نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

منقول - القوادة وتاريخ البغاء العلني والسرّي في بغداد في حقبة الاربعينيات

'الجنس في الثقافة العربية' | نقوس المهدي.

الوسوم:
  1. نقوس المهدي

    نقوس المهدي كاتب

    12,675
    2,541
    نائب الرئيس الأميركي في الكلّجية !!
    كان البغاء العلني مسموحا به في العهد العثماني ، حيث ان الدولة العثمانية قد اتبعت كثيرا من التقاليد والتشريعات والمؤسسات العامة التي كانت متبعة في فرنسا ومن جملتها البغاء العلني . ولما احتل الانكليز العراق بعد الحرب العالمية الأولى اعترفوا بمؤسسة البغاء، إذ كان في بغداد مبغى عاما في
    منطقة ( الكلجية ) فقط لم يعترضوا عليه وسمحوا له بالاستمرار كما كان عليه الحال في العهد العثماني ، وكل مافي الأمر أنهم علقوا (لافتة) مكتوب عليها بالحبر الأحمر كلمة ( Brothel) وعينوا انضباطا عسكريا لمنع الجنود الانكليز من ارتياده ، رغم أن البغاء العلني كان ممنوعا قانونا في بريطانيا، ولا توجد فيها مواخير أو بيوت للدعارة معترف بها رسميا وخاضعة للتسجيل والرقابة الصحية كما هو الحال في بغداد ومدن الموصل البصرة . ولما زار بغداد ( ويندل ويلكي ) نائب رئيس الولايات المتحدة ومؤلف كتاب ( عالم واحد ) ابان الحرب العالمية الثانية كانت ( الكلجية ) من المعالم التي أصر الزائر الأميركي على زيارتها لعدم وجود مؤسسة تماثلها ( في عالمه الجديد ) فطاف فيها وتحدث مع القوادين والسماسرة ودخل بيوتهم واندس بين القحاب وجلس في المقاهي الموجودة في الدربونة وتحدث مع احد القوادين وشرب الشاي واثنى عليه! فكانت تلك الزيارة من حكايات التندر في بغداد انذاك ..

    فيضان بغداد وعمل شعبي في الميدان
    في عام 1938 عندما فاض نهر دجلة وكسرت سدة ناظم باشا من ناحية الوزيرية وراحت المياه تتدفق في الشوارع ، والمعتاد في مثل هذه الحالات أن تقوم الشرطة بتجنيد الناس فيما يسمى بعمل السخرة لدرء الفيضان وتقوية السور. في هذه الاثناء دق تلفون معاون شرطة السراي عدنان محيي الدين وطلب منه مدير شرطة بغداد بتعئبة الناس فورا لوقف تدفق المياه. اسقط المعاون عدنان حاكية
    التلفون من يده فقد كان الوقت قد تجاوز منتصف الليل وآوى الناس لبيوتهم
    نائمين وخلت الشوارع من المارة. فمن أين يأتي بالسخرة ؟ وجد الحل بعد أن
    هداه فكره إلى محلة واحدة ما زالت تعج بالناس وبالنشاط على قدم وساق وهي
    محلة الكلجية.
    اقتاد المعاون ثلة من افراد الشرطة وهرع الى ازقة الكلجية وكوك نزر.. حيث
    جمع كل من وجده هناك من القحاب وزبائنهن وحشرهم في سيارات الشرطة وهرع بهم
    الى محلة الكسرة، وهناك انكب الشباب بحفر الارض وملء اكياس من الجنفاص
    بالتراب وحملت القحاب الاكياس على ظهورهن لردم الكسرة وايقاف تدفق المياه
    حيث واصلن (الشيل والحط) حتى آذان الفجر. ولقد اسهمن حقا في سد الثغرة
    وانقاذ العاصمة من الغرق ولولاهن لاجتاحت مياه الفيضان الجوامع والمساجد
    والبيوت في الوزيرية . وبعد صلاة الفجر عادت بهم سيارات الشرطة الى
    الكلجية.. كل الى بيته. وفي اليوم التالي بعث امين العاصمة رسالة شكر
    وتقدير لكل القحاب والقوادين الذين ساهموا بالعمل الشعبي لدرء الفيضان عن
    بغداد .
    سلطة القوادة في المبغى العام
    وعن حالة المومسات والقوادات في المبغى العام في الكلجية بينت جمعية الخدمات الدينية والاجتماعية ذلك في كراس لها نشر عام 1952 بالحالة المزرية لهن ، حيث أن جميع المومسات البالغ عددهن (314) مومسا مصابات بشتى أنواع الامراض الزهرية وغيرها من الامراض ، ويسكن وينام هذا العدد الكبير من المومسات في مئة دار تتكون منها مؤسسة البغاء العام، وفي زقاق مليء بالقاذورات والمياه الآسنة ، وكانت اغلب هذه الدور لا تتوفر فيها ابسط شروط الرعاية الصحية والنظافة ، حيث تفتقر الى المرافق الصحية والحمامات ، والمنطقة كلها ليس فيها مراحيض عامة ، ويتبول المارة في الازقة وسواقي المياه النتنة التي تحيط بالزقاق ، ورغم ذلك فان هذا الزقاق كان يغري طالبي المتعة من المراهقين وحديثي السن وطلاب المدارس وغيرها وفي إحصائية أعدتها الجمعية عن عدد الذين يترددون على المبغى سنويا ، وجدت عددهم أكثر من مليون شاب ورجل يتردد لمزاولة المتعة في هذه الدور وأكثر المترددين من الطبقات العاملة في العاصمة بغداد والأرياف، ويزداد هذا العدد إلى الضعف في أيام الأعياد والعطل الرسمية !

    وفي إحصائية نقلتها الجمعية من سجل مستوصف الوقاية الصحية في المبغى، بلغ عدد الزوار أكثر من (1049670) في عام 1939 أي بمعدل (87472) رجلا في الشهر أي بمعدل ( 2915) نسمة في اليوم الواحد.. رغم أن ساعات العمل في المبغى العام لا يتجاوز (12) ساعة في اليوم، أما عن الأجور الرسمية للمومسات في المبغى فقد حددت التسعيرة بموجب القانون بمبلغ يتراوح ما بين الخمسين والمئتين والخمسين فلسا لكل زائر وللمرة الواحدة- (الخشة) بمصطلح المومسات. وهذا السعر غير ثابت أحيانا ويخضع لجاذبية وحسن المومس وصغر سنها وما تتمتع من فن الإغراء والمتعة للزبائن ... فحديثات العهد في العمل في المبغى أو صغيرات السن اللائي يتمتعن بمفاتن جنسية خاصة يتعاطين أجورا مرتفعة عن القديمات أو المسنات (الايجات) الفاقدات الجاذبية الجنسية!

    وكان البغاء في تلك الفترة يمارس في بغداد على عدة اشكال :
    الأول : في المبغى العام ويخضع لقانون البغاء الذي يراقب تنفيذه من قبل السلطة التنفيذية والتشريعية.
    الثاني : في البيوت خارج المبغى العام والمحلات القريبة للميدان وتكون اكثر نظافة واعتناء من مسؤولي ادارة هذه الدور وتكون المومس اكثر هنداما واجمل صورة من بنات المبغى العام، واحيانا تكون من طبقة متعلمة واجورهن مرتفعة عن اسعار المبغى العام .
    الثالث : أن اغلب هذه الدور لم تكن معروفة الا لرواد وطالبي المتعة عن طريق القوادات حيث يعرف بها طالب المتعة عن طريق الاصدقاء او المخالطة واحيانا عن طريق الصدفة .
    الرابع : المعروف بالبغاء السري وهذا يمارس في دور وفنادق وشقق يصعب التوصل اليها من قبل العامة الا لمن ندر من الطبقة الخاصة ومن المترفين من الناس، لان هذه الدور تقع في اماكن لا تجلب الشبهة قط ومحاطة بالتكتم الشديد، فهي اشبه بالنوادي السرية .
    الخامس: يتضمن طبقة الراقصات والمغنيات في الملاهي والفنادق الرخيصة ولا يوجد أي نص قانوني يمنعهن من ممارسة البغاء خلسة لانهن ممتهنات مهنة الرقص والغناء وتعتبر تصرفاتهن غير العلنية مطابقة للحرية الشخصية . وكانت الملاهي تضم انذاك راقصات ومغنيات عراقيات واجنبيات يجلبن من الشام وتركيا ولبنان .

    ومن أشهر القوادات أيضا في محلة كوك نزر ( زكية العلوية ) حيث كانت تدير اكبر دار للقحاب في المحلة. وكان هناك دار تعود لهذه القوادة تقع في دربونة النجفي بالقرب من المحلة التي سكن الشاعر معروف الرصافي في اوائل الثلاثينيات فيها وقبل ان تستضيفه الفلوجة سنة 1933، وقد زاره في هذا الدار امين المميز فتأثر لحالته السيئة التي أثرت فيه طيلة حياته لان موقع الدار والمترددين والمترددات عليها من القحاب وطالبي الونسة مما تقشعر منه الأبدان .

    حسنة ملص
    وقد اشتهرت أيضا في هذه المحلة قوادة مثقفة تدعى (حسنة ملص ) أشهر قوادة في الأربعينيات لم تأت من كونها من اعتق قوادات المحلة فقط. بل ارتبط اسمها بحكاية سياسية غاية في الطرافة بسبب الخلاف السياسي بين القوميين الناصريين والشيوعيين في فترة حكم عبد الكريم قاسم حيث وصلت إلى مرحلة التأزم وتبادل الشتائم عبر أجهزة الإذاعة والصحف ، فما كان من جماعة عبد الكريم قاسم إلا
    وأرسلوا خبرا إلى المذيع المصري المعروف في اذاعة صوت العرب (احمد سعيد) مفاده بان الشيوعيين قد القوا القبض على نصيرة العروبة المجاهدة ( حسنة ملص ) وراحوا ينكلون بها وبشرفها ، فما كان من الإذاعي الكبير صاحب الصوت المجلجل إلا وراح يطلق تعليقاته الصارخة عبر الإذاعة يندد فيها بحكومة الزعيم وبالشيوعيين وهو يردد بالنص ويقول عبر المذياع ( إذا ماتت حسنة ملص
    فكلنا حسنة ملص!).

    ومن أشهر القوادين والقوادات الذين حفر تاريخ القوادة اسمهم في التاريخ . سيد رجب : وهو العمود الفقري لمحلة الذهب في الجانب الذي تشرف عليه (ريمة أم عظام). فايق خماس : وهو زوج الحجية ربيعة وميدان عمله هو الكلجية والصابونجية وكثيرا ما يشاهد في شارع الرشيد في سيارة فخمة .
    داود اللمبجي : وقد لمع اسمه في العشرينيات باعتباره من الكواويد الارستقراطيين. ولما توفي رثاه الشاعر الشعبي عبود الكرخي بقصيدة مشهورة غناها مطرب المقام يوسف عمر مطلعها:

    مات اللمبجي داود وعلومه *** كوموا اليوم دا نعزي فطومة

    وفطومة هذه هي فطومة بنت الصمنجي وهي كلمة تركية معناها بائع التبن، وكانت إحدى جميلات بغداد في العشرينيات وقد عاشرها في الثلاثينيات معاشرة الأزواج أي (استكعدها) حسين فخري ( كاتب عدل بغداد ) وسكن معها في منطقة العلوازية شارع المحامين حيث كان يستقبل أصدقاءه كل أسبوع ليسمعهم نكاته وطرائفه كما لو كان في عنفوان شبابه.
    وكانت تقاليد الحب والهيام بالقحاب بين كبار رجال الدولة متفشية وأحيانا لا يخجل بعض الساسة من الزواج منهن ، وبعضهم يتزوج منهن بصورة سرية أو تصبح خليلة له وحده بعد أن تتعاهد معه على ذلك .

    محمد النجفي : وهو من معاوني القوادة ( ريمه أم عظام ) وكان طويل القامة يرتدي العكال ويلبس افخر أنواع العبايات ويشاهد يتبختر في شوارع بغداد وكأنه من شيوخ الشرجية ، وله شخص يشبهه ويمتهن نفس المهنة ولكنه كان شخصا محيط عمله من ركائز محلة كوك نزر والصابونجية .

    ورور : ولد يتيما من أهالي الصقلاوية، جاء إلى بغداد وهو صبي نخرت التراخوما عينيه وصار يعمل خادما في البيوت ثم جنح وضل الطريق حتى وصل إلى المبغى العام ، وبلغ أعلى المراتب منها ثم أصبح مختارا للكلجية . وكان يشاهد في محلات الميدان والطوب وباب المعظم وما يجاورها مرتديا العقال والغترة البيضاء وافخر الملابس وكأنه شيخ من شيوخ الدليم . ويروى عن ورور
    طرفة عندما كان يعمل خادما لدى إحدى العائلات جاء المُبلغ -مبلغ إحدى المحاكم - ليبلغ صاحب البيت بأوراق رسمية فنادى صاحب الدار (ورور) جيب لي القلم للتوقيع. وما أن سمع المُبلغ كلمة ( ورور) حتى أطلق ساقيه للريح وفر هاربا .

    علي قاو : وكان شابا يرتدي السدارة واللباس العادي وفي الثلاثين من عمره يزور المكاتب والمحال والمقاهي حتى المساء لترويج بضاعته من القحاب!

    كرجي : وهو من أشهر كواويد اليهود في بغداد في الثلاثينيات والأربعينيات، وكان يزاول السمسرة بدار تقع في محلة ( التوراة ) المحلة اليهودية وقد توقف عن عمله عندما قررت وزارة الداخلية سنة 1935 تشكيل شرطة الأخلاق من واجبها مراقبة دور الدعارة السرية للقضاء على البغاء. ولكن كل هذا لم يتحقق بسبب تصرفات الشرطة ومفارزها الذين كانوا يتعاونون مع أصحاب دور الدعارة
    والزبائن الذين يترددون عليها ويقبضون الرشاوى . فصار أصحاب دور القوادة يعطون للشرطة رشاوى أكثر مما يتقاضونه من طالبي الونسة ، فارتفعت الشكاوى من الطرفين الأمر الذي أدى إلى إلغائها من قبل مدير شرطة بغداد فعاد – كرجي – وزملاؤه إلى مزاولة المهنة بحرية تامة .

    من أشهر القوّادات :

    بدرية السودة : وكانت تعمل في الدربونة وعلى اتصال باولاد الذوات وأصحاب النفوذ والسياسة ومن هم ارفع مقاما.. فبدرية هذه ليست عبدة سوداء وانما لقبت بالسودة لانها شديدة السمرة ! بدرية

    السواس : وهي حلبية الاصل كانت جميلة وجذابة ودمها حار وتعمل راقصة في ملهى (نزهة البدور) في مدخل الميدان مقابل جامع الاحمدي . ولكثرة المشاجرات بين المعجبين برقصها وغنائها فقد وضعت لافتة فوق المسرح مكتوب عليها ( طلب الاغاني والبستات ممنوع بأمر من مدير الشرطة ) وقد (ستر عليها) احد ضباط الشرطة وتزوجها وظلت في عصمته حتى وفاته في الخمسينيات .

    حمدية : وكانت مغنية وراقصة في اوتيل الهلال مع منيرة الهوزوز، وقد وقع في حبها قائممقام في الفرات الأوسط وجاء بها معه إلى مدينته على ضفاف الفرات وبقيت في عهدته حتى اعتقاله في معتقل العمارة سنة 1941 في قضية جنائية فصارت تضرب بالمثل لوفائها وإخلاصها لصاحبها .

    نزهت : وكانت تسمى ( نزهت الحلوة ) أو نزهت البغدادية وكانت راقصة مع جوق سليمة باشا في اوتيل (عبد الله ماشا الله) لا تحسن الرقص ولا الغناء ولكن تحسن المضاجعة لكونها جذابة فاستظرفها احد أبناء الأثرياء وأخذها من اوتيل الجواهري في الميدان إلى داره في البتاوين وبقيت خليلته حتى نفدت ثروته . وعادت مرة ثانية الى العمل في الاوتيل .

    بنات مريم خان : وهن ثلاث بنات الكبيرة اسمها تفاحة وقد فتحت لها بيت قرب شارع المتنبي حاليا بعد أن تقدمت في السن، والثانية ( نجية ) وكانت ذات حظوة عند الكثير من الشباب البغدادي ( واحد يفكها وواحد يلزمها )، والثالثة ( رجو) وكانت في وقت من الأوقات محظية لأحد نواب كربلاء!
    بنات نومه : وهن اثنتان ( ليلو وخزنة) وقد ترفعن من مهنة القحابة حتى صعدن على خشبة مسرح اوتيل الجواهري .

    صبيحة: وقد عرف عنها في اوساط المرتادين بانها سادية حيث لا تتلذذ بالجنس إلا أذا صاحبته القسوة والتعذيب، وقد تزوجها احد ضباط الجيش في زمن ايام بكر صدقي ثم اصبحت محظيته .

    حنيني (حنينة) : وهي يهودية يحلو لها ان تعتبر نفسها في عداد القحاب المثقفات خاصة وانها كانت تتواجد في فندق متروبول لصاحبه صادق حنا .

    بنات مراد : وهن اربع ، ريجينه ومسعودة وروزة وسليمة ( باشا). واللقب ( باشا ) هو ليس اللقب المعروف والاصل هو (باشا) بالباء وهو اسم والد مراد الذي يقال انه يهودي جاء من تركيا في العهد العثماني ، فصارت ريجينة وسليمة تحملان لقب ( باشا) تندرا . أسلمت ريجينه وتزوجت من ( محمد) ومن ثم عبد الكريم وأسلمت سليمة وتزوجت من ناظم الغزالي قبل بضع سنوات من وفاته .

    مدام لاوي : وهي قحبة يهودية كانت تقيم في النمسا وجاءت الى بغداد فتعلق بها احد العراقيين وتذلل في هواها وبذل المجهود في خدمتها وتقديم الهدايا لها املا في نيل عطفها فلم يلق منها عطفا ، وقد جاء يوما الى اصدقائه وقد فاض به السرور وقال : اسكتوا.. فان مدام لاوي قالت لي سلي) وكلمة (سلي) تعني غبي او سخيف. Silly) فكان فرحا جدا عندما قالت له انت سخيف.

    هيبو : امرأة قوادة كانت لها دار تمارس فيه القوادة في بغداد في أواخر العهد العثماني قريبا من محلة السراي ، وحلت محلها في الثلاثينيات قوادة اسمها (دينا) كان بيتها في مكان قريب من دوائر السراي في القشلة، ويقوم بمساعدتها زوجها ويدعى ( حميد) ويسمونه ( حمدي بك)، وكان في الستين من عمره جميل الصورة في هندامه، وكان سابقا موظفا في دوائر العهد العثماني، ولكن حاجته إلى المال وتقلب الأحوال اضطرته الى الزواج من ( دينا ) فتديث وأصبح قوادا. وكان يراجع المحاكم بشأن القضايا المتعلقة بأمور زوجته وأمور قحابها ومشاكلهم. .

    ريجينه : وتكنى ام نجية وام ناجي وهي أشهر قوادة في بغداد وكان لها عدة دور في دربونة الكلجية في الميدان حيث تقيم مع بناتها. وجمعت من هذه المهنة ثروة طائلة وكان اثنان أو ثلاثة من الساسة العراقيين في بداية القرن الماضي ، يقترضون منها بفائدة. وكان البغداديون يعيّرون هؤلاء الساسة بذلك وقد غفلوا عن الجانب الطيب من الموضوع ، وهو أن هؤلاء كانوا نظيفي اليد لا يمدون أيديهم إلى مال الدولة لأخذ الرشوة!
    ماتت رجينه قتلا إذ كانت لها دار منعزلة في الكرادة خارج بالقرب من الشط خصصته لمباذلها، وعثر عليها في هذه الدار قتيلة في فراشها . قتلها خليلها ثم انتحر ، وخليلها الذي استكعدها كان شابا طويل القامة وجميل المنظر اسمر اللون عمل موظفا في مديرية الطابو (السجل العراقي) في بغداد وكان كريم الأخلاق شديد الحياء، ولعل استحياءه من الناس هو الذي دفعة الى مصيره الذي صار إليه.. كانت رجينه تملك سيارة لا يملكها احد في بغداد وقد شاهدها الشاعر الملا عبود الكرخي وهجاها بقصيدة مطلعها :
    شفتي يا روحي الحزينة الضخمة سيارة رجينه
    شفتي سيارة الضخمة بشارع الميدان القحبة



    JawariX1.jpg
     
    أعجب بهذه المنشور Maged Elgrah
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..