نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

المغرب

  1. احميدة العوني - منظور ابن خلدون في اكتساب اللغة العربية

    مفهوم المَلَكَة: يرى ابن خلدون أنّ اللغات جميعها ملكات شبيهة بالصناعة، أي أنّ اللغة تُتعلم كما تُتعلم صناعة ما، والملكة عنده هي مهارة ثابتة تكتسب عن طريق التعلم، سواء تعلق الأمر باللغة أو بغيرها من الصنائع، وقد عرّفها بأنها صفة راسخة يكتسبها الإنسان عن طريق التعلم، وتَحْدُث هذه الملكة عن طريق التكرار والممارسة، قال ابن خلدون يشرح معنى الملكة: «والملكات لا تحصل إلا بتكرار الأفعال، لأن الفعل يقع أولاً وتعود منه للذات صفة، ثم تتكرر فتكون حالاً، ومعنى الحال أنها صفة غير راسخة، ثم يزيد التكرار...
  2. بوعلام دخيسي - تدعوكَ للشعر الشفاه.. شعر

    تدعوكَ للشعر الشفاهُ فهاتِهِ..! لا شِعرَ يَحضُرُ بعدَ قُبلة هاتهِ فلرُبَّما أنساكَ قولاً فِعلُها فاكتبْ وإن كان القصيدُ لذاتهِ يكفيكَ ما يعِظُ الحنينُ فإنهُ أجدى، فلا تُفسِدْ عليهِ عِظاتِه يكفيكَ ما اختزلَ الشذا مِن وصفها فالعِطرُ يبرَأُ من جميع صِفاتهِ تكفيكَ شهقةُ “هيتَ لكْ”.. فلأنها للخلدِ أسكنها الهُدى آياتهِ ولرُبَّما أوْحَتْ إليك بُعَيْدَها شِعرا سواهُ، ذاك حَظـُّـك فَاتِهِ سيكونُ للقُبلاتِ شِعرٌ قبْلَـها ويكونُ شِعرُ “البَعْدِ” مِن قُبلاتِهِ وتكونُ أنتَ أميرَ شِعرِكَ راضيا مِن كُل شيء...
  3. نقوس المهدي - مضاعفات المفارقات اللغوية..

    تجرنا قضية رفض اعتماد السفير الباكستاني " ميانغيل أكبر زب " في سنة 2013 والتي خلقت توثرا دبلوماسيا بين دول الخليج وإسلام آباد، واسم دبلوماسي من موريتانيا الشقيقة ينطقه المذيعون عندنا بوجل وبصوت خفيض، إلى الحديث عن المفارقات اللغوية بين الأمم والشعوب، والمضاعفات اللغوية الهجينة التي تطرأ على اللهجات وتشوهها من حيث النطق او المعنى، فقد يعني هذا الاسم الغريب عند أهل الباكستان " صاحب الملامح الوسيمة " او " الصديق الوفي " بالنسبة للأخير، لكنهما يسببان معا احراجا فظيعا للمستمع العربي الذي نشأ على...
  4. قسطاني بن محمد - الهدية.. قصة قصيرة

    انتهى النهار وخيم الليل على المزرعة، وبدأ القمر يصعد. صوت الصرار وحده مؤنس. حصدنا مربعا من حقل القمح ثم كنسنا المكان وفرشنا حصيرا من سعف النخيل، وضعنا ثوبا بيننا وضوء القمر ونمنا. في عز النوم أيقظتني، وقلت إنكاشتهيت عنبا. في البداية حنقت لكن شغلك طول النهار الحار وجرحك لأصبعك جعلني أفكر. ومن أين آتي لك بالعنب في عز الليل؟ ورائنا فضاء مسور سمي بستانا ذات يوم، منه تنبح قبيلة كلاب نأمرها لتسكت ولا تستجيب. من أين تأتي الكلاب بكل هذه القوة؟ ومن أين تأتي الشهوة التي توقظ الناس في عز النوم سألت...
  5. عبدالرحيم التدلاوي - قراءة في رواية «قبل الجنون بقليل» شيفرة الجنون والكتابة

    «قبل الجنون بقليل» رواية جديدة للمبدع عبد الغفور خوى، صدرت حديثا عن مؤسسة الرحاب الحديثة للطباعة والنشر والتوزيع، بيروت، لبنان، في طبعتها الأولى 2016 تمتد على مساحة 111 صفحة، من القطع المتوسط، وتشتمل على: 1- مقتطف لأندري جيد، يقول فيه: أجمل الأشياء هي تلك التي يقترحها الجنون ويكتبها المنطق.والمقتطف يتصادى والعنوان، إذ يتضمنان كلمة الجنون، والكتابة. 2- كلمة لابد منها، على لسان السارد الأول، والذات الثانية للكاتب، يشير فيها إلى علاقته بالشخصية الرئيسة للرواية، مؤكدا على أن الرواية عبارة عن...
  6. مليكة مستظرف - جراح الروح والجسد.. جزء من رواية

    دخلت خديجة بطنها ممتدة أمامها كقنبلة موقوتة ستنفجر في أية لحظة. تبعتها كوثر ثم أمينة.جاءت زوجة أبي, نظرت اليها نظرة ذات مغزى فصعدت الى الطابق الثاني و تركتنا وحدنا. لم نجتمع من زمن طويل على صينية شاي. و نحكي همومنا و أحلامنا. كنت أحس بالغربة معهن . آلاف من المسافات الضوئية تفصل بيننا. في بعض الاحيان لا يكون المرء في حاجة للسفر بعيدا لكي يحس بالغربة , يمكننا أن نحس بها و نحن بين أهلنا و في بلدنا. كيف أبدأ حديثي معهن؟ - سأدخل في الموضوع مباشرة دون مقدمات أو مؤخرات. قالت خديجة : - أعرف لماذا...
  7. وداد بن موسى* - ''جيل بوكماخ''.. حب الوطن وتبجيل المعلم وجموح الخيال

    نحنُ جيل تربّى على تحية العلم الوطني كل صباح، رافعين الصوت عاليا في الأصباح الباردة أو الحارة: "بالروحِ، بالجسدِ، هبّ فتاك لبّى نِداك".. ببذلة مدرسية موحدة، وبانضباط ومواظبة.. نحن جيل أول ما حفظناه هو البيتُ الشعري العبقري: قُم للمعلم وفِه التبجيل، كاد المعلم أن يكون رسولا المعلم الذي من فرط ترديد البيت الشعري رأيناه فعلا رسولا، نغيّر الصراط لو رأيناه يمر في الاتجاه المقابل، نُخفي الضحكات بأيدينا الصغيرة كي لا يرانا نبالغ في المِزاح، نوقف اللعب كلما مرّ بالجوار، نخاف منه، ونفرح كلما ربّثَ...
  8. محمد حساين - فضيحة صغيرة جدا

    ليس من عادة الأطباء القسم لتأكيد نتيجة فحص، لكن الدكتورة صباح هذا الصباح، وهي تتلذذ بإخراج أصابعها بأصابعها من القفاز المطّاطي الشفّاف اللامع أصبعا أصبعا، أقسمت بالله الخالق الوهّاب أن لبنى حامل منذ ثلاثة أشهر. - لبنى إحدى عشر سنة!!!... - حامل!!! ؟ - نعم حامل - لبنى صدرها نقطتان فقط وبطنها كاللوح. - حامل!! - لبنى الطاهرة البكر التي لا تعرف مسطرة الغسل؟ - لبنى العذراء حامل!!! - لبنى الجميلة الساذجة الوديعة الخجولة الصغيرة "المبوالة"؟ - حامل!! صعقت الأم والخالة وولولتا بالعربية والأمازيغية -...
  9. مبارك اباعزي - الرواية النسائية المغربية.. تجليات المعنى وغياب الأنا

    تمهيد: لم يكن ثمة داع للتأسيس لنوع من الكتابة يسمى ب " الكتابة النسائية" ليكون نوعا قائم الذات، داخل التصنيفات الأنواعية للأدب، لولا أن تاريخ الحضارات جميعها يشهد على غياب سافر لصوت المرأة. هذا الغياب الذي تم تبريره بوقوع المرأة تحت سلطة وسطوة الرجل، وتحت نير الصور الميثية التي خلقتها النصوص الدينية والذاكرة الجماعية. ففي المسيحية، ثمة اعتقاد أن الخالق، كما يقول سوزان موللر " اهتم بتصنيف الرجال والنساء على نحو مختلف، وأن تعديل هذه الرؤية والبحث عن المساواة يعد محاولة لإبطال ما صنعته يد...
  10. محمد خيرالدين - هذا الدّم.. ترجمة مبارك وساط

    أنا كاتبٌ وزني عشرة كيلوغرامات طولي؟ 0,10، دقّقوا، هذا جواز سفري: المملكة المغربية الاسم العائليّ ؟ الاسم الشّخصيّ ؟ الجنسيّة ؟ المهنة: متمرّد العنوان: يهوديّ تائه البرْد الرّاتع في غرفتي التي تنفتح على الشّارع، ونافذتي التي لا تنغلق، كتابي المُقَلّبُ بشكلٍ سيّئ، سيْري على غير هُدىً، هدفي، مخّي السّارح الحاضِر متى إذنْ ستكون بَغْلا بشكل أقلّ؟ رأسي، لُقْيَتِي، حافظةُ أوراقي، وجدّي الذي نبشتُ قبره لأعرف إن كان قد غيّرَ مكَانَه، الموتُ الذي يَرفضني، أنا عَفِن، أنا لِحاءُ الشّجرة العجوز...
  11. عبد العزيز بلفقير - البعد الاجتماعي في رواية «الحي الخلفي» للروائي محمد زفزاف

    لا تتوقف الرواية الحديثة في فضح الواقع وتعريته، لكن بلغة رامزة دالة، تشير أحيانا وتومئ أحيانا أخرى. فضح الواقع آلية فريدة لإنتاج المعنى، غير أن الإخفاء اللغوي يبقى حاضرا، أي «ذلك الفضح الذي يكفي فيه إضفاء طابع النسبية على كل إنتاج ثقافي»1. فعندما يكتب الروائي عن أشياء يعرفها القارئ يكون لديه الصدمة، الصدمة بما يعرفه. ولعل رواية الحي الخلفي تسير في هذا الخط، فهي منذ العنوان «الحي الخلفي» تشير إلى واقع اجتماعي يعيش سكان هذا الحي. والذي ستجري فيه كل أحداث الرواية باعتباره فضاء غنيا يصور مشاهد...
  12. وداد بنموسى - غابة الخيانات.. قصيدة

    كان في دفتر الحياة ما لا يحصى من خيانات: راديو ينقل أخبار الحرب بينما يد ترفع الراية البيضاء وقتلى من الأحلام دم يخرج من جسد الصبوات بيت بعيد تصعد إليه من زاوية يحرسها النهر...يخون صالون تتوسطه مائدة عليها تنام القصائد سكرى...تخون ستارة بيضاء يدخل منها الضوء ويسطو على وِضْعَةِ الحب...ضوء يخون ومطبخ، منه تعبر إلى فضاء العناق على مرأى من الكتب التي على الرف...كتب تخون غرفة نوم، تسهر على جنباتها فراشات اللذة...سَهَرٌ تخون مخدتان، شاهدتان، سفيهتان، تنقلان أخبار الرعشة إلى ملاءة بدورها...
  13. هشام ناجح - النعنعية..

    المرأة التي تدخن سيجارتها في البالكون بنهم، تعتقد أن زوجها يخونها مع سيجارة أخرى بنهم. المرأة نفسها المتطلعة إلى الآفاق، تخون زوجها بعد لحظات مع سيكار كوبي، ممهور بصخب فيديل كاسترو. لكن، الزوج يخون.. يخون.. يخون دائما.. دائما، مع السيجارة نفسها. السيجارة الخؤون، اللعوب، تبحث عن أفواه العذارى، حتى يتسع جحيم القبل.. كم أنت خائن أيها الفم المملوء بالكلمات، والقبل، والدخان. القصيدة التي ترغب المرأة نفسها في كتابتها، تلاشت وسط أشكال الدخان. نفس الزوج يرغب في أن يكتب القصيدة نفسها. تحسس جيبه، لم...
  14. أحمد الفتوح : الصفريوي لم يكن أول كاتب رواية مغربي بالفرنسية.. والنقد مطالب بتصحيح نظرته، حاوره: هشام البومسهولي وع. الصمد الكباص

    الصفريوي لم يكن أول كاتب رواية مغربي بالفرنسية هل كان فعلا أحمد الصفريوي هو أول كاتب مغربي يبادر لتأليف رواية بالفرنسية ؟ صدى هذا السؤال دوّى في طنجة ليفجر هذه البداهة التي ترسخت في كل كتب تاريخ الأدب المغربي المعاصر، بعد أن انتصب اسم الكاتب الطنجي عبد القادر الشاط كمطرقة محطمة لتماسك هذه النظرة التأريخية بعد أن نفض بعض أصدقائه و قرائه غبار النسيان عن مبادرته الخلاقة التي حجبها انزواؤه بعيدا عن الأضواء الخداعة مفضلا الانتماء بصدق لعالم الكتابة . في هذا الحوار، الذي نجريه مع الأستاذ الفتوح،...
  15. عبد الرحيم الخصار - أحمد الصفريوي.. إقامة في "صندوق العجب"

    في أرشيف "لوفيغارو"، أقدم الجرائد الفرنسية، وتحديداً في الزاوية المخصصة لسِيَر مشاهير الأدب والفن التي يتصدرها الروائي الفرنسي مارسيل بروست، تصف الجريدة الكاتب المغربي الراحل أحمد الصفريوي (1915 ـ 2004) بأنه "ظل حتّى مماته كاتباً كبيراً بقلم أصيل ومبتكر قادر على خلق بؤرة حقيقية للانصهار الثقافي". لكن الخانة التي تندرج تحتها سيرة الصفريوي تحمل عنوان "أدب فرنسي"، ويكفي هذا التصنيف ليعيدنا إلى سؤال كان قد شغل المغاربة لفترة: هل ما كتبه الصفريوي وادريس الشرايبي ومحمد خير الدين وعبد اللطيف...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..