نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

مصر

  1. شعر إيروسي سيد التوني - موسيقى الجسد..

    لم يكن على هذه المرة أن أترك يدي تنزف الحنين الى جسدك جسدك الحر المتعالي المعتز بفراديسه الكامنة جسدك المتألق بكل منحنياته الفارهة خلف غلائل تشف ولا تشف تكشف عن الجمال الذي صورته الأساطير أهكذا يكون البياض حيث لا بياض هناك ولا لون يحكي هذه الخرافة يدي تحاول أن تلم شملها فتسقط في الأكاذيب وهي أضعف ما تكون عن اقتناصك حائرة يدي وقلبي يرجف كطفل أمام لعبته التي تمناها كثيرا من آين تبدأ الالتحام وهي تتلقى الرعاشات الحميمة حين تلمس الزغب الناعم على جسدك الفوار الفاره تسري النار في مفاصل الحروف...
  2. شاكر السكري - الفوضوية الفردية أو الوجودية!

    الفردية مفهوم من مفاهيم الرجعية، ومخالفة من المخالفات الانحلال، وعامل من عوامل الهدم، وهدف من أهداف التفسخ للشعوب، وفوضية مجنونة ترعاها عقليات (هستيرية)! كل ذلك مضمون واحد تجمعه تلك الفردية الانعزالية التي من شأنها أن تقوض الأسس التي تبنى عليها المجتمعات وتقوم عليها قوى الشعوب. . . إن الأهواء الذاتية التي تدفع هذه الزمرة البشرية (الشرهة) لكي تتخذ من هذه المذاهب الجنسية مبررا يتيح لها بمقتضاه العمل على التخلص من المسؤوليات الأدبية، والتحلل من الأهداف الأساسية للتكوين العام الذي يلم شعث...
  3. مقتطف سيد التوني - منطقة محظورة

    لا بد أن تدخل منطقة الأسرار ولو مرة واحدة في العمر واجه شياطينك المصفدة بكثير من الحزم أخرجْ القمقم وادعكْ المصباح لن يستجيب لك العفريت سوف تصيح أنت بصوتك المكتوم ( شبيك لبيك) بينما ترتعد فرائصك ثم تبدأ مراسم الاعتراف تشجعْ ابدأ دوما بالمناطق المظلمة هيئ نفسك لتلقي العذابات راقب شياطين الإنس والجن وهي تحيك لك المؤامرات لا تبخلْ على نفسك بالمزيد من الألم اشربْ الكأس بلا ندم في الصحو تَفقدُ المكاشفةُ معناها اسحبْ كل أفكارك من الداخل كما يخرجُ الجمل من سمِّ الخِياط حددْ مجراً للدمع حتى لا تحدث...
  4. محمد آدم - غابة الحليب والفحم

    السنوات التى أنفقتها فى جمع الماء والكلأ كانت كفيلة بصعودها إلى السماء السابعة والولوج منها إلى الأرض فى رحلة كان لها مايبررها من أجل اكتشاف قارةٍ من البلهارسيا والحمى الروماتيزمية وقبل أن يصيبها الوهن وفقدان الذاكرة وتحلل الروح وامتلاء الجسد بالقروح والدود إلا أن يديها المدربتين جيدا على التقاط دودة الحقل والصمغ يديها المشققتين كقارتين منفصلتين لم تتركا لها فرصة واحدة لتقول لرجلها فى الفراش فى ساعة الأورجازم أن هناك زهرة برية تنمو على حواف قلبها الملآن بالشقوق والذى أثقلته الشيخوخة والمرض...
  5. عبده البرقوقي - الآداب وتطورها

    اختلف العلماء والفلاسفة في تعريف الآداب. وسبب الخلاف راجع إلى أنهم غير متفقين على معرفة الأصل الذي نشأت عنه وتشعبت منه. وقبل أن ندلي بتعريفنا يجب أن نتساءل عن منشأ الآداب وكيفية وجودها. وهل هي غريزية في الإنسان أو اكتسابية، وإن كانت إكتسابية فمن الذي أكسبه إياها؟ الدين أو الإجتماع أو هو الذي اخترعها من نفسه تسهيلاً لأعماله؟ يرى فريق من العلماء أن الآداب غريزية في النفس وأن الإنسان مفطور على تمييز الخير من الشر وأن الآداب قائمة بذاتها غير متصلة بالدين ولا متفرعة عن الصالح العام. فالخير خير...
  6. حسن محمد آدم - آراء جون ديوي في التربية

    توفى أخيراً الفيلسوف الأمريكي جون ديوي الآراء والنظريات المشهورة في التربية. ومن حق الرجل علينا - نحن المشتغلين بالتربية والتعليم - أن نكشف للناس عن بعض ما لهذا الفيلسوف من فضل على المناهج التربوية الحديثة في المدارس والمعاهد وبالتالي على الجيل الجديد الذي يتربى فيها في هذا القرن العشرين. يعتبر جون ديوي صاحب مدرسة وصاحب مذهب في التربية وله أتباع وأنصار عديدون وآراؤه الفلسفية في التربية تتميز بأنها عملية ترتبط بواقع الحياة وترمي إلى نفع الإنسانية منفعة مباشرة، ولهذا أطلق على مذهبة التربوي...
  7. محمد آدم - منعرج الكثافة اللاإنسانية

    الهواء الذى يترجرج فى سُنن الليل ليس أقل قليلاً من ذلك الهواء الذى يسكن فى أعلى البرج وفوق أسطح البيوتِ والطرق الرطبة للكوابيس ليس ثمة ما نفعله طيلة الزمنْ سوى أن نراقب الليل وهو يتسلل من فُرَجِ النهار مثل فراشة ضالة ونراقب النهار وهو يكنس بيديه المعروقتينِ تلك الحيوانات المتفحمة التى تركها الموت على بقع الذاكرة المهدمة والطرق المتربة لكافة المستنقعاتْ!! إلى أين تقودنا هذه الطرق اللا نهائية للهواء؟! هنا وعلى بعد خطوتين اثنتين من منعرج الكثافة اللا إنسانيةِ للعالم سوف نعبر على كافة التصورات...
  8. مصطفى لطفي المنفلوطي - أمس واليوم

    عندي أن الفضيلة والرذيلة كالجمال والقبح أمرين اعتباريين يختلفان باختلاف الأمكنة والأزمنة. فكما أن الجمال في امة قد يكون قبحاً في أمة أخرى. كذلك الفضيلة في عصر، قد تكون رذيلة في عصر آخر. ليست الرذائل والفضائل أسماء توقيفية كأسماء الله لا يمكن تغييرها ولا تبديلها. وليست الفضيلة إلا لأنها طريق السعادة في الحياة ولا الرذيلة رذيلة إلا لأنها طريق الشقاء فيها. فحيث تكون السعادة في صفة فهي الفضيلة وإن كانت رذيلة اللؤم. وحيث يكون الشقاء في صفة فهي الرذيلة وإن كانت فضيلة الكرم. لقد اعتاد علماء...
  9. محمد مندور - الشعر الخطابي

    يريد الأستاذ السيد قطب أن يجعل مما سميته الهمس في الشعر نوعاً من الأدب يتميز بالإحساس الذي يغذيه فهو شعر الحنين أو (الحنية) كما يقول، وهو يحذر القراء من آرائي لخضوعها لطبع خاص أقرب إلى المرض منه إلى الصحة، ولكنني بحمد الله لست مريضاً، ولا أذكر أنني مرضت يوماً ما، وأنا على العكس سليم الجسم صلب البناء متمتع بكل قواي الجسمية والعقلية، وشخصي بعد ليس موضع الحديث، والهمس في الشعر ليس (الحنية)، ولا هو خاص بنوع من الإحساس، وإنما هو مذهب في الفن، مذهب عام لا يتقيد بمادة أما تحذير القراء من آرائي...
  10. أيمن مصطفى الأسمر - الصحفي

    قلمي هو حياتي والصحافة هي شريكته فيها، هكذا ألخص مجمل حياتي وطبيعة شخصيتي وسائر سلوكي وأفعالي، وليس هذا تعبيرا مجازيا أشرح به شيئا أو أوضحه أو أبرره، لكنها حقيقة ساطعة قد لا يفهمها الكثيرون ممن يتعرضون لي بالنقد والتجريح والتشهير، ولعل هذه الحقيقة هي السبب الرئيسي وراء عزوفي عن الزواج أو مجرد التفكير به، فرغم أن قلمي وعملي بالصحافة أتاحا لي التعرف على عشرات بل حتى مئات النساء من مختلف الجنسيات والطبقات والأعمار، وكانت ولا تزال علاقتي ببعضهن حميمة للغاية، إلا أنني لم أفكر مطلقا أن أرتبط...
  11. سيد قطب - القاهرة الجديدة.. تأليف: الأستاذ نجيب محفوظ

    القاهرة الجديدة... هي قصة المجتمع المصري الحديث، وما يضطرب في كيانه من عوامل، وما يصطدم في أعماقه من اتجاهات. قصة الصراع بين الروح والمادة، بين العقائد الدينية والخلقية والاجتماعية والعلمية، بين الفضيلة والرذيلة، بين الغنى والفقر، بين الحب والمال... في مضمار الحياة. وهي تبدأ في نقطة الارتكاز في الجامعة، حيث تصطرع الأفكار الناشئة هناك بين طلابها - بفرض أن الجامعة ستكون هي (حقل التجارب والإكثار) للأفكار النظرية التي تسير الجيل.. ثم تدفع بشتى الأفكار والنظريات النابتة في هذا الحقل، إلى مضمار...
  12. حسن الأمين - الحب عند المتنبي

    هل أحب المتنبي وهل أحس بلواعج الوجد وتباريح الغرام؟ هل استطاعت امرأة أن تخلب لبه وتفتن قلبه، فيشيد بها ويتغنى بجمالها ومحاسنها؟ إذا أردنا أن نتخذ شعر المتنبي دليلاً على ترجيح السلب أو الإيجاب، وإذا أردنا أن نرجع إلى ديوانه لندلي بالجواب؛ فإننا نستطيع أنه نقول بدون تردد إن المتنبي لم يعرف الحب ولم يعانه، فالذي يقول: وما العشق إلا غرة وطماعة ... يعرض قلب نفسه فيصاب وغير فؤادي للغواني رمية ... وغير بناني للزجاج ركاب إن الذي يقول هذا القول لا يمكن أن يكون من أهل الحب بل هو من الهازئين بالحب...
  13. محمد محي الدين عبد المجيد - أبو الطيب المتنبي

    وبعد فلقد فكرت طويلاً فيما عسى أن يكون موضوع كلمتي التي أتشرف بإلقائها بين يديكم من مناحي المتنبي، وعرضت مسائل البحث على خاطري، فكنت كلما فكرت في أمر وجدت له ما يبرر التوجه إليه، ووجدت مع ذلك من الشبهات ما يذودني عنه ويقطعني عن الاسترسال فيه، ولكني استطعت في آخر الأمر أن أقنع نفسي بأنني وافد الأزهر إليكم، وبأن الأزهر هو المعهد الذي يقوم على حراسة الدين أصوله وفروعه وعلى حياطة العربية وآدابها، وبأن بحث من يمثل الأزهر يجب أن يكون متصلاً بما يؤديه الأزهر للعالم من أمانة وما يضطلع به من أعباء،...
  14. أحمد رمزي - خروج المتنبي من مصر -3-

    سافرت في آخر شهر أكتوبر سنة 1951 إلى خارج مصر لحضور اجتماع هيئة الأمم المتحدة ولم اعد ألا في النصف الأخير من شهر فبراير سنة 1952 لذلك تأخرت في الكتابة عن رحلة المتنبي الذي لازمني طول مدة إقامتي بعيداً عن مصر. ذكرنا في المقالين الماضيين كيف قطع المتنبي المسافة بين الفسطاط ونخل في مرحلة واحدة وكيف مدح الهجن البيجاوية التي حملته هذه المسافة الطويلة بقوله: - ولكنهن حبال الحياة ... وكبد العداة وميط الأذى ولم يقف أبو الطيب طويلا في نخل التي تركها بعد أن مر بها ونفسه مملوءة بالفخر فقال: فمرت...
  15. عبد الرحمن شكري - المتنبي وسر عظمته -2-

    إذا قرأ القارئ قول المتنبي: وخِلة في جَلِيسٍ ألتقيه بها ... كيما يرى أننا مثلان في الوَهنِ وكِلمةٍ في طريقٍ خفت أعرابها ... فيهتَديَ لي فلم أقدر على اللحن كم مخلص وعُلًي في خوض مهلكة ... وقتلة قُرِنَتْ بالذم في الجبن لا يُعْجبَنَّ مضيما حسن بزته ... وهل تروق دفيناً جودة الكفن أحس بما تدعو الحياة إليه من تقيد النفس بقيود التجانس حتى ولو كان فيها قهر أنبل عواطفها ونوازعها، وأحس بالمعركة التي تدور في النفس بين نزعاتها من رضاء وإباءٍ وتسليم وثورة، والتذ مشاركته الشاعر في تلك المعركة النفسية...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..