نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

فلسفة

  1. زكي نجيب محمود - فلسفة ليبنتز

    1 - نظرية ذرات القوة 2 - التآلف الأزلي 3 - نظرية المعرفة 4 - الله والعالم لست أدري كم ندنو من الحق حين نقرر أن لكل أمة طابعا في التفكير يطبع إنتاجها الفكري بوجه عام، ولولا أن ما تبادله الأستاذ الكبير الدكتور طه حسين والأستاذ العقاد لم يجف مداده بعد لزعمت هذا التقييم في يقين لا يعرف الشك. ألا تتميز إنجلترا بالنزعة الواقعية ألمانيا بالنزعة التفكيرية أليست إنجلترا مهدا للأفكار العملية التي تقف عند الواقع المحس (لا تعدوه) بل تكاد ألا تعترف بما وراءه. أليست ألمانيا منبتا خصبا للمجهود العقلي...
  2. زكي نجيب محمود - لست أومن بالإنسان..

    وقع لي منذ سبع سنوات كتاب، لعله أنفع ما قرأت من الكتب، لأنه غاص بي إلى قلب الطبيعة ولبابها؛ فقد كنت قبل قراءته لا أفهم إلا عن بني الإنسان دون ألوف الألوف من الكائنات التي تملأ فجاج اليابس وأغوار الماء، فعلمني هذا الكتاب النفيس كيف أفهم عن الحيوان ما يريد. فلئن كان الإنسان يلوك لسانه يميناً ويساراً وبخبط به أعلى وأسفل ليرمز بهذه الحركات إلى معان، فليس الحيوان بأقل قدرة منه في ذلك. يتناقل أفراده المعاني بهز الأذناب وتحريك الأهداب. . . وقد كان علمي بلغة الحيوان موضوع فكاهة وسخرية من أصدقائي...
  3. زكي نجيب محمود - فلسفة سبينوزا.. -2-

    شرحنا في المقال السابق فلسفة سبينوزا الميتافيزيقية التي تتلخص في أن في الكون حقيقة واحدة خالدة، هي عبارة عن قانون عام شامل لا ينقص ولا يزيد. هذه الحقيقة الخالدة، أو هذا القانون الشامل، لا يمكن أن يعبر عن نفسه ويفصح عن حقيقته إلا بواسطة الأجسام المادية، فاتخذ من تلك المادة التي تملأ جوانب الكون، قوالب وأشكالا لكي يبرز عن طريقها إلى عالم الواقع المحسوس، وهذه الصور والأشكال المادية التي تتخذ وسيلة للتعبير عن ذلك القانون الخالد، لا تظل على هيئة خاصة معينة، فهي متغيرة متبدلة أبدا، بل قد تزول...
  4. زهير الخويلدي - الفلسفة تنتصر لأنوار العلم ضد ظلام الجهل

    " لا يوجد جهل مطلق لا يقدر العقل الفلسفي أن يتغلب عليه" الفلسفة تجربة ذاتية تتأثر بالبيئة الثقافية والهوية الحضارية للفيلسوف الذي يبدعها وهي كذلك شأن خصوصي بامتياز من جهة المصدر والمنبت والمولد والمنطلق والتكوين والانبثاق ولكنها حق كوني وقيمة مطلقة وعملة عالمية ومطلب أممي ومقصد نبيل لكل العقول ومنارة يهتدي بها كل كائن. تعاني الفلسفة اليوم بشكل لافت من التضييق وتتعرض للتبخيس سواء في الأنظمة التعليمية والمؤسسات التربوية أو في الأطر الثقافية والبرامج الإعلامية ويلاقي المشتغلين بها الكثير من...
  5. علي حسين - دعونا نتفلسف.. مهندس السكك الذي أراد ان يعيد تركيب العالم (8)

    في العام 1845 وجد مهندس السكك "هربرت سبنسر" نفسه مطروداً من العمل ، كان في الخامسة والعشرين من عمره . يكتب في مذكراته: (إنني سعيد لقد طُردت من العمل ، ساتفرغ للقراءة). بعد الطرد من الوظيفة بأسابيع وبمعاونة صديقه جورج هنري لويس، ينشر سبنسر اول مقال له بعنوان "فرض التطور"، ناقش فيه كتابات عالم الأحياء الشهير جان لامارك. لقد اراد سبنسر إحياء فكرة لامارك عن التطور والتي جوبهت برفض شديد من الكنيسة ورجال الدين ، وفي مقاله "فرض التطور" يسعى جاهداً لوضع أسس جديدة لفلسفة التطور التي سترتبط فيما بعد...
  6. زكي نجيب محمود - فلسفة سبينوزا

    لم يكد سبينوزا يبلغ سن الشباب حتى انكب على الفلسفة يدرسها دراسة صادفت في نفسه هوى. فأخذ ينهل من مواردها العذبة ويؤثرها على كل شيء وقد طالع فيم طالع فلسفة برونو فوقعت منه آراؤه موقع الإعجاب وامتلأ ذهنه بما قاله ذلك الفيلسوف من: أن الوجود في جوهره وحدة متجانسة وإن تعددت ظواهرها. إذ نشأت جميعها من أصل واحد ثم اتخذت ألوانا مختلفة لا تغير من جوهر طبيعتها المتجانس. كذلك أعجبه رأي برونو المذكور القائل بأن الروح والمادة شيء واحد فكل ذرة من ذرات الكون يتحد فيها الجانبان: الروحي والمادي، وعنده...
  7. علي حسين - دعونا نتفلسف.. الفيلسوف الذي أراد أن يجعل من السلوك الإنساني أشبه بالرياضيات (7)

    قبل وفاته بعامين، كتب الفيلسوف وعالم النفس الأميركي جون ديوي رداً على سؤال حول مصير الفلسفة يقول :"كنت اسعى لإطالة عمر الفلسفة ، لكن كلمتين اصبحتا قريبتين من الناس ،وهما العلم والديمقراطية، اسدلتا الستار على مهنة الفيلسوف" . كان ذلك عام 1950 ، آنذاك كان ديوي يعتقد ان الانسان المعاصر قد تجاوز الفلسفة ، وان النظم السياسية الحديثة والثورة العلمية كانا وراء موت الأم العجوز " فيلسوفيا"، فهل ماتت الفلسفة حقاً ؟ وهل ان على البشرية ان تؤدي لها الطقوس والمراسم الجنائزية؟ قبل وفاته بعامين، كتب...
  8. زكي نجيب محمود - فلسفة برغسون

    ثورة على المادية كثيرا ما يبدأ الفكر الإنساني بدراسة نفسه، ثم ينتهي إلى إحدى نتيجتين: فهو أما أن ينظم العقل في سلك المظاهر المادية التي تخضع للقوانين الآلية الصارمة، ثم ينصرف بناء على ذلك إلى دراسة الوجود المادي بما فيه من صور وأوضاع؛ وأما أن ينتهي إلى إنكار ذلك الوجود المادي جملة وتفصيلا، واعتباره من خلق العقل وتكوينه، ثم يتجه على هذا الأساس إلى دراسة العقل وحده، لأن في دراسته دراسة للوجود بأسره، ما دام هو الذي خلق هذا خلقا، وأنشأه إنشاء. إذا فقد أنقسم الفلاسفة إلى قسمين مختلفين: فريق...
  9. إبراهيم مدكور - موسى بن ميمون.. وعقدة الاتصال بين الفلسفة الإسلامية والفلسفة الغربية

    موسى بن ميمون، هو فيلسوف الأندلس ومصر في القرن الثاني عشر، وأحد كبار حكماء بني إسرائيل الذين خلدوا أسماءهم بما خلفوا من كتب وآراء. ولد بقرطبة في الثلاثين من شهر مارس سنة 1135؛ وتوفي بالقاهرة سنة1204. تنقل بين مراكش وفلسطين؛ إلا أنه قضى بمصر جزءاً عظيما من حياته، فعاش بها سبعاً وثلاثين سنة يدرس الفلسفة والطب، ويشغل كرسي الحاخام. فكان بذلك وليد الحياة العقلية الإسلامية، وتلميذ المدرسة العربية التي أثرت فيه تأثيراً عظيما. وليس ثمت من مثل أوضح لهذا التأثير من كتابه (دلالة الحائرين)، تلك المرآة...
  10. العلوي رشيد - هابرماس: الحوار غير المكتمل بين اللاهوت والفلسفة (العقل والايمان)

    قول هابرماس في مستقبل الطبيعة البشريّة: “يبدو أن السؤال الفلسفي الأصيل عن الحياة التي يجب أن تعاش، هو سؤال يتحدد على مستوى من العموميّة الأنثربولوجية غير معروف حتى الآن. والتقنيات الجديدة ستفرض علينا نقاشاً عاماً يتناول الفهم الذي يجب تكوينه عن أشكال الحياة الثقافيّة بوصفها أشكالاً ثقافيّة. وبالتالي فإنه ليس من أسباب وجيهة تجعل الفلاسفة يتخلون عن موضوع خلافي كهذا لعلماء في البيولوجيا أو لمهندسين أغراهم العلم الوهمي”، وهو بذلك يقف على النقيض من جون راولز الذي يعتبر أن الفيلسوف هو بالدرجة...
  11. علي حسين - دعونا نتفلسف.. (4) الفيلسوف الذي كانت حياته الجنسية من أخطر مسائل الميتافيزيقا الغربية

    حاول أفلاطون في رائعته "الجمهورية" وضع تعريف للفلسفة يشرح أصل كلمة " فيلسوسوفيا " التي تعني حب الحكمة . وجاء أرسطو من بعده ليعدل بهذا المفهوم ، مؤكداً ان الفيلسوف هو ذلك الشخص الذي يحب صنوف الحكمة كلها لابعضها ، وكثيرا ما يطرح سؤال مهم : هل القضايا التي أثارها أفلاطون وأرسطو قد استطاعت الأجيال التالية لهما ان تقوم بحلها ، ثم قامت هذه الأجيال بطرح قضايا جديدة ، تضيف الى التراث الفلسفي اضافة حقيقية وترتفع بمشكلاته وحلوله خطوة اخرى الى أمام ؟ أم أن الفلسفة على خلاف العلم لاتمثل تاريخاً متطوراً...
  12. - علي حسين - دعونا نتفلسف.. (3) الوجود البشري لا بد ان يكون نوعاً من الخطأ

    كيف تعرف انك تعيش اللاجدوى في الأسطورة اليونانية ، ترغم الآلهة سيزيف على دفع صخرة ضخمة إلى الأعلى على تل منحدر ، ولكنه قبل ان يبلغ قمة التل ، كانت الصخرة تفلت منه دائما فيكون عليه ان يبدأ من جديد . وعليه فإن نشاطه يبدو عديم الهدف والجدوى أوغير متناه ، وقد نعاني من نفس عدم الجدوى السيزيفية . وحتى إذا استطعنا الإبقاء على الصخرة أعلى التل ، سنظل نعاني من هموم اكثـر في الحياة ، فمطلوب منا ان نكافح كل يوم من اجل دفع الصخرة الى الأعلى ، وحتى ان لم نكن نكافح وجلسنا عن اقتناع ، فما الهدف من ذلك...
  13. علي حسين - دعونا نتفلسف.. الفيلسوف الذي أنجز أعظم الكتب فـي الفراش (2)

    في العام 1633 ،كان رينيه ديكارت قد اتم الثامنة والثلاثين من عمره ، حين قرر ان ينشر اول كتبه وكان بعنوان "العالم" اراد من خلاله ان يجسد الرؤية التي استحوذت عليه قبل خمسة عشر عاماً، حين وجد نفسه جنديا غير متحمس للقتال ، فقرر ان يرحل الى فرانكفورت غير ان الشتاء :" اعاق رحلتي فاحتجزني في غرفة لايوجد فيها من احادثه ، لكني كنت سعيد الحظ ، فلم تكن عندي اية مشاعر او مخاوف تؤرقني ، لذلك قضيت وقتي وحيدا في غرفة دافئة ما اتاح لي حرية التفكير في آرائي الخاصة ومناجاة نفسي حيث زارني في ذلك العام حلم هبط...
  14. علي المرهج - إله الفلاسفة والمتصوفة وإله المتدينين "الفقهاء"

    هناك قول يتردد بأن قراءة أو دراسة القليل من الفلسفة يؤدي إلى الإلحاد، وكثير تمعن فيها يؤدي إلى الإيمان، ولكن يبقى إله الفلاسفة هو غير إله المتدينين "الفقهاء، كما يبقى إله المتصوفة غير إله الفلاسفة العقلانيين ومختلف جدا عن إله الفقهاء، فالإله عند الفلاسفة العقلانيين هو مهندس الكون ومنظم قوانين الطبيعة، وهو الأزلي الثابت الذي تتحرك الأفلاك له على سبيل الشوق، بعبارة أرسطو، لأنه المتحرك الذي لا يتحرك، لأن في الحركة فساد وكون، وهذه من عوارض الموجود لا من جوهرية المُوجِد بأزليته، وهو الذي وضع...
  15. زهير الخويلدي - شروط الانعطاف المعرفي من الحس المشترك إلى الفهم السليم

    " النقد يعطي لأحكامنا مقياسا يسمح لنا بالتمييز الصحيح بين العلم والتظاهر بالعلم " - كانط- توطئة: إذا كانت الميتافيزيقا قد مارست الإقصاء على الحس المشترك وأدرجته ضمن دائرة المحسوس والخيال وحكمت عليه من زاوية المعيار المنطقي والحكم العقلي واستندت إلى أولوية الروح على البدن وأفضلية الرمزي على المادي والمعقول على الحسي فإن الفلسفة النقدية المعاصرة قد أعادت له الاعتبار ورفعت عنه الضيم وصارت تعول عليه في العديد من المجالات وتعتمده كأداة للمعرفة والتواصل وقوة اجتماعية. فما المقصود بالحس المشترك؟...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..