نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

شهادات خاصة

  1. أحمد هاشم الشريف - عالم القاص المصرى محمد حافظ رجب .. اختلال وقسوة وظلام..

    محمد حافظ رجب كاتب قصة أسهم فى ادخال شكل جديد للقصة القصيرة فى مصر عن "دائرة المعارف البريطانية". نعم محمد حافظ رجب احد رواد جيل الستينيات فى فن القصة القصيرة، وقد قال سامى خشبة: ان صرخة او صيحة حافظ رجب المشهورة نحن جيل بلا اساتذة اعلنت عن ميلاد جيل الستينيات، حافظ رجب صار الآن فى السبعين من عمره، ورغم كثرة ما كتب ونشر عنه من مقالات وملفات وكذلك اعادة طبع كتبه، فإنه لايزال يعيش فى منزله النائى فى الاسكندرية وسط اسرته الصغيرة، وحتى الآن لم يحصل على ما يستحق من تقدير معنوى ومادي، هذا الرجل...
  2. محمد جبريل - عن محمد حافظ رجب

    هل أخطأ محمد حافظ رجب حين ترك الإسكندرية..؟ وهل أخطأ حين عاد إلى الإسكندرية..؟ سؤال يناوشنى -أحياناً- فلا أعثر له على إجابة محددة. محمد حافظ رجب -إن كنت لا تذكر، أو لا تعرف- هو صاحب مقولة: نحن جيل بلا أساتذة.. قصصه القصيرة موسومة بطابع فنى لم يقلد، وإن حاول البعض تقليده.. حتى نجيب محفوظ -هذا رأيى- لم يكتب ثرثرته النيلية إلا بعد أن قرأ حافظ رجب جيداً..!! وصف فؤاد دوارة قصة حافظ "البطل" بأنها أعمق من قصة مشابهة لجوركى، وقال يحيى حقى إن أعماله سبقت زمانها بأعوام كثيرة، وذهب بعض النقاد إلى أن ما...
  3. وردة لحميني - اصنع الامل من جديد..

    ...و إني لأجد بين نسمات الهواء موطني . و بين شعاعات الشمس عالمي لتصبح أضواء القمر ملجئي و لمعان النجوم ملاذي حتى و إن غابت شمسي و خبأت الغيوم قمري و فقدت نجومي لمعانها فإني لأعلم يقينا أنهم موجودون بمكان ما من قلبي الساعي و كياني السامي لأني أعلم يقينا أن الأمل موجود بين حروف الكلمات أجد المعاني المفقودة لأصوغ أنشودة اللحن الدامي . أنشودة الأمل الموجود بين طيات ذاكرتي لا في النسيا ن ... انني اتحدت عن ذاك الامل الذي بدأ ينمو مع وردة لأنها أيقنت ان الأمل لا يُرجى منه تحقيق الطموح إلا إذا كان...
  4. الحسن العابدي - لكل مقام من الصمت مقال من الرصاص

    قد يتكلم الرصاصُ -أحيانا لغة الفضح والانتقام، ونتكلم عنه حينها، أولاحقا، بمفردات الفضيحة والإجرام . وهكذا دواليك تستمر الملاحقةُ بالكلام حتى إعلان آخر يُصدره الرصاص. يتكلم الرصاص في جسومنا الآمنة مثل الطرائد.الكلُّ مُجبر على الإصغاء، حين تصير مساكننا إلى محميات نحرسها بالرعب المهرب عبر حدود اللاوعي. وكلما اقتنصنا الصمت،أو ضمنا إلى جِـرابه، وهو دوما في حالة سراح، نتواطأ مع العادة ، جريا على عادتنا في الجري بالكلام وراء الكلام داخل حدود نفس الجراب. ولأننا لا نتكلم لغة واحدة بالاتفاق ،ضدا...
  5. فِي رِثاءِ المَعْنَى (1) يوسف نصر.

    شُكرا للريح التي اسعفتني بالبقاء و الثّباتِ على الأرضِ... يأتي على الإنسانِ زمنٌ يكونُ مطالبا فيهِ بأنْ يصرخ في وجْهِ العالم و الكون بكواكبهِ و مجرّاتهِ و بحارهِ و أنهارهِ ، أنْ يصرخ في وجهِ النّاسِ و الكلابِ و القططِ ، أنْ يصرخ صادحًا بالحقيقة التي تعرّيهِ ، هذا صدقا ما أودُّ فعلا فعلهُ و استجمعُ كلّ شجاعتي لبلوغهِ ، كمْ أودُّ أنْ أخير النّاس بحقيقتي أن أخرج عليهم عاريا متخلّصا من كلّ لحافٍ مزيّف و أقولُ لهم : ها أنا كما أنا دون اسمٍ و دون لقبٍ و دون قبيلة أو عشيرة ، لا أنتمي إلى أوطان...
  6. نقوس المهدي - إسمه عبدالفتاح إسماعيل

    فلا وراءك ملهى = ولا أمامك مصرف فلا من البعد تأسى = ولا على القرب تأسف لأن همك أعلى = لأن قصدك أشرف لأن صدرك أملى = لأن جيبك أنظف * عبدالله البردوني - قصيدة مصطفى قد نزعم - بدون ادنى مبالغة- بأن جنات عدن كانت حقيقة على وجه حضرموت، و ليست ضربا من الخيال أو اختراعا من ألاعيب المجاز ، بها حوريات حسان و سلطانات لم يطمثهن جني ولا إنسان، و فيها من كل جميل وحسن مثنى ، و تجري من تحتها أنهار الخمر والعسل خالدين فيها ، حين كانت اليمن السعيد سعيدة ، و جمهورية و جنوبية و شعبية و اشتراكية و ديمقراطية و...
  7. مهدي عامل - كلمة شكر الى حسين مروة.. (الجزء الثاني والأخير)

    7- بهذا المنهج نظرتَ الى التراث، فكنت جريئًا في طرحك. واذ خطوتَ به خطوتك الجديدة هذه، أخذ البعض عليك ما لم يقدر على فهمه، من ان التناقض في الفكر حركته، وان الهيمنة فيه هي للنزعة التي تحدده بانه مثالي او مادي، او شكل منهما. لكنك، في بحثك في هذا الفكر عن النزعات المغلوبة فيه، كنت في موقع المغلوبين الذين تجاهلهم هذا التراث الفكري، حتى حين كان، في بعض اشكال او تيارات منه، تعبيرهم، او الصياغة النظرية لما هم عاجزون عن قوله في النظرية. ولا تناقض بين هذا الموقع وذاك المنهج، بل لعل العكس هو الصحيح....
  8. مهدي عامل - كلمة شكر الى حسين مروة - 1 -

    1- لا للمدح اكتب او للإطراء، بل لحاجة بي ان اقول كلمة شكر لك ومحبة، يا أبا نزار. لعلك تذكر، او لا تذكر، يومًا من أوساط الخمسينات حين طلبت منك، بحياء وتردد، ان تقرأ لي أول نص كتبتُ. كان شيئًا يشبه القصة او الاعتراف، نقلتُ فيه الى اللغة حدثًا ولّد في نفسي مزيجا ساذجًا من مشاعر الغضب والتمرد. كنت ابحث عن عمل، فنصحني أحد الاقرباء بان اطلب من ثري كبير من الطائفة الشيعية أن يضع توقيعه الكامل على بطاقة بإسمه يدعم فيها طلبي وظيفة في احد المصارف التي تحتضن امواله. ذهبت اليه، خطوتين الى الامام وخطوة...
  9. عبد العزيز أمزيان - أنيس الرافعي.. قاص لا يكرر نفسه

    ليس ادعاء أو زعما، إنما هي حقيقة رائجة في المشهد السردي المغربي أن أقول: إن القاص أنيس الرافعي يشيد صروحه القصصية بتؤدة وأناة، وتأن وصبر، وينجز عوالمه السردية بإمعان وتدبر، وتفكير وتأمل، لذلك تأتي مقترحاته القصصية متينة الحبك، شديدة النسج، جيدة الصياغة، لا يشوبها اضطراب أو تفكك،أو يعتريها ضعف أو بهت، فكل المخطوطات القصصية التي يسبكها أنيس الرافعي بيده الماهرة الحاذقة ، وحبره الموشى المنقوش، تخرج بيضاء من غير سوء، روضا فواحا، يانع الثمار، وبستانا زكيا، ناضج الأغصان، اللافت في كتابات أنيس...
  10. إسماعيل يبرير - ألهذا أحلم بالنص القادم؟

    مرّت سنوات على اشتغالي بالكتابة كشأن وجودي يزداد عمقا يوما عن يوم، خلال تلك السنوات تطوّر وعيي بالكتابة تماما كما تطور وعيي بالواقع الذي لا يستدعي اسباب الكتابة بقدر ما يحيل على السؤال عن الحياة، ولكن ما هي الحياة بعيدا عن الحلم ؟ وكيف يمكن للكتابة أن تجرجر البؤساء من أمثالي الى الحلم؟ لقد كان بوسع الكتابة أن تكون كوّة مهما ضاقت للنظر الى واقع يتّسم في العموم بالبؤس، ولكن بعين الجمالية وبصياغته وبعثه على شكل نص، ولقد ظللت أردّد أننا ككتاب نخدم الواقع وكل منظوماته أكثر مما يمكنه أن يخدمنا، ان...
  11. هكذا تحدث الروائي محمد شكري عن الشاعر محمد الصباغ

    كان مفهومي للكاتب إما أنه ميت أو صعب رؤيته. كنت في عام 1960 تلميذا في مدرسة المعلمين في تطوان، ولم تكن الكتابة هاجسا من هواجسي أو لم تكن تخطر علي بالي. كنت أحد رواد مقهي كونتيننتال في تطوان. وكان يرتاد هذا المقهي رواد ينتمون الي الثقافة وعلي راسهم محمد الصباغ. كان كاتبا مشهورا في ذلك الوقت في المغرب. ايضا كان هناك محمد العربي الخطابي، والمهدي الدليرو، وعبد الواحد أخريف ومحمد الطنجاوي. وبين فينة وأخري يأتي عبد السلام البقالي ومحمد البوعناني من أصيلة ومجموعة من المثقفين والمهتمين بمحاولة...
  12. نقوس المهدي - عبد القادر وساط " أبو سلمى ".. الطبيب الأديب

    عبد القادر وساط أو " أبو سلمى" .. اللقب الذي طغى على الإسم حتى ( كاد مــن شهرة اسمه لا يُسـمّى) كما قال البردوني في المتنبي ، مبدع من أسرة تهوى الابداع والفنون والاداب ، ومنحت الشأن الادبي المغربي العديد من العطاءات في ميدان الشعر والترجمة .. يحلو للبعض ان يصفه بــ "الرجل الذي تخضع له الكلمات"، أو "شاعر طبيب يبدع الكلمات المسهمة" في الاشارة الى ابداعاته في شبكات الكلمات المتقاطعة والمسهمة و"الكلمات الفربية" ، الاكثر شيوعا وشهرة بالمغرب لتحريها الحصافة والمصداقية ودقة اللغة يقول عنه...
  13. محمد حجاجي - أبو سلمى: شاعر/طبيب يبدع الكلمات المسهمة

    جعل الشاعر عبد القادر وساط (المشهور بـ: «أبوسلمى»، الذي صار اسم ابنته سلمى أشهر من اسمه)، من شبكة الكلمات المسهمة فرصة/فسحة لاجتماع الأصدقاء والأتراب (وأحيانا أفراد الأسرة)، حول «مائدة» المتعة والفائدة، فرصة للتسلية وقدح زناد الفكر وتشغيل الذكاء وإغناء المعرفة. «الاشتغال» على شبكة عبد القادر مناسبة لفك مغالق المقالب والألغاز اللغوية والثقافية والمشاهد الحياتية وسلوكات بعض النماذج البشرية (الرشوة ـ الانتهازية ـ الكسل ـ الأنانية...) التعاريف دقيقة، والأخطاء اللغوية (المستشرية لدى بعض صناع...
  14. محمد الموضى - سالم يفوت.. من الاهتمام الابستمولوجي إلى الدراسات التراثية

    - من المساهمات العلمية التي قام بها يفوت في الفلسفة المغربية المعاصرة اهتمامه المزدوج بميدانين هما الابستمولوجية والدراسات التراثية . وبالرغم من التباعد الموجود بين المجالين إلا أن الضرورة المنهجية حتمت المجيء من المجال الأول أي الابستومولوجيا إلى المجال الثاني الدراسات التراثية. والهدف من هذه المقالة هو من جهة ، المشاركة في الذكرى التأبينية لأستاذ طبع تاريخ الفكر الفلسفي المعاصر ، ومن جهة ثانية، التعرف على طبيعة المساهمات العلمية التي اشرنا إليها وإظهار النتائج التي تمخضت عن مجهود في البحث...
  15. محمد حمودان - تحت مظلّة الموت

    كالصاعقة نزل عليّ خبر موت الكاتب والصديق محمد لفتح. ووجدتُ صعوبة بالغة في تصديق هذا النبأ الفاجعة. كان قلبي يخفق بقوة، وحلقي يختنق، وأمعائي تتلوى: استحوذت عليَّ رغبة جارفة في التقيؤ. موتُ أخي الكبير، كما تعودت أن أسمّيه، موتٌ أصابني بالحزن والغم والغضب. لكن هيهات! مهما دققتُ في الكلمات، وتشددتُ في انتقائها، فهي عاجزة تماماً عن التعبير على حقيقة ما يخالجني من عواطف وأحاسيس. ليس هناك كلمة واحدة تستطيع التعبير عن دوّامة الاضطراب والحيرة والذهول التي أغرقني فيها رحيل محمد لفتح. إنني أكن حباً...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..