نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

رسالة

  1. رسائل الأدباء رسالة من مصطفى صادق الرافعي إلى محمد أبو رية

    أيها الأخ السلام عليكم ورحمة الله. وبعد، فإنه يسرني أن أعرف لكم هذه العناية بالأدب والتوفر عليه، ولعلكم واجدون فيه شيئاً من التعزية عما ترونه في حادثات الدهر من سوء الأدب... أما الأسئلة فإني مجيبكم عنها بإيجاز.. ولو أعان الله على إظهار ما بقي من أجزاء تاريخ آداب العرب لرأيتم فيها الجواب مطولاً مبسوطاً أما كلام الجاحظ فصحيح؛ لأنه يريد (بالمتكلم) الرجل من أهل الجدل وعلماء الكلام؛ وهذا إذا هو استعمل ألفاظ صناعته في مخاطبة الناس من أهله وجيرانه، أو الكتابة إلى من هو في حكمهم والخطابة عليهم،...
  2. رسالة من يوسف إدريس إلى إحسان عبد القدوس

    «إحسان يا أرق فنان».. دهشت أنا والزملاء المفصولون أو المعزولون نفكر فى مقابلتك، دهشت لأنهم أقترحوا عدم ذهابى وحين سألت باستغراب: قالوا: لأنه ضرورى يكرهك.. وضحكت بسخرية كبيرة، فأنا أراك غير قادر على الكره، ربما أنت أيضا لا تريد الحب ولكنك بالتأكيد لا تكره. غير أنى بعد أن خلوت لنفسى أدركت أن شيئا ما كان وأن هناك بينى وبينك شيئا هو الذى حال أن أصبح صديقك أو نتقارب أكثر، شيئا لا أستطيع تحديده، ولكن هناك ولعلك سوف تعجب لهذه الرسالة وتقول إنها من إنسان يطمع منك فى حاجة، فإذا عرفت أنى لا أطمع...
  3. رسالة من يوسف إدريس إلى روجر آلن

    29 يوليو 1991، إلى الدكتور يوسف إدريس المحترم تحيات طيبة وتقديراً كبيراً. لقد زرت مصر قبل شهر بمناسبة «معمل» درسته فى تدريس اللغات الأجنبية للأجانب، ولكن لم يسمح لى الوقت لسوء الحظ أن أتصل بزملائى الأدباء الكثيرين، ولذلك أملى كله أن أرجع إلى مصر فى وقت غير بعيد حتى أجدد معرفتى بالأدب المصرى المعاصر وزملائى الأعزاء. لقد طلب منى مدير مطبعة ثلاث قارات three continents press أن أعد مجموعة دراسات نقدية بعنوان «مناظر نقدية فى يوسف إدريس» وهى عبارة عن عدة مقالات نقدية من مؤلفاتكم، القصص والروايات...
  4. رسائل الأدباء رسالة من يوسف إدريس إلى لويس جريس

    الصديق الكبير لويس جريس رئيس تحرير صباح الخير يوسفنى اننى سأخيب ظن بعض من عيتهم التفرج على خناقات الادباء .. وقد كانت تلك فى وقت من الأوقات كل الابداع الأدبى لدى الكتاب . أنا أحب الجدل ومستعد أن أخوض صباح مساء ولكن الخناق عملية صبيانية انفعالية لايقاس انتصار الانسان فيها بما أورده من حجج ولكن بكمية السلاطة والصفاقة والانحدار الذى يستطيع الوصول اليها . ولقد حاولت الرد على الاتهامات والتجرحات التى وردت على السنة بعض الزملاء من كبار الكتاب وادعيائهم فوجدت ان لاشيء موضوعيا يستحق الرد بالمرة...
  5. رسائل الأدباء رسالتان من نوال السعداوي إلى يوسف إدريس

    الصديق العزيز يوسف إدريس تحياتى وتقديرى وشكرا كثيرا على كلماتك فى مجلة «شموع» أن مجلة يكتب فيها يوسف إدريس تستحق منى أن اشتريها وأقرأها.. بل وأرسل إليها هذه القصة القصيرة ومقدمة مسرحية «ازيس» لقد قاطعت معظم المجلات والصحف المصرية قراءة وكتابة لأسباب متعددة، وكنت أنوى طبع مسرحيتى «إزيس» دون نشر فى المجلات لولا ظهور «شموع» وكلماتك فيها. كذلك كنت أنوى نشر مجموعتى القصصية الجديدة دون نشر فى المجلات والصحف. لكنى أرسل إليك قصة منها وهى «بيوتيفول» إذا رأيت بعد قراءة المقدمة أن المسرحية يمكن...
  6. رسائل الأدباء رسالة من نزار قباني إلى يوسف إدريس

    24/8/1970 أخى يوسف: لاأزال أعيش فى ذكرى الساعات القصيرة، التى قضيناها معا فى مطعم برج الحمام، نشرب العرق، ونشم رائحة الصنوبر، ونسمع من جارنا الشعر، الذى كتبه لخطيبته فى حين كانت خطيبته تجلس معنا نحن.. وتفكر فى إنهاء خطبتها.. معه.. بعد أن ثبت لديها أن طاولتنا مقنعة أكثر. لم أتمكن من توديعك فى المطار لأننى كنت خارج بيروت.. فاغفر لى تقصيرى. كيف أنت ، وكيف السيدة العزيزة رجاء، وكيف حال الأولاد، أتمنى أن تكونوا قد استمتعتم باجازتكم التى كان نصفها مرضا.. ونصفها الآخر حبسا. وصلت غادة وبشير أمس....
  7. رسالتان بين بابكر فيصل بابكر و الدكتور عبد السلام نورالدين, أستاذ الفلسفة السابق بجامعات الخرطوم وصنعاء وإكستر ببريطانيا,

    دنفر – كلورادو في 27 نوفمير 2006 الدكتور الفاضل/ عبد السلام لك خالص التحايا وجزيل الشكر علي موافقتك علي المشاركة في الحوار الذي جرى بيني والدكتور الجعلي في شأن القضايا الكبري والأسئلة الملحة في ساحة الحركة الاتحادية و الحزب الإتحادي الديموقراطي. في حديثنا الهاتفي كنّا قد تناولنا المساحة التي تود المساهمة فيها بطرح فكري يهدف الي التناول المتعّمق لأمر الطبقة الوسطى السودانية بغرض الإجابة علي الأسئلة المتعلقة بالإخفاقات والنجاحات التي صاحبت مسيرة الحزب منذ التأسيس. لقد قمنا بحصر المراجع...
  8. رسائل الأدباء ثلاث رسائل بين بابكر فيصل بابكر ومحمد عثمان الجعلي

    بسم الله الرحمن الرحيم دنفر في تسع ليالٍ بقين من يونيو/ حزيران 2007 الشقيق البديع الدكتور الجعلي تحيات طيبات مباركات , وعساك وجميع من معك بخير وعافية. إنقطعتْ مُراسلاتنا لفترة طويلة سافرت خلالها الي السودان وعدتُ قبل شهرين. غبتُ عن البلد أربعة أعوام وذهبت اليها وأحسستُ وكأنني غبتُ أربعين عاماً, طرأ عليها كثيرٌ من التغيير علي كثيرٍ من الأصعدة : المجتمع والثقافة والسياسة, القليل منها نحو الأفضل ولكن أغلبها تحولات سالبة خصوصاً ما اتصَّل منها بالأخلاق والعدل وأحوال الناس العاديين والبسطاء....
  9. رسائل الأدباء رسالتان من بابكر فيصل بابكر

    دنفر/ كلورادو في الثامن عشر من نيسان 2006 الأخ الفاضل محمّد التحايا تأتيك مزنا هطالا ,,, تغشاك ومن معك ممن تحب وترضى وصلني مكتوبك الذي تناولت فيه أمر المحافظين الجدد و اليمين الصهيوني. وتجدني في حاجة لتوضيح بعض الحقائق المتعلقة بكليهما حتى تتسّق الرؤية و يبين أصل الحكاية. أكتب لك هاتين الرسالتين ومن ثم نواصل ما أنقطع من حديث. أصل الحكاية: يخطىء العرب ويترجمون United States of America بالولايات المتحدة الأميركية والصحيح هو الدول المتحدة الأميركية , فكلمة State تعني دولة, وهي بحق كذلك...
  10. ثلاث رسائل من رجاء النقاش إلى عبدالقادر حميدة

    الرسالة الأولى أخي الحبيب عبد القادر تحياتي وأشواقي أولاً: تهنئتي الحارة المخلصة بمنصبك الجديد الذي تستحقه بموهبتك وأخلاقك وقدرتك على خلق علاقات إنسانية طيبة في العمل، وكلها من صفات القيادة التي نتمنى لك المزيد منها خدمة للآخرين لا خدمة لك . ثانياً: كنت أنتظرك في الإجازة، ولكن يبدو أنك عدلت عن هذه الإجازة إلى حين، ونحن في الانتظار . ثالثاً: أين #187;مريود#171; الطيب صالح، لقد عذبتني مريود أشد العذاب، لأن الناشر يصرخ وأنا لا أملك من أمر مريود شيئاً . رابعاً: هل تتكرم، وألح عليك في ذلك،...
  11. رسائل الأدباء خمس رسائل من مصطفى أمين من سجنه الى شقيقه علي أمين في لبنان

    الرسالة -1- 7 شباط فبراير سنة 1970 أخي العزيز يسعدني كثيراً أن أعرف هذا الأسبوع أخبارك حتى 18 اكتوبر، وحتى 25 اكتوبر. وقد تسلمت من المصلحة خطابك 39 المؤرخ في 4 اكتوبر، الذي وصفت فيه كيف عرفت نبأ وفاة الرئيس وما تتمنى أن يفعله الرئيس الجديد. وقد ارتفعت حالتي المعنوية هذا الأسبوع. فبعد انقطاع دام خمسة شهور سمحوا لنا بالزيارة. زارتني إحسان وزيزي وفوفي: وأحسست انني أطل على مصر لأول مرة، بعد خمسة شهور كانت كل النوافذ مغلقة بالضبة والمفتاح! وحرمان المسجون من الزيارة عملية تعذيب تطول طول شهور...
  12. رسائل الأدباء رسالة من فيليب حتي إلى وليم نعمه

    20 آذار 1946 جامعة برنستون ولاية نيو جرسي قسم اللغات والآداب الشرقية عزيزي الحكيم وليم، عذراً عن تأخري بالجواب. كنت وعدت بإرسال كلمة عن المهاجرين للعالم الغربي، ثم جاءت الأسئلة فسأكتفي بالجواب عليها مع اعترافي أولاً بأني لم أُعطِ للآن تاريخ لبنان الحديث حقه من الاستقراء والتنقيب ثانياً أنه ليس لنا كتب يوثق بها. 1- لا شك أن الحاج كيوان كان مسيحياً، وكانوا يطلقون هذا اللقب على من زار القدس. 2- أعلى قمم لبنان ضهر القضيب حسب التقارير السالفة، أما آخر قياس جعل القرنة السوداء أعلى قمة فهي 11024...
  13. رسائل الأدباء رسالة من ألبير كامو إلى رينٍه شار

    30 حزيران 1947 عزيزي رينِه شار لقد سررتُ كثيراً برسالتك. قلّةٌ من الرجال يستهويني اليوم تصرّفهم ولغتهم. (...) أيسعني الآن الطلب إليك أن تؤدّي لي خدمة لا اطلبها إلاّ من رفيقٍ عتيق؟ جلّ ما في الأمر هو أنني ضقتُ ذرعاً بباريس وبالدهماء التي تقطنها. أمنيتي أن أعود إلى بلدي، الجزائر، وهو بلد رجال، بلد حقيقي، قاسٍ، لا يُنسى. غير أنّ هذا ليس ممكناً لأسبابٍ عديدة. والحقّ أنّ أحبّ مناطق فرنسا إلى قلبي هي منطقتك، لاسيّما سفح لوبيرون، جبل لور، لوريس، لورماران، وغيرها. إلى اليوم لم اجنِ مالاً من الأدب....
  14. رسائل الأدباء رسالة من حنان الشيخ إلى أنسي الحاج

    8 سبتمبر 2000 عزيزي أنسي، لم أنقطع عن كتابة الرسائل لك منذ رسالتي الأولى عام 1962، عندما كنت تلميذة في القسم الداخلي في المدرسة الإنجيلية في صيدا. أذكر الورقة البيضاء المخططة، وأذكر ما كتبته عن وحدتي ومعاناتي، على رغم أني بكيت وابتهلت لدى والدي وشددت شعري لأني أريد الالتحاق بهذه الكلية، بعيداً من البيت، بعيداً من بيروت. وكم احتواني النوم في اللحظة التي مددت فراشي فوق الرفّاص وتغامزت عليّ البنات لأنه أقل حجماً من السرير الحديدي. كتبت لك الرسائل من القاهرة، من افريقيا، سافرت وتنقلت، حططت...
  15. رسائل الأدباء رسالة من شوقي بزيع إلى أحمد دحبور

    6 مارس 2002 صديقي الدهري أحمد اخترت من بين الكثيرين الذين احبهم من الشعراء والكتّاب ان اكتب اليك عبر "الحياة" لكي اطمئن من خلالك على ما تبقى من حلم فلسطين وطفولة فلسطين وقصائدها المشغولة بوجع القلب ورعشة الأنامل وقصاصات الأعمار. أكتب اليك لأن المسافة التي تفصلني عنك هي المسافة نفسها التي تفصل بين جنوب خارج من الأسر وجنوب يتدرب على المذبحة كما يتدرب الحبر على القصيدة والطائر على نشيده الصباحي. كأن كل قصائد العرب الحديثة تهجر بحورها الستة عشر لتنتظم في ذلك الايقاع المتناغم الذي يصل بحر غزة...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..