نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

فلسفة

  1. عبد الفتاح الديدي - الحرية في المذهب الوجودي

    الحرية في المذهب الوجودي من أهم وأخطر نظرياته. ولعلنا نستطيع أن نصفها بأنها العمود الفقري الذي تدور حوله كل فلسفات الوجوديين مهما اختلفوا بصدد المشكلات الأخرى. والفلسفة الوجودية إذ تنادي بهذه الفكرة إنما تريد أن تدع للإنسان فرصة التفكير في نفسه والرجوع إلى ذاته والاحتكام إلى رأيه الخاص في كل مشكلة تعرض له وفي كل موقف يتخذه بمناسبة من المناسبات. فمرد الإنسان إلى ذاته دائماً عند إتيان الأفعال وإبراز الحركات في الفلسفة الوجودية. ومن هنا تمحى كل آلية ويبقى الإنسان محافظاً على جدته وبكارته...
  2. البروفيسور ج. ا. بودن - وحدة الوجود.. ترجمة الأستاذ عثمان حلمي 2/1

    لكي تقترب من قضية العلم الحديثة الخاصة بنظام الكون يجدر بنا أن نرجع إلى أولئك المخترعين العظام الذين ألموا بعلم الميكانيكا أمثال جاليلو وديسكارت ونيوتن، وعلى الأخص (نيوتن) أعظمهم جميعاً. هؤلاء المفكرون لم يكونوا ضيقي الأفق في تفكيرهم، ولا كانوا محدودي التفكير (كأولئك الذين لم يخرجوا عن دائرتهم المحدودة، فلم يصلوا بسبب بين فلسفتهم وعلمهم وبين دينهم) ذلك أنهم واجهوا هذه المسالة كاملة واشتغلوا (بالتدين الطبيعي) فكانوا بذلك رجالاً كاملين في تفكيرهم، بينما كان أتباعهم أنصافاً. فلو أنهم لزمهم ذكر...
  3. شاكر السكري - الفوضوية الفردية أو الوجودية!

    الفردية مفهوم من مفاهيم الرجعية، ومخالفة من المخالفات الانحلال، وعامل من عوامل الهدم، وهدف من أهداف التفسخ للشعوب، وفوضية مجنونة ترعاها عقليات (هستيرية)! كل ذلك مضمون واحد تجمعه تلك الفردية الانعزالية التي من شأنها أن تقوض الأسس التي تبنى عليها المجتمعات وتقوم عليها قوى الشعوب. . . إن الأهواء الذاتية التي تدفع هذه الزمرة البشرية (الشرهة) لكي تتخذ من هذه المذاهب الجنسية مبررا يتيح لها بمقتضاه العمل على التخلص من المسؤوليات الأدبية، والتحلل من الأهداف الأساسية للتكوين العام الذي يلم شعث...
  4. شاكر السكري - الوجودية في نظر التحليل النفسي

    أثبت التحليل النفسي وجوده بين مختلف العلوم والآداب والفنون، لا بل تخطى ذلك كله وتقدم بزهو نحو المكانة اللائقة به في عالم الطب النفسي! وليس هناك من ينكر الخدمات الجبارة التي حققها هذا العلم في خدمة الإنسانية، تلك الخدمة التي تجلت فيها المعرفة الخارقة في كشف أغوار النفس البشرية وما تنطوي عليه من ألغاز وأمور معقدة! كادت أن تفتك فتكاً ذريعاً فيها، كما أثبت لنا هذا الطب الحديث الأخطار النفسية التي كانت تغزو البشرية في معاقلها. . . وكان الفضل الأكبر يعود بذلك (للأستاذ فرويد) ومدرسته الفنية التي...
  5. عبد الفتاح الديدي - مشكلات الفلسفة.. في الحرية

    تأخذ الحرية لدى الشبان معنى لا يمكن أن تعرفه ولا أن تتوصل إليه أذهان الشيوخ، ويكون لهذه الكلمة من الوقع في نفوس المقبلين على ميادين الحياة البكر أكثر مما يكون لها عند الذين أشرفت عهودهم على النهاية واقتربت أعمارهم من الختام. فالحرية لا يمكن أن تكون موضوع بحث أو مثار نزاع إلا في الأطوار الأولى من حياة الأفراد، حيث تسبغ البكارة غموضها على كل شيء، وتبعث الطفولة أحلامها في كل معنى، وتقحم المثل الإنسانية تصويرها من كل جانب. وإذا صح هذا كنا بازاء نتيجتين: إحداهما أن الحرية تقترن بالجهل دائماً،...
  6. كارل ماركس - الفصل الأول من الأيديولوجيا الألمانية

    ماركس و انجلس كتب بين تشرين الثاني (نوفمبر) 1845 وآب (أغسطس) 1846 (I) في السنوات الأخيرة، قامت ألمانيا، كما ينبئ الأيديولوجيون الألمان، بانقلاب لا نظير له. فإن عملية انحلال المنهج الهيغلي، التي بدأت منذ شتراوس، قد تحولت إلى غليان عالمي شمل جميع ""قوى الماضي"". وفي الفوضى العامة، انبثقت دول جبارة لكي تزول في الحال من جديد، وظهر للحظة عابرة أبطال دفع بهم من جديد منافسون أجرأ وأقوى إلى غياهب الظلام. وكانت تلك ثورة ليست الثورة الفرنسية بالمقارنة معها، سوى لعبة أطفال؛ وكان ذلك...
  7. علي متولي صلاح - في عالم النقد.. الوجودية -2-

    (مهداة إلى الدكتور محمد القصاص في الكلمة الموجزة التي قدمت عن (الوجودية) ما يكشف عن الخطوط الرئيسية لهذا المذهب، ويوضح معالمه الكبرى، وإن يكن الحديث عن (الوجودية) كلمات وكلمات، حتى يمكن أن تستقر في أذهان الناس مبادئ هذا المذهب الذي أعتقد أننا - نحن الشرقيين على وجه العموم - أشد ما نكون حاجة إلى قراره في نفوسنا، لتحلل من الميوعة والوغادة والانحلال الساري بها. وقد أوضحت في كلمتي أن (الوجودية) تطلب إلى الناس أن يكونوا شجعانا في حمل المسئوليات التي تلقيها الحياة عليهم، أشداء أقوياء من أعمال،...
  8. محمد بقوح - نظرية السلطة الرمزية عند بيير بورديو

    1 - عناصر أولية تمهيدية ثمة علاقة جدلية بين الفكر الغربي الحديث، كفعل تنظيري بجميع ألوانه وتياراته، وكيفيات ممارسته لمفهوم السلطة، كمفهوم ثقافي وعملي، هذه الممارسة التي تجاوز بها هذا الفكر الطرح التقليدي البسيط، الذي كان سائدا ومهيمنا في الفترة السابقة عليه، و المرتبط خصوصا بكل ما هو اقتصادي وإداري وسياسي، في وقت ارتقى فيه هذا الطرح إلى مستوى أكثر فعالية وعقلانية وحداثية، وذلك بتحيين المنحى المنهجي والمعرفي العميق لمفهوم السلطة، ومحاولة ربطه ربطا محكما، بكل تجليات وتمظهرات جسد المجتمع، كبنية...
  9. عبد الفتاح الديدي - مشكلات الفلسفة.. فكرة الله

    (ليس كمثله شيء) قرآن مجيد كتب الكثيرون في هذا الموضوع، وتناولوه من نواحيه المتعددة بحيث لم تبق لنا بقية نحكيها ولا فضلة نذكرها. وإذا كنت أمسك بالقلم الآن لأخط هذه الكلمات فليس ذلك عن تحد لهؤلاء الذين لفكرة الله قبل الآن، بالبحث والدرس، وإنما أفعل هذا عن إيمان بأنني سوف أنظر إلى الموضوع نظرة عكسية، وأنني سأنصرف إلى جانب غير الذي اهتموا به، وبذلوا عنايتهم من أجله. وأحب أن أرفع الخوف عن القارئ من إثارة هذا الموضوع مرة أخرى، وأود أن أزيل عن نفسه كل حرج أو إشفاق من مواجهة مسألة الألوهية مواجهة...
  10. شاكر السكري - الوجودية

    (فقل للذين يرفعونها فوق طاقتها دون علم، ما ضر لو صبرتم حتى تدركوا ما تكتبون وتفهموا ما تقولون!..) نشرت مجلة الرسالة الغراء بعددها 942و943 كلمة للأستاذ علي متولي صلاح أهداها إلى صديقه في الوجودية (الدكتور محمد القصاص) الذي قال عنه في كلمته الأخيرة بأنه (المبشر بالوجودية في مصر). وقبل أن أناقش الأستاذ متولي أود أن ألفت نظره إلى كلمتي (فلسفة الوجودية) المنشورة في العدد 910 لسنة 1950 من الرسالة الغراء، ليقدر بعدئذ قيمة الذين وضعوا المذهب الوجودي ويضعونه الآن على مائدة التشريح ليخرجوا منه تلك...
  11. علي متولي صلاح - الوجودية

    (مهداة إلى الدكتور محمد القصاص) يكتب الكثيرون عن الفلسفة الوجودية، وعن المذهب الأدبي الوجودي، فيتهمون المذهب بالشذوذ والانحراف عما يقضي به العقل السليم، ويرمونه بأنه انتكاس للطبيعة الإنسانية، ورجوع بها إلى حال الهمجية والبدائية الأولى، وهم في ذلك لم يبلغوا من فهم هذا المذهب شيئا، ولم يدرسوه دراسة تبيح لهم أن ينالوه بهذه المطاعن، والناس - بعد - أعداء ما جهلوا، وهم أسرع إلى الاتهام، وأشد نهضة إلى كلمة السوء! وكان آخر ما كتب في هذا الصدد تلك الكلمة الفجة المبتسرة التي كتبها الأستاذ أحمد الصاوي...
  12. محمد بقوح - الفلسفة وسياسة التكرار

    لماذا الجمع أعلاه بين الفلسفة، و السياسة، و التكرار ؟ ( كلمات ) معروفة، وتبدو بديهية، على مستوى التداول المعجمي، إلا أنها بالوضعية التركيبية التي اخترناها لها، تحتاج منا إلى تفسير أبعاد مفهومها الدلالي. فسطح ( كلمات ) عنوان هذه المقالة، يكاد لا يقول شيئا يذكر بالنسبة للقارئ المتسرع العادي، لأن " الفلسفة " كفكر نقدي، وكإجراء مفهومي، للنظر و القراءة و التحليل، تنتمي إلى حقل العلوم العقلية الخالصة، بصيغة الجمع، حسب تصنيف عبد الرحمن بن خلدون في مقدمته. و السياسة علم خاص، يقصد به تدبير الشأن...
  13. نهاد التكرلى - دفاع عن الوجودية

    مهداة للاستاذ علي متولي صلاح ما كادت الوجودية تنتشر في فرنسا في اعقاب الحرب العالمية الثانية حتى انهالت عليها الانتقادات والاتهامات من كل حدب وصوب. وقد صار النقاد على مختلف نزعاتهم، من شيوعيين الى مسيحيين، يكيلون لها التهم جزافا. فاتهموا جان بول سارتر ـ مؤسس هذه الفلسفة في فرنسا ـ بانه استوحى فيلسوفا المانيا نازيا هو مارتن هيدجر، ومن ثم فلابد ان تكون فلسفته ذات نزعة فاشية. ونسبوا اليه نشره باسم الوجودية نزعة ركونية للقلق تجعل الانحلال والفساد يدب الى الشبيبة وتصرفها عن العمل. لان سارتر كما...
  14. كاهنة عباس - ما معنى أن تفكر بنفسك ؟

    معناه أن تتبنى الشك ، أن تذهب إلى أقصى السؤال وأن لا تقتنع بالأجوبة ، معناه أن تتحمل الحيرة ، وأن ترى العالم في ميزان غير الذي اعتدته ، معناه أن لا تثق في ما قيل لك ولا في ما تعلمت ، معناه أن تبحث وتغامر وأن لا تكتفي بالاعتقاد في ما سمعت وعلمت، معناه أن تعيد النظر في شبكة الأفكار والمعاني والكلمات التي ورثتها عن الأجيال التي سبقتك ،معناه أن ترضى بالوحدة نصيبا وأن تكون حتى النهاية غريبا . أن تفكر بنفسك معناه أن تقبل الحياة على غير المعنى الذي ألفته وأن تكتشف أن للموت أوجه أخرى مازالت مجهولة...
  15. محمد بقوح - عنف العدالة

    إن المرهون برحمة الطاغية لا يمكن أن يكون عادلا، لأنه ليس حرا، ولا يتمتع، في الأصل، بقوة الإستقلالية الفكرية والجرأة اللازمة التي يجب أن تمكنه من أن يكون مصدر الحكم العادل. وبالتالي، يستحيل أن يكون الموقع الذي يحتله هذا الشخص مساعدا إياه، حتى وإن أراد أن يكون عادلا ليرضي ضميره الأخلاقي، في اتخاذ قرارات عادلة سليمة. إن فاقد الشيء لا يعطيه، كما يقال. لهذا، فالعدالة بمعناها الحقيقي المعروف لدى الجميع، وفي كل الثقافات والحضارات البشرية، قديما وحديثا، تفترض من مُنتجها أن يكون شخصا (أو مؤسسة)...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..