نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

رسالة

  1. ابراهيم محمود - والترجمة الكُردية لرسائل جيمس جويس المترجمة إلى العربية

    أمعنت النظر في مقدمة رسائل لجيمس جويس إلى نورا ترجمها إلى العربية: شادي خرماشو، ومن ثم الرسائل المترجمة" نقلاً عن موقع أنطولوجيا "، تبين لي مدى أهميتها للقارىء المهتم بالثقافة بغضّ النظر عن مدى تقديره للطريقة التي كتِبت بها هذه الرسائل، وهي صادمة ولا شك لقناعات الكثيرين ممن يتكتمون على هذه " البئر " العميقة والمسدودة لنفوسهم لأكثر من مسوغ. لكن الاعتراف شيء وما هو موجود شيء آخر. ولا بد أن المترجَم يقيَّم بما يتناسب ومكانة الكاتب، ويدقَّق فيما استرسل فيه بما هو نوعي، على مستوى المصارحة المريعة...
  2. رسائل الادباء : رسالة من طه حسين إلى أحمد حسن الزيات يصحح ما نشر في (بيروت المساء)

    : 31 - 01 - 1949 أخي الزيات: نقلت (الرسالة) في عددها الأخير حديثاً نشر عني في إحدى الصحف البيروتية ونسب إلي فيه أني أغض من شأن صديقي الأستاذ علي محمود طه وأبايع صديقي الأستاذ عمر أبو ريشه، فأحب أن أؤكد أني لم أبايع هذا ولم أغض من شأن ذاك، وما كان لي أن أفعل؛ فأنا أحب الشاعرين جميعاً وأحفظ لهما مودة ثابتة. وإذا لم تخن الذاكرة فقد كتبت فصلاً خاصاً منذ وقت طويل أثنيت فيه، بالحق، على شعر الأستاذ علي محمود طه. ولا يغير من رأيي فيه أنه يخطئ في العربية هنا وهناك. وما أكثر ما يخطئ الشعراء والكتاب...
  3. رسائل الأدباء : رسالتان بين نقولا الحداد و شفيق أحمد عبد القادر

    : 15 - 11 - 1948 إلى الأستاذ الفاضل نقولا الحداد تحيتي إليك وسلامي؛ وبعد فإن العروبة قاطبة لتعتز بقلمك الذي حملته وشهرته في وجه الصهاينة الباغين. ولقد كان دفاعك عن فلسطين دفاع العربي الأبي الذي يأبى الضيم والذل ويذود عن وطنه العربي. لقد دافعت يا سيدي فأحسنت الدفاع وسللت الحسام من غمده وشحذته. وما حسام الكاتب إلا قلمه وبيانه إذا ما ادلهم الخطب ونزلت الفادحة. ولقد كنت للعروبة لساناً وللحق مؤيداً ونصيراً، وكنت وما زلت بل ولا تزال وهذا عهدي بك للحق على الظلم معينا. ولقد صدق أستاذنا الكبير...
  4. رسائل الأدباء : رسالة من الدكتور يعقوب صروف إلى الرصيف بخصوص مي زيادة

    مصر في 8 سنة 1924 حضرة الرصيف الكريم سلاما واحتراما، وبعد فقد تلوت ما تكرمتم به وفيه أمران، الأول ترتيب المقالات فهذا يراعي فيه زمن ورودها أو وصول يدي إليها إذا كانت عندي، فليس في تقديمها وتأخيرها نظر إلى فاضل ومفضول. والثاني ما تكتبه الآنسة (مي) وأنا أعرف كثيرين من الذين لهم الكعب الأعلى في الإنشاء مثل المرحوم إسماعيل باشا صبري، ومثل السيد مصطفى الرافعي، يجلون قدرها ويمدحونها بالكلام والكتابة؛ وقد رأيت إسماعيل باشا صبري يقبل يدها في بيتي، ورأيت له ولولي الدين يكن ولخليل مطران قصائد في...
  5. رسائل الأدباء : رسالة خطية من زكي الجابر إلى الشاعر يحيى السماوي

    أخي الشاعر يحيى السماوي تحية المحبة والتقدير أرجو ان تتقبل هذه الممازحة الأدبية حاولت بها معارضة ( ...) رسالة بخط يد زكي الجابر إلى الشاعر يحيى السماوي
  6. رسائل الادباء : رسالة من محمود تيمور إلى وهبي إسماعيل حقي

    23 - 08 - 1948 عزيزي الفاضل الأستاذ وهبي إسماعيل حقي تلقيت هديتكم القيمة (المهد الذهبي) وقصص أخرى من الأدب الألباني. وإنها لمجموعة طريفة تجلو لنا في صدق ووضوح أغوار النفس الألبانية وحياة المجتمع. وإني شاكر لكم أجل الشكر إذ أتحتم لي الفرصة لأن أستمتع بذلك اللون الجديد من الأدب الشرقي، وأرجو لجهادكم الطيب كل توفيق ونجاح. وإني مقدر لمجهودكم الطيب في توطيد أواصر الود والولاء بين القطرين الشقيقين راجيا لكم حسن التوفيق ومطرد النجاح وتقبلوا خالص مودتي واحترامي. المخلص محمود تيمور
  7. رسائل الأدباء : رسالة من عبدالجبار العلمي إلى محمود الريماوي

    تحية أخوية طيبة ، وبعد أخبرك بأنني توصلت بالأمس يوم الثلاثاء 05 يونيو 2018 بهديتيك الثمينتين : كتابيك السرديين " عم تبحث في مراكش " و " ضيف على العالم " ، فأسعدني التوصل بهما كما أسعدني اهتمامك ووفاؤك الذي يطيب لي هنا أن أعرب لك عن إشادتي به وإكباري إياه. وقد لاحظت أن مجموعة "عم تبحث في مراكش " صادرة في طبعة أخرى ، وقد وفق مصمم الغلاف ( الصورة الفوتوغرافية ) في اختيارها ، فقد عكست فضاء دروب مراكش بلونها وعراقتها ومعمار دورها الأندلسي. ستصلك كتبي قريبا إن شاء الله ، وضمنها كتاب جماعي يتضمن...
  8. رسائل الأدباء : رسالة من عبد القادر وساط إلى أحمد بوزفور

    شعراء عبدة و شعراء أحمر صديقي العزيز ، إذا تقاعس صاحبك الفرزدق عن إخراجي من سجن الكثيب ، فإن شعراء عبدة سيتولون هذه المهمة دون تردد. و إنما أقول لك هذا الكلام بعد أن جاءتني رسالة من الشاعر الصَّلتان العبدي يؤكد لي فيها عزمه على إنقاذي . و الصلَتان - كما لا يخفى عليك - هو القائل : إذا ليلةٌ هَرّمَتْ يومَها = أتىٰ بعد ذلك يومٌ فَتِي نَروح و نغدو لحاجاتنا = و حاجةُ منْ عاشَ لا تنقضي تَمُوتُ مع المرْء حاجاتهُ = و تَبقى لهُ حاجةٌ ما بَقِي وهناك من ينطق اسمَ هذا الشاعر بتسكين اللام ( الصَّلْتان...
  9. رسائل الأدباء : رسالة من أحمد بوزفور إلى عبد القادر وساط

    صديقي العزيز. ما دمت تطمئن إلى شعراء عبدة وأحمر وكل من انتسب إليهم أو حتى تسمى باسمهم مثل علقمة بن عبَدة التميمي، فأقترح أن تضيف إلى هذه القائمة الشاعر المخضرم عبْدة بن الطبيب ( أو الطيب ) . وهو شاعر مُجيد مُقلّ كان ابن الأعرابي يقول عنه: ( ما له نظير في الجاهلية والإسلام )، واختار له المفضل في مختاراته قصيدتين هما: اللامية وهي من عيون الشعرالعربي، ويقول مطلعها: ( هل حبلُ خولةَ بعد الهجر موصولُ = أم أنت عنها بعيدُ الدار مشغولُ ) وفيها يقول عن الصيد والصيادين: ( لما نزلنا نصبنا ظل اخبية =...
  10. رسائل الأدباء : رسالة من مجدي الجابري إلى صفاء عبدالمنعم

    الى / صفاء عبد المنعم عشقى الأوحد/ صفاء أكتب وأنا أحس بشوق يجتاحنى .. شوق البحر لأن ينداح فوق شاطئه الجميل مبعثرا على جسده الملائكى كتئناته المفرطة الحساسية والضعف . كى تستمد حياتها الدائم من السلام الأزرق الصافى الذى تشعه عيناكى فى عمق بحرى الذى آمن بعد تلاطم أمواجه .. أن للبحر ضفة واحدة الحبيب العارى من ذاته مجدى الجابرى الأربعاء 10-2-88
  11. رسائل الأدباء : رسالة من نجيب محفوظ إلى أدهم الساذج

    عزيزي أدهم الساذج تحياتي إليك في وحشتك الإسكندرانية التي أعتقد أنها وحشة «محلية» تقتصر على بيئتك لأن الإسكندرية سوق أدب كبيرة، وهل أنسى أن مكاتبها طلبت «رادوبيس» مثنى وثلاثاً، ولكنك وقعت في جماعة متخصصة يصدق عليها المستعان على ما يصفون، ألم أقل لك شد الرحال إلى مصر وادخلها آمناً ولك فيها متاع إلى الأبد؟ لقد أنشأنا ندوة أدبية في «قهوة عرابي» تجتمع كل جمعة وتحتفل بأدباء لجنة النشر الجامعيين وغيرهم من أدباء الشباب، ثم تدور المناقشات وتقرأ المؤلفات حتى لقد فات مأمون وهددنا أكثر من مرة بالضرب...
  12. رسائل الأدباء : رسالة من نجيب محفوظ إلى منير شفيق

    أخي منير تحياتي إليك. وأرجو أن تكون في حال جيدة وسعادة شاملة بعد ما أصابك بسبب نهاية «بداية ونهاية». ومعذرة عن هذه النهاية، فقد كتبت القصة لأول مرة عام 1950، وكان الألم كثيراً والأمل قليلاً. وعن «بين القصرين»، فسوف تطبع هذا العام. أما «خان الخليلي»، فأظن أنك لن تجدها إلا في دار «روزاليوسف». ودمت للمخلص: نجيب محفوظ
  13. رسائل الأدباء : رسالة من نجيب محفوظ إلى مترجم "السكـــرية" فيليب فيغرو

    صديقي الأستاذ فيجرو تحياتي وأشواق، مع سروري لعلمي بشروعك في ترجمة «بداية ونهاية»، وكنت رجوت مدام فخري أن تعهد إليك بـ «الحرافيش»، ولكن للأسف كان قد فات الأوان. أهنئ نفسي وأهنئك بالانتهاء من ترجمة «السكرية»، ولن ينسى فضلك أدبنا العربي على مدى الدهر، ما بذلك من جهد وما أصبت من توفيق. وإليك يا عزيزي الإجابة على تساؤلاتك: 1. الصحيح والأسهل في الفهم ما رأيت، وما جاء في طبعة «دار القلم» خطأ. 2. الحقيقة لا أذكر اليوم من مات من أبناء ياسين، ويستحسن أن تترجمها كما وردت، فقد تكون الاشارة إلى ذلك سبقت...
  14. رسائل الأدباء : رسالة من نجيب محفوظ إلى مترجم " أولاد حارتنا" فيليب استيوارت

    عزيزي الأستاذ فيليب ستيورات تحية طيبة، وتهنئة خالصة على المولودتين الجديدتين: 1- ابنتكم 2 - روايتكم ومعذرة عن تأخري في الرد، فقد أمضيت الصيف وجزءاً من الخريف في الاسكندرية لأسباب صحية، ولكني الآن في صحة لا بأس بها. وقد قرأت مقالتك، وأعجبت بفكرتها، ووجدت فيها حلاً موفقاً بين من اتهموا روايتي بالإلحاد، ومن وصفوها بأنها عمل صوفي. وأعجبني كذلك متابعتك لأصلها عند برنارد شو، وهذا يتفق مع إعجابي به وبعمله الكبير «العودة إلى متوشالح» بصفة خاصة. ولعل الدكتور مندور كان الناقد الوحيد الذي ألمح إلى مثل...
  15. رسائل الأدباء : رسالة من فاضل العزاوي إلى هشام القيسي

    عزيزي المبدع هشام القيسي أجمل تحياتي شكرا جزيلا على الرسالة، راجيا أن تكون بخير وصحة وعافية وابداع مستمر. صدرت لي قبل حوالي ثلاثة أشهر رواية باللغة الانكليزية بعنوان المسافر وصاحب الخان The Traveler and the Innkeeper تدور بعض أحداثها في كركوك. كما تترجم لي الآن رواية الأسلاف الى الانكليزية، حيث نشر الموقع الأدبي الأميركي المشهور words without borders قسما منها قبل حوالي ثلاثة شهور. كما تنشر لي بانيبال في عددها القادم جزءا كبيرا من رواية كتبتها مباشرة بالانكليزية. وتجد في موقع كيكا العديد...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..