نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

الأردن

  1. هيام فؤاد ضمرة - سحاب آفل

    أجيء إليكَ والمكان المقفر يَدعوني ها هنا كنتم.. وكنت أنا.. أميس بين نوابغ المحبينِ ها أنا اليوم.. أجيء بلا أسباب.. بلا خطاب وكنت كففت.. أذيال فساتيني.. بألباب زهر البساتينِ موحشٌ هذا الصمت بأعقابك.. وهذا السحاب الآفل مترحلٌ.. لا يتأساهُ أنْ يتوسدَ لعنة غياب الآفلين فلا تلَّوَى خصرَ الليل على مُسننِ الكرى ليغترفَ مِنْ...
  2. فاتن عبدالسلام بلان - مُنوّعات / هايكو

    ١ وجهي يتماوجُ على سطحهِ نهر بردى ٢ يتلوَّى كالثعبان في البعيد الشَّارع ٣ بؤبؤُ عينها أصفرٌ بيضة مقلية ٤ في أُصبعها القمرُ والنجوم خاتم ٥ العالمُ بين يديَّ خارطة ٦ الأبيضُ على شعرهِ يُخفي الشيب الثلج ٧ ما أطولَ لسانهِ عند الأكل ! ضفدع ٨ على خدهِ حبّةُ بُن وحمة ٩ أصعدُ درجاتهِ بصوتي السُّلم الموسيقي ١٠ يبقى عطرها حتى الذبول الوردة ١١ اللقاءُ الأخير يمضون معه ويعودون بدونه جنازة ١٢ أين يمضي الوقتُ والساعةُ متوقّفة ؟؟ ١٣ يموجُ البحرُ على بطنها فُستان ١٤ غابةّ على الشُّبّاك سِتارة...
  3. فاتن عبدالسلام بلان - الشَّام / أسطورة المجد والياسمين

    طفلُ الياسمينِ يرتعشُ بردًا يوقظُ بيُتمِ صوتهِ عطرًا َالحواكيرُ ثكلى ( يا شامُ ) أوّاه !! / * " * " " * " * " * " لو ضاعَ الطريقُ هُناكَ وهُنا أنا الفيحاءُ ما زلتُ أنا أملٌ يُشرقُ برُغمِ العتمةِ سناه انا الفصولُ أعمارٌ وضحكات تأريخٌ عجوزٌ ودُميات طاعنٌ ينسى وطفلٌ يبكي أباه لنْ تهابَ غاباتي حدَّ الفؤوس ولا لهوَ المسوخِ بالرؤوس عبثوا بضفافِ نهري .. ومجراه سئمتُ كُلَّ الملامحِ الهاربة روحي العاريةُ مُسافرة والحُلمُ باتَ ذكرى والغدرُ طفاه ألوكُ خُبزَ المآتمِ وأخيلةَ العيد أينَ سأهرّبُ...
  4. محمود أبو فروة الرجبي - وجود إسرائيل وهم من صنع كاتب أردني.. قصة ساخرة

    في العام 2415م، وَفِي رحاب الجامعة الأردنية، قَرَّرَ رئيس الجامعة دعوة أعضاء هيئة التدريس في كلية التاريخ (أصبحت كلية مستقلة في ذلِكَ الزمن)، والهدف هُوَ دراسة بحث تاريخي خَطِير، تقدم بِهِ الدكتور عقل مُحَمّد حسن، بقصد الترفيع إلى رتبة أستاذ، وَالسَّبَب ان الدكتور المذكور تقدم بشكوى لِلْجامِعَةِ، لأنَّ اللجنة كانَت قَدْ رفضت بحثه، رغم انه سلحه بكل أنْوَاع الحجج والبراهين، أمَّا عُنْوان البَحْث فَكَانَ: (دولة إسرائيل المدعى انها نشأت في منتصف القرن العِشْرين، وَحَتْى بدايات القرن الحادي...
  5. فاتن عبدالسلام بلان - مقامة : سرّ الأسماء في سحر الألف باء / ١ /

    السَّلاَمُ على الأَحِبَّةِ والأَصْحَاب ، الحَاضِرُ منْهُم ومنْ غَاب ، تَحِيَةٌ منَ القَلْبِ إلى القَلْب ، قَبْلَ كُلِّ قَبْل وبَعْدَ كُلِّ بَعْد ، فيا مَعْشَرَ الكِرَامِ في أقْرَبِ وأَبْعَدِ مَكَان ، منَ المُحِيطِ إلى الخَلِيجِ وكُلِّ الأَوْطَان . إنَّ في الحَرفِ فَرَح ، وفي الكَلِمَة مَلَكَة ، وفي المقَامةِ قَامَة ، وفي السَّعادةِ سُعَادٌ وَسَعَادة . في الأسَّمَاءِ مِلْكيّة ، عادِيَّةٌ ومنْها المُلُوكِيَّة والمَلاَئِكِيّة ، مثل مَلَكْ ومَلْك ، سَميِرة وأَمِيرة ، عُمْران وسُلْطان ،...
  6. فاتن عبدالسلام بلان - فلسفة الشمس والظلال

    أنا ظلٌّ عابرٌ كغيري من الظلالِ رحلةٌ لريحٍ في صحراءِ الرمالِ تركتُ ملامحي صورًا على الحيطانِ وذكرياتي بصماتِ غُبارٍ بين الزوايا أسيرُ خلفَ تكّاتِ الساعةِ هائمةً وجهٌ كان يُشبهُني على بلّورِ نافذةٍ يتقافزُ بين أصابعِ الماءِ بطفولةٍ ويُخبّئُ تجاعيدهُ في جلدِ المرايا أنا نقطةُ حبرٍ في نهايةِ السطرِ خيالُ العُمرِ على شارعِ السفرِ ترتكبُني الحياةُ بإسمِ عابرةٍ تحمّصَ ظلُّها تحتَ شمسِ الغواية !! فاتن عبدالسلام بلان
  7. فاتن عبدالسلام بلان - أراجيح الضياع

    أيـنــكَ ؟ و إشارةُ إستفهامٍ عرجاء تُسابقُ أرجلَ المسافة ^ الأماكنُ عقيمةٌ منك تُهاجرُ خلفَ أمومةِ الأسئلة ^ و الإجاباتُ طفلاتٌ يتيمات يُشاكسنَ الريحَ على أراجيحِ .. الضياع .. ^^ ... فاتن عبدالسلام بلان
  8. فاتن عبد السلام بلان - صلاة الظلال

    اغسلني بدموعِ عينيكَ وبريقكَ الألِق و كفّن أمنياتي بجفنيكَ كُلّ شفقٍ منها وغسق روحي طليقةٌ حولكَ والهوّةُ عمياء صُمٌّ بُكمٌ أصدقائي وهل سينفعُ الكلامُ في زنزانةٍ خرساء .. ؟ شبابي وداعًا وداعًا يا فيافيكَ الخضراء فقد ذبُلَ غُصنُ صباكَ في جُحرِ الضياعِ العتيق لا تبكي على ما فاتَ فقد ماتَ فيَّ الفرحُ طفلًا صغير أحلامي شابت في المهدِ وجدائلها سوداء شبّتْ تحتَ ضريحي بنارِ الحريق أقمْ على صمتِ جسدي شعائرَ الوداع لحظاتُ مغيبٍ في غيابِ الحياة لحظاتٌ تلوكُ بشريطِ الذكريات نام على زندها أملُ...
  9. فاتن عبدالسلام بلان - أظافر أينُك المتوحّشة

    سأخرمشُ ظهرَ الغيابِ وخاصرتيهِ بأظافرِ ( أينُكَ؟) المُتوحّشة وأقشرُ وجوهَ الأرصفةِ والطرقات سأصبغُ جُدرانَ الصمتِ الخرساءِ بطلاءِ الموسيقى وثرثرةِ الأغاني والأحاديثِ القديمةِ والذكريات سأجدلُ ضفيرةَ ( أُحبُّكَ ) بينَ أصابعِ قلبي المُتجسّسِ بالشّوق وارتجافِ شفاهي المندسّةِ بالهسهساتِ والقُبلات وسأبُخُّ بارفيومَ العناقِ على حبقِ غمازتيكَ وعُشبِ ذراعيكَ وكرومِ قُمصانكَ وعناقيدِ أزرارك وتلكَ الضحكات أينُكَ ؟ أينُكَ ؟ أنتَ الأحمقُ الأرعنُ المُتردّدُ المأفون ثكلتُكَ بكُلِّ الأشواق أنتَ...
  10. فاتن عبدالسلام بلان - يا سُكناك عيني

    في العشّقِ صريعٌ هائمٌ واللّهِ إنّي كجنونِ ابنِ المُلوّحِ تاهَ في هواه رأفةً بالروحِ يا كُلَّ روحهِ حنّي أعيقي المسافةَ بيننا وقرّبي مداه أُصبّرُ الشّوقَ وبصبرِ الشّوقِ أُمنّي عينَ الفؤادِ المشتاقة إلى ملقاه كُّلني أناهُ منهُ وهوَ منّي وسُهدُ ليلي يُساهرُ أرقَ سناه ! زدْناهُ وصلاً فتمنّعَ بالنأي عنّي يا فيئَهُ منْ نارِ قلبي والآهُ بالآه ! هبني وصالكَ يا سُكناكَ عيني وهاكَ منّي سكونَ العُمرِ ومجراه ! فاتن عبدالسلام بلان
  11. فاتن عبدالسلام بلان - بعد اليوم لمن سأكتب ؟

    ( مدخل ) بعد اليوم لمن سأكتب ؟ الحبرُ بنطفِ خيالهِ عقيم والورقةُ برحمِ سحرها عاقر / أحياءٌ نحنُ ولكنْ أرواحنا موتى / _____ بعد اليوم لمن سأكتب ؟ سأكتبُ للشارعِ العجوزِ المهجورِ المُتعب لليلِ العابرينَ والأحاديثِ الجانبية لأكوابِ الشاي وأقماعِ السجائرِ والقصائدِ والأغاني والضحكاتِ والفوضى بعد اليوم لمن سأكتب ؟ سأكتبُ للمرايا المُسنّةِ التي شاكسَها الضوءُ ابتلعَ بريقَ أحداقنا ودهشةَ وجوهنا أمامَ ملامحِ الغبشِ وخلفَ تكشيرةِ العتمة بعد اليوم لمن سأكتب ؟ سأكتبُ للنهرِ الجريحِ الذي اعتزلتهُ...
  12. فاتن عبدالسلام بلان - ماذا لو / عشتار وتموز

    هل سيخربُ العالمُ لو أسقطَ من حصّالتهِ الأسطورية حبيبن ؟؟ --------- ماذا لو / عشتار وتموز فاتن عبدالسلام بلان مـاذا لـو .. مـاذا لـو استعرتَ مفاتيحَ الصباحِ وفتحتَ أبوابي الموصدة أمامَ هياكلِ الأساطيرِ ومذابحِ الخُرافةِ والطلاسمِ والبخورِ والنذور ؟ ورحتَ ترتّبُ فوضويتي وتهنّدسُ شوارعَ روحي تدوّزنُ أوتارَ صمتي/ ثرثرتي تهنّدمُ كرمشةَ فساتيني وتجعّدَ جاذبيتي تُمشّطُ جدائلَ شعري المنكوش تعقدُ شرائطه بربطةِ عُنقك وتغسلُ بندى خدّيكَ الزهورَ الذابلة على وجهي ! مـاذا لـو .. مـاذا لـو كنتَ...
  13. ظلال عدنان - من منكم فقد ظله؟

    تسلل الفجر رويدا وتنفس الصبح متنهدا. وارتفعت الشمس متثاقلة تخلع عن الدنيا ثوب ليل ممزق شوقا وهما ودمعا وأملا. موج الحياة في المدينة انطلق. بشر وطير وحجر. اقتحمت الشمس قلب السماء. والتفت أحدهم يخلع الرداء. وتسمر بصراخ يتعالى: "أين ظلي؟" تفقد الجميع ظلالهم، فما وجدوا لها أي أثر. وقفوا تحت الشمس. يمينها. يسارها. خلفها. فما وجدوا أي أثر. لعل الشمس هرمت. وطاقتها نفدت. فما عادت للظلال خلاقة. فأحضروا مصابيح كبيرة متوهجة. سلطوها على أجسادهم. وراقبوا تكون ظل رجل. ظل امرأة أو حتى ظل حجر. ولا أثر. من...
  14. وفاء جعبور - مهــرة التأويــل

    (ما روته ورد بنت الناعمة زوجة الشاعر ديك الجن الحمصي قبيل مقتلها) من بحة الأشياءِ أسمعُ صوتَهُ ويداهُ خلف الغيمِ حزنًا تنطقُ وأرى انعكاسًا للكنايةِ بيننا إرباكُ مرآةٍ إليهِ تُحدّقُ وستارتينِ، على المجازِ أطلّتا ويشفّ من خلفِ الهوامشِ زنبقُ يا أيها المسكونُ فوق جديلتي وردُ الجديلةِ عاشقٌ لا يرفِقُ ديني، ومنفايَ الأخيرَ وِسادتي تعبُ الأنوثةِ في جراري يُطبقُ أمشي إليكَ كأنّ قلبكَ شارعٌ وحصاةُ عمري في ترابكَ تشهقُ وأرى سماء الله تجمعُ بيننا ظلّينِ نهوي والدروب تُفرّقُ رِئةٌ، يزاحمها دُخانُ...
  15. فاتن عبدالسلام بلان - أحبك هكذا

    أُحبُّكَ هكذا وأنتَ تجمعُ الشمسَ بينَ أصابعكَ تمسحُ بتثاؤبِ الصباحِ شبابيكَ روحي وستائرَ عينيّ وتُطلقُ على خُبزِ وجهي أسرابَ عصافيرٍ وأعشاشَ قُبلات أُحبُّكَ هكذا وأنتَ تُمرّرُ بخطوطِ كفّيكَ على زُجاجِ قلبي لتُسقطَ مطارقَ الحربِ وأزاميلَ الخيبةِ ومساميرَ الإنكسارِ والوجعَ والتشظّي والآااااه أُحبُّكَ هكذا وأنتَ تُفلّي بفروةِ أفكاري وترشُّ ذكرياتِ الموتِ ونهنهةَ الدموعِ ورائحةَ شواءِ الدمارِ وأصواتَ تكسّرِ الأماني بمُبيدِ الزهايمرِ إلا .. منك أُحبُّكَ هكذا وأنتَ تُغنّي التهويداتِ للنهرِ...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..