نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

قصص ايروتيكية

كتابات سردية عربية و عالمية

فرز حسب:
عنوان
الردود المشاهدات
آخر رسالة
  1. قصة ايروتيكية مصطفى الحاج حسين - الإنزلاق...

    ما إن وصلت الحافلة ، حتّى تدفقت جموع الركاب للصعود من كلا البابين ، ثمّة عدد من الفتيان الأشقياء ، تسلٌقوا أطرافها وتسلّلوا من نوافذها. اتخدت مكاني في المنتصف ، وقد أمسكت يسراي الكرسي ،...
    ما إن وصلت الحافلة ، حتّى تدفقت جموع الركاب للصعود من كلا البابين ، ثمّة عدد من الفتيان الأشقياء ، تسلٌقوا أطرافها وتسلّلوا من نوافذها. اتخدت مكاني في المنتصف ، وقد أمسكت يسراي الكرسي ، المشغول بامرأة ورجلين ، و كانت يمنايّ تحمل كتاباً وجريدة ، بالقرب منّي كانت تقف فتاة شقراء ، تشبه...
    ما إن وصلت الحافلة ، حتّى تدفقت جموع الركاب للصعود من كلا البابين ، ثمّة عدد من الفتيان الأشقياء ، تسلٌقوا أطرافها وتسلّلوا من نوافذها. اتخدت مكاني في المنتصف ، وقد أمسكت يسراي الكرسي ، المشغول بامرأة ورجلين ، و كانت يمنايّ تحمل كتاباً...
    ما إن وصلت الحافلة ، حتّى تدفقت جموع الركاب للصعود من كلا البابين ، ثمّة عدد من الفتيان الأشقياء ، تسلٌقوا أطرافها وتسلّلوا من نوافذها. اتخدت مكاني في المنتصف ، وقد أمسكت يسراي الكرسي ،...
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    541
  2. قصة ايروتيكية حسان الناصر - الأوائل

    حنطِيني بالفِسفَور ، لأُنِير للاوَائلُ درُوب الازّلية الاخّري عِند مُرتفَعات العُشب و الغُزلان البّرية ، رعَاة يذهبُون لعُيون الماءِ و من ثُم يخّتفون مَع سّرابِ الظّهيرة الازّرق ، جمِيلات ينْزلقن...
    حنطِيني بالفِسفَور ، لأُنِير للاوَائلُ درُوب الازّلية الاخّري عِند مُرتفَعات العُشب و الغُزلان البّرية ، رعَاة يذهبُون لعُيون الماءِ و من ثُم يخّتفون مَع سّرابِ الظّهيرة الازّرق ، جمِيلات ينْزلقن فِي كِبرياءِ الاُنوثةِ العفَوي يّرفعنَ الفساتينَ الي انْحناءُ مجّري النهَر ، وتُفتتَن بِذلك...
    حنطِيني بالفِسفَور ، لأُنِير للاوَائلُ درُوب الازّلية الاخّري عِند مُرتفَعات العُشب و الغُزلان البّرية ، رعَاة يذهبُون لعُيون الماءِ و من ثُم يخّتفون مَع سّرابِ الظّهيرة الازّرق ، جمِيلات ينْزلقن فِي كِبرياءِ الاُنوثةِ العفَوي يّرفعنَ الفساتينَ...
    حنطِيني بالفِسفَور ، لأُنِير للاوَائلُ درُوب الازّلية الاخّري عِند مُرتفَعات العُشب و الغُزلان البّرية ، رعَاة يذهبُون لعُيون الماءِ و من ثُم يخّتفون مَع سّرابِ الظّهيرة الازّرق ، جمِيلات ينْزلقن...
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    310
  3. قصة ايروتيكية وهيبة شاوي - العودة إلى الزّمن

    تواعدا سرا في مكان نائي يقع بين أحضان الجبل في ساعة لاعلاقة لها بالزمن، فمنذ لقائهما الأول بالصدفة تغاضى الزمن عنهما. تجاذبا أطراف الشهوة المُطنبة واستغرقا في أعماق الحلم الأبيض، أنهَـكـَهُما لهاث...
    تواعدا سرا في مكان نائي يقع بين أحضان الجبل في ساعة لاعلاقة لها بالزمن، فمنذ لقائهما الأول بالصدفة تغاضى الزمن عنهما. تجاذبا أطراف الشهوة المُطنبة واستغرقا في أعماق الحلم الأبيض، أنهَـكـَهُما لهاث الشوق حتى الثمل، كانت روحاهما منشغلتين بالثرثرة في حين كان لساناهما منشغلين بأشياء أخرى أكثر أهمية...
    تواعدا سرا في مكان نائي يقع بين أحضان الجبل في ساعة لاعلاقة لها بالزمن، فمنذ لقائهما الأول بالصدفة تغاضى الزمن عنهما. تجاذبا أطراف الشهوة المُطنبة واستغرقا في أعماق الحلم الأبيض، أنهَـكـَهُما لهاث الشوق حتى الثمل، كانت روحاهما منشغلتين بالثرثرة...
    تواعدا سرا في مكان نائي يقع بين أحضان الجبل في ساعة لاعلاقة لها بالزمن، فمنذ لقائهما الأول بالصدفة تغاضى الزمن عنهما. تجاذبا أطراف الشهوة المُطنبة واستغرقا في أعماق الحلم الأبيض، أنهَـكـَهُما لهاث...
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    345
  4. قصة ايروتيكية أحمد محمد ضحية أحمد - نافذة للحنين.. نافذة للشجن ..

    كان أخر لقاء لهما قريبا من الفندق الذي تقيم به , في احد الصباحات الباردة من موجات فبراير القار سه .. لم يشعر لحظتئذ بالبرد , فيده المحاطة بكفيها الناعمتين , تدفئانه وتزرعان فيه أحاسيسا لا أول...
    كان أخر لقاء لهما قريبا من الفندق الذي تقيم به , في احد الصباحات الباردة من موجات فبراير القار سه .. لم يشعر لحظتئذ بالبرد , فيده المحاطة بكفيها الناعمتين , تدفئانه وتزرعان فيه أحاسيسا لا أول لها ولا آخر ..... كان قد اتصل بها من محمولة وجلس ينتظرها على احد "البنشات" المطلة على مشتل...
    كان أخر لقاء لهما قريبا من الفندق الذي تقيم به , في احد الصباحات الباردة من موجات فبراير القار سه .. لم يشعر لحظتئذ بالبرد , فيده المحاطة بكفيها الناعمتين , تدفئانه وتزرعان فيه أحاسيسا لا أول لها ولا آخر ..... كان قد اتصل بها من محمولة وجلس...
    كان أخر لقاء لهما قريبا من الفندق الذي تقيم به , في احد الصباحات الباردة من موجات فبراير القار سه .. لم يشعر لحظتئذ بالبرد , فيده المحاطة بكفيها الناعمتين , تدفئانه وتزرعان فيه أحاسيسا لا أول...
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    273
  5. قصة ايروتيكية أحمد خلف - مشهد توصيفي لممثلة عارية.. قصة قصيرة

    - هلو مرحبا استاذ ؟ كيف حالك ؟ - من معي على الهاتف ؟ - تستطيع القول , انا متابعة لك ولكل ما تكتبه من قصص وروايات. - حقا انا سعيد بهذه المكالمة , اتقرأين...
    - هلو مرحبا استاذ ؟ كيف حالك ؟ - من معي على الهاتف ؟ - تستطيع القول , انا متابعة لك ولكل ما تكتبه من قصص وروايات. - حقا انا سعيد بهذه المكالمة , اتقرأين القصص عادة ؟ - نعم . هل اسألك . ماذا تكتب هذه الايام ؟ واضح جدا ان الصوت يحاول ان يكون هادئا او ناعم...
    - هلو مرحبا استاذ ؟ كيف حالك ؟ - من معي على الهاتف ؟ - تستطيع القول , انا متابعة لك ولكل ما تكتبه من قصص وروايات. - حقا انا سعيد بهذه المكالمة , اتقرأين القصص عادة ؟ - نعم . هل اسألك . ماذا تكتب هذه الايام...
    - هلو مرحبا استاذ ؟ كيف حالك ؟ - من معي على الهاتف ؟ - تستطيع القول , انا متابعة لك ولكل ما تكتبه من قصص وروايات. - حقا انا سعيد بهذه المكالمة , اتقرأين...
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    429
  6. قصة ايروتيكية محمد جعفر - اللقاء الأول.. نص قصصي

    وما أن اتفقا على لقائهما الأول، حتى ارتفع الأدرينالين في جسدها وبدأ قلبها يهتز على ايقاع أحلامها،لحظات من قلق وسعادة لا توصف،ماذا أفعل؟ من أين أبدأ؟ تحولت أرض غرفتها إلى حلبة سباق،سائق متهور مجنون...
    وما أن اتفقا على لقائهما الأول، حتى ارتفع الأدرينالين في جسدها وبدأ قلبها يهتز على ايقاع أحلامها،لحظات من قلق وسعادة لا توصف،ماذا أفعل؟ من أين أبدأ؟ تحولت أرض غرفتها إلى حلبة سباق،سائق متهور مجنون يلف ويدور ويعود لمكانه،أفقدها صوابها بذاك الموعد،ساعات تفصلهما وهي حائرة ماذا سترتدي،تحولت خزانتها...
    وما أن اتفقا على لقائهما الأول، حتى ارتفع الأدرينالين في جسدها وبدأ قلبها يهتز على ايقاع أحلامها،لحظات من قلق وسعادة لا توصف،ماذا أفعل؟ من أين أبدأ؟ تحولت أرض غرفتها إلى حلبة سباق،سائق متهور مجنون يلف ويدور ويعود لمكانه،أفقدها صوابها بذاك...
    وما أن اتفقا على لقائهما الأول، حتى ارتفع الأدرينالين في جسدها وبدأ قلبها يهتز على ايقاع أحلامها،لحظات من قلق وسعادة لا توصف،ماذا أفعل؟ من أين أبدأ؟ تحولت أرض غرفتها إلى حلبة سباق،سائق متهور مجنون...
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    260
  7. قصة ايروتيكية ماهر طلبه - ذات ليلى ..

    ذاتَ ليلة، انتابت ليلى حالة غريبة .. تشكل فيها الليل رجلا والنجوم نساء تطارده، ثم انشق الليل عن قمر ، فانبثقت من وسط النجوم شمسا.. وكان زفافا ، وكانت دخلة .. وكان أن بكت الشمس دماءً لأنها لم تشعر...
    ذاتَ ليلة، انتابت ليلى حالة غريبة .. تشكل فيها الليل رجلا والنجوم نساء تطارده، ثم انشق الليل عن قمر ، فانبثقت من وسط النجوم شمسا.. وكان زفافا ، وكانت دخلة .. وكان أن بكت الشمس دماءً لأنها لم تشعر بالمتعة، بينما قام القمر سعيدا منتشيا .. ليلة سوف يتناولها الكاتب فيما بعد ليشرح للقراء أنه هكذا...
    ذاتَ ليلة، انتابت ليلى حالة غريبة .. تشكل فيها الليل رجلا والنجوم نساء تطارده، ثم انشق الليل عن قمر ، فانبثقت من وسط النجوم شمسا.. وكان زفافا ، وكانت دخلة .. وكان أن بكت الشمس دماءً لأنها لم تشعر بالمتعة، بينما قام القمر سعيدا منتشيا .. ليلة سوف...
    ذاتَ ليلة، انتابت ليلى حالة غريبة .. تشكل فيها الليل رجلا والنجوم نساء تطارده، ثم انشق الليل عن قمر ، فانبثقت من وسط النجوم شمسا.. وكان زفافا ، وكانت دخلة .. وكان أن بكت الشمس دماءً لأنها لم تشعر...
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    230
  8. قصة ايروتيكية السموءل شمس الدين - رقيص عروس.. او مسرح المرأة الواحدة

    .......... العروس.. متمايلة بمنتصف الساحة.. رحطها مزعة من جلد تمساح عجوز.. يغطي فرجها بخجل.. قبل أن ينحسر عن ردفيها بعجز مطلق.. يصطك نهداها ينفضان عن صدرها العرق.. يرتفع كفاها خفية.. ليمسحا عن...
    .......... العروس.. متمايلة بمنتصف الساحة.. رحطها مزعة من جلد تمساح عجوز.. يغطي فرجها بخجل.. قبل أن ينحسر عن ردفيها بعجز مطلق.. يصطك نهداها ينفضان عن صدرها العرق.. يرتفع كفاها خفية.. ليمسحا عن وجهها دموع ضعف تبحث عنها بشغف ام العروس الجالسة على ترقرق ظل شجرة عتيدة.. تهش عن وجهها الذباب وتمسح...
    .......... العروس.. متمايلة بمنتصف الساحة.. رحطها مزعة من جلد تمساح عجوز.. يغطي فرجها بخجل.. قبل أن ينحسر عن ردفيها بعجز مطلق.. يصطك نهداها ينفضان عن صدرها العرق.. يرتفع كفاها خفية.. ليمسحا عن وجهها دموع ضعف تبحث عنها بشغف ام العروس الجالسة على...
    .......... العروس.. متمايلة بمنتصف الساحة.. رحطها مزعة من جلد تمساح عجوز.. يغطي فرجها بخجل.. قبل أن ينحسر عن ردفيها بعجز مطلق.. يصطك نهداها ينفضان عن صدرها العرق.. يرتفع كفاها خفية.. ليمسحا عن...
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    365
  9. قصة ايروتيكية سعيد الكفراوي - ليلة غرام.. قصة قصيرة

    من كتاب عن العجائز يا بت أنا مش هاغيب‏..‏ تاخدي بالك من سيدك الكبير‏..‏ أنا هاخطف رجلي لحد بيت سيدك‏.‏ علاء‏..‏ وهارجعلك علي طول‏..‏ يابت ما طلعيش روحي‏.‏ البنت الزهقانة تقف بالقرب من فتحة...
    من كتاب عن العجائز يا بت أنا مش هاغيب‏..‏ تاخدي بالك من سيدك الكبير‏..‏ أنا هاخطف رجلي لحد بيت سيدك‏.‏ علاء‏..‏ وهارجعلك علي طول‏..‏ يابت ما طلعيش روحي‏.‏ البنت الزهقانة تقف بالقرب من فتحة الباب‏,‏ بيدها منفضة الريش‏,‏ تشد رأسها بمنديل أحمر‏,‏ تنفر من تحته خصلات من شعرها السرح‏,‏ منسدلة حتي...
    من كتاب عن العجائز يا بت أنا مش هاغيب‏..‏ تاخدي بالك من سيدك الكبير‏..‏ أنا هاخطف رجلي لحد بيت سيدك‏.‏ علاء‏..‏ وهارجعلك علي طول‏..‏ يابت ما طلعيش روحي‏.‏ البنت الزهقانة تقف بالقرب من فتحة الباب‏,‏ بيدها منفضة الريش‏,‏ تشد رأسها بمنديل أحمر‏,‏...
    من كتاب عن العجائز يا بت أنا مش هاغيب‏..‏ تاخدي بالك من سيدك الكبير‏..‏ أنا هاخطف رجلي لحد بيت سيدك‏.‏ علاء‏..‏ وهارجعلك علي طول‏..‏ يابت ما طلعيش روحي‏.‏ البنت الزهقانة تقف بالقرب من فتحة...
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    356
  10. قصة ايروتيكية سلمون ترَّقي - الحمّام.. ت: خالد محمد طه

    دفع “سحّابة” بنطاله إلى الأسفل، فتدحرجت محدثة فتحة تسللت عبرها يده اليسرى. وبحركة تلقائية سحب سرواله الداخلي بأطراف ثلاثة من أصابعه. فك التصاق قماش السروال عن جلده قبل أن يمسك احليله بالسبابة...
    دفع “سحّابة” بنطاله إلى الأسفل، فتدحرجت محدثة فتحة تسللت عبرها يده اليسرى. وبحركة تلقائية سحب سرواله الداخلي بأطراف ثلاثة من أصابعه. فك التصاق قماش السروال عن جلده قبل أن يمسك احليله بالسبابة والإبهام؛ حينها اجتاحته ذكرى لذيذة أرجعته لذلك اليوم الذي خاض فيه أول تجربة أورثته فهماً عضوياً لمعنى...
    دفع “سحّابة” بنطاله إلى الأسفل، فتدحرجت محدثة فتحة تسللت عبرها يده اليسرى. وبحركة تلقائية سحب سرواله الداخلي بأطراف ثلاثة من أصابعه. فك التصاق قماش السروال عن جلده قبل أن يمسك احليله بالسبابة والإبهام؛ حينها اجتاحته ذكرى لذيذة أرجعته لذلك اليوم...
    دفع “سحّابة” بنطاله إلى الأسفل، فتدحرجت محدثة فتحة تسللت عبرها يده اليسرى. وبحركة تلقائية سحب سرواله الداخلي بأطراف ثلاثة من أصابعه. فك التصاق قماش السروال عن جلده قبل أن يمسك احليله بالسبابة...
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    417
  11. قصة ايروتيكية سناء البنا - ما أدراكَ يا ليلُ بما يكتنفُ قلبي؟

    قالت: ... فُكَ أزرارَ قميصكَ ... ..... أترك يدي ..... _ يسكرُها __ صدرٌ فالكلماتُ تكتبُ لمساً جملتها المفيدة يا لروعةِ المراعي يا لدفئكَ وانتَ تكتبُ بشفتيكَ كُلَّ رغباتي قد رسمتَ على جسدِ...
    قالت: ... فُكَ أزرارَ قميصكَ ... ..... أترك يدي ..... _ يسكرُها __ صدرٌ فالكلماتُ تكتبُ لمساً جملتها المفيدة يا لروعةِ المراعي يا لدفئكَ وانتَ تكتبُ بشفتيكَ كُلَّ رغباتي قد رسمتَ على جسدِ امرأةٍ قصيدةَ عطرٍ قَبلي ، أما عندي فستسطرُ بين هضابِ التوقِ انبهاراً وانهاراً وبساتينَ نخيلْ يدكَ...
    قالت: ... فُكَ أزرارَ قميصكَ ... ..... أترك يدي ..... _ يسكرُها __ صدرٌ فالكلماتُ تكتبُ لمساً جملتها المفيدة يا لروعةِ المراعي يا لدفئكَ وانتَ تكتبُ بشفتيكَ كُلَّ رغباتي قد رسمتَ على جسدِ امرأةٍ قصيدةَ عطرٍ قَبلي ، أما عندي فستسطرُ بين هضابِ...
    قالت: ... فُكَ أزرارَ قميصكَ ... ..... أترك يدي ..... _ يسكرُها __ صدرٌ فالكلماتُ تكتبُ لمساً جملتها المفيدة يا لروعةِ المراعي يا لدفئكَ وانتَ تكتبُ بشفتيكَ كُلَّ رغباتي قد رسمتَ على جسدِ...
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    286
  12. قصة ايروتيكية أرلين هوتون - أحلم قبل أن أقف فوق منصة الشهود.. ت: د. محمد عبد الحليم غنيم

    الشخصيات : هى : امرأة أنيقة . هو : رجل يمكن أن يكون محامياً و من الممكن أن يكون وكيل النائب العام . الأدوات : مقعد . الوقت : الآن . ملاحظة : بالنسبة للشخصيتين ، الرجل ما بين 25 و60 ، و المرأة ما...
    الشخصيات : هى : امرأة أنيقة . هو : رجل يمكن أن يكون محامياً و من الممكن أن يكون وكيل النائب العام . الأدوات : مقعد . الوقت : الآن . ملاحظة : بالنسبة للشخصيتين ، الرجل ما بين 25 و60 ، و المرأة ما بين 20 و 50 ، و كلاهما من أى جنس . ينبغى أن تكون المرأة قصيرة أو نحيفة جداً لو كانت طويلة ، لكن...
    الشخصيات : هى : امرأة أنيقة . هو : رجل يمكن أن يكون محامياً و من الممكن أن يكون وكيل النائب العام . الأدوات : مقعد . الوقت : الآن . ملاحظة : بالنسبة للشخصيتين ، الرجل ما بين 25 و60 ، و المرأة ما بين 20 و 50 ، و كلاهما من أى جنس . ينبغى أن تكون...
    الشخصيات : هى : امرأة أنيقة . هو : رجل يمكن أن يكون محامياً و من الممكن أن يكون وكيل النائب العام . الأدوات : مقعد . الوقت : الآن . ملاحظة : بالنسبة للشخصيتين ، الرجل ما بين 25 و60 ، و المرأة ما...
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    164
  13. قصة ايروتيكية محمد عبدالحليم غنيم - الأستاذ

    دائما ما أصل متأخرا - أذهب إلى هناك كل يوم جمعة - عندما يكون خطيب المسجد على وشك الانتهاء من الخطبة الثانية ، وبمجرد من الانتهاء من ركن سيارتى وغلق أبوابها بحرص خوفا من عيث الصغار، يكون الخطيب قد...
    دائما ما أصل متأخرا - أذهب إلى هناك كل يوم جمعة - عندما يكون خطيب المسجد على وشك الانتهاء من الخطبة الثانية ، وبمجرد من الانتهاء من ركن سيارتى وغلق أبوابها بحرص خوفا من عيث الصغار، يكون الخطيب قد شرع فى إقامة الصلاة . أسير مهرولا نحو المسجد محاولا ألا تفوتنى الركعة الأولى ، ألحق بالكاد...
    دائما ما أصل متأخرا - أذهب إلى هناك كل يوم جمعة - عندما يكون خطيب المسجد على وشك الانتهاء من الخطبة الثانية ، وبمجرد من الانتهاء من ركن سيارتى وغلق أبوابها بحرص خوفا من عيث الصغار، يكون الخطيب قد شرع فى إقامة الصلاة . أسير مهرولا نحو المسجد...
    دائما ما أصل متأخرا - أذهب إلى هناك كل يوم جمعة - عندما يكون خطيب المسجد على وشك الانتهاء من الخطبة الثانية ، وبمجرد من الانتهاء من ركن سيارتى وغلق أبوابها بحرص خوفا من عيث الصغار، يكون الخطيب قد...
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    174
  14. قصة ايروتيكية كارين أكلاند - مكمن رغبتها.. ت: د. محمد عبد الحليم غنيم

    وقعت شارلى ماريز فى حب زوجها الأول لأنها أحبت طريقة وضع قدميه فى حذائه . على حد قولها لابنتها روز ، ذات ظهيرة عندما كانا يشربان القهوة بطعم اللوز فى مقهى لولو . صاحت روز : ـ ماما ، لا يمكن...
    وقعت شارلى ماريز فى حب زوجها الأول لأنها أحبت طريقة وضع قدميه فى حذائه . على حد قولها لابنتها روز ، ذات ظهيرة عندما كانا يشربان القهوة بطعم اللوز فى مقهى لولو . صاحت روز : ـ ماما ، لا يمكن أن يكون ذلك حقيقة . كان للأم وابنتها نفس العينين الزرقاوين المائلتين للخضرة،والابتسامة الناصعة...
    وقعت شارلى ماريز فى حب زوجها الأول لأنها أحبت طريقة وضع قدميه فى حذائه . على حد قولها لابنتها روز ، ذات ظهيرة عندما كانا يشربان القهوة بطعم اللوز فى مقهى لولو . صاحت روز : ـ ماما ، لا يمكن أن يكون ذلك حقيقة . كان للأم وابنتها نفس...
    وقعت شارلى ماريز فى حب زوجها الأول لأنها أحبت طريقة وضع قدميه فى حذائه . على حد قولها لابنتها روز ، ذات ظهيرة عندما كانا يشربان القهوة بطعم اللوز فى مقهى لولو . صاحت روز : ـ ماما ، لا يمكن...
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    195
  15. قصة ايروتيكية جوزيف يانج - شأن عائلى - نسخة منقحة.. ت: د. محمد عبد الحليم غنيم

    قالت : - شفتاك؟ ... تنزفان ! أومأت موافقا : - أنت عضضتينى . - أأنا فعلت ذلك ؟! - نعم عندما أدخلت أصبعى فى ... - واو !! ثم أزاحت شعرها الملبد بعيدا عن عينيها وقالت : - هل فعلت ذلك من جراء الألم...
    قالت : - شفتاك؟ ... تنزفان ! أومأت موافقا : - أنت عضضتينى . - أأنا فعلت ذلك ؟! - نعم عندما أدخلت أصبعى فى ... - واو !! ثم أزاحت شعرها الملبد بعيدا عن عينيها وقالت : - هل فعلت ذلك من جراء الألم ؟ - لا ... ربما بسبب السعادة ؟ قالت من جديد : - واو!! نهضت من مكانى وذهبت الى الحمام ، وضعت بعض أوراق...
    قالت : - شفتاك؟ ... تنزفان ! أومأت موافقا : - أنت عضضتينى . - أأنا فعلت ذلك ؟! - نعم عندما أدخلت أصبعى فى ... - واو !! ثم أزاحت شعرها الملبد بعيدا عن عينيها وقالت : - هل فعلت ذلك من جراء الألم ؟ - لا ... ربما بسبب السعادة ؟ قالت من جديد : -...
    قالت : - شفتاك؟ ... تنزفان ! أومأت موافقا : - أنت عضضتينى . - أأنا فعلت ذلك ؟! - نعم عندما أدخلت أصبعى فى ... - واو !! ثم أزاحت شعرها الملبد بعيدا عن عينيها وقالت : - هل فعلت ذلك من جراء الألم...
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    212
  16. قصة ايروتيكية جوزيف يانج Joseph Young - شأن عائلى Domestic.. ت: د. محمد عبدالحليم غنيم

    قالت : - شفتاك؟ ... تنزفان ! أومأت موافقا : - أنت عضضتينى . - أنا فعلت ذلك ؟! - نعم عندما أدخلت أصبعى فى ... - واو !! ثم أزاحت شعرها الملبد بعيدا عن عينيها وقالت : - هل فعلت ذلك من جراء الألم ؟ -...
    قالت : - شفتاك؟ ... تنزفان ! أومأت موافقا : - أنت عضضتينى . - أنا فعلت ذلك ؟! - نعم عندما أدخلت أصبعى فى ... - واو !! ثم أزاحت شعرها الملبد بعيدا عن عينيها وقالت : - هل فعلت ذلك من جراء الألم ؟ - لا ... ربما بسبب السعادة ؟ قالت من جديد : - واو!! نهضت من مكانى وذهبت الى الحمام ، وضعت بعض أوراق...
    قالت : - شفتاك؟ ... تنزفان ! أومأت موافقا : - أنت عضضتينى . - أنا فعلت ذلك ؟! - نعم عندما أدخلت أصبعى فى ... - واو !! ثم أزاحت شعرها الملبد بعيدا عن عينيها وقالت : - هل فعلت ذلك من جراء الألم ؟ - لا ... ربما بسبب السعادة ؟ قالت من جديد : -...
    قالت : - شفتاك؟ ... تنزفان ! أومأت موافقا : - أنت عضضتينى . - أنا فعلت ذلك ؟! - نعم عندما أدخلت أصبعى فى ... - واو !! ثم أزاحت شعرها الملبد بعيدا عن عينيها وقالت : - هل فعلت ذلك من جراء الألم ؟ -...
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    166
  17. قصة ايروتيكية محمد عبد الحليم غنيم - الكلبة المسحورة

    عندما صفع الباب سمع زوجته تقول فى صوت واضح ، يبدو أنها حرصت هذه المرة أن يسمعه جيدا : روحة بلا رجعة . فكر أن يعود على الفور ويصفعها على وجهها ، لكنه تراجع ، فكر لأول مرة بجدية ألا يعود إليها ، تلك...
    عندما صفع الباب سمع زوجته تقول فى صوت واضح ، يبدو أنها حرصت هذه المرة أن يسمعه جيدا : روحة بلا رجعة . فكر أن يعود على الفور ويصفعها على وجهها ، لكنه تراجع ، فكر لأول مرة بجدية ألا يعود إليها ، تلك العجوز الشمطاء ، العجوز التي تزوجها لعلها تنشله من حياة الفقر التي قهره منذ مولده . نزل من...
    عندما صفع الباب سمع زوجته تقول فى صوت واضح ، يبدو أنها حرصت هذه المرة أن يسمعه جيدا : روحة بلا رجعة . فكر أن يعود على الفور ويصفعها على وجهها ، لكنه تراجع ، فكر لأول مرة بجدية ألا يعود إليها ، تلك العجوز الشمطاء ، العجوز التي تزوجها لعلها تنشله...
    عندما صفع الباب سمع زوجته تقول فى صوت واضح ، يبدو أنها حرصت هذه المرة أن يسمعه جيدا : روحة بلا رجعة . فكر أن يعود على الفور ويصفعها على وجهها ، لكنه تراجع ، فكر لأول مرة بجدية ألا يعود إليها ، تلك...
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    267
  18. قصة ايروتيكية ستاسى تايلور/ Stacy Taylor - فيكي مجرد فتاة.. ت: د. محمد عبد الحليم غنيم

    ـ ماذا تفعلين هنا فى هذه الساعة يا ماما ؟ المكان هنا غير آمن . يبدو وسيما فى الخامسة والثلاثين ، يرتدي بدلة زرقاء أنيقة ، ينبئ تحديقة المتواصل والمباشر نحوي إنه من النوع الفضولي ، أعتقد أنه...
    ـ ماذا تفعلين هنا فى هذه الساعة يا ماما ؟ المكان هنا غير آمن . يبدو وسيما فى الخامسة والثلاثين ، يرتدي بدلة زرقاء أنيقة ، ينبئ تحديقة المتواصل والمباشر نحوي إنه من النوع الفضولي ، أعتقد أنه ليس من المعتاد أن يجد رجل الشرطة فى هذه المدينة الصغيرة امرأة تسير وحدها فى منتصف الليل بمحازاة منتزه...
    ـ ماذا تفعلين هنا فى هذه الساعة يا ماما ؟ المكان هنا غير آمن . يبدو وسيما فى الخامسة والثلاثين ، يرتدي بدلة زرقاء أنيقة ، ينبئ تحديقة المتواصل والمباشر نحوي إنه من النوع الفضولي ، أعتقد أنه ليس من المعتاد أن يجد رجل الشرطة فى هذه المدينة...
    ـ ماذا تفعلين هنا فى هذه الساعة يا ماما ؟ المكان هنا غير آمن . يبدو وسيما فى الخامسة والثلاثين ، يرتدي بدلة زرقاء أنيقة ، ينبئ تحديقة المتواصل والمباشر نحوي إنه من النوع الفضولي ، أعتقد أنه...
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    180
  19. قصة ايروتيكية رامونا باركيرت - معدة.. ت: د. محمد عبد الحليم غنيم

    ـ 1 ـ من أجل نجم سينمائي تركتني سينثيا ، حزمت حقيبتها الأسطوانية الزراقة جيدا أمامي ، وراقبتها وهي تملأها بالقمصان المفتوحة الصغيرة جدا والتنورات المزركشة ، حزمت أيضا ملابسها الداخلية المثيرة...
    ـ 1 ـ من أجل نجم سينمائي تركتني سينثيا ، حزمت حقيبتها الأسطوانية الزراقة جيدا أمامي ، وراقبتها وهي تملأها بالقمصان المفتوحة الصغيرة جدا والتنورات المزركشة ، حزمت أيضا ملابسها الداخلية المثيرة ، كانت كمية كبيرة لا يمكن أن تلبسها أمامي خلال مائة سنة ، كان بالحقيبة خرق كبير فى أحد جوانبها ،...
    ـ 1 ـ من أجل نجم سينمائي تركتني سينثيا ، حزمت حقيبتها الأسطوانية الزراقة جيدا أمامي ، وراقبتها وهي تملأها بالقمصان المفتوحة الصغيرة جدا والتنورات المزركشة ، حزمت أيضا ملابسها الداخلية المثيرة ، كانت كمية كبيرة لا يمكن أن تلبسها أمامي خلال...
    ـ 1 ـ من أجل نجم سينمائي تركتني سينثيا ، حزمت حقيبتها الأسطوانية الزراقة جيدا أمامي ، وراقبتها وهي تملأها بالقمصان المفتوحة الصغيرة جدا والتنورات المزركشة ، حزمت أيضا ملابسها الداخلية المثيرة...
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    160
  20. قصة ايروتيكية كارى هوفمان / Carrie Hoffman - دعينا نتحدث.. ت: د. محمد عبد الحليم غنيم

    فى الصباح الذى نمت فيه مع ستيفان لأول مرة ، قال : - الجو حار هنا . ثم دفع الأغطية من فوقنا وأضاف قائلاً : -عندما كنت ولداً صغيراً أصبت مرة بالحمى ووصلت الحرارة 105إلى مائة وخمس درجة ،...
    فى الصباح الذى نمت فيه مع ستيفان لأول مرة ، قال : - الجو حار هنا . ثم دفع الأغطية من فوقنا وأضاف قائلاً : -عندما كنت ولداً صغيراً أصبت مرة بالحمى ووصلت الحرارة 105إلى مائة وخمس درجة ، جاءت أمى ووضعت خرقة باردة على جبهتى . كنت قد رأيت صورة فوق منضدة القهوة ليلة أمس ، امرأة صغيرة...
    فى الصباح الذى نمت فيه مع ستيفان لأول مرة ، قال : - الجو حار هنا . ثم دفع الأغطية من فوقنا وأضاف قائلاً : -عندما كنت ولداً صغيراً أصبت مرة بالحمى ووصلت الحرارة 105إلى مائة وخمس درجة ، جاءت أمى ووضعت خرقة باردة على جبهتى . كنت قد...
    فى الصباح الذى نمت فيه مع ستيفان لأول مرة ، قال : - الجو حار هنا . ثم دفع الأغطية من فوقنا وأضاف قائلاً : -عندما كنت ولداً صغيراً أصبت مرة بالحمى ووصلت الحرارة 105إلى مائة وخمس درجة ،...
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    180

خيارات عرض المواضيع

جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..