نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

اليمن

  1. أحمد فضل القمندان - فصل الخطاب في إباحة العود والرباب

    قرأتُ في جريدة «فتاة الجزيرة» الغراء مقالاً آخراً في تحريم الغناء والعزف والفن الموسيقي بأجمعه، وقد سبق مثل ذلك وسبق لنا على ذلك جواب وكان جوابنا في غاية اللطف والمجاملة رغبة في الهدوء فلم تُحْدِث تلك المجاملة إلا العناد واستمرار بعض المجادلين في الكتابة على غير هدى. فإن القول بتحريم الفن الموسيقي قد قابلته الأمم الإسلامية بعدم الإكتراث، والفن يتقدم وتبني له الدول الإسلامية المعاهد والمدارس وقد انتشر في سائر الناس إنتشاراً طبيعياً فلا يستطيع منعه أحد كائن من كان. وكان مقال التحريم في هذه...
  2. معاذ الأهدل - هو الفَجْر..

    أُدَاعِبُ في مَفْرَقِ الذَّاكِرَةْ تَرَانِيمُ وَجْدٍ تَسَلَّى بِشْوقِيْ الذي مَا فَتَرْ أّرَى الأَمَلَ المُسْتَكِينُ بِعَيْنَيكِ يُرَاوِغُ دَمْعَاً تَشَضَّى عَلَى سُدَّةِ الحَالْ تَئِنِّينَ تَحْتَ سِيَاطِ الذِّينَ تَحَلَّوا بِثوبِ العُقُوقْ تَمُدِّينَ لَهُمْ مِعْصَمَيْكِ لِيَنْجَوا فَيَبْتَدِرُونَ الأشِقَّاءَ بالموتْ **** فَيَا دَوْحَةَ الرُّوحِ أَيْقُونَةَ الحُلْمِ الجَمِيلْ مَعَارِجَ مِنْ نُورْ أنتِ لِكُلِّ الحَضَارَاتِ يَا وَجْدِيَ المُسْتَكِينْ *** تَعَلْقَمَ فِي دِفَّتَيْكِ...
  3. عيدروس الدياني - في حضرة الموت.. قصة قصيرة

    صيحاتٌ تشقُّ أُذنَ السماء ،تخترقُ الجدران ،لتِصلَ إِلى أَسماعِ القرية ،ثمّ تبدأُ نياحةٌ مضطربة ،أصواتٌ تعلو ثم تنخفض تدريجياً . جلستُ بجوارِ سورٍ طينيٍٍّ مُتهالك ،لبيتِ ٍ عجوز ماتت منذ مدة ،وهو الانَ مهجورٌ ، أَسندتُ ظهرِي إليه وذراعيّ إلى رُكبتي ،تقوّس ظهري ،ورأسي يتدلّى منهُ طرفُ العمامة ،التي وضعتُها بعشوائية على رأسي . أسمع لتلك البكائية الموسيقية ،المستنزلة للدموع ، فلفت انتباهي تلك الأوصاف الجميلة التي نعتن بها الميت ! أعرفه ، كان بخيلاً _رحمه الله -وجباناً أيضا _فالجبنُ رديف البخل...
  4. عيدروس الدياني - الصيــــاد.. قصة قصيرة

    .. أَستندُ إلى الاريكة ، أَتصفحُ قنوات الأخبار -كالعادة سيئة _إلا أنني أَدمنتُها . الباب يهتز! طرق عنيف .. يحشو أذني ،بصراخه الخشن ، أَقفز مسرعاً إلى الباب ، لم تكد يدي تحرك مقبضهُ ، حتى اندفع الى الداخل بقوة. أرى أمامي اربعة عساكر ، ببدل سوداء مخططة بلون أبيض ، وأسلحةٍ رشاشة سوداء. اقتحموا غرفتي ، وبسرعة وضعوا يدي خلفي ، جعلوني أهرول أمامهم . عندما وصلت الى القسم ، استجوبني الضابط بأسئلة كثيرة ، ثم سألني : من تعرف هنا في المدينة؟ لم يكن لي قريب في هذه المدينة ، عدا ذاك الماكث على الشاطئ ،...
  5. هدى أبلان - لوكيميا.. شعر

    خارجهم المكان وداخل أجسادهم الطينية يدور دمٌ الوقت باحثاً عن منديل تلويحةٍ ابيض وابتسامة فمٍ يضمر نار الوردة وحين يختل الخنين يختبئون خلف الضوء يغوصون في ماء السيف ولا تزهرٌ خارج أجنحة الجسد الترابي غير رائحة الموت هدى أبلان
  6. عبد العزيز المقالح - احتجاج العائد من رحلة الخوف

    يا صدر أمي ليتني حجرُ على أبواب قريتنا وليت الشعر في الوديان ماء أو شجر ليت السنين الغاربات حكاية مرسومة في نهر راعية عجوز ليت السماء قصيدة زرقاء تحملني إلى المجهول تغسلني من الماء - التراب ليت القلوب ترى ، وتسمعُ والعيون نوافذ مسدودة من لي بعين لا ترى ؟ من لي بقلب لا يكف عن النظر وسط الظلام وجدتُ ايماني وفي قلب النهار فقدتُ ايماني لماذا يا كتاب الشمس تقرأني وأعجز أن أراك ؟ أرى حروف دمي بُقعا من المرجان ضوءا في فمي مرٌ هو الليل الطويل الشعر مر وصوت ' فيروز ' بلا طعم وبين النوم والعينين بحر...
  7. فاروق السامعي - أنا شيوعي

    أنا ديني قلوب الناس محبتهم وعنواني هو الإنسان وهبت دمي لهذي الأرض وهبت رفاقي الخبزَّ ويكفيني بأن أقتات من جوعي أنا شيوعي *** أنا شيوعي أنا بيتي خنادقكم أنا صوتي بنادقكم أذا انتفضت شعوب الأرض ألبيها ألبيكم وأعرف أنه دوري أنا الثوري ألستُ مناضلاً نوعي أنا شيوعي *** أنا سلمي سلاحي فكر وخبزي فكر وسيفي دائماً قلمي ولكن لا أبيحُ دماً لمظلومٍ سيصبح عندها كدمي أنا الأممي جهات الأرض تعرفني وكل عوامل الإنتاج من عرقي بعزمي أصبحت طوعي أنا شيوعي
  8. ميسون الإرياني - بائع الورد.. شعر، الترجمة إلى الكردية مع التقديم: ابراهيم محمود

    الشاعرة اليمينية الشابة ميسون الإرياني " 1987 " صاحبة أكثر من جائزة في الشعر، ولها أكثر من نشاط ثقافي، أكثر من مجموعة شعرية " الموارب من الجنة- سأثقب بالعاشقين السماء- حيل...". في قصيدتها هذه" بائع الورد " تقدّم لنا كرنفال متخيلات جديرة بالتقدير. ثمة ارتحال إلى مناخات شتى، إطلاق العنان لصور وهي تسهم في بناء عمارة شعرية لافتة، لا أظنها بتقليدية، بمقدار ما تكون هادئة، وصاخبة، مسالمة، ومتوثبة، ثابتة في المكان، ومتحررة منه، بمقدار ما تكون حداثية، وهي تعلِمنا بالكثير مما يمكن تذوقه والاستزادة...
  9. ميسون الإرياني - بائع الورد.. شعر، الترجمة إلى الكردية مع التقديم: ابراهيم محمود

    الشاعرة اليمينية الشابة ميسون الإرياني " 1987 " صاحبة أكثر من جائزة في الشعر، ولها أكثر من نشاط ثقافي، أكثر من مجموعة شعرية " الموارب من الجنة- سأثقب بالعاشقين السماء- حيل...". في قصيدتها هذه" بائع الورد " تقدّم لنا كرنفال متخيلات جديرة بالتقدير. ثمة ارتحال إلى مناخات شتى، إطلاق العنان لصور وهي تسهم في بناء عمارة شعرية لافتة، لا أظنها بتقليدية، بمقدار ما تكون هادئة، وصاخبة، مسالمة، ومتوثبة، ثابتة في المكان، ومتحررة منه، بمقدار ما تكون حداثية، وهي تعلِمنا بالكثير مما يمكن تذوقه والاستزادة...
  10. ميسون الإرياني - بائع الورد.. شعر

    لم يعد ممكنا لك أن تغريني بقميصك المزركش القمصان السماوية المتعالية و بناطيل الشارلستون الأمر أصعب من ذلك بكثير عليك أن تثني نجومك وتربط بها حذائي بعينين دافئتين تماما كما يفعل بائع الورد مثله تماما حين يجمع زهوره في هيئة كلام عليك أن تصبح كوالا دبا وحيدا ونادرا لم أسمع من قبل عن أي دب حاول الطيران لهذا لم أفكر برجل من دون أجنحة إذا عليك أن تصبح ناعما ونبيا أزرق ، ناعما ونبيا مثل حب ممطر يغرق في فستان .
  11. عبدالله البردُّوني - عتاب ووعيد

    لمــاذا لي الجوع و القصف لك ؟ = يناشدني الجـــــــوع أن أســـــألك و أغرس حقلي فتجنيه أنـــــــــــــ = ــت ؛ و تسكر من عرقي منجلك لماذا ؟ و في قبضتيك الكنــــوز ؛ = تمـــــدّ إلى لقمــــتي أنمـــلــــك و تقتات جوعي و تدعى النــزيه ؛ = و هل أصبح اللّصّ يومــا ملك ؟ لمـــــــاذا تسود على شقـــــوتي ؟ = أجب عــــن سؤالي و إن أخجلك و لو لم تجب فسكوت الجـــــــــوا = ب ضجيج ... يردّد مـــا أنذلك ! لمــاذا تدوس حشـــاي الجـــريح ؛ = و فيـــــــه الحنـــــان الذي دلّلك و دمعي ؛ و دمعي سقاك الرحيـق...
  12. عبد العزيز المقالح - الشمس تسقط في المغرب..

    جوقة خيول 'طارق' نافرة الخطى و'طارق' على رمال الأطلسي ذبيح 'موسى' يضج في القيود 'عقبة بن نافع' جريح والشمس مذ هوت من الأعياء على مقابر الأحباب مفجوعة فاقدة الضياء والليل يأكل النوافذ الحزينة الكوى وينهش الأبواب **** الصوت تهشم الألق تكسرت حوائط النهار .. والشفق مد ظلاله الدميمة الغسق سارت على شوارع المدينة البكاء كتائب الظلام .. والفِرق أعلن حكمه الطوفان ، سالت الدماء سل حسامه من غمده الغرق ومات كل شيء في عيوننا احترق جوقة عصفورة مذعورة فرت تحدت الأسوار تحمل في المنقار حكاية الشمس التي هوت...
  13. صدام نجيب الشيباني - قصيدة النثر، المفهوم والبناء.. 2/2

    عرف الشاعر الجاهلي النص الشعري برؤاه المتنوعة، والتي فرضتها حياته الاجتماعية والثقافية، وأغلق النص بعناصر متآزرة متوافقة تصب في قالب دلالي واحد، رغم تباين بعض الرؤى العضوية شكلاً، إلا أن المضمون أو المعنى الأدبي حافظ على تمسكه وهذا ما جعله خالداً عبر العصور.. يحتفظ ببريقه ولمعان تكوّنه وسيظل مثار جدل القدامى والمحدثين. المثير أن هذه اللازمة الموسيقية قديماً في الموشحات الأندلسية كانت تأتي لتؤكد البناء الموسيقي إلى أن أصبحت في يوم من الأيام تقوم عليها دلالة النص الشعري فتتردد في النص إلى...
  14. أحمد صالح الفقيه - نظرية حول نشأة قصيدة النثر في أوروبا والعالم العربي

    أولا: عن الشعر والقصيدة (1) المشاعر رفيقة التجارب التي لا تنفك عنها. واللغة تنقل التجربة -عبر الكلام- باهتة وباردة، وأن كانت أحياناً تحاول وصف المشاعر التي لها عالمها الخاص.. بعيداً هناك.. في أعماق الإنسان، حيث يقيم لاوعيه وحيث يستقر الضمير وكل المشاعر والرغبات المكبوتة. هناك حيث الكل ملتصق بالروح التي لا يراها أحد، ولا يعرف كنهها أحد. (2) الإحساس والحساسية الشديدة تجعل الشاعر يعيش المشاعر بدلاً من أن يدفنها في جب اللاوعي- هي التي تميز روح الشعر. وكل من يتذوق الشعر ويستعذبه..ويبحث عنه،...
  15. علي المقري - عنوان جامع لتشكيلات إبداعية متغايرة، تداخلات وتشابهات ومشاكسات غير موزونة.. قصيدة النثر في قراءة فرنسية

    تجيء ترجمة كتاب ميشيل ساندرا قراءة في قصيدة النثر Lire le poeme en prose؟ للعربية ضمن اهتمام زهير مجيد مغامس الذي سبق له أن ترجم من اللغة الفرنسية، أيضاً، كتاب سوزان بيرنار، قصيدة النثر من بودلير إلى أيامنا، وإذا شاء كتاب بيرنار أن يكون عرضاً نظرياً لميلاد قصيدة النثر وتطورها عبر القرنين التاسع عشر والعشرين، يكتسب عمل ساندرا طابعاً تطبيقياً وتحليلياً، فهو يلقي الضوء، عبر قراءة جديدة، على العديد من جوانب قصيدة النثر، الكتاب الذي صدرت ترجمته عن وزارة الثقافة في صنعاء يحاول في البداية تحديد...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..