نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

اليمن

  1. محمد فائد البكري - صار اسمي وحيدا هنا !

    صار اسمي وحيدا هنا، في عيد ميلادها بكتْ الشموعُ فرحاً أو خوفاً علينا من جمالها، وانصهرُ كل حديد العالم في حواسي، وذاب معنى ما في خيال الآلهة، رقصتْ قليلا، وانهزمتُ كثيرا ، ورجعتُ حتى أقصى حدودي، محاولا الاختباء من طغيان جمالها كانتْ ابتسامتها تطعن كل القلوب، وكنتُ وحدي الذي أموتُ بالنيابة عن الجميع وهم يضحكون، ويوزعون الكؤوس ليشربوا من دمي الذي سفكته عيناها ومضت ترقص، لا مجال للتحدي أيها المستحيل! وقع البعيدُ في فخ الصدفة، وارتبكت الجهات وصار الهباءُ قريباً جدا، وواثقاً من يأسه، ليس علينا...
  2. محمد فائد البكري - سأسميك أرملة اسمي!..

    خرجت من اسمي ليلاً تركته عارياً أمام المرآة وعدتُ إلى جسدي أبحثُ عن حدود المجاز، كل ليلة أحاول أن أتخلص من هذا الجسد لكنَ اسمي يلاحقني لا أعرف أي اتجاه في هذا العدم، سيؤدي إلى نهاية هادئة ؟! أووطنٍ خالٍ من ضوضاء الله وصور الشهداء وألقاب الماضي! كان اسمك حيلةً مناسبة للخلاص من الذات كان حبك لا يلجئني للسؤال عن عنوان الوطن! سأسميك أرملة اسمي، و لك الخيار في أنْ تتزوجي ما شئتِ من الذكريات، وتنجبي ما شئتِ من الصدى، وتكتبين على قبرك: هنا ترقد حرم " فلان" حتى لا يتزوجك الموت بعدي!
  3. محمد فائد البكري - على عتبات جثتي!

    على عتبات جثتي أقفُ كل لحظةٍ لأرى أين اللحظة التي كانت قبلها أنا، لا حاجة لي بهذا الندم الرخيص، الذي يستعيدك كل يوم ويطلقُ الآهات في وجهي بغباءٍ شارد أو يديرُ الأغاني الدبقة ويبصقُ على الملاءات هذا الندمُ الذي هرب من المصحة وأندسُ في ثيابي وكلما حاولتُ أنْ أحبَّ امرأةً أخرى يبصقُ في أعماقي ويصفقُ الأبواب في ضلوعي هذا الندم الذي في الساعة يدورُ على نفسه ولا يشيرُ إلى زمن إلا أنت هذا الندم الذي يحاول أنْ يملأ فراغاً كنتِ تحتلينه! ومن يوم الجلاء وهو يحاول أن يحصل على الاستقلال بنفسه أسمع صوت...
  4. محمد فائد البكري - امرأةٌ بين فاصلتين..

    حتى قلبُه ما يزال في مكانه والمساء المُعلَّق على النوافذ، والمرايا الواقفة أمام نفسها بلا قلب، وبين فاصلتين أدار ظهره للهواء الذي يسمم الذاكرة، ويلوث الخيال بالحنين، وقال: لن أسألها حتى لا تنبت كلمةٌ جديدة، أو تهرب نجمةٌ من مجرتها، أو يصطدم هواءٌ ساذجٌ بهواءٍ هاربٍ من نفسه، لكن الجدرانُ مازالت ترقصُ لأنها نسيتْ ظلها هناك! المرأةُ التي كان لا يدري هل يحبها أم يحبُ حبها له، وبين كلمتين حاديتين غرست اسمها، وتركته ينزفُ، وبين حُلمين ولدتْ له كلماتٍ كثيرةً يسهرُ على تربيتها، وتنقية هوائها من...
  5. محمد فائد البكري - أخيراً تعلّمت!.. شعر

    أخيراً تعلّمتُ ألَّا أُحبْ = لأنَّ الهوى صارَ فنَّ الكذبْ لأنَّ المحبين مثل الدمى = تحركهم شهواتُ اللعبْ أخيراً تعلمتُ ما أولاً = جهلتُ وقررتُ أنْ أنسحبْ مع البعد لا خوف من طعنةٍ = فلا تعطِ ظهرك مَنْ يقتربْ مِن السهل خسران مَنْ تصطفي = ولكن من الصعب أنْ تكتسبْ
  6. محمد فائد البكري - أعيديني إلى نفسي!

    إلى أيٍ اتجاهٍ فيكِ أمضي = ولا دربٌ يمرُّ على سوانا أعيدي الدفءَ للكلماتِ حتى = يعود لنا من الماضي هوانا وكيلا تصبح الذكرى كلاما = بلا معنى وتأريخاً مُدانا وحتى لا يكون الحبُ دوراً = يمثله على النجوى كلانا أعيديني إلى نفسي، أعيدي = إلى التاريخ ما كتبت خطانا لعلَّ الله حين نعود يوما = إلى بعضٍ يعودُ إلى سمانا لعلَّ الله إنْ عدنا إلينا = يلاقي في محبتنا مكانا
  7. حبيب السروري - كوميديا سوداء..

    التعددية في اليمن وصلت ذروتها: في شارع ما زلنا في رمضان، وفي الشارع المجاور عيد. في نقطة تفتيش عسكرية رمضان، وفي النقطة المقابلة لها عيد. في المناطق المحررة من الحوثيين تم تحرير الشياطين من أصفادهم (عيد)، وفي مناطق الحوثة ما زالوا مصفّدين (رمضان). الشيطان أتعبته اليمن: عندما ينتقل من قرية إلى قرية فيها، يغيّر من سوفتوير دماغه، من لغته وتكتيكاته، ليتكيف مع الوضع. اليوم الثلثاء أول العيد، وغدا الأربعاء أول العيد كمان. تتسحّر مع جارك على اليمين، وتتناول فطور الصباح مع جارك اللي على اليسار....
  8. محمد فائد البكري - الذكريات لا تقف مكتوفة اليدين!

    أنا رجلٌ يحزنُ دائما بالنيابةِ عن أحدٍ ما، قلتُ هذه المرة سأحزنُ بالأصالةِ عن نفسي فقط وسأبكي إنْ لزم الأمر، وسأتمرغُ بالذكريات على مرأى ومشهدٍ من الماضي ومن المستحيل أيضا، ولن أتردد في البصق عليهما إن تظاهرا بالوقار، سأحزنُ وأجربُ كل الكلمات التي أستعملها الحزن قبلي وسأستعيرُ وجوهاً كثيرة لو اقتضى الموت أن أقيم عزائي بنفسي، وسأصرخ في كل دروب قلبي حتى لا يسمع الصدى غير نفسه وييأس من الشكوى قلتُ هذا ونظرتُ في صورتك، وهي تضحك، وعيونها تراقب الفراغ حولي، وترصد حركات العدم حدَّقتُ في شفتيك،...
  9. نجاة النهاري‎ - · كيف يسلم "اليهودي" وهذا حال المسلمين..!؟

    كثيرون وجهوا لي الدعوة للتخلي عن معتقدي اليهودي ودخول الاسلام، وكثيرون أيضاً يلعنونني كل يوم ويصفوني بالكافرة ويقولون ان غير المسلمين مصيرهم إلى نار الله. بعث لي أحد الأصدقاء قصة جميلة عن النبي محمد ويهودي كان يسكن جواره ويلحق به الأذى والنبي يصبر عليه، وعندما مرض اليهودي زاره النبي فخجل اليهودي من اخلاقه ودخل الاسلام... عندما قرأتها فهمت أن تصرفات واخلاق النبي محمد كانت هي مقياس اليهودي للاعجاب بالاسلام واعتناقه قبل حتى أن يقرأ مافي القرآن.. ولحظتها تساءلت مع نفسي: يا ترى المسلمون اليوم...
  10. محمد فائد البكري - على حدود أخي!

    كمن يخاطب الصدى، ليعرف هل مايزال حياً قال جدي قبل أنْ يستقيل من الحياة، لا ينجبُ الوهمُ سوى المزيد منه، فتدبروا قبوراً جديدةً لفارق التوقيت، كان أخي يحفظ وصية جده بكل تأتآتها، وارتباك الهواء بين الغيوم، لذلك أقول لكم بالنيابة عن جدي وهو في قبره الآن بلا أرق، أقول لكم: ما يزالُ حياً، ارفعوا أيديكم عن اسمه الحبيب، ودعوه هادئاً، يستجوب العدم، ولا يمكنُ أنْ أقبلَ العزاء، تحسسوا تنهيدتي، هو في مكانٍ ما، بين ذاكرتي وبيني، ربما تأخرَ عن المجيء، أو صار بعيداً قليلاً عن عيونكم الغبية، ولكنه بالتأكيد...
  11. محمد فائد البكري - كان أصغر من ظله!..

    في انتظار الزمان البعيد، لم يقلْ مرةً ليتني، كان يعرفُ ماذا تدبرُ " ليت" له من زمانٍ عقيم، كان أصغر من ظله يتسلقُ حكمته، صامتاً يتحدّى الكلامَ القديمَ، ويغلقُ كل النوافذ بين الحياةِ وبين قشور الهواء، وأصغر من ظله كانَ أصغر من ألفٍ وقفتْ بعد باء الهباء، وفي عيدِ ميلاده ذبحَ الذكرياتِ وصنّف أعداءه، واستعار مسدس جارٍ بغيضٍ، وأمسك صورته من تلابيبها، كان يضمرُ للذات سوءاً، ويطردُ من قلبه فكرة الغرباء! فوق مكتبه بعد يومٍ ويومٍ قديم وذاكرةٍ نزفتْ يأسها، وجدوا نملةً تتجشأ من تخمةٍ و تقابل نظراتهم...
  12. محمد فائد البكري - هنا مات وقتٌ كثير!..

    على غيمةٍ وقف الماءُ يستفسر اللهَ عن ذنبه في البقاء وحيداً بقلب السحابةِ وهي مطاردةٌ بالفناء! هنا مات وقتٌ كثيرٌ ولم تدرك الريحُ ثأرَ الفراغ الذي قتلته الجهاتُ وألقتْ بجثته في خيال العدمْ، هنا انكسرتْ عادةُ الحبِ والتحمت رايةٌ للزمان البعيد بتنهيدةٍ من ضمير الوشاةِ لقد جئتُ من جهة القهر، لازمني المستحيلُ إلى أنْ تركتُ عظامي وسافرتُ في ظل نفسي وراء انكسار الصدى في دماء المدى، وما من إلهٍ جديدٍ بكامل وعي الكلام لنسأله كيف يأتي الأسى! وما من إلهٍ قديم يردُ على حيرةٍ تتقادم في الكلمات! هنا في...
  13. على حدود أمي!

    أمي ما تزالُ تقاتلُ الشيخوخة بالذكريات، وما تزالُ تعيشُ مأزق حبها لأبي، حيث توقف بها الزمنُ هناك! وكان لها موقفٌ من بريطانيا العظمى حينما نفى الجوع أبي، وعلَّمه أن يكون أملاً لسواه، كانت تسميها بلاد الباردين! - كانت أمي فيما يبدو تحسنُ ذم الغياب - وتنتقم من بريطانيا بالشتيمة الطيبة والجمل الإعتراضية. في ذلك الزمن الإمامي الذي بلا نجوم، كان الوطن في الغربة كل يوم، والأئمة يسبحون ويذبحون! فرَّ أبي إلى عدن، يوم أن كانت خارج سُعال الإمام أحمد يا جناه، وملتقى طرق الأسى، ويوم أن كانت آخر الدنيا...
  14. محمد فائد البكري - في رثاء مقبرة!

    وجهاً لوجهٍ تطلقين الرصاص على الكلمات التي تحبك، وتختفين وراء الذكريات، في الليلة السابقة ماتت كلمة "متى"، في الليلة القادمة ستموت كلمة"أين"، في الليلة التي بعدها ستموت كلمة " لماذا" فجأةً ستجدين نفسك قاتلةً محترفة ولن تجدي ضحايا، حينها ستضطرين لقتل نفسك باللامبالاة ولن يكون الأمر سهلاً سأصبح قاموس الكلمات الميتة، ولن أجد كلمةً لإحياء حبك أو دفن قلبي! سأعلق اسمك مشنقةً وأعلن نفسي مقبرة!
  15. محمد فائد البكري - صدى تنهيدةٍ عمياء!.. شعر

    " أحبكِ " كم تفجرني شظايا = تحطِّمُ داخلي كل المرايا! " أحبكِ" كم أخافُ عليك منها = حروفٌ كم تُصاد بها الصبايا "أحبكِ " كلمةٌ من غير معنى = إذا ما قالها أحدٌ سوايا " أحبكِ" خائفاً من رجع صوتي = و قد ضجت بمعناها الحنايا "أحبكِ" لا أمنُّ عليك حبي = و لا أرتادُ في المعنى أسايا "أحبكِ" فائضاً في كل صمتٍ = و أقبل في تفاصيلي عزايا و خلف سطور عينيكِ شجونٌ = تسلِّمني لذاكرة الوصايا أحدِّث عنك إحساسي بنفسي = كأنَّ سواك لا يعني الحكايا و أقرأُ غصةَ المنفى بحلمٍ = يحاولُ فيك تبييض النوايا أمرُّ...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..