نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

حوار

  1. جعفر الديري - سينمائيون بحرينيون: الشركات الوطنية مطالبة بتقديم الدعم للسينما الناشئة.. فنون بصرية

    دعا ناشطون في مجال السينما؛ وزارة الثقافة؛ إلى تخصيص موازنة تساعد الطاقات الشابة على صناعة الأفلام. كما دعوا الشركات الوطنية للقيام بواجبها برفد هذه الطاقات؛ بما تحتاجه من مال وإمكانات، أسوة بدول الخليج. وأكدوا؛ أن الإنجازات التي حققها المخرجون البحرينيون في النسخة الأخيرة من مهرجان الخليج السينمائي؛ لفتت الأنظار إلى المواهب البحرينية؛ ما يدلل على أهمية الخروج بتخريجات أكاديمية جديدة، وابتعاث طلاب لدراسة السينما، مثل البعثات التي درست المسرح وسواها من فنون. أفلام على نفقة الطاقم ومن...
  2. جعفر الديري - البحريني حسن الساري: لا أخشى الرتابة والشخوص العنصر الأقرب لإيصال الفكرة.. تشكيل

    يمتلك الفنان سيد حسن الساري، تجربة فنية متميزة، استطاعت أن تطرح لونها الخاص؛ بعد سنوات من التجريب والاطلاع. تميل مجموعاته الفنية التي اشترك بها في عدة معارض خاصة ومشتركة؛ في الداخل والخارج، وحصد بها كثيراً من الجوائز، للمدارس الحديثة أكثر من المدارس الأكاديمية، وهو أمر يرجعه الساري؛ إلى سنوات قضاها في دراسات متعمقة كثيرة، أكدت له أن الفن حصيلة العمل المتراكم؛ وأن الفكرة والتقنية متلازمان. ورغم إن الساري كثيرا ما يرسم الشخوص، إلا أنه لا يخشى الرتابة، لإيمانه بأن الشخوص عنصر مهم أقرب لإيصال...
  3. جعفر الديري - المخرج البحريني محمد بوعلي: يحكمني السيناريو الجيد والسينما ليست حكراً على جيل معين.. فنون بصرية

    لايزال المخرج البحريني محمد راشد بوعلي بمعية مجموعة من المشتغلين على السينما الناشئة، يعمل على التوفيق بين ظروف إنتاج صعبة وتحقيق أفلام سينمائية تليق باسم مملكة البحرين. المخرج الشاب الحائز على عدة جوائز آخرها حصول فيلمه القصير (هنا لندن) على الجائزة الثالثة لأفضل فيلم خليجي قصير ضمن جوائز الدورة الخامسة لمهرجان الخليج السينمائي، يشير إلى ضرورة وجود الداعمين المؤمنين بالسينما، حيث يبحث عن داعمين لفيلمه الروائي الأول (شجرة الحياة) وهو مشروع إنساني يتحدث عن الهوية البحرينية، كتبه الروائي فريد...
  4. جعفر الديري - التونسية زهور العربي: الشعر حضـور عميق في قلب العالم.. حوار

    إن الشاعرة التونسية زهور العربي، ليست كما كانت بالأمس تكتب من وحي الحاجة وحسب، بل أصبحت اليوم تكتب من وحي الرغبة في الحياة، ما يعني أنّ هم الكتابة والإبداع تضاعف بالنسبة لها. إنها تشير في هذا اللقاء إلى أن القلم «كان حاجة ما نعبّر عنه بالفرنسيّة besoin لنستمر، فتكون مثل الماء والهواء والأكل... وتملأ فراغاً ضروريّا ذاتيّا بالأساس، لكن مع تحقّق الإشباع الشّخصي، يتحرّر القلم أكثر ولن يقنع بما هو موجود، فتحضر الرّغبة، ويبحث عن المزيد والإضافة والفعل بالسّعي إلى تغيير الواقع والنّبش في المحظور...
  5. أحمد رجب شلتوت: أكتب عن روايات منحتني المتعة

    صدر أخيراً في القاهرة كتابان للأديب المصري أحمد رجب شلتوت، يقدم في الأول قراءات في عدد من الروايات المهمة التي أحدثت أصداءً طيبة، وفي الثاني ينتصر للرواية كفن أدبي. «الجريدة» التقت شلتوت في هذا الحوار وناقشته في الكتابين. كتابك الجديد «رشفات من النهر» هل يُعد قراءة بعين ناقد أم رصداً لعوالم إبداعية تحيط بك دوماً من واقع الكتب التي تزدحم بها مكتبتك؟ بداية أنا لست بناقد، أنا قارئ، يأخذ بنصيحة غوستاف فلوبير، حين قال: «لا تقرأ مثل الأطفال من أجل المتعة، ولا مثل الطموحين بغرض التعلم، اقرأ كي...
  6. جعفر الديري - زياد دلول يبحث عن ذاكرته وسط أكوام الخبرة.. فن تشكيلي

    تعكس لوحات الفنان السوري زياد دلول شغفاً عظيماً بالأشياء في بساطتها. ورغم استقراره في باريس، ورغبته في الولوج بالفـــن التشكيلي إلى آفاق أرحب؛ محــــاذراً السكون إلى ما هو سائد، طوّع دلول علاقته بالأرض التي ولد عليها وبالأرض التي انتقل إلى العيش فيها، إلى حال توازن بين الذاكرة وبين الخبرة في لحظات إبداعية تلبست حيناً بالضوء وأحياناً بالظل. يقول الشاعر أدونيس عن تجربة دلول «إن الأمكنة التي تعكسها أعمال زياد دَلول ليست لغة في الجغرافية، وإنما هي لغة في التخيل والحنين والتذكر، لغة أحلام وأعماق...
  7. جعفر الديري - حسين الرفاعي: تجاربنا بحاجة للتراكم والاستفادة من الكبار ليست تهمة.. حوار سينمائي

    شق المخرج والممثل البحريني الشاب حسين الرفاعي طريقه للفن عن جدارة. ورغم الفترة القصيرة نسبياً، استطاع الرفاعي أن يخرج أفلاماً قصيرة هي اليوم من أفضل ما أنتجه جيله، والشاهد على ذلك أنها حازت على جوائز عالمية، ولاتزال تشارك في مهرجات أخرى وتنتظر الفوز أيضاً. الرفاعي كشأن كثيرين من نجوم جيله، صاحب طموحات عظيمة، لكن مشكلة تبني الإنتاج الفني تقف حجر عثرة بينه وبين تحقيق هذه الطموحات على أرض الواقع، إلى جانب معوقات كثيرة يسعى للقضاء عليها. وعبر هذا اللقاء مع «الوطن» يكشف حسين عن جملة من همومه...
  8. جعفر الديري - روائيون: المنامات «تجربة أداء» مجّانية

    تشكل المنامات بالنسبة لكثير من الروائيين، رافداً غير مباشر لصور لا تقدر بثمن معنوي، و»تجربة أداء» مجّانية وطاقة خيالية تخترق المستحيل. وبالنسبة للروائية السعودية زينب البحراني، فان الأحاسيس التي خلفتها الروايات بعد استيقاظها كانت السبب لتغيير خطها الأدبي، والإحساس بآثار بعض الأفعال وردودها كان ومازال كنزاً عظيماً لها ولأي أديب. وبحسب الروائي عبدالعزيز الموسوي فإن المنامات تعتمد على زمكان وحركة مختلفة لا يمكن الاعتراض عليها، لكن يبقى التجريب متعلقا بكيفية التقاطنا للأشياء منامات أو مشاهدات أو...
  9. جعفر الديري - عبدالكريم البوسطة.. ذاكرة بحرينية قوامها بحر ونخلة.. حوار مع فنان تشكيلي

    تشكل الحركة التشكيلية جزءاً مهماً من الذاكرة البحرينية. ويرى كثير من المختصين أن تجربة الرواد أزهى التجارب وأكثرها نضوجاً في تاريخ الحركة التشكيلية في المملكة. ولم تقف أهمية جيل الرواد عند حدود التأسيس للفن التشكيلي فحسب، وإنما تعدت إلى الآفاق الأرحب التي عبرت عنها ريشتهم وألوانهم، وإلى تأثيرهم على من جاء بعدهم من هواة هذا الفن البديع. فكل ما حققته الحركة التشكيلية البحرينية من تميز وحضور جاء نتيجة التأسيس الذي قام به هؤلاء المخلصون. وتزيد من هذه الأهمية أن الظروف وقتها لم تكن ملائمة والنظرة...
  10. جعفر الديري - المؤذن: «وقت للخراب القادم» حياة على الورق.. حوار

    من بعد مجموعته القصصية (أنثى لا تحب المطر) أحس الروائي البحريني أحمد المؤذن بكائن آخر يتخلّق في وعيه، ينبئوه أن القصة القصيرة ليست السقف الأول والأخير في مسيرة الكتابة، فكانت روايته البكر (وقت للخراب القادم) مزيج عربي قابل للتوسع والتأويل، يختزن في داخله تفاعلات مجتمعية سياسية بيئية أخلاقية وخرافية. المؤذن الذي أتقن في روايته بناء الصورة، يؤكد في هذا اللقاء مع «الوطن» أنه يجد في الصورة مجالاً يختزل بداخله حياة يسري فيها النبض والدم، يهبه هيمنة أبوية على مجريات الأحداث، مقدراً اشتغال...
  11. جعفر الديري - رحلات الغوص.. سيرة الأجداد السمر على سواحل الوطن

    البحر هذا الجبار المتمرّد، الذي يمتدّ إلى مرمى البصر، لم يزل الإنسان البحريني أسير أمواجه وزرقته، أولئك الذين اختطفهم واحداً تلو الآخر، كانوا يعرفون خاتمتهم جيداً عندما ركبوا السفن الشراعية، وكانت قد وصلتهم القصص والحكايات المليئة بالخوف والرهبة عن الربابنة والغاصة والسيب، كل أولئك الذين سبقوهم للجة المحيط، ومع ذلك كانت رائحة البحر الأوكسجين الذي يهبهم الحياة، وذكريات الليالي التي يزينها القمر سلوتهم التي يقطعون الوقت في تذكرها، وتفاصيل التعب اليومي زادهم الذي يشعرهم أنهم أقوى من أي شيء!....
  12. البحراني انسانة "كونيَّة" تعشق الإبداع ومفتونة بتفاصيله، يقينها الحب والزواج كـ"مُعجزة" بشريَّة، ووصيتها للجميع "أسعدوا أنفسكم" - حوار: رياض الأطرش

    "زينب البحراني" روائية واعدة وكاتبة مقالات من المملكة العربية السعودية. مدونة ناشطة على مواقع التواصل الاجتماعي. تتمتع بلمسة أدبية وتعبيرية مميزة. "تعشق الإبداع" و "مفتونة بتفاصيل الجمال الإبداعي". انسانة "كونيَّة" تكتب بهدفين رئيسين: الشعور بالقيمة الإنسانية، والاستمتاع بالوقت. القضيّة اليقينية الوحيدة لديها والبصمة الدالة على طريق الروح هي "الحُب" الذي تعتبره "مُعجزة" البشريَّة". تنتقد شريحة تعيش بعقلية الماضي، محاولة "الإعلان عن ذات نسائية جديدة بشفافية وصراحة”. لا تتعاطى السياسة خوفا من...
  13. الشاعر السوري حسن المرعي.. عصامي من ريف حمص ينظم "الشعر الجزل" ويتغزل "بما هو أبعد من الجسد" - حوار: د. رياض محمد الأخرس

    * الصباحية: من هو الشاعر حسن المرعي... أقصد أننا نريد تعريفا وافيا وكافيا بالشخصية الأدبية والشعرية لحضرتكم. - الشاعر: إسمي حسن بن علي المرعي ولدت في قرية الثّابتيّة التابعة لمحافظة حمص ..في الجمهورية العربية السورية... قريةً تقع إلى الشرق من مركز المدينة بمسافة لا تزيد عن العشرين كيلومتر ..يعيش أهلها على موارد الزراعة ويتقاسم أرضها أشجار الزيتون والعنب واللوز درست في مدارس قريتي المرحلتين الإبتدائية والإعدادية وأتممت الثانوية في مدرسة فيروزة ..وبعد حصولي على الشهادة الثانوية انتسبت إلى...
  14. “توتر المصحف” دعوة لفتح نقاشات نقدية معمقة أسوة بالدراسات حول باقي مصادر التشريع.. حوار: د. رياض محمد الأخرس

    جمال عمر روائي ومؤلف شاب، يفتح باب النقاش حول عمود خيمة الدين والشرع الإسلامي، القرآن الكريم، وذلك أن بقية الأعمدة الأخرى من الحديث والقياس والإجماع كلها قد فتح النقاش حولها وأعيد دراستها ونقدها إلى حد ما. فتح من باب الاستيعاب من الداخل وليس التعالي. وذلك بغية الاقتراب من الثنائيات والحلول التي قدمها الدارسون المسلمون وغيرهم على مر التاريخ لفتح حوار يشحذ التفكير حولها. جمال يرى نفسه في عمله هذا قد ارتقى على عاتق مشاريع فكرية حقيقية، كما اتخذ من دراسات السابقين والمحدثين مراجع لدراسته متعمقا...
  15. جمال عمر مؤلف “أنا نصر حامد أبو زيد”، سيرة ذاتية كتحفة أدبية فريدة من نوعها قلما انتبه إليها الدارسون والأكاديميون - حوار: د. رياض محمد الأخرس

    من الوهلة الأولى ينتابك العجب والذهول، أنت أمام إنسان متميز حقا، العلماء على مر العصور يذهبون نحو الأقوياء والمسيطرين وأصحاب الحظوة والمال والسياسة، لكن هذا الشاب العالم قضى نحو عشرين عاما يعمل على خلق سيرة ذاتية لرجل عاش طريدا ومات غريبا في وطنه! وأن تكتب سيرة ذاتية بقوة، وعمق، وصدق، ومنهجية، وحيادية، وعلمية، فهذا نادر جدا في عالمنا العربي تحديدا، وتحتاج إلى إمكانيات وميزانيات، … تحتاج على الأقل فريقاً من المساعدين والباحثين ليقوم الكاتب في نهاية المطاف بكتابة سيرة ذاتية مقبولة. هنا أنت...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..