1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات.. اقرأ أكثر.

اليمن

  1. نوارس علي اليزيدي - قصة قصيرة من زمن الحرب

    مر يومان بلا كهرباء، لابأس بذلك، فأنا قطعت علاقتي بالإنترنت منذ فترة، لم أعد أغرد وانتقد وأطالب بحلول كغيري من ناشطي الفيسبوك والتويتر، منذ بداية الحرب ونحن هكذا لا نعلم ما يجول في العالم حولنا، لا كهرباء ولا تلفزيون ولا إنترنت ولا تغطية للهاتف اللاسلكي، مدينتنا الساحلية تمر بمراحل شواء غير عادية لساكنيها أيضا، فدرجات الحرارة هنا مرتفعة، لدرجة انعدام الحياة صباحاً وندرتها ليلًا، وأنا أحد أولئك السكان المستسلمين لما حولهم، وهذا الصباح كغيره من الأيام التي أصبحنا فيها ننتظر اليوم التالي وكفى،...
  2. عبد العزيز المقالح - أعلنتُ اليأس

    أنا هالكٌ حتماً فما الداعي إلى تأجيل موتي جسدي يشيخُ ومثله لغتي وصوتي ذهبَ الذين أحبهم وفقدتُ أسئلتي ووقتي أنا سائرٌ وسط القبورِ أفرُّ من صمتي لصمتي. * * * أبكي فتضحكُ من بكائي دورُ العبادةِ والملاهي وأمّدُ كفي للسماء تقولُ : رفقاً يا إلهي الخلقُ – كل الخلق - من بشرٍ ، ومن طيـرٍ ومن شجرٍ تكاثر حزنْهم واليأسُ يأخذهم – صباحَ مساءَ – من آهٍ ..لآه * * * حاولتُ ألاَّ أرتدي يأسي وأبدوا مطمئناً بين أعدائي وصحبي لكنني لما رحلتُ إلى دواخلهم عرفتُ بأنهم مثلي وأن اليأس ينهشُ كل قلبِ . أعلنتُ يأسي...
  3. عصام عبدالله مسعد مريسي - عائلة موبوءة.. قصة قصيرة

    اسند ظهره إلى حافة الصنبوق ( قارب الصيد الصغير) وبدأ القارب الرحلة مغادر مياه البلاد الذي تحمل له الكثير من الفرح والكثير من الالم ، تصاعد الدخان الصادر من ماكنة القارب وارتفع ضجيج المواطير المحركة والقارب يشق مياه البحر وتتصاعد النسمات الباردة ومدينته الحبيبة تتلاشى شيئاً فشيئاً لكن ذكريات الماضي أفراحه وأحزانه ترتسم أمام عينيه على صفحة الماء وهو يتمايل على الجهتين كلما هبت الرياح تتقاذف بقاربهم الصغير وهو يحاول أن يشق البحر باتجاه الساحل المقابل وأمه ينفرج ابتسامتها كلما عادت أخته الكبرى...
  4. الغربي عمران - المزج بين خصائص الحكاية التراثية والقصة الحديثة.. مجموعة المذابي “سِفر الحديقة” نموذجا

    هايل المذابي من إصدار إلى آخر يزرع فينا الدهشة.. فإبداعه متجدد دوما.. وأعماله لا تتشابه. “سِفر الحديقة” قصص قصيرة.. هذا ما جاء على غلاف الإصدار.. لكننا نجد بأن تلك النصوص قد نسجت بوعي مختلف.. فالكاتب استلهم من أسلوب الحكايات لإعادة إنتاج نص مغاير . المجموعة في ثلاثة عشر عنوانا نسج لنا الكاتب حديقة من الزهور الحكائية: الياسمين.. النرجس.. التوليب.. زهرة الصبار.. عباد الشمس.. السوسنة.. البيلسان.. المانوليا.. البنفسجة.. الأقحوان.. الليلك… إضافة إلى نصي تسطير وحلم وردي. بداية بلوحة الغلاف...
  5. عبد العزيز المقالح - عصر يهودا

    وكان " يهوذا " هناك يقبل رأس " المسيح " ويشرب نخب الإله وفي كل رشفة كأسٍ يصلّي يناجي .. يصيح يعيش الإله يعيش الرسول ، وشعب الرسول الذبيح ويقرأ مستغرقاً في خشوع حكايات من صُلبوا في الطريق وفي عينه يرقص الحزن تبكي الدموع وفي صوته يتعالى حريق ********** وعند الصباح يموت النهار ويرقد فوق الصليب الرسول وخلف السجون يعاني ، يموت الإله وتغرق "روما" بأحزانها ، بالذهول وتًدمي المسامير والشوك وجه الحياة ويبدو هناك "يهوذا" بقصر الزعيم يغني يدق الطبول " يعيش الزعيم العظيم يعيش الذي...
  6. عبد الواسع الحميري - أزمة التجريب في الخطاب النقدي العربي الحديث

    غير خافٍ على من يتأمل واقع التجريب النقدي الحديث, ما جرّه هذا الواقع على حركة النقد العربي الحديث من مآسٍ وويلات, ليس بأقلها ضياع هوية النقد ذاته, وغياب المفهوم الجامع أو المحدد له. فعلى الرغم من شيوع مصطلح «النقد», وكثرة تداوله في السوق الثقافية الاستهلاكية العربية, إلا أنه قد ماع أو كاد يتبدد تماماً في خضم هذه الكثرة الكاثرة من المناهج النقدية التي صارت من الاشتجار بحيث لم نعد قادرين على التمييز بين منهج وآخر؛ ففي خضم الكثرة تتبدد الوحدة، كما يقال، ما يجعل من إعادة طرح سؤال الماهية, في...
  7. وجدي الأهدل - الأعمى

    قال جدي: في القرية المجاورة كان يسكن اليهود. وفي صغري كنت أحب اللعب في قريتهم، وكان لي من بينهم صديق أثير اسمه (شمعون)، لم يكن في مثل عمري، بل هو شيخ ذو لحية طويلة ولا أعرف كم كان عمره. كان يعطف عليّ ويطعمني، لأنني كنت يتيماً بلا أب وأبدو هزيلاً وعظامي تخزي العيون ببروزها. كنت بعد أن أتعب من اللعب مع أقراني أذهب للجلوس بقربه تحت شجرة طنب وارفة الظلال. كان يقضي معظم ساعات النهار مستنداً بظهره إلى جذع الشجرة، ويدير شؤون حياته كلها من هناك. يكسب قوته من المسلمين واليهود الذين يأتون إليه طلباً...
  8. عبدالله البردوني - عتاب ووعيد

    لمــاذا لي الجوع و القصف لك ؟ = يناشدني الجـــــــوع أن أســـــألك و أغرس حقلي فتجنيه أنـــــــــــــ = ــت ؛ و تسكر من عرقي منجلك لماذا ؟ و في قبضتيك الكنــــوز ؛ = تمـــــدّ إلى لقمــــتي أنمـــلــــك و تقتات جوعي و تدعى النــزيه ؛ = و هل أصبح اللّصّ يومــا ملك ؟ لمـــــــاذا تسود على شقـــــوتي ؟ = أجب عــــن سؤالي و إن أخجلك و لو لم تجب فسكوت الجـــــــــوا = ب ضجيج ... يردّد مـــا أنذلك ! لمــاذا تدوس حشـــاي الجـــريح ؛ = و فيـــــــه الحنـــــان الذي دلّلك و دمعي ؛ و دمعي سقاك الرحيـق...
  9. محمد صالح حيدره - بعد الغروب..

    عندما غابت الشمس خلف السُّحبْ، وبدأ الظل الأسود يصبغ لون كلّ شيء، كان دماغه قد اعتدل، وغمرته نشوة، وأخذ يقذف إلى جوفه كأسات دون عدد، إلى أن شعر بحالة تشبّع قصوى، ترك كأسًا مملوءة، وقنينة فارغة، وشحن مسدسه ونزل على السلّم بخطوات بطيئة، ولم يفق إلا حينما سكنت رصاصته المجنونة موقعًا حيويًّا من جسد زوجته، بعد أن اخترقت معصم يده اليسرى؛ فاق على ينبوع غزير من الدم، يتدفق من ينبوعين اثنين. قيل إنه كان مهاجرًا، وعاد ليستقر ومعه ما يكفيه من المال، واكتشف أن ثمة فضيحة بين جدران الدار، ومعه ما يكفيه من...
  10. محمد عبدالوكيل - جدة فتحي

    لم تكن جدتي واحدة من أولئك العجائز اللواتي تمتلئ بهن طرقات القرية.. العجائز المتخصصات بالحديث عن زوجات أبنائهن أو أزواج بناتهن ،أو بعولتهن الذين صاروا كبارا في السن فلا يقدرون على ممارسة الجنس إلا إذا استخدم أحدهم كبسولة “فياجرا”.. أشياء كثيرة تعافها جدتي، كالأحاديث الداخلية السرية عن الأسر وذلك مثل الخوض في سير البنات حديثات العهد بالدورة الشهرية أو النسوة اللواتي بلغن سن اليأس. كلا ليست جدتي من ذلك النوع إطلاقاً.. نعم هي من قرية (المشاريح)، لكنها تعرف أشياء كثيرة على الرغم من أنها لم...
  11. لطف الصراري - ملك الزينوب

    لم يعرف أحد أين اختفى سالم الزينوب بعد يوم الأربعاء. آخر مرة عاد فيها من البحر، كان مرفأ بيع السمك أسفل القلعة خالياً من الصيادين، ولم يكن هناك سوى بعض الشبان الذين تطوعوا للقتال. ألقى عليهم التحية فردوا عليه بريبة لم يتمكنوا من إخفائها عنه. كان هناك المزيد منهم مختبئون في ثلاجات التبريد المحمولة على الحجارة والخشب، وكان الماء يقطر من حوافها السفلية بعد ذوبان آخر محتوياتها من الثلج. عندما سمع حركة المقاتلين في إحدى الثلاجات، حاول تبديد ريبة الشبان. "ربنا يعينكم يا شباب، أنا في البحر من ثلاث...
  12. وجدي الأهدل - مكي

    يعجبني الذهاب مبكراً إلى شارع المطاعم. دائماً أتوقع أن أرى نفسي نائماً في هذه الزاوية أو تلك، ولكن ولا مرة اتفق أن كان أحد المشردين المُستلقين على جنوبهم هو أنا. الداخل إلى هذا الشارع السد يبدأ سنته الأولى مُشرداً، ثم في سنته الثانية يصير مجنوناً، ثم بعد ذلك تستقر حالته ويغدو مواطناً عادياً من مواطني شارع المطاعم. آخذ كأس شاي بالحليب وثلاث حبات خمير وأجلس. القطط ما تزال راقدة في وضع جنيني وتحلم بالقط المنتظر الذي سيملأ الشوارع بعلب التونة، العصافير تهبط وتلتقط فتاتاً وتزقزق متبادلة أرقام...
  13. ياسر عبد الباقي - الرجل الذي خدع كرسيه.. قصة قصيرة

    يتململ هو , يتأرجح الكرسي من تحته , كأنهما لا يتفقان , وقف فجأة يحدق بالكرسي , ثم راح يقلبه , عاد وجلس عليه , اهتز الكرسي من تحته , قام منه , وحمله إلى أعلى وراح يهزه . كنت أراقبه , واكتشفت أن العشرات من الناس تراقبه , قال احدهم لزميله : إنه مجنون . أجابه زميله بمرارة : لا .. نحن المجانين !! وقال زميله بدهشة أكبر : لماذا يحمل الكرسي هكذا ويهزه ؟! أجابه زميله بمرارة أكبر : إنه يحملنا ويؤدبنا !! تركتهما وهما يتحدثان أحدهم بدهشته والأخر بمرارته . شاهدت جاري يركض وفوق رأسه تحوم غربان غاضبه ,...
  14. حامد الفقيه - كيس اللبان.. قصة قصيرة

    روزنامة الريفيين تشير إلى الشتاء القاسي بصقيعه, وهاأنا أتحسسه بوجع أطرافي من قضمات أسنان الصقيع. قررت اليوم أن أحمل ما بقي من جسدي سليماً من قضمات البرد إلى ملجأ يحميني, وعلى ظهري كيس اللبان. أحث خطوات روحي على المضي, أفتش في ذاكرة الأماكن, و أستنشق رائحة استراحة الظهيرة, ورائحة زيت شعرك تفوح فتهب نسائمها ملطفة إحراق الظهيرة لأنفاسي, يتندى جبيني اليوم بحبات العرق بسبب حمل كيس اللبان, فأتلمس الحبيبات كما كنت يومها أمسح تلك الحبيبات من على جبينك. أسأل الطريق المؤدي إلى سفح جبل (الحريوة) الذي...
  15. عبد الفتاح عبد الولي - القُبْلَةُ.. قصة قصيرة

    عندما أشرقت شمس قرية الصَّفافة، كفَّ الديك عن الصياح، فيما استمرت العصافير تزقزق بسرور” فرحانة بالنور...ماأجمل الضياء “.‏ كان الهواء طرياً يعبق برائحة التراب حتى ليمكن جس نبضات قلوبه. حملت النسائم صوت رباب المخملي. كانت تغني في شبّاكِ دارها.‏ صباحُ ساحر..‏ من الوديان طلعت كثبان الغمام مثل أسراب جراد دخانية، التهمت الجبال وطردت أشعة الشمس، ثم زحفت تحتل القرى. استسلمت قرية الصفافة للغمام بدون مقاومة. وقف الأطفال فوق سطوح الدُّور يرحبون بالغمامة، خبأوا آذانهم تحت الكوافي، وأصابعهم تحت أكمام...
جاري تحميل الصفحة...