نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

شعر

  1. فاضل العزاوي - حياة مع الجرذان

    مقرفصين في الظلام نأكل من ماعون فوق جريدة مفروشة على الارض كانت الجرذان تثب وتطف الطعام من بين اصابعنا ثم تقف امام جحورها متأهبة لغارة جديدة. وفي الليالي الباردة كانت تندس بين افخاذنا فنرى جرذا عملاقا في غابة يجر وراءه فتاة باكية مربوطة من عنقها بحبل في الصباحات , سامعين البلبل يغرد فوق الشجرة كنا نحمل براميل بولنا وندلقها في الساقية امام المخفر عائدين بالفطور الذي اعدته لنا امرأة شرطي ضاجعناها الف مرة في احلامنا واذا ما حل المساء كانوا ينادون علينا واحدا بعد الاخر ويعلقوننا من اكتافنا...
  2. عاشور فني - الليل..

    مضى كل شيء إذن لم يعد أحد يلتقي أحدا أغلق الناس أبوابهم واستراحوا ولم يتركوا كوة في نوافذهم يتسلل منها الضياء كأن النهار الذي كان ما بيننا لم يكن لماذا إذن تتسلل نحوي حمامة هذا المساء وقد أغلقت دونها الشرفات وكل شقوق الوطن على وجهها بسمة المتعبين وحزن اليتامى وغصن من الدمع في جفن أم شهيد تحركه نسمات الشجن مضى كل شيء ولم يلتفت أي شيء إلى أي شيء ولم يبق من مرح الخطوة القزحيِّ سوى ليل مقبرة , وصباح كفن (.. خطا شبح خطوة ثم قَدَّمَ أخرى إلى جهة في الظلام فألقت به خلف سور الزمن كأني هنا منذ يوم...
  3. جان دمو - أسمال الملوك

    سأنصت سأنتظر سأتصالح لما يترشّح من نحاس النسيان. ولكنه ليس بنسيان؛ إنه البياض الذي يحيط باستوائيات عقولنا الجافة. أتولُّهٌ جديدٌ بافلاطون؟ كلا اللوعة لوعة اللاوصول اللاوصول إلى أين؟ غريب ان توقَظَ الأحياءُ بأسمال الرعب أسمال الجغرافيا.. فلتكن أسمال الملوك.
  4. عقيل علي - ريح الجمرة

    أغمضت المقلتين ومضيت بعد إنطفائها مازال الانتظار مرتحلٌ والذي لايجيء قبضُ رمادْ فالتجيء له وأهجر الجدار وسادتك الرصيف وطعامك بقايا فضلات المزابل التوجس والدهشة والحيرة وأيام اللاجدوى فراشك وغطاؤك وزادك دوما فأغمض المقلتين كذلك أنت إلى الأبد مازلت مرتحلا وستظل، داخل روحك فإلى متى ياعقيل علي مامن خلاص؟ أهذه مايسمى حياة كلا، أنه الموت في الحياة كل رمشة جفن أنه إذن ماتبقى من مامحسوب عليك حياة بيديك وكفى كفى. *** حين يمسي الوطن منفى : فأنت البلاد التي نعرف وحدك البلاد التي نعرف و أنت بعد كل هذا...
  5. كزار حنتوش - عشاء " بـاكونيـن " الأخير.. شعر

    جئت الى { نادي الادباء } مهووش الشعر، غريباً، وجلاً، مرتاب فلقد أنبأني ملكُ الافاقين السبعه بأن صديقي الشاعر قد ضاقت انشوطتهُ والدنيا خطت دائرة النار حواليه بجناح غراب لكن البواب يرجمني بحصاه ويطاردني بعصاه أحني رأسي حتى بوز حذائي غير المصبوغ كأجير مصريٍ في بارٍ لسراة القوم -عفواً أن صديقي الشاعر يقبع تحت السروِ كجرو منتظراً أن أنسف وحشتُه وأولّي ! انظر! أن لدي قليلاً من بارود الحرب انظر! بلتني الأمطار تماماً والقمر الأخضر غاب لكن البواب ثانية! يرجمني بحصاه ويطاردني بعصاه أقفز بار الأدباء !...
  6. محمد علي الرباوي - هذا الجسـد

    جَسَدِي قَطْرَةً قَطْرَةً يَتَسَاقَطُ. آهْ . أيُّ عَاتِيَةٍ قَدْ رَمَتْهُ عَلَى بُعْدِ شِبْرَيْنِ مِنْ مِخْلَبِ الشَّمْسِ كَيْفَ ٱسْتَطَعْتَ عُبُورَ ٱلْفَيَافِي وَلَمْ تَتَوَقَّفْ أَمَامَ الْمَحَطَّاتِ بِضْعَ دَقَائِقَ كَيْفَ ٱسْتَطَعْتَ التَّوَغُّلَ فِي جَوْفِ ذَاتِي الَّتِي نَسَجَتْ كَفَنَيْنِ. لِحُلْمِكَ يَا جَسَدِي كَفَنٌ وَلِصَحْوِكَ يَا جَسَدِي كَفَنٌ وَالْفَضَاءُ أَمَامَكَ يَرْسُمُ نَافِذَتَيْنِ ٱثْنَتَيْنِ فَوَاحِدَةٌ قَدْ تُسَافِرُ مِنْهَا إِلَيْكَ وَوَاحِدَةٌ أَغْلَقَتْهَا...
  7. روضة الحاج - وقال نسوة..

    وقالَ نسوةٌ من المدينةَ ألم يزل كعهدهِ القديمِ في دماكِ بعدْ ؟؟ عذرتَهُنّ سيّدِي !! أشفقتُ ينتَظِرنَ أن أرُدْ ! وكيف لي وأنتَ في دمي الآن بعدَ الآن قبلَ الآن في غدٍ وبعدَ غدْ .. وحسبما وحينما ووقتما يكونُ بي رَمقْ .. وبعدما وحينما وكيفما اتفَقْ !! عذرتَهَنّ سيّدي فما رأينَ وجهَكَ الصبيحَ إذ يطُلُ مثل مطلعِ القَصيدْ .. ولا عرِفنَ حين يستريحُ ذلك البريقُ غامضاً وآمراً يشُدُني من الوريدِ للوريدْ .. لو أنهنَ سيّدي وجدنَ ما وجدتُ حينما سرحتَ يومها فأورق المكانُ حيث كنتَ جالساً وضجّتِ الحياةُ حيث...
  8. خليل حاوي - الجسر

    وكفاني أَنَّ لي أطفالَ أترابي ولي في حُبِّهم خمرٌ وزادْ مِن حصادِ الحَقلِ عندي ما كفاني وكفاني أنَّ لي عيدَ الحصادْ, أنَّ لي عيدًا وعيدْ كُلَّما ضَوَّأَ في القَريةِ مصباحٌ جديدْ, غَيرَ أَنِّي ما حملتُ الحب للموتى طيوبًا, ذهبًا, خمرًا, كنوزْ طفلُهُم يُولدُ خفَّاشًا عجوزْ أينَ مَنْ يُفني ويُحيي ويُعيدْ يتولَّى خَلْقَه طفلاً جديدْ غَسْلَهُ بالزيتِ والكبريت مِن نَتنِ الصديدْ أينَ مَن يُفْني ويُحيي ويُعيد يَتَولّى خَلْقَ فرخ النسرِ مِن نَسلِ العَبيدْ أنكَرَ الطفلُ أباهُ, أُمَّهُ ليسَ فيه منهُما...
  9. ألن غينسبرغ Allen Ginsberg - عواء.. ترجمة: سركون بولص

    رأيتُ أفضلَ العقولِ في جيلي وقد دمرها الجنونُ، يتضوّرون عراةَ ومُهَسْترين يجرجرون َ أنفسهم عبر شوارع زنجيةٍ في الفجر باحثينَ عن إبرةِ مخدّرِ ساخطة هَبائيون* برؤوس ملائكةٍ؛ يتحرقون للوصال السماويّ العتيق، بالدينمو النجوميّ في مكننة الليل، الذين بفقْرٍ وفي خرقٍ وبعيون مجوّفةٍ ومسطولينّ جلسوا يدخنون في الظلام العجائبي لشققٍ بلا ماء حارّ يطفو في أعلى المدن يتأملون في الجاز مَنْ عرّوا للسماء أدمغتهم تحت سكة الـEL * ورأوا ملائكة الإسلام المنيرة تترنح على سقوف الأحياء...
  10. عمّار كشيّش - اهرولُ وادخلُ في النهر..

    قبل الموت رسالة بالفحم شاعرٌ يرمي اعقاب سجائره وأصابعه ومشاعره التي تشبه باقات من الدغل البري في كل مكان من غرفته هذا مساءه الأخير هذا ما أعلنته النوارس في شاشة غائمة. حول غرفته صباحا تجمّع النقّاد والمختصون بعلم الغيوم، أما المزارعون السرياليون فقد احضروا معهم أكياسا يجمعون بها غبار الطلع الغريب . الشاعر بعد ليلته الأخيرة الممتدة في جوفها ضفيرة نجمة بعد ليلته الأخيرة يبدأ صباحه بنسمة حارة محشوّة برسائل شجرة أنهكتها الرغبات *** في المشاعر فتحة للشجرة مشاعري تشبه خيوط سنّارة السمك ( ناعمة...
  11. إبراهيم الجرادي - كونشرتو للتعب.. شعر

    أذكرُ حينَ لبسنا قمصانَ الغربَةْ‏ وتسللنا..‏ وتسَكعنا..‏ وتوسدنا أرصفةَ الآهْ‏ كان الليلُ يدثُّ حناناً‏ والبردُ صديقاً كان!‏ وأنا أهذرُ عن أشياءٍ لا تعنيك‏ قلتُ:‏ مفضوحٌ عِرْضُ العالم‏ في سُرْتِهِ تنمو أفعى‏ يَحْبل بالتخريب العلنيِّ وبالتهديد الأسودْ.‏ وطني كلُّ عذابي -قالَ البعضُ-‏ وطني DASHA امرأةٌ فقدت أبناءً وفراشاً‏ قرنَ رغائبَ معقولَةْ!‏.. وطني أُطبِقَ فوق أصابعِهِ البابْ‏ وطني‏ - أتدخن..؟‏ -لا!‏ وحضنتِ ظنوني يا أدفأِ من أمي‏ أدخلتِ جنوني جذعَ الرغباتِ الوعِرَةْ‏ والليلُ‏ حنوناً‏...
  12. جان دمو - الظل.. شعر

    امعن في صدودك أيها الواقع فذاك قد يكون أولى بتمزيق النجوم النجوم! قدم تبحث عما يماثلها، قدم تورق مع الحلم. قدم تقطع الفأس التي صنعت لقطع الجذوع ستظل فأسا دوما. آخر وافد الى مملكة ذراعي كان يوم الثلثاء بين المطر والحقيقة يسقط ظل الله ها أنذا في سبيلي إلى ممارسة إنسانيتي الغرفة مربعة، وكذلك القلب. مع آخر سجائري، يتخذ القلق مكانه الأشد توحشا.
  13. فاتن عبدالسلام بلان - بعد اليوم لمن سأكتب ؟

    ( مدخل ) بعد اليوم لمن سأكتب ؟ الحبرُ بنطفِ خيالهِ عقيم والورقةُ برحمِ سحرها عاقر / أحياءٌ نحنُ ولكنْ أرواحنا موتى / _____ بعد اليوم لمن سأكتب ؟ سأكتبُ للشارعِ العجوزِ المهجورِ المُتعب لليلِ العابرينَ والأحاديثِ الجانبية لأكوابِ الشاي وأقماعِ السجائرِ والقصائدِ والأغاني والضحكاتِ والفوضى بعد اليوم لمن سأكتب ؟ سأكتبُ للمرايا المُسنّةِ التي شاكسَها الضوءُ ابتلعَ بريقَ أحداقنا ودهشةَ وجوهنا أمامَ ملامحِ الغبشِ وخلفَ تكشيرةِ العتمة بعد اليوم لمن سأكتب ؟ سأكتبُ للنهرِ الجريحِ الذي اعتزلتهُ...
  14. عبدالرحيم الخصار – طيران حر

    1 اهدأ يا قلبي كلانا أخطأ الوجهة أنت أعمى وأنا وثقتُ بك. 2 تبكي كلما سقطت شجرة زوجة حطاب. 3 تبكي كلما سقط فرد من العائلة الشجرة الوحيدة في باحة البيت. 4 كلاهما ينظر إلى الآخر بشجن: قمرُ الخريف وطفل بلا عائلة. 5 العجوز الذي يرفع المذراةَ في البيدر يرفع معها أحلامي. 6 عينك على امرأةٍ تمشي تحت المطر وعيني على المطر. 7 أخرج الماضي من الباب فيعود من النافذة. 8 في الطريق إليك أتعثر بنظرتك 9 الفراشة التي طارت من شفتيك هذه المرة لم تكن كلاما كانت قُبلة. 10 تغرب الشمس يشرق الليل....
  15. محمد مقصيدي - الرائحة التي تفوح من جوارب هيجل

    بمحاذاة سقف الغرفة عباس بن الفرناس يطير بجناح نصف محروق. كل ما يخدش العتمة هي تلك الوعول المتوترة الوعول التي تحدث وتأتي هكذا بلا قرارات. عندما خرج ديوجين من البرميل وتحت إبطه غموض من حرير وأرسل هدية إلى إديت بياف، كان الشك يقضم ملابس ديكارت الداخلية وكان سيمون بوليفار يحرك ذيله مثل قط . نيتشه مخادع ولص وسوقي ، يتلصص على الأحاسيس حين تتعري ومن الراجح أنه يتحرش بكل الهواجس ، ينصب لهن حبل الإعجاب فقط لكي يعاشرهن . ذات مرة، شد ماريا تيريزا من شعرها ومرغها في لحية لاوتسو التي تشبه العشب...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..