نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

الأردن

  1. فاتن عبدالسلام بلان - بعد اليوم لمن سأكتب ؟

    ( مدخل ) بعد اليوم لمن سأكتب ؟ الحبرُ بنطفِ خيالهِ عقيم والورقةُ برحمِ سحرها عاقر / أحياءٌ نحنُ ولكنْ أرواحنا موتى / _____ بعد اليوم لمن سأكتب ؟ سأكتبُ للشارعِ العجوزِ المهجورِ المُتعب لليلِ العابرينَ والأحاديثِ الجانبية لأكوابِ الشاي وأقماعِ السجائرِ والقصائدِ والأغاني والضحكاتِ والفوضى بعد اليوم لمن سأكتب ؟ سأكتبُ للمرايا المُسنّةِ التي شاكسَها الضوءُ ابتلعَ بريقَ أحداقنا ودهشةَ وجوهنا أمامَ ملامحِ الغبشِ وخلفَ تكشيرةِ العتمة بعد اليوم لمن سأكتب ؟ سأكتبُ للنهرِ الجريحِ الذي اعتزلتهُ...
  2. فاتن عبدالسلام بلان - ماذا لو / عشتار وتموز

    هل سيخربُ العالمُ لو أسقطَ من حصّالتهِ الأسطورية حبيبن ؟؟ --------- ماذا لو / عشتار وتموز فاتن عبدالسلام بلان مـاذا لـو .. مـاذا لـو استعرتَ مفاتيحَ الصباحِ وفتحتَ أبوابي الموصدة أمامَ هياكلِ الأساطيرِ ومذابحِ الخُرافةِ والطلاسمِ والبخورِ والنذور ؟ ورحتَ ترتّبُ فوضويتي وتهنّدسُ شوارعَ روحي تدوّزنُ أوتارَ صمتي/ ثرثرتي تهنّدمُ كرمشةَ فساتيني وتجعّدَ جاذبيتي تُمشّطُ جدائلَ شعري المنكوش تعقدُ شرائطه بربطةِ عُنقك وتغسلُ بندى خدّيكَ الزهورَ الذابلة على وجهي ! مـاذا لـو .. مـاذا لـو كنتَ...
  3. ظلال عدنان - من منكم فقد ظله؟

    تسلل الفجر رويدا وتنفس الصبح متنهدا. وارتفعت الشمس متثاقلة تخلع عن الدنيا ثوب ليل ممزق شوقا وهما ودمعا وأملا. موج الحياة في المدينة انطلق. بشر وطير وحجر. اقتحمت الشمس قلب السماء. والتفت أحدهم يخلع الرداء. وتسمر بصراخ يتعالى: "أين ظلي؟" تفقد الجميع ظلالهم، فما وجدوا لها أي أثر. وقفوا تحت الشمس. يمينها. يسارها. خلفها. فما وجدوا أي أثر. لعل الشمس هرمت. وطاقتها نفدت. فما عادت للظلال خلاقة. فأحضروا مصابيح كبيرة متوهجة. سلطوها على أجسادهم. وراقبوا تكون ظل رجل. ظل امرأة أو حتى ظل حجر. ولا أثر. من...
  4. وفاء جعبور - مهــرة التأويــل

    (ما روته ورد بنت الناعمة زوجة الشاعر ديك الجن الحمصي قبيل مقتلها) من بحة الأشياءِ أسمعُ صوتَهُ ويداهُ خلف الغيمِ حزنًا تنطقُ وأرى انعكاسًا للكنايةِ بيننا إرباكُ مرآةٍ إليهِ تُحدّقُ وستارتينِ، على المجازِ أطلّتا ويشفّ من خلفِ الهوامشِ زنبقُ يا أيها المسكونُ فوق جديلتي وردُ الجديلةِ عاشقٌ لا يرفِقُ ديني، ومنفايَ الأخيرَ وِسادتي تعبُ الأنوثةِ في جراري يُطبقُ أمشي إليكَ كأنّ قلبكَ شارعٌ وحصاةُ عمري في ترابكَ تشهقُ وأرى سماء الله تجمعُ بيننا ظلّينِ نهوي والدروب تُفرّقُ رِئةٌ، يزاحمها دُخانُ...
  5. فاتن عبدالسلام بلان - أحبك هكذا

    أُحبُّكَ هكذا وأنتَ تجمعُ الشمسَ بينَ أصابعكَ تمسحُ بتثاؤبِ الصباحِ شبابيكَ روحي وستائرَ عينيّ وتُطلقُ على خُبزِ وجهي أسرابَ عصافيرٍ وأعشاشَ قُبلات أُحبُّكَ هكذا وأنتَ تُمرّرُ بخطوطِ كفّيكَ على زُجاجِ قلبي لتُسقطَ مطارقَ الحربِ وأزاميلَ الخيبةِ ومساميرَ الإنكسارِ والوجعَ والتشظّي والآااااه أُحبُّكَ هكذا وأنتَ تُفلّي بفروةِ أفكاري وترشُّ ذكرياتِ الموتِ ونهنهةَ الدموعِ ورائحةَ شواءِ الدمارِ وأصواتَ تكسّرِ الأماني بمُبيدِ الزهايمرِ إلا .. منك أُحبُّكَ هكذا وأنتَ تُغنّي التهويداتِ للنهرِ...
  6. إلياس فركوح - جنة بورخيس.. وجنتي

    من المتداول عن خورخي لويس بورخيس أنَّ الجنّة، كما أحبّ أن يتخيلها، هي مكتبة كونية. وإنه لأمرٌ يمكن لنا فهمه بإعادته إلى سببين: الأول، أنّ هذا الكاتب الأرجنتيني الكبير كان، ومنذ صِباه المبكّر، قارئاً نهماً للكتب وبلغاتٍ متعددة عدا لغته الإسبانية الأُم - ناهيك عن أنه عمل في مكتبة بوينس آيرس سنين إلى أن أصبح مديراً عاماً لها. غير أنّ المفارقة اللافتة، في ما يتعلق بموضوعنا الآن، تكمن في اكتمال عَماه وقت تسلمه هذا الموقع! أما السبب الثاني، فإنّ فقده المتدرج لبصره أوصله إلى استدراج المنظورات...
  7. فاتن عبدالسلام بلان - مقامة افتنانية

    حدَّثَتنا سَلاّمةُ بنتُ دُلاَمَة ، صاحبةُ مجلِسِ المقامة ؛ عنْ تاجِرٍ منْ مَدِينَةِ اليَمَامَة ، يُدعى أبو يُوسُف علامَة ؛ و يُكنّى بشَيْخِ العَطَّارِين ، قد اقعدَهُ المرَضُ بعد أنْ تجَاوَزَ بعَمْرهِ الْثمَانِين ، كانَ يُعرَفُ بالصَّالِحِ الحَكِيم ، و العارفِ بأحوالِ الدُّنْيَا و العَلِيم ؛ ولمّا طَالَ السَّقْمُ بالسَّقِيم ، وأَمسَى على فِرَاشِه يحتَضر، وهَذا حَالُ كلّ البَشر ، اعتَدَلَ في جلْسَتِهِ وأَمَر ، أنْ يَحضُرَ ابنَهُ يُوسُف فحَضَر ، وقَبْلَ رَحِيلِهِ ببِضْعِ سَاعَات ، كانتْ...
  8. فاتن عبدالسلام بلان - تساؤلات / أين أنت ومتى تعود

    أنتَ أيُّها الواقفُ بين أين أنتَ و متى تعود ..؟ كيف للغُبارِ أن يطمسَ وجهَ المسافـة ..؟ و كيف للحروفِ أن تُهاجرَ في حلقِ الريح ..؟ و كيف للذكرياتِ أن تُشمّعَ بالأحمرِ تحتَ خطِ الضياع .. ؟ ^ أين أنــتَ .. ؟ و أصابعُ الدُخانِ تبصمُ برمادها أرضَ السؤال .. ؟؟ متى تعــود .. ؟ و أجنحةُ الضجرِ المُندسّة تُخرسُ شفاهَ الزمنِ و تفرشُ بظلالها جسدَ الإنتظارِ و عورةَ الحنين .. !! فاتن بلان
  9. فاتن عبدالسلام بلان - ظبي القصائد

    فاتن عبدالسلام بلان ظبيّ القصائد أشمُّ فيكَ عطْرَ القصائدِ أحراشًا وغابات حرفٌ يقطرُ بينَ أصابعك وحرفٌ يرشحُ من مبسَمك كظبيٍّ واثقٍ تنفزُ واثبًا بينَ الكلمات عينٌ من الحسدِ رقتْكَ وقلبٌ بزهرِ الحُبِّ زنّرك أنتَ للشعرِ ضوءٌ تجذبُ أسرابَ فراشات سربٌ بالرفيفِ عانقك وسربٌ بالأريجِ أطّرك فاتن عبدالسلام بلان
  10. السقوط إلى الحياة / مشروع عائلة

    فاتن عبدالسلام بلان السقوط إلى الحياة / مشروع عائلة ( مدخل ) كنا هُناكَ في ظهرِ الأمس واليوم جئنا من معبٍر ما من معبٍر ما صصصصصصه بـ التحديدِ سقطنا إلى الحياة ١ اثنانُ والحُبُّ على السرير الليلُ خَجِلُ يخبئُ عينيه تسعةُ أشهرٍ والثالث سيُلفُّ بالكوفليّة* ٢ قلعةٌ.. مُحصّنةُ الجُدران يهاجمُها .. جنودٌ غُزاة الفارسُ المنويّ يُلقّحُ أميرتُه البويضة ٣ الدوارُ يأخذ بيدِ الغثيان ملحٌ _ طينٌ _ شوكولاته الوحامُ غريبٌ في الشّهورِ الأربعةِ الأولى ٤ بطراوةٍ تكبُر الرُمَّانة فمُها الداكنُ...
  11. فاتن عبدالسلام بلان - الذكريات / أمام البيت العتيق

    أمامَ البيتِ العتيق يُقلّبُ بـ شريطِ عُمره البابُ موصدٌ بـ خيوطِ العناكب مغتربٌ يبحثُ عن مفتاحِ ذكرياته الغصنُ يابسٌ أيُّها الحقل العُكّازُ هشٌّ ياعجوزَ الشتاء العطرُ باقٍ في حاكورةِ المغيب رحلَ الياسمينُ خلفَ وجوهِ الأطفال التنّورُ يخبزُ بـ ظلالِ الأرغفة مائدةُ العشاءِ تمرّغتْ بـ الغُبار السلّةُ تحصدُ صوتَ الريح كُلّ حبّاتِ المشمشِ أصبحنَ أشجار مفاصلُ الزمنِ مشلولة ساعةٌ مُقعدةٌ على كرسي رملي شبحُ قطةٍ يتسلّقُ السّورَ الرمادي الذكرياتُ تموءُ بـ ثلاثين عام .. !!* ( ما الذي أتى بكَ الآن...
  12. زياد أبولبن - بحث في المنهج.. خطاب الحكاية عند جيرار جينيت

    كما يدرس جينيت مستوى الخطاب ، وينطلق من خلال اقتراح تزفيتان تودوروف ، الذي قسّم الحكاية إلى ثلاث مقولات ، هي: مقولة الزمن "التي يُعبّر فيها عن العلاقة بين زمن القصة وزمن الخطاب" ، ومقولة الجهة" أو الكيفية التي يدرك بها السارد القصة" ، ومقولة الصيغة ، أي "نمط الخطاب الذي يستعمله السارد" ، ويتبنّى جينيت المقولة الأولى "الزمن" التي كان تودوروف يوضّحها بملاحظات عن الـ "تشويهات الزمنية" (أي عدم الإخلاص للترتيب الزمني للأحداث) وعن علاقات التسلسل أو التناوب أو "التضمين" بين مختلف خطوط العمل...
  13. سناء الشعلان - حيثُ البحر لا يصلّي (قصة)

    “البحر يذهب للصّلاة”، كانت هذه الجملة هي إجابة أمي الوحيدة والمكرورة والأكيدة عن سؤالنا الطّفولي عن موجات البحر التي تختفي في البعيد، فلا نعود نراها، ونظّنها تخوننا، وتهرب إلى البعيد لتداعب أقدام أطفال آخرين يألفون البحر أكثر من صبية ثلاثة وطفلة صغيرة اعتادوا على أن يعيشوا معلّقين بين السّماء والأرض في أعالي جبال الأطلس حيث لا بحر ولا أمواج ولا موانئ، حسبهم بحيرات رقراقة موغلة في الصّمت، وذلك الغناء الأمازيغي الحزين المترع بماء اللّوعة، المبتلع لكلّ قصص الحرمان والرّحيل والموت والتفجّع،...
  14. هيام ضمرة - علم النفس الثقافي.. وما أدراك ماهيته

    هو أحد حقول علم النفس الذي يفترض أن الثقافة والعقل وحدة واحدة لا انفصال بينهما.. ويعرفه ريتشارد شويدر وهو رائد في هذا الحقل بأنه : علم يختص بدراسة طريقة التقاليد الثقافية والممارسات الاجتماعية وتحديدها في كل بيئة ومن ثم تحويلها للنفس البشرية مما يؤدي إلى وجود وحدة نفسية تختص بالجنس البشري جميعه تلغي الاختلافات العرقية والثقافية وتعزز النفس الانسانية كما يتعامل مع تأثير الثقافة والتقاليد والعادات المتوارثة والمستجدة وتحليل الممارسات الاجتماعية على النفس البشرية، ويستخدم العلماء الطرق...
  15. كتاب الليالي : أمجد ناصر - لماذا "ألف ليلة وليلة" ليست رواية؟..

    دار حديث بيني وبين كتَّاب أصدقاء حول الرواية العربية: تاريخاً وواقعاً ومستوى فنياً، على صفحتي في "فيسبوك". وحديثٌ كهذا لا بدَّ أن يحكمه الحيِّز الذي دار فيه، وهو أقرب إلى الدردشة، وما يجود به الخاطر في اللحظة والأوان. على الرغم من ذلك، فقد حرَّك الحديث - النقاش جماراً قديمة، يبدو أنها لم تنطفئ. فلم نسلّم، كما يتضح من سؤال طرحه الكاتب المصري الصديق أحمد عبد اللطيف، بهزيمتنا العلمية والمعرفية أمام الغرب. هناك مقاومة، وهناك تململٌ حزينٌ للهوية. يسأل أحمد عبد اللطيف، وهو روائي ومترجم (من...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..