نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

العراق

  1. كريم جخيور - خيانات كونية.. شعر

    الخيانة لا تبدأ دائماً للوطن فحين تكسر بفأسك قلب الشجرة فهذه خيانة للهديل وحين تستيقظ والشمس قد أكملت إفطارها فهذه خيانة للصباح وحين تنام والنجوم لم تختمر، بعد، بعينيك فهذه خيانة للقمر وحين لا ينتفض قلبك أمام الجمال مثل مدية بدوي خبأ ثأره أربعين عاماً فهذه خيانة للعدل والجمال وحين تلبس قفازاً سميكاً حتى تتصيد الحروف فهذه خيانة للجمر وحين لا تذهب مع المطر إلى مساقط النور فهذه خيانة للشعر وحين لا تغمض عينيك قبل النوم على آخر ضحكة فاضت مع الدمع من قلب أمك وحين لا تحفظ عن ظهر قلب...
  2. كريم جخيور - الصباح.. شعر

    لا أحب أن اكذب ولا أريد أن أتجمل فأنا رجل من فقراء الناس لا أعرف عن الصباح إلا ما تثيره جلبة العمال وهم يحملون معاولهم ومطارقهم ويدقون بأقدام صلبة على خاصرة الطريق لا أعرف سوى ما يثيره لغط الباعة المتجولين والموسيقى التافهة التي تكررها كل يوم سيارة بأئع قناني الغاز بعد 2003 حيث كانت عربة يجرها حصان أجرب لم أبدأ الصباح كما يفعل الأغنياء بكوب حليب وفاكهة اجنبية وبعده فنجان قهوة يتلذذون كثيرا برغوتها وههم يطالعون الأبراج ليتأكدوا مما كتب الله لهم فهم لا يحبون الدهشة أبدا ومثل عامة الناس اطمئن...
  3. جودت جالي - قطرات الغبش..

    أطل بلال برأسه على الفِناء مرهفا السمع. أحس بالهواء المعتم المتخم بالأنفاس وروائح البيت الرطبة، يتصاعد ، يلفح أنفاسه دفقات، ويحيط برأسه كثيف الشعر، أشعثه، وينفلت في الفضاء مع كل نسمة. أصغى جيدا... لا شيء، لا صوت ينم عن أحد مستيقظ. لا بد له، إذا أراد النزول والذهاب الى الغرفة المجاورة التي تنام فيها شقيقاته الثلاث وشقيقه الأصغر جميعا في فراش واحد على الأرض، من أن ينزل الدرج بمحاذاة غرفة والديه ويمر من أمام شباكها. ركز السمع وجميع حواسه من جديد ليلتقط أدنى نأمة فلعل أبوه يجلس منزويا في مكان ما...
  4. كريم جخيور - صورة.. شعر

    منذ أن رآها وهو يفكر أين يضع صورتها..... جدران غرفته لا تليق ولهذا راح يتخيل لو. أن له قصرا ولكن القصر كبير وجدرانه باردة وقد لا يراها الجميع فأين سيضعها؟ في الصالة مثلا لا لا ستزعجها حركة الخدم وضوضاؤهم وهو الذي يريد أن تبقى عيناها صافيتين لا تفززهما ضحكات الضيوف البليدة فجأة قطع خيالاته دسها في قلبه وراح يكتب قصيدة
  5. كريم جخيور - ذنوبي يغفرها ويبتسم.. شعر

    مسكونا ولا أقوى على الخلاص منك أنا الذي أقسم كل ليلة بأغلظ الأيمان أن أقطع ما يأخذني اليك نهرا كان أو نجمة شعرا كان أو بابا فأوصده وأراني كاذبا في كل صباح وأنا أصغي الى فيروز وهي تبلل صباحاتنا بزرقة البحر وأكون أكثر كذبا في أول رشفة كأس وأول سطر شعر أيتها المرأة التي أتشهى أن أتوجع بين يديها صارت تأخذني في كل حلم الى معصية جديدة يباركها الله كلما عرضها الملائكة عليه ثم يغفرها وهو يبتسم
  6. كريم جخيور - ياسمين الشام.. شعر

    منذ أن أحببتك عرفت لماذا يسمى الياسمين دمشقيا حتى لو كان في حدائق هولندا ولماذا يظل الياس أخضر ومشرقا في كل الفصول منذ أن أحببتك عرفت لماذا الصباح أزرق ودافء مثل قميصك حتى لو لم تشرق الشمس وان الليل صار قصيرا جدا مثل صلاة الصبح وكلما حبرت أوراقي أشعر أنني في السطر الأول وان هناك ما فاتني فأبدأ من جديد أعترف لك أنني صرت مراهقا خمسينيا وأحيانا أبدو مضحكا في حركاتي لك وكتاباتي لا تخلو من طفولة ولأنك تقاربينني في الحب أتخيلك تضحكين مطمئنة الى قلبك انه لا يخطئ في الشوق ولا في الحب ولا في قراءة...
  7. عبد الجبار الحمدي - مهرج الموت.. قصة قصيرة

    ما أن إلتفت حتى تيبست قسمات وجهه عن الحركة.. لم يشعر بمن حوله إلتصقت علامات إستغراب على كل من راودته نفسه بالإستمناء في خلوة بعيدا عن عيون ترقبه دون أن يشعر بها... يا إلهي!!! هل يمكن ان يكون هو؟ أم أني اتوهم صورته!؟ كيف يكون وقد ألبسته الموت كفنا أبديا!!؟ سار مع نفسه حتي دلف الى البعيد عمن يصحبه مرحبين بالشخص القادم فهذا العرض الأول لمسرحية أقامتها ثلة من الطلبة في الجامعة كان هو صاحب الدور الرئيس فيها لقد كتب فصلها مع صديق له بعنوان مهرج الموت، تسارعت أوجاع ومعانات أيام مضغها كبده وزفرها...
  8. عبد الكريم العامري - ضفّة أخرى.. مسرحية

    الشخوص: - عمر علي- رجل في الخمسين من العمر. هاجر من بلده الى ألمانيا - ماري: شابة ألمانية بمقتبل العمر تعمل في احدى منظمات الهجرة - رجل1: رجل تجاوز الستين من العمر يعمل في الاتجار بالبشر - رجل2: رجل في الثلاثين من عمره يعمل في الاتجار بالبشر - الأم (صوت فقط) المشهد الأول شقة في الدور السابع من مبنى وسط المدينة. أضواء خافتة. ثمة صور لممثلين ومطربين غربيين. تدخل ماري يتبعها عمر علي وهو رجل في الخمسين من عمره حاملا حقيبة سفر بسيطة وضع فيها أشياء استلمها...
  9. فالح الكيلاني - محمود أبو الوفا..

    ولد الشاعر محمود أبو الوفا سنة\ 1900 في قرية ( الديرس) قرب مدينة ( دمياط) بمصر. توفي والده وهو طفل صغير، وبعدها بسنوات كسرت ساقه وهو يلعب الكرة مع أقرانه،وبسبب الجهل المتفشي انذاك وعدم قدرة أمه المادية على الذهاب به إلى طبيب أو مستشفى مع عدم تقدير الموقف حق تقديره فقد وضعت على قدمه بعض العجائن المسماة في ريف مصر(لبخة) أملا في شفائها إلا أن ذلك أدى إلى حدوث مرض (الكركرينا ) في القدم مما ادى الى بترها، وهو في سن العاشرة، و كانت الإصابة بقدمه وبترها سببا مباشرا في تأخر شهرته، بالرغم من جودة...
  10. علي السباعي - صيد حديث..

    هربت الشمس بعيدًا، خلف شباك من الغيوم الرمادية، انتشرت فوق نخلات فارغات في نهر صغير. خدش السكون رجلٌ يسير على الضفة، عَلَّق دشداشته بحزام عسكري، بانت ساقاه السوداوان هزيلتين. كان ممسكًا بيده صليبًا خشبيًا طويلًا ذا نهاية حديدية كأنها سيف أسطوري، يتدلى منها سلك طويل يتصل بأحد أعمدة الكهرباء خلفه. حررت الشمس نفسها من شباك الغيوم الرمادية، وراحت بضوئها المتوهج تتذوق عذوق الرطب الشهي. غطس صليبه الخشبي قرب أعشاب طافية، ارتفعت قعقعة الكهرباء مع الماء، زأر التيار الكهربائي بعنف، مياه النهر فارت...
  11. فوزي كريم - الدرس العصي.. شعر

    في ساعة المغيبِ تبدو سحبُ الخريف مثل قطيع الماشية منثورةٍ خرافه على المدى المطلقْ. ستةُ سيقان لنا في فتحةِ التنورْ ونحنُ حولها جلوس، نأكل الخبز، ونحصي في المدى المنظورْ أيامنا الهانئة التي تبقت، قبل أن نباشرَ العام الدراسي. تُقبلُ أمي كلَّ حين لترى ملاكها الحارس يحيطنا بالدفء والرعاية. تصغي إلى رسائل الطيور في القافلة المهاجرة لها، لكلّ كائن منتظرٍ يُشبهها، ثانيةً، وتمضي. كأنها تلقّن الدرس العصيّ لي، أنا الشاعرُ في مقتبلِ العمر. لذا يرفعني التنهّدُ الخفيُّ دون أخوتي، أعلى من...
  12. مقداد مسعود - قتيل النون.. ضرورة معرفية

    في ذكراه الثامنة والعشرين ،المفكر مهدي عامل في الثامن عشر من آيار مرت الذكرى الثامنة والعشرين على مقتل المفكر الشيوعي اللبناني مهدي عامل ، أغتال الظلام المسلح في 1987،المفكر الذي أغني الفكر اليساري في الحركة الشيوعية،ليس في بلاد الشام بل في المنطقة العربية ،بأطروحات التجديدية ومناظراته مع مايطرح من أفكار وآراءكالبنيوية واليسار الجديد، وماتفرزه الطائفية من تخندقات تعيق الصحيح الضروري.. ومهدي عامل هو المفكر العربي الوحيد الذي حاول ان يبني نظرية علمية متكاملة للثورة العربية،بل الثورة في البلدان...
  13. مقداد مسعود - مروءات حسين مروّة..

    في الذكرى السادسة والعشرين ما قبل القراءة الاولى في .... (كلمات حيّة) ( كل مياه البحار،لاتكفي لغسل نقطة دمٍ واحدة تسقط من كاتب..) بول أيلوار (*) الى النجف الأشرف، في أربعينات القرن الماضي يتوجه فلاح فقير،من قرية(حداّثا) الرابضة في جبل عامل،يتخصص هذا الفلاح في حراثة الفقه الاسلامي/وفق المذهب الجعفري..وفي الوقت ذاته لايجعل من تخصصه الدراسي.تنورا لأرغفة عيشه..وفي النجف يلتقي القائد الشيوعي حسين محمد الشبيبي، ومن الشبيبي تندلع الشرارة الاولى..لتكون لهبا في وعي...
  14. مقداد مسعود - شخصية اللغة..

    حين تقرر كتابة مادة معينة ..مَن يبدأ بتغير مسار الكتابة ؟ هذا التساؤل تشظى عبر ثريا من الأسئلة : *مَن بَدأ الكتابة ؟ ومَن غيّر مسار موضوعها؟ *هل أنا الذي يكتب ؟ أم هناك مَن يكّتبني ؟ أعني يملي عليه أماليه ؟! *ومَن يكتبّني هل هناك من يملي عليه ؟ أعني هل ثمة آخر من خلاله ؟ *وهذا الآخر هل يملي مايريده هو شخصيا ؟ أم ماتريده اللغة المنكتبة من خلاله ؟ وهنا يتشقق السؤال التالي: *هل أنا أملي شروطي على اللغة ؟ أم هي التي تتحكم ؟ فأنفّذ ماتمليه عليّ اللغة ذاتها .ومن خلال هذا الإملاء اللغوي ،كم نسبة...
  15. مقداد مسعود - مدرستي الاولى..

    حاولتُ ان استعيد مدرستي الجمهورية النموذجية من خلال تسجيل ابني البكر فيها ليكون تواصل اجيال مع المكان / الام لكن محاولتي فشلت،فالمعلمة التي امضت سنوات عمرها في التعليم ..رأيتها تنتزع الاولاد من ذويهم وتغرزهم في رحلات الصف ،فتذكرت معلمي الاول الانيق دائما والمتعطر دائما بأغلى العطور ،المحتذي تلك الاحذية الراقية من محلات (زبلوق) في شارع الوطني المربي المرحوم صادق الرمضان، الذي كنا نشعره امنا الحنون، وبشهادة السجين الشيوعي محمد مسعود، كان صادق الرمضان يصيح في نومه (ما أسمع سمعوني) في مركز...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..