نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

شعر إيروسي

  1. إبراهيم عمر جمعة - دروشةٌ

    (1) كنت آثماً اكبل ملائكتي بالنور واغسل أدمغتهم بتآليفي المرتبكة كنت أخبيء قمراً صغيراً في جيبي ومن بين الأثمال يشع النور الأبيض فيظنه درويشٌ هام بي، أنه نور قلبي يظنني كما يظنني في كمال ولائه لي! يظنني كائن نبيل، ويتبرك بعثراتي (2) ذات مرة.. خبأت حيّة كانت تسعى بين ضلوعي تبحث عن القلب؛ فلا تجده فتدك بشريتي. أسكر، وأقرأ اللمم أحبر وأروح في العشق عاشقاً ومعشوقاً أقول لله راعنا وأضحك أقرأ كلامه فتصيبني الحكمة ويصيبني لمم كثيرٌ وضلالات. (3) وسمعت من شعري ماسيُجن وتحولت لسماء عامرة بالرهج...
  2. شعر إيروسي علي بن الجهم - كُنتُ مُشتاقاً وَما يَحجُزُني..

    كُنتُ مُشتاقاً وَما يَحجُزُني = عَنكِ إِلّا حاجِزٌ يَمنَعُني شاخِصٌ في الصَدرِ غَضبانُ عَلى = قَبَبِ البَطنِ وَطَيِّ العُكَنِ يَملَأُ الكَفَّ وَلا يَفضُلُها = وَإِذا أَثنَيتَهُ لا يَنثَني
  3. شعر إيروسي عبد الله سرمد الجميل - السُّرّة..

    لم تقْدِرْ أن ترفَعَ سَحّابَ الفستانِ الخلفيَّ، فنادَتْني. حاولتُ بعنفٍ أن أرفعَه، فتمزَّقَ. مُعتذِرًا جدًّا، هرولْتُ لأجلِبَ فُستانًا آخرَ، وبنفس الطولِ ونفسِ اللونْ. ثُمّ دخلْتُ عليها بعدَ دقائقَ. عاريةً عاريةً وقفَتْ، مُعطيةً إيّايَ الظهرَ، ومُلصِقةً نهديْها في مرآةِ الحُجرةِ. "ألبِسْني،" قالَتْ، "وترفَّقْ بحقولِ القُطنْ!" ولأنّي أُخطئُ في الأرقامِ كثيرًا، كرَّرْتُ الأمرَ كثيرًا: أُحصي الفَقَراتِ العُنُقيّةَ والصدريّةَ والعجزيّةَ بالسبّابةِ، حتّى أغرِسَها (السبّابةَ أعني) في فَتَحاتِ...
  4. شعر إيروسي نمر سعدي - خطىً لظباءِ القوافي على القلبِ..

    هل بلغتُ أشدَّ مناطقَ شعري حساسِّيةً والتماعاً ووجداً وماءً وظلاً وليلاً شريدَ الحواشي… وورداً ؟ أقولُ لها … زملِّيني بحزنِ الغريبِ يحنُّ ..يجنُّ سدى وأجيبُ أنا باحثاً عن حروفٍ من الطلِّ والأقحوانِ الخضيرِ – بلى قد بلغتُ أشدَّ مناطقِ شِعركَ فيَّ حساسّيةً.. وعجنتُ خميرةَ فجري بكفَّيكِ / كفيَّ .. ثمَّ كتبتُ روايةَ ما في حياتي وعينيكِ من وهجٍ أبيضَ المرتقى …. هل سكبتِ دمَ الفجرِ فوقَ فضائي الشفيفِ المطرِّزِ حاشيةَ المدنِ العاشقة بعاطفةِ اللونِ والزرقةِ الحارقةْ ؟ هل بلغتُ أشدَّ مناطقَ...
  5. قصيدة : مَرْكَبُ المنَاصِير - مصعب الرمادي

    مَرْكَبُ المنَاصِير إلى / ريم عمر سليمان وأخواتها 1 القرية بكامِلها داخل المركب ، "الكنِيسُ" خارج القرية يتكدس بمرائي المركب ، وحده بهم كأن ما كان عليِّه الذي لم يعددها لمآثرِ المفقدين بالذي هو محض ما لن تفتري عليه من لهم من التصاريف لنزهة مُشتهى غفلة الموت . 2 فليهبشه من لا يضرها ، من لا يؤذيهم كمن عليه يكاد مواقعة المتوقع ، بالمصائر ذاتها محكومة بالمكاتيب على جبينها تتملى رضوخها ريثما مندوحة لا تسامح من لا تؤتيها في مقتل . ... .. قد يتوقع المتأمل ثبج المائج كمن يطفو بعد الهنيهة لإعتباط...
  6. شعر إيروسي وداد نبي - قصائد إيروتيكية..

    1 من فمكَ الحُلو أطلبُ قُبلة قبلة برائحةِ الحليب المحترق بطعمِ القمر الفضيِّ المكتمل تموتُ قبل بلوغ الفجر قبلةً تفتحُ بوابات الجحيم ولا تغلقها إلا بين فخذيَّ. 2 شهواتنا الليلية تتدحرجُ كنصفِ قمرٍ على السرير فيما فمُكَ كسمكةٍ لزجة ينزلقُ بخفّةِ في مائي على بعد سنتيمتراتَ قليلة ردفيَّ يتوثّبان لقنصِ مسكِ الغزالِ منكَ. 3 من عناقكَ الليلي آخذُ حصّتي وحصّة النساء المهجورات من اللّذة لا أحتاجُ للخبز والجبن والنبيذ طالما لي ماؤكَ المالح بطعمِ الفاكهة والميرمية. 4 تحت إبطكَ اليسرى آهة الحب...
  7. ماماس أمرير - بقلب كسير.. شعر

    بقَلْبٍ كسير ترتقُ ثُقوبَ الزمن لمْ تنسَ ما ألمّ بها، قايضت أحلامها بِألمٍ كبير قالت وهي تُقنع روحها الكسيرة: الغيابُ لا يَعني أنّ الحُبَّ سيُمعنُ في التشظّي وَأنّ حَبيبكِ الذي لا يرتِبُكِ في آخرِ الليل رُبّما يقابلُ لَيلاً آخر تَذَكرتْ كم كانَت امرأة سخية مثلُ المطر! تنازلت عن قصائدها تناولت وجبة عاطفية ثم ملأت الدنيا بأطفال الحب لمْ يَعد في كفها أيَّ خطوطٍ لحلمٍ أخيرْ كانَت دائِماً تقولْ : سَيُصبح الحُبّ مُجردَ حادثة! وسَيؤدي هذا إلى هوّةٍ سَحيقَة فَكرتْ كيف تحولتْ إلى زوجة طيبة...
  8. شعر إيروسي إبراهيم عمر جمعة - حمأ مسنون

    (1) تعالي لعشائنا الآخير بعدها اغسلي قدمي في اقدامي وفي عيني دم وسعار قلبي النار وانا الطين! عنصري وضيع وقلبي مكمن الشرور فالنار تسمو والطين يسجد في المتاهة ياللخذلان! ولي ان اركع في الجهالات كلها واتلو تسابيح رهبان الشرق البعيد مرة اخرى تمتد بيني وبينك صلاة وانا الملحد عنصري معطون بالضوء انا النار وانت الطينة السجادة اجليني خوفا ورهبة ادعي لي ربك البرغماتي لعلي اجثو حمأة خائفة ثم لنا ان نركع في الجهات وتحلين لي، فيما سيكون حراما وفرجك المحروس بسورة النور يكون لنا في ساعة...
  9. شعر إيروسي إبراهيم عمر جمعة‎ - مَنْ أَنتِ؟

    لأنك الملاكُ اعوذُ لكِ جنةً تليقُ بعنصركِ اهذبُ لكِ جحيمي، جمرةً جمرةً.. واخاتلُ ادوخكِ بالمُشتبِهاتِ ازوّر لكِ الدرك الذي اتجّمر فيهِ فلايصير جحيماً اضمدُ خلسةً تعّوُرِي احصدُ رضاكِ، من غُروري.. إِفتتاني بالوباءِ لا املك أَن احميكِ من حصائِدي *** تحتَ بوابةِ الهجرِ أُقارعُ تبايناتَنا أَصُّمُ الكلامَ كي لا يُقالُ مَوجُوعٌ وأَفردْ كفّيكِ لصلاتي المُبتكرةِ وفي وجهي جَدِيلةٌ تتحَّرقُ تستلقي عِندي باللّوعَةِ تسقين في جهنمي حدائقاً وبيادري حصائدُ نِيَّّاتِي ولا أملُكُ أَن أجتبيكِ.. مستبدٌ أم...
  10. شعر إيروسي إبراهيم عمر جمعة‎ - يدي في شتاء الحرمان حية

    ما الصباح خلا وهجك يلمس مني ما اضمره. الصباح بهيٌ للونك النور، المشع الدفءُ وشيجتنا في هذا الشتاء، وانا لا احس باعضائي. البرد يقضم يدي ربة الوتر، يدي قوس الكمان.. يدي التي يد الله فوقها! إلى كمال الانوثة ساقتك.. يا حبيبتي، يا امرأتي، يا حمالة الحطب أو هذا الشتاء مبتلى بنا؟ انا و دفؤك. كونك التي تحتطب؛ وتحمل إلي جنى يديها! انا في الشتاء جمرة في سرير الثلج والشراشف تتدفءُ بناري! اعضائي تنكمش وتنكمش حى لا اصير شيئا (يا ريتني لو أقدر اكونك) يا ليتني! اتبرعم على عريك.. فاولد اغنية، فاشرق في...
  11. شعر إيروسي سيد التوني - موسيقى الجسد..

    لم يكن على هذه المرة أن أترك يدي تنزف الحنين الى جسدك جسدك الحر المتعالي المعتز بفراديسه الكامنة جسدك المتألق بكل منحنياته الفارهة خلف غلائل تشف ولا تشف تكشف عن الجمال الذي صورته الأساطير أهكذا يكون البياض حيث لا بياض هناك ولا لون يحكي هذه الخرافة يدي تحاول أن تلم شملها فتسقط في الأكاذيب وهي أضعف ما تكون عن اقتناصك حائرة يدي وقلبي يرجف كطفل أمام لعبته التي تمناها كثيرا من آين تبدأ الالتحام وهي تتلقى الرعاشات الحميمة حين تلمس الزغب الناعم على جسدك الفوار الفاره تسري النار في مفاصل الحروف...
  12. ماماس أمرير - الحب

    الحب هو إضرامُ النارِ في الجانِبِ المَيتِ مِنَ اللغَةِ إنّني أزرع كلَّ يومٍ وَردةً لأفسحَ المجال لِلحبِ وأطعم اللغة من عواطفي قَلبي هَذا المكانُ السحيقُ يُربِكني يحوّلني إلى كائنِ هشٍ وأحيانا إلى بطلة تدفع العالم إلى الغناء أراقبُ مُرورَ الحبِ وأزَرع لهُ في وَريدي بَنفسجاً لكنّ عينينه مُتعلقتانِ بالفراغ أنا وأنتَ فَقَدنا كُلّ شَيءٍ أيّها الحب الحبُ ذريعةُ الشُعراءٍ الحبُ مَسألةٌ مَبدئيةٌ لكتابةِ القصائدِ الحب انسياق كامل شهقةٌ عميقةٌ في محراب الكونِ الحبُ موسيقى عذبةْ تنسابُ...
  13. شعر إيروسي محمد آدم - ليليث..

    أنا أجمل النساء بلامنازع يارجلى الحبيب ياسيدى وأميرى أسماؤهن أسمائى أفخاذهن رمانتا صدرى مؤخراتهن نعلاى أثداؤهن تفاحى وأقفاص فراولتى شفتى مكسوة بالنعناع والسكر بطنى معجونة بالاّس والبنفسج صدرى منقوع فى طاس خمر وعنب أنفى كصهيل فرس ويصعد البرج على بطنى تركت بصمتك يارجلى الحبيب ورحلت بصمتك التى لا يمحوها الزمن ولايقدر الموت حتى أن يجرحها وعلى سرتى تركت أقماع سكرك ومضيت من أجلك تركت أهلى ورحت أبحث عنك فى السكك والشوارع و صرت عنى غريبة حتى بين أصدقائى أرجوك أنظر إلى كلمنى تحسس ساقى ركبتىّ إربطنى...
  14. بوجمعة الكريك - هناك...

    هناك ... في مقهى على الطريق اختزلت النظرات كل الكلام هناك ... بدأ أول فصول الغواية، شوكة تداعب الصحن و قلب يشاكس نبضها. هناك... تركت، معلقا على جدارها، قصيدة "هو الحب"، غمزت لصاحبها و كأنني سأعود اليها؟! هناك... في مقهى على الطريق تركت كلي، عدت فارغا مني. هناك .. دونت على ورقة، زخرفتها بقع زيت، سؤال عن الوعد و العهد ! هناك... تركت كل أمتعتي، حقيبة شِعرٍ و وردة من شفق الشفاه. إلى هناك أحن، إلى التمر و الزيتون و أريج بن غازلنا ذات صباح بذات مقهى على الطريق. **بوجمعة الكريك**
  15. ماماس أمرير - امرأة

    تشعرُ بوجعٍ عَميقْ تَستوعبُ تماماً أنّ القلبَ قدرٌ غريبْ.. واللغةُ، ضَوءٌ يَفتحُ معابرهُ، تتذكرُ الحبْ وتفكرُ، كيف يتسعُ حزنُ امرأةٍ بحجمِ الكونْ لزمنٍ ضيقٍ كهذا؟ الشوقُ وجبتُها اليوميةْ الحنينُ أغنيتها التي تنتهي بأملٍ قَديمْ المرأةُ تمشي حَثيثاً لا تلتفتُ إلى الفراغْ تقول: عليّ أنْ أتكاثفَ كضبابٍ رمادي أطعم الحبّ من عواصِفي وأرفعُ عنقَ الرحمِ إلى سُدةِ الربِّ...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..