نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

فلسفة

  1. جعفر الديري - «عالم الفكر» تدرس «الأسطورة» بأبعادها الدينية والسياسية

    يضم المجلد الأربعين من مجلة عالم الفكر، الصادر حديثاً عن المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، «دراسات جادة تتمحور حول الأسطورة بأبعادها الدينية والسياسية والاجتماعية»، إلى جانب ندوة عن «ثورات الربيع المعاصر»، شارك فيها متخصصون في مجالات مختلفة معنيون بالشأن العام. الدراسات الخاصة بالأسطورة شملت: (نظرة الاثينيين إلى الأسطورة) لـ د. محمد عبدالغني، (الأسطورة والتوظيف الحضاري) لـ د. محمد عبدالفتاح سليمان، (الأسطورة في بلاد الرافدين) لـ د. خالد عبدالملك النوري، (الأسطورة في الفن الحديث) لـ د....
  2. جعفر الديري - ديفيد جونسون يختصر تاريخ العدالة الإنسانية في كتاب

    يتعقب كتاب (مختصر تاريخ العدالة) تأليف: ديفيد جونسون، وترجمة: مصطفى ناصر، وهو العدد 387 من سلسلة عالم المعرفة، «تطور الفكرة الأساسية للعدالة منذ العصور القديمة إلى وقتنا الراهن. ويشكل الكتاب، رغم اختصاره، مسحاً شاملاً لفكرة العدالة منذ ظهور بذرتها الأولى لدى البابليين والعبريين واليونانيين والرومان، وصولاً إلى المفكرين المعاصرين مثل جون راولز وغيره، ويكرس كل فصل من فصول الكتاب لبحث آراء أحد المفكرين الذين تبلورت من خلال جهودهم مفاهيم العدالة مثل أفلاطون وأرسطو وتوماس هوبز ومفكري مذهب...
  3. جعفر الديري - «المنطق في اللسانيات» مدخل مُحكَم وموجز لدلالة اللغة الطبيعية

    يعرّف العلامة السيد رضا حسيني نسب، “المنطق” في كتابه “دروس علم المنطق” بأنه “علم آلي وضع لصيانة الذهن عن الخطأ في الفكر. فهو الميزان والمعيار الأساس لمعرفة التفكير الصحيح”. أما المنطق الصوري فهو “المنطق الأرسطي، وسمي بذلك لأن صحة الاستدلالات أو سقمها من وجهة نظر هذا العلم تبتني على صورة القياس والاستدلال من الأشکال الأربعة المبحوث عنها في المنطق، لا على مادته من القضايا التي تشكل القياس المنطقي. وهو يذكر أن المنطق الأرسطي منطق عقيم لا يؤدي لمعرفة جديدة (رأي يخص صاحبه). كما ويشير إلى تعريف...
  4. محمد اليعقابي - نقد "مدخل إلى القرآن الكريم" للجابري

    مع "مدخل إلى القرآن الكريم" يختم الجابري مساره الفكري. وهو عمل ضخم ينقسم إلى جزأين في أربعة كتب. الكتاب الأول مخصص للجزء الأول، وعنوانه: "في التعريف بالقرآن" وقد خصه لمجمل المسائل التي طرحت حول البعثة المحمدية و القرآن. أما الكتب الثلاثة الأخرى فهي الأقسام الثلاثة للجزء الثاني، وهي منشورة تحت عنوان: "فهم القرأن الحكيم، التفسير الواضح حسب ترتيب النزول". وبهذا المشروع تكتمل قراءة الجابري لمجمل الثقافة العربية الإسلامية. أما غرضه المباشر من هذا الكتاب فهو- حسب قوله - تجديد التفكير في الأسئلة...
  5. جعفر الديري - كتاب.. لماذا يكتب جورج أورويل؟.. فكر وفلسفة

    يشكل «جورج أورويل» ظاهرة ملفتة في الثقافة الإنجليزية والعالمية. لقد حظي إنتاجه، خصوصاً عمله العظيم «مزرعة الحيوان» باهتمام قل نظيــرة، كما إن المفكرين والسياسيين الجدد في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية تأثروا بأطروحاته الفكرية مثل الصحافي والمفكر العام كريستوفر هتشنز الذي قال إن «الأمانة الفكرية لا هوداة فيها وهي التي جعلته يبدو وكأنه ليس إنساناً في بعض الأحيان»، وكذلك بن واتنسبجراستيتد قال إن «كتابة أرويل تفضح النفاق الفكري أينما وجد»، ووفقاً للمؤرخ بريندون بيرس «أورويل كان...
  6. جعفر الديري - الطاهر لبيب: زمن اللاحب مثل «زمن الكوليرا» لا تحدده الأحداث

    قال عالم الاجتماع التونسي الطاهر لبيب إن زمن اللاحب هو مثل «زمن الكوليرا» عند ماركيز لا تحدده الأحداث، وإنما تحدده امتدادات الحدث في الزمن الاجتماعي وخوف مجهول المصدر، يدفع الأفراد للإحساس بحياة معلقة بخيط رفيع لا يعرفون متى ولا أين يقطع، لافتاً إلى لأن زمن اللاحب هو هذا الزمن الاجتماعي الذي تبدو فيه الذات متراجعة أمام الموت. ودعا الطاهر -خلال محاضرته «العرب والحب في زمن اللاحب» مؤخراً في مركز الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة للثقافة والبحوث- إلى مواجهة «المفارقة العجيبة التي تحولت فيها ثقافة...
  7. جبريل خزام - أفلاطون الشاعر ونظريته في التقمص..

    نظم أفلاطون الشعر قبل أن يعرف الفلسفة وقبل أن يتصل بسقراط، وله مسرحيات شعرية ولكنها ضاعت كلها ولم يصل إلينا شيء منها. . . وليست تهمنا هنا هذه المسرحيات في شيء، ولكن الذي يجدر بنا أن نعرفه أنه كان شاعرا قبل أن يكون فيلسوفا. . . ثم تعلم الفلسفة على يدي أقرا طيلوس العالم الطبيعي القديم الذي كان يعتقد بالتغير المستمر للأشياء، ثم عرف سقراط واعجب به، ولم يلبث أن صار من تلاميذه المقربين. وهجر أفلاطون الشعر لسببين: أولهما تحوله تحولا كليا إلى الفلسفة التي بهره بها أستاذه الكبير سقراط. وثانيهما أن...
  8. فاطمة رضا - أدبيات يمانية ... الزبيري ..

    الشاعر :- محمد محمود الزبيري ( شاعر يمني ) قال النقاد في هذه القصيده إن كل بيت من بيوتها قصيدة متكاملة بحد ذاتة _____________________ سجل مكانك في التاريخ ياقلمُ فها هنا تبعث الأجيال والأممُ هنا البراكين هبت من مضاجعها تطغى وتكتسح الطاغي وتلتهمُ شعبً تفلت من أغلال قاهره حراً فاجفل عنه الظلمُ والظلَمُ نبإ عن السجن ثم إرتد يهدمه كي لا تكبل فيه بعده قدم إن القيود التي كانت علي قدمي صارت سهاماً من السجان تنتقمُ إن الأنين الذي كنا نردده سراً غدا صيحة تصغي لها الأمم والحق يبدأ في آهات...
  9. فاطمة رضا - تراجيديا الذات البشرية

    لست تلك الإنسانة التي لطالما حلمت أن أكون هي ، وكل ما انا عليه حاليآ هي محاولات لصنع تلك الإنسانة الجليلة ، وكل المحاولات باءت بالفشل . جمال الإنسان في عيني ليس مصدره لون بشرتك أو ملابسك النظيفه ومظهرك الجذاب.. جمال الإنسان في نظري هو إنجذاب قلبي لشخص الإنسان ، وقلبي يستمد حبه للبشر من قلوبهم الصافية ، عندما يضعف الحب يضعف النظر في رؤية جمالك ، وإن إختفى الحب إختفى جمالك تماماً فأصبحت مجرد إنسان عادي يعبر بجانب صخرة صماء ربما لا ترى ولا تسمع ولا تشعر بشيء . الكائن البشري متقلب المزاج دومآ...
  10. كاهنة عباس - ما المقصود بالتراث؟

    للاجابة عن السؤال الوارد بعنوان المقال، ألا وهو: ما المقصود بالتّراث؟ لا بدّ من الرّجوع الى معناه الّلغوي الّذي يعرّف التّراث على أنّه : ما يخلّفه الرّجل لورثته، يقال التّراث بكتابة التاء بدل الواو (1)حسب ما ورد بلسان العرب. إلاّ أنّ العبارة توسّعت لتشمل الموروث الثّقافي ،من هذه الزّواية نستنتج التباسها وعدم دقّتها، إذ يرتبط معناها بالسّياق الذي وردت به، فيكون المقصود بها تارة الادب القديم وطورا المراجع الفقهيّة أو الفلسفيّة أو العلميّة أواللّغوية ،حسب طبيعة النّصوص المطروحة ،إن كانت أدبيّة...
  11. جعفر الديري - في ذكرى نيقولا زيادة.. المؤرخ المثقف

    غيّب الموت في بيروت، الجمعة 27 يوليو 2006، المؤرخ الكبير نقولا زيادة. وهو المؤرخ الفلسطيني الأصل واللبناني الجنسية الذي عني بأحوال الأمم والحضارات باحثاً عن خباياها مفسراً لأسباب نشوئها ونهوضها وزوالها والذي كان أستاذ الشرف في دائرة التاريخ في الجامعة الأميركية في بيروت. تنقل زيادة بين فلسطين ودمشق والقدس وبيروت ولندن متلمسا عن قرب انتصارات العرب وهزائمهم ومات بعد أن أودع المكتبة العربية ذخيرة عظيمة من الأبحاث والمؤلفات منها: «رواد الشرق العربي في العصور الوسطى، مشرقيات، المسيحية والعرب»....
  12. جعفر الديري - صادق جلال العظم: لا حال أفضل للإسلاميين

    توقع المفكر والأكاديمي السوري صادق جلال العظم زيادة الإسلاميين في المستقبل في كل مكان غير أنه لن يكون حالهم أفضل من حال الكثرة الموجودة حاليا من الشيوعيين بعد زوال الاتحاد السوفياتي والكثرة الموجودة من الناصريين بعد وفاة الرئيس جمال عبدالناصر. جاء ذلك في المحاضرة التي ألقاها العظم في مركز الشيخ بن محمد آل خليفة للثقافة والبحوث مساء الاثنين 20 ديسمبر/ كانون الأول الجاري والتي جاءت بعنوان "إسلام وإرهاب". ومهد العظم لمحاضرته بقوله «كنت في اليابان، أستاذا زائراً في جامعة «كوموكو» في مدينة...
  13. عبد السلام بنعبد العالي - الحداثة والأنوار..

    كتب ميشيل فوكو: "إنّ الخيط الذي يربطنا بالتنوير، ليس هو الوفاءَ لمبادئ المذاهب، بقدر ما هو بالأحرى التفعيل الدائم لموقف ما؛ أي تفعيل روح فلسفية يمكننا أن نحددها بكونها نقداً مستمراً لوجودنا التاريخي". نتائج مهمة يمكن أن تُستخلص من قول فوكو هذا؛ أُولاها أنّ التّنوير غالباً ما يتحوَّل عند البعض إلى مبادئ، إن لم نقل إلى شِعارات، وهو عند معظم المتحدثين عنه حِقبة تاريخية؛ فهو أوّلاً وقبل كل شيء، "قرن" سَمَّى نفسه "عصرَ الأنوار"، ثم هو أسماءُ أعلام تبتدئ بفولتير لتمتدَّ إلى روسو ودالامبير وديدرو...
  14. عثمان لْكْعَشْمِي - تشذّر الكائن..

    « يقتضي الصَّمت درباََ طويلاَََ من الكتابة و الكَلام، فالسُّكوت كلام فعليّ. إنّ الصَّمت مستحيل، لذلك نرغب فيه». م. بلانشو قال المشَّاء: لدينا قدمين أيضاََ، يمكننا أنْ نفكِّر بهما. *** إنّ سقراط أفلاطون لم يكن أفلاطونياََ، أبداََ. *** ليس هناك أيّة جملة يمكنها أنْ تختزلني أو بالأحرى تكثِّفني، غير هذه الجملة نفسها. *** إنّ الحقيقة لا توجد فوق رأسنا و لا تحت قدمينا، و إنّما هي حركة يدويّة مزدوجة لا تنفكّ عن التوقف بين قدمينا و رأسنا. *** هل تريد أن تنتحر ؟ - عليك بقتل الشغف. *** حوار...
  15. احمد الدهش

    إياكم أن ترموا بأجسادكم في عالم الكلمات، فما من عبارة تضاهي الإحساس الذي يسكنكم، وما من كلمة تمثل ما يدور بداخلكم ،لا تصدقوا نظريات علم النفس في ما يتعلق بعلاقة أجساكم بالكلمات ،فأفكاركم وإن تطابقت مع عباراتها لا تعبر عنكم بل عن تجارب من سبقوكم ، لا تنسوا أيها سادة ،تشابه الكلمات في حين أنكم منفردين في الهوية والملامح والتجربة والإدراك والتلقي والتاريخ والذكريات، فما من كلمة تعادل رؤيتكم للجمال، وما من كلمة تعبر عن حزنكم ولا عما قد ينبثق عنكم، للتعبير عما عشتم ورأيتم وعاينتم .. إياكم التسلح...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..