نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

شعر

  1. مقتطف سيد التوني - منطقة محظورة

    لا بد أن تدخل منطقة الأسرار ولو مرة واحدة في العمر واجه شياطينك المصفدة بكثير من الحزم أخرجْ القمقم وادعكْ المصباح لن يستجيب لك العفريت سوف تصيح أنت بصوتك المكتوم ( شبيك لبيك) بينما ترتعد فرائصك ثم تبدأ مراسم الاعتراف تشجعْ ابدأ دوما بالمناطق المظلمة هيئ نفسك لتلقي العذابات راقب شياطين الإنس والجن وهي تحيك لك المؤامرات لا تبخلْ على نفسك بالمزيد من الألم اشربْ الكأس بلا ندم في الصحو تَفقدُ المكاشفةُ معناها اسحبْ كل أفكارك من الداخل كما يخرجُ الجمل من سمِّ الخِياط حددْ مجراً للدمع حتى لا تحدث...
  2. محمد آدم - غابة الحليب والفحم

    السنوات التى أنفقتها فى جمع الماء والكلأ كانت كفيلة بصعودها إلى السماء السابعة والولوج منها إلى الأرض فى رحلة كان لها مايبررها من أجل اكتشاف قارةٍ من البلهارسيا والحمى الروماتيزمية وقبل أن يصيبها الوهن وفقدان الذاكرة وتحلل الروح وامتلاء الجسد بالقروح والدود إلا أن يديها المدربتين جيدا على التقاط دودة الحقل والصمغ يديها المشققتين كقارتين منفصلتين لم تتركا لها فرصة واحدة لتقول لرجلها فى الفراش فى ساعة الأورجازم أن هناك زهرة برية تنمو على حواف قلبها الملآن بالشقوق والذى أثقلته الشيخوخة والمرض...
  3. محمد آدم - منعرج الكثافة اللاإنسانية

    الهواء الذى يترجرج فى سُنن الليل ليس أقل قليلاً من ذلك الهواء الذى يسكن فى أعلى البرج وفوق أسطح البيوتِ والطرق الرطبة للكوابيس ليس ثمة ما نفعله طيلة الزمنْ سوى أن نراقب الليل وهو يتسلل من فُرَجِ النهار مثل فراشة ضالة ونراقب النهار وهو يكنس بيديه المعروقتينِ تلك الحيوانات المتفحمة التى تركها الموت على بقع الذاكرة المهدمة والطرق المتربة لكافة المستنقعاتْ!! إلى أين تقودنا هذه الطرق اللا نهائية للهواء؟! هنا وعلى بعد خطوتين اثنتين من منعرج الكثافة اللا إنسانيةِ للعالم سوف نعبر على كافة التصورات...
  4. أحماد بوتالوحت - الأوحال و الأقبية

    لَمْ أكُنْ فِي يَوْمٍ مَا ، مَحْظُوظاً فِيكَ يَا وَطَنِي ، فَالضَّجَرُ وَجْبَتِي الوَحِيدَةَ تَحْتَ سَمَائِكْ ، وَقَصَائِدِي الّتِي تَسْبَحُ فِي نَفْسِ النَّهْرِ الهَادِرْ ، أقْرَؤُهَا علَى مَسَامِعِ الْقَمْلِ والذُّبَابِ وَالأَسْوَارْ ، وَفِي مَطَارِحِ الْأَزْبَالْ . وُلِدْتُ ، فِيكَ ، مُوحِلاً كَالَأَرْصِفَةْ ، فِي أَقْبِيَةٍ مَوْبُوءَةٍ كَالأَوْجَارْ، وَعَلَى أَبْوَابِ الشِّتَاءْ تكْبُرُ ، فِيكَ ، أَحْزَانِي . وتنْمُو لِكَئَابَتِي اجْفَانْ ، فَأَنَا مُنْذُ عَصْرِ الطُّوفانْ ، أَعْقِدُ...
  5. نيالاو حسن أيول - بَنَاتُ الجَنُوب..

    بنات الجنوب دَّوَّارَة رِياح الآلِهة الدافئة حين تمر بمدار شَمَس الإستواء وترتجَّ ككلمة الرّوح في الإيقاع الشعري إهتزاز المَطَر الناعَمَ الحميم لحفيف حدائق المانجو والأناناس صَّلاة الأبَنوس الخَاشِع للَّوْنُ الشَاهِق لسَواد اللَّيْل حين يشتعل به اللَّهيب بنات الجنوب طواطم من الأساطير القديمة بشرتهن السوداء الجميلة مكامن الحَنين والحزن؛ وبساطة اليوم الطويل، وكل آلام العالم وحواء حين صاغ آدم تفاصيلها المثيرة في اللاوعي هن قطرة النشوة الإلهيةً التي نزلت حين طبع النيل قبلته على جبين الأبنوس!...
  6. مبارك وساط - ليتَ لي...

    «ليت لي قلباً بِقلبي...» حقّاً يا أبا نواس ! قلباً أوّل يُمْكنه أنْ يُحلّق أخاً للطّيور، و أن يتألّم، يُهصر ويتبدّد وآخر يسهرُ عليّ يُفرّق عني جيوش الأرق ولا يتْرُكُني أَمنح ابتساماتي المسكوكة من بُقَع الضّوء ولا خُطُواتي لهذي الهاوية التي تتبرّج أمام قدميّ لا يتْرُكني أنْثُرُ لحظاتِ تمرّدي على نوم الأعْشاب ! -------------------------- من مجموعة: "فراشة من هيدروجين"
  7. محمد آدم - عن محمد مستجاب وزوربا اليونانى

    لنسهر الليلة فوق جبل جلعادْ أنت تدخن الحشيش والماريجوانا وأنا أتلقف حليب الزرقةِ الغاويةِ لا تبتئس أيها السيد محمد مستجابْ فليس للزمن وجود وليس للمكان من معنى آخر سوى تلك الروح القلقة التى تتلفها وراءك مثل سلة من المحارْ أو تلك الفكرة التى تقيم عليها مقبرتك وبعيدًا عن مدار الجاذبية تحت قبة السماء التى تغويك وليس ثمة شئ يمكن ليدك العليلة هذه أن تكتبه سوى تلك النثارات الصغيرة من السيرة الذاتية لبطلك المفضل نعمان عبد الحافظ لا !! لن تمر عليك أوائل النسيم وكما كانت تفعل من قبلُ لا ولن تخطفك...
  8. محمد علي الرباوي - يسألونك (شعر)

    يَسْأَلُونَكَ عَنْ وَجْدَة الْحُلْمِ قُلْ: هِيَ تَنْأَى إِذَا ٱزْدَدْتُ مِنْهَا ٱقْتِرَابَا يَسْأَلُونَكَ عَنْ طَقْسِ صَوْتِكَ قُلْ: هُوَ بَيْنَ مُحِيطَيْنِ مُلْقىً يُفَتِّشُ عَنْ وَرْدَتَيْنِ مُعَلَّقَتَيْنِ بَعِيداً وَرَاءَ دُجَى الأُفُقِ الشَّامِخِ الْوَجْهِ تَسْتَقْطِبَانِ ﭐلْعَذابَ أَلا قُلْ بِأَنَّكَ تَعْشَقُ حَتَّى الْعَذَابَا[1] **** يَسْأَلُونَكَ عَنْكَ أَلاَ قُلْ بِأنَّكَ تبْحَثُ عَنْكَ وَأَمْرُكَ عِنْدَ شِفَاهِ الْيَرَاعَةِ وَالْخِنْجَرِ الْمُتَوَتِّرْ أَلاَ بِئْسَ كفُّكَ...
  9. محمد آدم - سـرديتان.. شعر

    سردية1 إنه النسيانُ الذى يسيطرعلى كل اتجاه البحارُ والرمل الأحلامُ والسكك والكل ينسى لقد كانت حياتى خربة ًوخاويه - مثل محراث قديم لفلاح بابلى - وتسير من ظلمة إلى ظلمة وفى نفق مظلم تترك موداتها العليمة وخياناتها لقد اتفق لى أن أرى الجرذان تسير فى السكك وتعلو البنايات وتقفز من النوافذ وتتسلق شبابيك الروح كما تتسلق القطط أكوام القمامة وبقع الفجر الجافة لقد سبق لى أن رأيت الشمس تنكمش من البرد الخالص والبرد الخالص يهرب من الدفء الخالص الشمال يبحث عن الجنوب فى الشرق والشرق يبحث عن الشمال فى الغرب...
  10. محمد آدم - كلمات المسيح الأخيرة..

    أنا لم أستسلم لهم كما خططوا فقط بالشكل الذي حدث خشية أن يتم تعريضي للدفن أو للخزي والعار وبواسطتهم كان لابد لي أن أهرب مثل ذكر البط أو فأرة هاربةٍ في حقل وألا أستسلم للذبح من أجل المجدلية غاليتي حبيبتي المرأة التي أعطت نفسها لرجال كفر ناحوم قاطبةً ولم تبخل عليهم بشيء المجدلية... ذات العينين الواسعتين والشعر المهووس باللذة والفخذين اللذين يأخذان باللب ويصنعان الأعاجيب والمؤخرة المفتونة بالرأس مثل قنطار من القشدة والبطن الليلكية كحرير الملوك الذي لا يرد والسرة التي لاتكشف إلا عن الجوهر الأسمى...
  11. جان دمو - جيلي

    نحو العبور ميتاً أساهم في تطوير الأسبوع أسجن نفسي في ميناء السرير أستطرف قدوم الرمل، ونواحهُ في جذور جبهتي غيوم كثيرة تتعثر في الكلام، لن أمنعك عشب كثير يتكلم لغة الزنجي أقفالٌ. (مجلة "الكلمة" 1967)
  12. محمد آدم - إعدام سقراط

    سألوه حقاً إن كان يؤمن بآلهة أثينا أم لا وماذا عن كاهنة دلفى التى تقول إن الفضاء ما هو الا قطع من زجاج مكسور ومكعبات من اللذة وكل تلك المرايا والأخاديد التى لا نهاية لها فى ال هناك والتى تملا الفضاء الغويط بالثقوب السوداء من أوله إلى آخره وأن السماء – فى الجوهر- تمتد إلى ما لا نهاية والزمن يتمدد فى اللامكان وأن الصيرورة فى الحقيقة ما هى إلا الإحساس الحى واللاممسوك للوجود الفعال فى الفعل الإنسانى فاذا ما انعدم الوجود نفسه فى لحظة ما من الزمن انعدم الزمن بالأساس وأصبح الرمز الذى يشيرإليه الزمن...
  13. محمد آدم - عن عاشقة 1300ق.م

    سألتنى صبية ذات يوم قل لي يا أبتي ما علّة وجودنا على الأرض المزامير راحت والدف سرقه اللصوص والشمس التى كنا نخبؤها بين جيوبنا (ونحن أطفال فى المدارس الابتدائية) ألقوا بها إلى الجواميس والنهر والملاعق التى كانت بين أصابعنا ذات يوم صارت هى الأخرى فلايات للعجائز والمُسنّات وداخل المقابر هل تذكر ما قالته شجرة الجميز هذه لنملة السيمياء لم تصعد كل هذه السلالم يا أبتي وأنت فى مثل هذه الحالة أليس هناك من قمر يعتمر قبعتك ويزرر لك ياقة قميصك وفى آخر الليل يصحبك إلى مقبرتك؟ الديدان تملأ الأصابع وعلى...
  14. محمد آدم - زهرة البستان

    سوف نسهر الليلة طويلا علي زهرة البستان وسوف نتذكر الراحلين معا من سيد درويش وحتي عبده الحامولي ونجيب محفوظ وسوف يأتي نجيب سرور كعادته متاخرا الي الحانة لانه كان يمارس الجنس في بئر السلم مع امراة خان الخليلي تحت اعين رجال الشرطة وحرس الحدود وهاهوفاروق عبد القادر بضحكته الصفراء يرص المقاعد ويجهز الاراجيل لكل عابري السبيل فيما يجلس عدلى رزق الله وكامل التلمساني علي مقربة من كتيبة رجال السلطة وسدنة النظام العظام وكتية التقارير وهم يرسمون وجه الشمس علي مدينة الاسكندرية فيما سانت هيلانة والاسكندر...
  15. محمد آدم - أفلوطين فى الاسكندرية..

    فى الاسكندرية وفى يوم قارص تماما جلس افلوطين على دكته الخشبية أمام المصرية العتيدة هيباتيا والتى جابت شهرتها الآفاق حتى أضحت حديث الناس فى السكك والشوارع وفى كل مدن أثينا السوداء وكانت تلبس فى ذلك اليوم فستانا من الكتان الأبيض والمزخرف بفانتازيا اللوغاريتمات المصرية وفى يدها الكثير من الرسائل الشخصية وأوراق البردى وعليها كافة متون الأهرامات والمخطوطات القديمة من الديانات الأخرى وأسرار التحنيط وغرف الدفن وطقوس العبادات لإله الشمس آمون رع وهى تنظر إلى السماء الراسخة بعينيها اللازورديتين وشعرها...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..