1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة استخدام موقعنا، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات.. اقرأ أكثر.

محمد أبو عبيد - الحرام لا ينفي سمة الإبداع

'لوحات و رسوم ايروتيكة' | نقوس المهدي.

  1. في لوحة "استحمام النساء" للرسام الفرنسي جان ليون جيروم تظهر فتاتان عاريتان، ملامحهما شرقية، تستحمان في أحد الحمامات التي اشتهر بها الشرق.

    جيروم بلوحته التي رسمها عام 1889 يُظهر تأثره العميق بالشرق الذي شهد العديد من رحلاته إليه، وهو واحد من الرسامين الذين أبرزوا جسد المرأة عارياً في لوحاتهم مثل بيكاسو في لوحة "نساء عاريات"، وماتيس.

    أمام لوحات من هذا القبيل، تبرز لدى "العقل الإسلامي" إشكالية، أو بالأحرى استشكال، أمام التعامل مع ما تجسده هذه الرسوم، يُفضي إلى صِدام بين الحكم الشرعي إزاءها والتقييم الفني الموضوعي المتجرد من الأحكام الشرعية. المختص في الفن أو متذوقه لن يخالجه أدنى شك في الإبداع الذي جسده جيروم في "استحمام النساء" حتى لو كان المضمون حراماً وفق الشرع الإسلامي. من هذا المنطلق تثور عاصفة الجدل حول رفض أو قبول عرض لوحة كهذه في متاحف عربية أو تزيين جدران المنازل والأماكن العامة بها، وعاصفة أخرى حول اليد التي أبدعتها.

    أبرزُ ما يعانيه الفن بأشكاله عندنا هو إخضاعه دائما للمسائل الفقهية على حساب القواعد الفنية، فتنتفي سمة الإبداع من منطلق أنه حرام وهذا يقود إلى أمثلة كثيرة حول الفنون الأخرى التي تم رفضها أو سلخها عن صفاتها الجديرة بها وفقاً لذلك. للمرء أن يتخيل "التماثيل" والصراع ما بين حُكمها الشرعي وتقييم جمالياتها وعناصر الإبداع فيها، حتى لوكان تمثال الجندي المجهول.

    الحكم الشرعي حول الخمرة، مثلاً، أنها محرمة. لكن التحريم لا يَحْرم شاعراً صفة الإبداع وقد أجاد في وصفها، أو تشبيه المحبوبة بها، وفقاً لرقة الألفاظ وبلاغة التشبيهات وجمال الوصف، وهذا ما لا يريد العقل عندنا أن يفصل بينه، الأمر يذكّر بأحدهم كان متيماً إلى حد الجنون بقصائد شاعر معاصر لم تخْلُ من ذِكْر الخمرة، وحين علم أن الشاعر يعاقرالخمر، أحرق دواوينه ولم يعد يقتنيها، ونزع عنها كل عناصر الإبداع. ليس التصرف هذا مستغرَبا من قِبل أفراد يكيلون الإبداع بقسطاس الحلال والحرام، ولا يفرقون بين طريقة العيش الشخصية وما يبدعه الخيال.

    قصيدة "اليتيمة" التي لا يُعرف لها ناظم مؤكد، وإن رأى البعض أنه دوقلة المنبجي، تعتبرمن أروع وأجود قصائد الشعر العربي لمتانة سبكها، وسهولة فهم مقاصدها، حيث تصف جَمال "دعد" من خلال وصف كل جزء من جسدها استهلالاً بقمة رأسها وانتهاءً بأخمصَيْ قدميها. أمام جراءة الماضي هذه جَبُن الحاضر، فتم اجتثاث عدد من أبيات القصيدة خصوصاً تلك التي تصف "منتصف جسد دعد". رغم النعوت التي قد يلصقها البعض بهذه القصيدة سواء تحريم ترديدها أو منع تدريسها أو صبغها بالإباحية الجنسية، فإن ذلك لن يخلع ثوب الإبداع عنها، والذي كان سبباً في هلاك ناظمها.

    طريقة التفكير هذه تضيق المنافذ التي تسمح لعموم الفن أن يجتازها، فيقف فن الباليه، مثالاً لا حصراً، عالقاً على بوابات الشرق، وإن نفذ فإنه، حتماً، سيقع تحت وابل الجدل والسجال، وسيُجرّد من صفة الإبداع ويبقى فناً في نظر فئة من الناس، مثل حال الموسيقى، أيضا، والتي لا ينكر متعقل علومها وفنونها وعذْب ألحانها بمعزل عن أحكام التحليل والتحريم.

    ليس كل حلال فيه إبداع، ولا كل حرام خالياً منه.