نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

فلسفة

  1. فاطمة أحمد رضا - أدبيات يمانية ... الزبيري ..

    الشاعر :- محمد محمود الزبيري ( شاعر يمني ) قال النقاد في هذه القصيده إن كل بيت من بيوتها قصيدة متكاملة بحد ذاتة _____________________ سجل مكانك في التاريخ ياقلمُ فها هنا تبعث الأجيال والأممُ هنا البراكين هبت من مضاجعها تطغى وتكتسح الطاغي وتلتهمُ شعبً تفلت من أغلال قاهره حراً فاجفل عنه الظلمُ والظلَمُ نبإ عن السجن ثم إرتد يهدمه كي لا تكبل فيه بعده قدم إن القيود التي كانت علي قدمي صارت سهاماً من السجان تنتقمُ إن الأنين الذي كنا نردده سراً غدا صيحة تصغي لها الأمم والحق يبدأ في آهات...
  2. فاطمة أحمد رضا - تراجيديا الذات البشرية

    لست تلك الإنسانة التي لطالما حلمت أن أكون هي ، وكل ما انا عليه حاليآ هي محاولات لصنع تلك الإنسانة الجليلة ، وكل المحاولات باءت بالفشل . جمال الإنسان في عيني ليس مصدره لون بشرتك أو ملابسك النظيفه ومظهرك الجذاب.. جمال الإنسان في نظري هو إنجذاب قلبي لشخص الإنسان ، وقلبي يستمد حبه للبشر من قلوبهم الصافية ، عندما يضعف الحب يضعف النظر في رؤية جمالك ، وإن إختفى الحب إختفى جمالك تماماً فأصبحت مجرد إنسان عادي يعبر بجانب صخرة صماء ربما لا ترى ولا تسمع ولا تشعر بشيء . الكائن البشري متقلب المزاج دومآ...
  3. كاهنة عباس - ما المقصود بالتراث؟

    للاجابة عن السؤال الوارد بعنوان المقال، ألا وهو: ما المقصود بالتّراث؟ لا بدّ من الرّجوع الى معناه الّلغوي الّذي يعرّف التّراث على أنّه : ما يخلّفه الرّجل لورثته، يقال التّراث بكتابة التاء بدل الواو (1)حسب ما ورد بلسان العرب. إلاّ أنّ العبارة توسّعت لتشمل الموروث الثّقافي ،من هذه الزّواية نستنتج التباسها وعدم دقّتها، إذ يرتبط معناها بالسّياق الذي وردت به، فيكون المقصود بها تارة الادب القديم وطورا المراجع الفقهيّة أو الفلسفيّة أو العلميّة أواللّغوية ،حسب طبيعة النّصوص المطروحة ،إن كانت أدبيّة...
  4. جعفر الديري - في ذكرى نيقولا زيادة.. المؤرخ المثقف

    غيّب الموت في بيروت، الجمعة 27 يوليو 2006، المؤرخ الكبير نقولا زيادة. وهو المؤرخ الفلسطيني الأصل واللبناني الجنسية الذي عني بأحوال الأمم والحضارات باحثاً عن خباياها مفسراً لأسباب نشوئها ونهوضها وزوالها والذي كان أستاذ الشرف في دائرة التاريخ في الجامعة الأميركية في بيروت. تنقل زيادة بين فلسطين ودمشق والقدس وبيروت ولندن متلمسا عن قرب انتصارات العرب وهزائمهم ومات بعد أن أودع المكتبة العربية ذخيرة عظيمة من الأبحاث والمؤلفات منها: «رواد الشرق العربي في العصور الوسطى، مشرقيات، المسيحية والعرب»....
  5. جعفر الديري - صادق جلال العظم: لا حال أفضل للإسلاميين

    توقع المفكر والأكاديمي السوري صادق جلال العظم زيادة الإسلاميين في المستقبل في كل مكان غير أنه لن يكون حالهم أفضل من حال الكثرة الموجودة حاليا من الشيوعيين بعد زوال الاتحاد السوفياتي والكثرة الموجودة من الناصريين بعد وفاة الرئيس جمال عبدالناصر. جاء ذلك في المحاضرة التي ألقاها العظم في مركز الشيخ بن محمد آل خليفة للثقافة والبحوث مساء الاثنين 20 ديسمبر/ كانون الأول الجاري والتي جاءت بعنوان "إسلام وإرهاب". ومهد العظم لمحاضرته بقوله «كنت في اليابان، أستاذا زائراً في جامعة «كوموكو» في مدينة...
  6. عبد السلام بنعبد العالي - الحداثة والأنوار..

    كتب ميشيل فوكو: "إنّ الخيط الذي يربطنا بالتنوير، ليس هو الوفاءَ لمبادئ المذاهب، بقدر ما هو بالأحرى التفعيل الدائم لموقف ما؛ أي تفعيل روح فلسفية يمكننا أن نحددها بكونها نقداً مستمراً لوجودنا التاريخي". نتائج مهمة يمكن أن تُستخلص من قول فوكو هذا؛ أُولاها أنّ التّنوير غالباً ما يتحوَّل عند البعض إلى مبادئ، إن لم نقل إلى شِعارات، وهو عند معظم المتحدثين عنه حِقبة تاريخية؛ فهو أوّلاً وقبل كل شيء، "قرن" سَمَّى نفسه "عصرَ الأنوار"، ثم هو أسماءُ أعلام تبتدئ بفولتير لتمتدَّ إلى روسو ودالامبير وديدرو...
  7. عثمان لْكْعَشْمِي - تشذّر الكائن..

    « يقتضي الصَّمت درباََ طويلاَََ من الكتابة و الكَلام، فالسُّكوت كلام فعليّ. إنّ الصَّمت مستحيل، لذلك نرغب فيه». م. بلانشو قال المشَّاء: لدينا قدمين أيضاََ، يمكننا أنْ نفكِّر بهما. *** إنّ سقراط أفلاطون لم يكن أفلاطونياََ، أبداََ. *** ليس هناك أيّة جملة يمكنها أنْ تختزلني أو بالأحرى تكثِّفني، غير هذه الجملة نفسها. *** إنّ الحقيقة لا توجد فوق رأسنا و لا تحت قدمينا، و إنّما هي حركة يدويّة مزدوجة لا تنفكّ عن التوقف بين قدمينا و رأسنا. *** هل تريد أن تنتحر ؟ - عليك بقتل الشغف. *** حوار...
  8. احمد الدهش

    إياكم أن ترموا بأجسادكم في عالم الكلمات، فما من عبارة تضاهي الإحساس الذي يسكنكم، وما من كلمة تمثل ما يدور بداخلكم ،لا تصدقوا نظريات علم النفس في ما يتعلق بعلاقة أجساكم بالكلمات ،فأفكاركم وإن تطابقت مع عباراتها لا تعبر عنكم بل عن تجارب من سبقوكم ، لا تنسوا أيها سادة ،تشابه الكلمات في حين أنكم منفردين في الهوية والملامح والتجربة والإدراك والتلقي والتاريخ والذكريات، فما من كلمة تعادل رؤيتكم للجمال، وما من كلمة تعبر عن حزنكم ولا عما قد ينبثق عنكم، للتعبير عما عشتم ورأيتم وعاينتم .. إياكم التسلح...
  9. مصطفى عبادة - تفكيك ثنائية الأرض والسماء.. كان تلميذا لكارل بوبر فكرهه الماركسيون والإسلاميون

    فى عام 1988 كنت طالبا يقرأ الأهرام، من أجل زكى نجيب محمود، وقرأت له فى ذلك العام مقالا بعنوان: «يا فضيحتنا»، تم تغييره بعد ذلك عندما صدر فى كتاب «رؤية إسلامية» وصار عنوانه «صرخة» يحكى فيه زكى نجيب محمود عن فتاة فى كلية الطب، قسم الجراحة، جاءت تسأل الشيخ عن حكم الدين فى رؤيتها لجثة رجل عار فى درس التشريح، وقالت: إنها تتحدث عن نفسها، ونيابة عن زميلات لها كثيرات وكلهن طالبات «طب وجراحة»، وقد تأرقت فيهن الضمائر، فهن مؤمنات ويردن الصواب فيما يجوز لهن وما لا يجوز فى حكم الدين. ماذا يحل لهن أن...
  10. بانياسيس - المقاربات التواصلية (أو المجاز المستمر)

    إذا كانت فلسفة الذات والموضوع قد استمرت منتجة لجدليتها حتى اليوم بطرفيها المثالي والحسي ووسطية البين ذاتية ، فكان من اللازم تأثير ذلك الديالكتيك على مفهومنا عن التواصل. وعندما اتحدث عن التواصل فلا أعني به اللغة المتكلمة بشكل حصري ، ولا النص ، بل أعني التواصل بمعناه الواسع ؛ ذلك التواصل الذي لم يبلغ يوما درجة الاشباع المطلوب ولا الاكتفاء الأداتي. تبدو فلسفة التواصل شديدة التعقيد ؛ لأنها محاولات خجولة لفهم تعقيدات كونية عبر أنسنة صناعية. فإذا كان الوجود بما هو وجود موضوعا مستقلا ومتصلا في نفس...
  11. كاهنة عباس - الهامش والمركز

    المركز هو الدّائرة الّتي تتوسّط مكان ما ، المحور الذي تنطلق منه الأشياء وإليه تعود ، لذلك كان لكلّ جسم مركزه ، تنبع منه الحياة لتشعّ وتتوزّع . وهو أيضا ما يشدّ انتباه النّاس ويستقطب اهتماماتهم، سواء في المكان أوفي الزّمان في السّياق أوفي الذّاكرة ، فالمركز متعدّد المناطق والصيغ والأشكال والمحتوى ، في معناه المجازي أو المباشر، لا محور أصليّ يعرّفه . فمن منظور صوفيّ ، هو القلب النّابض عشقا حتّى الصّفاء ، لأنّ الوجد كان أصل الكائنات التي انبعثت في لحظة شوق وهيام ، أما المنظور الفلسفيّ ، فيعتبر...
  12. مقتطف سليم الحاج قاسم - هكذا تكلم ديـُونيزُوس

    حقّا، تداخلتِ الولادة بالجنونِ على أثيرٍ واحدٍ... و تنكّر الحلم العتيق لكلّ آفاقِ الرؤى حتّى يغيّر وجهه أو ينـقُـلَهْ ... كلّ الحواسِّ تآكلت في صمتي النّابي كأنّ الصمتَ ضدّ يستظلّ بضدّه، رجلٌ يثنّي في المهالكِ مقتــلَهْ. ماذا أقولُ لكم إذا دعس الغبار جميع خيلي في الطريق و كثّر الشفقُ العليل ضبابه أو قلـّلَهْ ؟ أأقول متّ، و مات كونِيَ في السّكون، و ما يزالُ لشعلتي لهبٌ و للشمس المضيئة في سمائي صَلصلَهْ ؟ هل أنتفي في جذعها ؟ هل أرتقي نحو الهضاب لأغْمس الصبّارَ في مرقٍ من الغيبِ...
  13. الحسن السايح - ابن العربي

    لقد بعثت الفلسفة الإغريقية من جديد في المدرسة الفلسفية المغربية التي أنجبت خلفاء فلاسفة اليونان أمثال ابن باجة (دفين فاس) وابن الطفيل (دفين مراكش)، وابن رشد الذي قضى شطرا من حياته بعاصمة الموحدين شارحا النظريات الارستطاليسية حتى اعتبره مؤرخو الفلسفة المعلم الثاني... ولم بكن معنى هذا الانبعاث الإغريقي في الفلسفة المغربية أن عقليتها بقيت عالة على الفكر اليوناني، بل إنها استطاعت أن تجوب مجاهل لم يخضعها اليونانيون من قبل، وكان من الرواد الأوائل لهذه المجاهل العميقة السيكولوجي الكبير، وفيلسوف...
  14. كاهنة عباس - ما العالم ؟

    عالمنا الذي بذلنا جهدا عظيما لتشييده، ليس بالمعلوم بعد ، فما من باحث أو عالم قادر على التنبؤ بمستقبله، إننا لم نستأنسه بعد ،حتى و إن سميناه بمعنى العلم ، ،مادمنا جاهلين بأسراره ،رغم ما ذكرناه من أسماء للبلدان والمدن ،وما رسمناه من خرائط لا تحصى ولا تعد وما وضعناه من قوانين وسنن وأعراف . فنحن نجهل ما يدور من حولنا ، لتشابك علاماته ودلالاتها ،سواء تلك التي أنجزناها ووضعناها، أو تلك المتصلة بالطبيعة بمخلوقاتها أرضا وأشجارا وبحارا وحيوانات وأنهارا وأودية . فما من زمن يجمع مدننا بالغابات...
  15. عبد السلام المؤذن - انتقاد كارل ماركس للجدل الهيجلي

    لقد ثمن ماركس تثمينا عاليا اكتشاف هيجل للجدل. والأساسي في ذلك الاكتشاف، هو موضوعية الجوهر الجدلي.. هو كون العلاقات التناقضية التي هي المحرك للصيرورة الجدلية، هي علاقات موضوعية. لكن العيب الحاسم في الجدل الهيجلي، هو مثاليته. بمعنى أن العلاقات التناقضية الموضوعية.. أن موضوعية الجوهر الجدلي، تتم داخل الفكرة المطلقة. وما يريده ماركس إذن، هو "إخراج" الجدل من الفكر إلى الواقع.. من مجال الفكر الخالص إلى مجال الواقع المادي.. هو التأكيد على الطابع المادي الموضوعي للعلاقات الاجتماعية...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..