْ يطرح النشوة ثم يجمعها معاً *** ثم يقذفها بأوهام الرؤوسْ فإذا بالكون وضاح السَّنَى *** وبوصل العشق قد زيجت نفوسْ أي فحيي حضرة الكأس بقربي*** فخبال الخمر في عقلي يجوسْ النبي الثاني: أي وحيي الخمر في الكأس الوقور *** طيب القبلات منثور العبيرْ ففناء العمر محتوم بنا *** وسقيم العقل من نسي القبورْ كل يوم لن يطِلَ ببقاءه *** وكمثله تأتي ليالينا تزورْ فاترك البؤس فليس محله...
  15. سعد جاسم - سرُّكِ في مراياه - شعر

    هوَ الآنَ يسكنُ روحَك وقلبَكِ البهيَّ الناصع وهو يتوهّجُ بين يديك الحانيتين وفي اراضيكِ الباذخةِ بالعذوبةِ والخصوبةِ والمطر وهو يغزوكِ ويحتلُّكِ طفلاً وعاشقاً وشاعراً ومجنوناً إبتكرهُ اللهُ لكِ من وردٍ ومن نزقٍ ومن شعرٍ وينابيع عطورٍ وحنانٍ جنوبيٍّ وكونيٍّ حدَّ اللهفة والتماهي والجنون وهو الحبُّ والخصبُّ والحلمُ والاماني والاغاني والحنينُ والقصائدُ والرؤى الساطعة وهو سيرتُكِ وسريرتُكِ وسُرّتُكِ الكوكبية واسرارُكِ المتوهجةُ في احلامهِ وفي حضرتهِ النورانية ولذا ... ياسيدةَ الشغفِ...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..