نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

فلسفة

  1. عبد السلام بنعبد العالي - الصداقة طريقاً إلى العيش .. معاً

    لأسباب معقَّدة أصبحنا لا نرى في الصداقة إلا ظاهرة فردية، علاقة بين أفراد تكشف عن حميمية ينفتح فيها الأصدقاء بعضهم على البعض الآخر بعيداً عن العالم الخارجي ومشاغله. إنها المجال الذي يخلو فيه الأصدقاء إلى أنفسهم، وهي لا تنشأ إلا بين ذوات فردية، بل إنها ميدان التفاعل بين الذوات بامتياز. يتناسب هذا المفهوم عن الصداقة، كما توضّح حنة آرندت، مع شكل الاستلاب الذي يعيشه الفرد الحديث «الذي لا يمكن أن ينكشف حق الانكشاف إلا بعيداً عن كل حياة عمومية»، والذي يكون هو هو بقدر ما ينعكف على ذاته ويدير ظهره...
  2. عبد الرحيم جيران - هل طرد أفلاطون كل الشعراء من مدينته الفاضلة؟

    ما استقر في جل الأدبيات الجمالية التي تتناول الشعر بالتنظير- في هيئة مسلمة تكاد تكُون محسومة- أن أفلاطون قد طرد من مدينته الفاضلة الشعراء، لكن ظنا من هذا القبيل يحتاج إلى إعادة النظر. أول ما يتبادر إلى الذهن في هذا الأمر معرفة ما إذا كان أفلاطون قد طرد كل الشعراء، أم البعض منهم؟ وإذا كان قد طرد الكل فما الذي يترتب على هذا من نتائج على مستوى انسجام المدينة وحاجتها إلى الجمال؟ وينبغي فهم الجمال لا بوصفه مثالًا فحسب، ولكن بوصفه أيضًا حاجة ضرورية لكل دولة، مع ترتيب هذه الحاجة داخل سلم تراتب...
  3. عبد الرحيم جيران - وضع المحنة في «ألف ليلة وليلة»

    تحدثنا في المقال السابق عن ثلاثة أوضاع تخصص الحبكة في «الليالي»، وقاربنا وضع «الورطة»، وسنعمل في هذا المقال على مقاربة الوضع الثاني المتصل بـ«المحنة»، فما المقصود بهذا الوضع؟ وما الفرق بينه ووضع الورطة؟ وكيف ينشأ؟ وما هي الاقتضاءات الدلالية التي تصل به؟ لا ينشأ هذا الوضع من وجود الذات أمام مشكلة طارئة، بل أمام مشكلة تتحمل قدرا من المسؤولية في تشكلها، لكن من دون أن يكون الخطأ المتسبب فيها جوهريا، أو لنقل تحدث هذه المشكلة نتيجة عدم تقدير العواقب، أو هفوة غير متمعن فيها. ومن ثمة تنتفي الإرادة...
  4. عبد الرحيم جيران - وضع الورطة في «ألف ليلة وليلة»

    لنتّفق أوّلا على أنّ تأويل التخييل يحتاج إلى فهم خاصّ يقطع مع كلّ تأويلية عامّة تتجاهل خصوصية الحقول الخطابيّة واختلافها. كما أنّ من المطلوب القطع مع كلّ أشكال التقعيد الكونيّة، التي وُضعت من أجل فهم الحكاية وإرجاعها إلى شكل منطقيّ واحد، بل القطع مع التحليل القيميّ الأحادي. مناسبة هذا القول هو ما تضعه الليالي أمامنا من أسرار تربك الأطر التحليليّة السائدة. وفي مقدمّة هذه الأسرار أنّها بُنيت على استثمار ثلاثة مكوِّنات تُجدِّل في ما بينها: الوضع – الإرادة والرمز. لن ندخل في بسط المحتوى النظري...
  5. عبد الرحيم جيران - التخييل التاريخي والوعي التاريخي واللغة

    سأترك مرحليًا ممارسة الشغب على الليالي حتّى أرفع الالتباس الحاصل في السجال حول التخييل التاريخيّ، وحتّى أنبّه إلى ما قد قد ينجم عن تناول غير محترس لهذا المفهوم من مزالق. وأحبّ أن أُذكِّر بأنّني نشرت مقالات أربع متتابعة في الموضوع في جريدة «القدس العربي»، وهي كالآتي: «أصل التخييل والتمثيل التاريخيّ»، و»الأدب والرواية التاريخيّة»، و»الرواية التاريخيّة والذاكرة الجماعيّة»، و»هل للكتابة التاريخيّة ذاكرة؟». وتقتضي مساجلة الموضوع التساؤل: عمّ المقصود أوّلًا بالتخييل، وما الذي يترتّب على التدقيق في...
  6. عبد الرحيم جيران - حكي السلطة والإتيان من المستقبل في «ألف ليلة وليلة»

    «قبل أن أسترسل في مغامرة إعادة تفكيك النصّ الليليّ تأويلا، أحبّ أن أشير إلى أنّ ألف ليلة وليلة تتضمّن رسائل مُسنَّنة تُركت للتاريخ في انتظار من يكتشفها، شأنها في ذلك شأن القارورة التي رُميت في البحر مُتضمِّنة داخلها رسالة، ورماها الموج على الشطّ، لعل فضوليًا يفتحها كي يقرأ ما في داخلها». لقد تساءلنا في المقال السابق عمّا إذا كانت السلطة لا تحكي، وأشرنا إلى تخوّفها الشديد من التباس الحكاية؛ ربّما كان الأمر إشكاليًّا، ويحتاج إلى أسئلة أخرى بغاية الإجابة عنه. وهذه الأسئلة لا تُطرح من خارج...
  7. عبد الرحيم جيران - الحكي والسلطة في «ألف ليلة وليلة»

    سيكُون مدخلا لهذا المقال معرفة كيفية إنتاج الحكاية المُؤطَّرة، ومحاولة تفسيرها من داخلها، وربط هذا لتفسير بالتأويل العام الذي أشرنا إليه في أكثر من مقال سابق حول «ألف ليلة وليلة». والذي يتّصل بالسوء التاريخيّ المُحدَّد في التجديل بين تباشير الانهيار وفقدان الثقة في التاريخ. وسنأخذ منطلقًا لهذا الأمر حكاية «الحمّالّ الواردة في «الليلة العاشرة»، والتي تُلزم البنات الثلاث فيها الصعاليكَ برواية حكاياتهم شرطًا للعفو عنهم، وعدم قتلهم؛ وقد كان هارون الرشيد وجعفر البرمكي المُتنكِّرين من ضمن الحاضرين...
  8. عبد الرحيم جيران - فعل السرد والتجربة والحجة

    تنبغي الإشارة- قبل مُعالجة العلاقة بين فعل السرد وسارده والتجربة – إلى مجموعة من التحوّطات الإجرائيّة، وفي مُقدِّمتها اتّخاذ الحكايات المُؤطَّرة مجالًا لفحص هذا الأمر، وثانيها، أنّ مفهوم التجربة لا يقلّ تخييلًا عن الحكاية، وثالثها، النظر إلى فعل السرد من منظور مختلف عن التصوّرات السائدة في النظر إليه من زاوية اتّصاله بالسارد؛ حيث يُرى إليه من زاوية ارتباطه بموضوع من جهة، وبالتاريخ من جهة ثانية، ورابعها، قيام فعل السرد على المصداقية التي تتّصل بمطلب الثقة، كما أشرنا إليه في مقال سابق. خامسًا،...
  9. عبد الرحيم جيران - كيف أتصور الرواية وأكتبها

    لزيرافا قول مهم في تحديد الرواية، إنها كانت تتطور في حدود المساحة الحرة التي تركت لها من قبل الفنون الشعرية المكرسة، ويرى بأن أصالتها تكمن في في هذا التطور الهامشي، وأنها كانت تؤسس قواعدها انطلاقا من متاح تلك الحرية الظاهرية، ونظن أن الرواية تنتج فنها انطلاقا من الحرية المعيارية التي لا تتقيد بقوانين ملزمة، لكن هذه الحرية تحمل في طياتها نزوعا نحو التنظيم، لأنها تفتقر إلى شكل منظم سابق على كتابتها، فهي تجعل من الافتقار إلى التنظيم هدفا لها، والتنظيم فيها يتخذ مستويين: مستوى خفي يقوم على فكرة...
  10. رولان بارت - مدخل إلى التحليل البنيوي للمحكيات.. ت: د. غسان السيد

    يعد الناقد الفرنسي رولان بارت أحد أعمدة النقد العالمي في النصف الثاني من القرن العشرين. وما زال تأثيره يثير جدلاً بين المؤيدين والمعارضين لتوجهاته النقدية والفكرية. ومع ذلك يبقى مرجعاً أساسياً، لا يمكن تجاوزه سواء اتفقنا معه أو خالفناه. وتعود مقالته التي أقدّم ترجمتها هنا، إلى منتصف الستينيات حيث كان الاتجاه البنيوي في النقد يمتد على مساحة واسعة من الحركة النقدية العالمية.‏ وهناك أكثر من ترجمة لهذه المقالة: منها ترجمة أنطوان أبو زيد المنشورة في كتاب بعنوان (النقد البنيوي للحكاية) ضمن...
  11. عبد الرحيم جيران - إشكالية الزمان والتدوين والتاريخ في ألف ليلة وليلة

    ستأخذ مسألة مُعالجة الزمان في هذا المقال وجهة أخرى، لكن سنُؤجِّل الحديث عن خلفيتها النظريّة إلى حين اكتمال الكتاب، الذي نُنجزه حول «ألف ليلة وليلة»، ونكتفي بالقول: ينبغي تجاوز البعد التقنيّ في النظر إلى الزمان في السرد، وكلّ نظرة ظاهراتيّة لا تأخذ بعين المُراعاة كونه يتمتّع بتكثيف للتاريخ والرمز والدلالة في بنيته؛ ما يعني أنّه ليس مُجرّد إطار- نسق (البنيوية) أو تجربة (الظاهراتية)، ولكنّه حيِّز تتبادل الدلالة فيه والتعبير (الكتابة والمتخيل والتخييل) والتاريخ، الفاعلية على نحو تضافريّ...
  12. عبد الرحيم جيران - "ألف ليلة وليلة" والحريم

    ما استقر في عديد من الدراسات التي قاربت «ألف ليلة وليلة»- خاصة منها تلك التي تحولها إلى وثيقة مشابهة للوثيقة التاريخية- أن من بين القضايا التي تشخصها حكاياتها مسألة الحريم السلطاني. ويكاد يكون هذا الربط الميكانيكي مشتركا بين الدراسات الاستشراقية والعربية، على حد سواء، لكن ربطا من هذا القبيل يحتاج إلى مزيد من التمعن حتى يتحقق فهم المسألة على نحو أكثر دقة. وسنعمل على معالجة هذا الأمر وفق التصور التكويني التداولي؛ حيث تقتضي الضرورة التجديل بين فعل السرد المسند إلى شهرزاد- بما يعنيه من ربط له في...
  13. عبد الرحيم جيران - العجيب والأعجب في «ألف ليلة وليلة»

    يعَد العجيب مقولة تصنيفية – إجناسية، بينما يعَد الأعجب صيغة تفضيل تحمل في طياتها بعْدا تثمينيا. والخلط بينهما غير مقبول، وقبل الفصل في هذا الأمر لا بأس من ترتيب القضايا المتعلقة به. وهي ثلاثة: ما المقصود بالعجيب؟ مدى انطباقه على الحكايا في»ألف ليلة وليلة»؟ وبأي صيغة ممْكِنة؟ أتعَد صيغة التفضيل «أعجب» دالة على بعد تصنيفي؛ أي أنها مشتقة من مقولة إجناسية أم لا؟ لا ريب أن الحكي العجيب قد نظر إليه من زاوية إقحام المنافي لغير الطبيعي في ثنايا صيرورة واقعية (الجن- السحر- إسناد خاصيات إنسانية للجماد...
  14. عبد الرحيم جيران - الموت والتاريخ والعقاب الأخلاقي في «ألف ليلة وليلة»

    تُعَد مفاهيم الموت والتاريخ والعقاب أسسًا في فهم علاقة التخييل الحكائي بالواقع السياسي، وهي مفاهيم تكاد تُحدد علاقة الحبكة التخييلية بالسوء التاريخي، الذي ميز زمان ما قبل الانهيار الشامل للدولة العربية المركزية. وتتجمع هذه المفاهيم بوصفها عناصر نصية مُتفرقة لتُشكل في النهاية نسقًا تأويليا يسمح بإدراك إنتاج «ألف ليلة وليلة». والمُراد – هنا- هو إظهار كيف تتضافر على مُستوى التخييل، لكي تُقدم حبكة مُفسرة لهذا السوء التاريخي. وينبغي قبل هذا التأكيد على أننا نتعامل مع هذه المفاهيم انطلاقًا من نقد...
  15. عبد الرحيم جيران - الليالي الصامتة في «ألف ليلة وليلة»

    أُريد أن أُوضِّح- قبل الشروع في مُقاربة الليالي الصامتة في ألف ليلة وليلة – أنَّ الصمت الذي نتوخّى مُعالجته لا يتّصل بما هو نفسيّ (المسكوت عنه)، أو الغياب بالمفهوم الذي صاغه به جاك دريدا، أو البياض البنيويّ الذي يضطلع مفهوم الثغرة السرديّة بالإشارة إليه، وإنّما بشيء آخر يتعلّق بما هو تكوينيّ – تداوليّ. والمقصود بهذا الاصطلاح الأخير ما يفرضه السياق التداوليّ من أثر في أثناء تكوُّن فعل السرد وتناميه، بما يعنيه هذا من توجيه لعملية تأويل فعل السارد وحضوره في ثنايا عملية التسريد. وينبغي مُقاربة...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..