نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

رسالة

  1. رسالة من عبد الحكيم قاسم الى سعيد الكفراوي

    - رسالة من عبد الحكيم قاسم الى سعيد الكفراوي برلين الغربية عصر الثلاثاء 6 مارس 1984 أخي سعيد كفراوي فرحت بخطابك كأنني رأيتك وأخذتك في حضني ورأيت الذي كان رأي العين... يا سلام يا عالم.. والله العظيم يا سعيد إحنا أجدع ناس.. صوتك يملأ سمعي ووجودك يزحم وجداني وأنت لا زلت أنت.. طاقة لا تنفد.. رقيق كطفل.. طيب كأم.. شديد الذكاء.. شديد الدهاء.. مبدئي بلا لحظة مساومة.. شديد الاحترام لذاتك.. أنا فرحان أنك صاحبي.. وسأجتهد أن أحتفظ بصداقتك طول العمر. كل الذي حكيته عن مصر، عن البلد، وعن القاهرة، عن...
  2. رسالة من موفق العساف الى الدكتور ابراهيم العلاف

    - رسالة من موفق العساف الى الدكتور ابراهيم العلاف الأستاذ الدكتور إبراهيم خليل العلاف المحترم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية طيبة مفعمة بالود والاحترام ابعثها الى مقامكم العالي داعيا الله سبحانه وتعالى ان تصلكم وانتم ترفلون بالصحة والطمأنينة والسؤدد. أستاذي الكريم الفاضل انه من دواعي غبطتي وسروري أن أخط إلى جنابكم بهذا المداد البسيط والمحمل بكل آيات التبجيل والاحترام ومن حظي وطالعي السعيد ان تكون هذه الورقة من يد طالب كان ينهل منكم المعرفة الى استاذ مخضرم ورائع نذر نفسه لخدمة...
  3. رسالة من عبد الحكيم قاسم الى منعم

    - رسالة من عبد الحكيم قاسم الى منعم برلين الغربية صباح 8/12/1981 أخي منعم أكتب لك وما زالت ذكريات مكالمة أمس في ذهني. كانت مكالمة لطيفة فعلاً، وهي إمكانية رائعة أن يكون بالوسع الاتصال عبر هذه المسافات الطويلة. وهذه الإمكانية بالذات هي التي تستفرغ رغبة الواحد في كتابة خطابات، تلك الكتابة تبدو غير معقولة إذا كان بوسعي أن أرفع السماعة فأجدك على الخط أكملك أنت ونجوى ومهند ومنار. ولا سبيل أبداً لأن تعود الكتابة بيننا لما كانت عليه. غير أنه أتى عليّ لحظات أحس فيها برغبتي، ليس في الكلام معك، بل...
  4. رسالة من عبد الحكيم قاسم الى سعيد فرحت

    - رسالة من عبد الحكيم قاسم الى سعيد فرحت برلين الغربية الثلاثاء 6 مارس 1984 أخي سعيد فرحت بخطابك كأنني رأيتك وأخذتك في حضني ورأيت الذي كان رأى العين.. يا سلام يا عالم..والله العظيم يا سعيد إحنا أجدع ناس.. صوتك يملأ سمعي ووجودك يزحم وجداني وأنت لا زلت أنت.. طاقة لا تنفذ.. رقيق كطفل.. طيب كأم.. شديد الذكاء.. شديد الدهاء.. مبدئي بلا لحظة مساومة.. شديد الاحترام لذاتك.. أنا فرحان أنك صاحبي.. وسأجتهد أن أحتفظ بصداقتك طوال عمري. كل الذي حكيته عن مصر، عن البلد، وعن القاهرة، عن الأصدقاء والمقاهي...
  5. رسالة من عبد الحكيم قاسم الى محمود عبد الوهاب

    - رسالة من عبد الحكيم قاسم الى محمود عبد الوهاب برلين الغربية صباح 16/11/1984 أخي محمود عبد الوهاب ستبقى علاقتنا حرة وصافية من أي كدر طالما ملكنا هذا الإخلاص لمصر ولثقافتنا القديمة الجليلة وللكلمة التي طهرت ورفعت ولأنفسنا وللناس من حولنا.. يا أخي إنني مشتاق جدا لأني أرى كتابيك.. القصص.. والنقد وأعد نفسي بمتعة فنية وعقلية عميقة، وأعدك بأن أقول عن الكابين مفصلا القول تفصيلا، وسنتي أن أرى في إنشائك حال من أحوالك، أو صورة من صور وجودك لا أبحث فيها عن الدنيا، بل أبحث عن الأنشاء عن المنشئ، فما...
  6. رسالة عبد الحكيم قاسم الى محمود الورداني

    - رسالة عبد الحكيم قاسم الى محمود الورداني برلين 26/5/1983 أخي محمود الورداني وصلن خطابك صباح اليوم، وقبل ذلك كنت دائب الاتصال بمنزل الشاب الألماني الذي سافر إلى مصر ولما عاد كلمني عن القاهرة باحتقار صادر من القلب، أثار في عيني الدموع ثم قال أنه عاد بالأشياء لأنه لم ينجح في الاتصال بأحد.. عليه بقيت أنتظر خبرا منك حتى جاءت رسالتك صباح اليوم، قرأناها أنا وزينب في (نو NU) وهذة كلمة ألمانية معناها زمن بلا مساحة، وأصبح البيت بعد قراءة كلماتك غيره قبلها، أتذكر آخر كلمة في خطاب لروميش أرسلته له...
  7. رسالتان من عبد الحكيم قاسم الى إدوارد الخراط

    - رسالتان من عبد الحكيم قاسم الى إدوارد الخراط برلين الغربية صباح الخميس 3/5/1984 عزيزي إدوار الخرّاط وصلني خطابك صباح اليوم. يوم شمس دافئ آخر. الأشجار الشاهقة في الرحبة التي تطل عليها شرفتنا أورقت بحق. أي كمية هائلة من اللون والنضرة اختزنتها الأرض طول الشتاء. وضعت بعض الحب والماء على السياج حيث يقع الطير. الآن يغرد بلبل، بيني وبينه الزجاج وطيات محزمات الستارة. وقبل ليلتين كان قد مرّ عليّ وأنا ساهر في عملي كممارس مفتش من الشركة. ألماني قصير ضئيل. كنت في خلاء مشجر. قال الرجل إن البلابل هنا...
  8. رسالة من عبد الحكيم قاسم الى محمد صالح

    - رسالة من عبد الحكيم قاسم الى محمد صالح برلين مساء الإثنين 27/12/1976 أخي محمد صالح أعيش لحظة عميقة، الورقة مطروحة أمامي منذ آن لا تبرق في آفاقي بارقة، لا أظفر بشئ، بكلمة أفتتح بها خطابي إليك، فإن الأمر لدى كأمن في كلمات مفاتيح، ما أن أستأنف واحدة وأصفها في مستهل الصفحة حتى تنزل على قلبي شآبيب الكلام، لكن اللحظة عميقة، لقد شبعت في السقف تحديقا وفي الخواطر تقليبا، تنهدت كثيرا ولا يفتح الله على بشيء، قلت إذن فلنكتب عن اللحظات الغبيات العواقر. وعاقر كلمة جارحة، فأنا أنشئت في قرية تقدس الولادة،...
  9. رسالة عبدالحكيم قاسم الى محمد الصادق روميش

    - رسالة عبدالحكيم قاسم الى محمد الصادق روميش برلين الغربية 29/7/1981 أخي محمد الصادق روميش إنه أنا الذي يسألك الغفران على الإحساس بالتقصير نحوي بلا أدنى مبرور. أتصورك في سكك مصر وطرقاتها تمشي تتدافع مثل جمل قديم لا يشغلك أمر نفسك قدر ما يشغلك أن تفي للأصدقاء ببعض الذي تتصور أنه واجب عليك. مهلاً يا محمد. إنك تقوم نحوي بأكثر مما هو واجب وبما أنا سعيد به غاية السعادة. وصلتني مجلة البيان ورأيت أنهم كرّموا القصة بمكان بارز في المجلة. وتسلّمت النقود وهي تكاد تكون أكبر أجر تسلمته في حياتي، حتى...
  10. رسائل بيـن محمد ملص وفيصل دراج

    - رسائل بيـن محمد ملص وفيصل دراج موسكو 10/10/1968 صديقي فيصل! فيصل دراج بدأت أغوص في بحار مبهمة حيث أتوق إلى فراق الأشياء التي كانت مزروعة في داخلي. فقد غادرتني مدينتي، وتركتني مثقلاً بالأحاسيس اللزجة، وجعلت اللحظة الحاضرة تشبه إبرة الحاكي تنغرس بي، وتقول لي: إن هذه الطائرة، ذات المحركات الأربعة، تحملك الآن وهي لا تدري أتطير بك، أم بعد لحظات ستطير معها. حين لاحت موسكو بوجهها الليلي المتعب، بدت لي كغول يفتح بطنه الكبير ويبتلعني، ثم أخذ لهاثه يبعث القشعريرة في جسدي، لكنه في الصباح أخرجني...
  11. رسائل عبدالرحمن منيف وفيصل دراج

    - رسائل عبدالرحمن منيف وفيصل دراج الرسالة الاولى: من فيصل درّاج لعبد الرحمن منيف الصديق العزيز: دمت سالماً ويكون عليّ أن أبدأ بما يجب أن أبدأ به وهو الاعتذار عن التأخر في الكتابة، في انتظار اللحظة الموافقة. ويمكن للرحلة، أن تأخذ حتى الآن، صفات ثلاثا. الصفة الأولى هي الشعور بالإرهاق الشديد في الأيام الأولى، ثم يتبع الصفة الأولى أخرى، حيث يشعر الإنسان ببعض الراحة وخروج الفكر من غرفة ضيقة إلى فضاء أرحب. وعند الشعور بالراحة المنتظرة يأتي الفكر ليشرح أسباب الإرهاق الشديد الذي يحمله صاحبه، وبدون...
  12. رسالة من جبران خليل جبران الى عيسى اسكندر المعلوف

    - رسالة من جبران خليل جبران الى عيسى اسكندر المعلوف مشاهدة المرفق 119 مشاهدة المرفق 120 مشاهدة المرفق 119
  13. رسالة من مي زيادة الى طه حسين

    إبداع العدد رقم 11 1 نوفمبر 1993
  14. رسائل نازك الملائكة من لبنان

    - رسائل نازك الملائكة من لبنان ضهور الشوير 1/7/1949 عزيزتي احسان هذه ثاني رسالة أبعث بها اليك، وكانت الاولى من بيروت، وتاريخها أمس، وكتبتها لغرض طمأنتكم على راحتي، لا للتعبير عن مشاعري، ووصف مشاهداتي خلال الرحلة التي طالت ثلاثاًً وعشرين ساعة. وسأبدأ القصة من أولها، راجية ألا اثرثر طويلاً على عادتي في الرسائل! عندما تحركت بنا سيارة "تيرن" من بغداد، ورأيتكم ترفعون أيديكم مودعين، شعرت بغصة في اعماقي لم تفارقني حتى بلغنا الفلوجة بسيارتنا المريحة، ثم وصلنا الرمادي، وانبسطت في طريقنا بحيرة...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..