نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

جيفري فيشر- سميث Jeffrey Fischer-Smith - حجوزات Reservations مسرحية قصيرة - ت: د.محمد عبدالجلي

'نصوص الزوار' | د.محمد عبدالحليم غنيم.

  1. الشخصيات :
    ماى :
    امرأة فى منتصف السبعينات ، زوجة إدجار لسنوات عديدة .
    إدجار : رجل فى منتصف السبعينات ، زوج ماى لسنوات عديدة .

    المكان : إدجار و ماى فى مطبخهما .

    يفضل ديكور بسيط ، مطبخ صغير مع مائدة و مقعدان و موقد و حوض ، و يمكن وجود ثلاجة .

    الوقت : " منتصف الصباح "
    تسلط الأضواء على إدجار و ماى .

    تقف ماى إلى حوض المطبخ و تغسل و تجفف أطباق الصباح . يجلس إدجار إلى مائدة المطبخ ، يقرأ الصحيفة .

    إدجار : إفطار جيد ، يا مارى

    ( تلتفت ماى إليه )

    ماى : شكراً لك يا إدجار

    ( وقفة حقيقة )

    إدجار : اللعنة إفطار جيد .

    ( دقة )

    ماى : السر فى المقلاة .

    إدجار : كيف ذلك ؟

    ماى : هذا سرى ، و ليس سرك .

    إدجار : هذا صحيح ، سرك الخاص و ليس سرى .

    ( وقفة ، يعود إدجار إلى قراءة الصحيفة ، تأخذ ماى المقلاة و تنظر إليها بتمعن . برفق تضعها تحت صنبور حوض المطبخ ثم تجففها بحرص شديد بالمناشف الورقية ، ثم تنظر إلى إدجار )

    ماى : لا ترغب أن تغسلها .

    إدجار : ماذا ؟

    ماى : المقلاة . أنت لا ترغب أن تغسلها ، بالصابون . أنت تخدشها .

    إدجار : لم لا ؟

    ماى : تفسد التوابل.

    إدجار : ماذا ؟

    ماى : التوابل ( دقة ) النكهة .

    إدجار : ما النهكة ؟

    ماى : الحفاظ على التوابل يحسن من طعم و نكهة الأطعمة التى تطبخ فيها .

    إدجار : أين تعلمت ذلك ؟

    ماى : فى كتاب الطبخ .

    ( وقفة خفيفة )

    إدجار : ( مبتسماً إلى ماى ) أنت و كتاب طبيخك .

    ( تبتسم ماى إلى إدجار . وقفة )

    ماى : ماذا تريد للعشاء ؟

    إدجار : العشاء ؟

    ماى : العشاء .

    إدجار : لم أهضم فطورى يعد يا ماى .

    ماى : أنا فى حاجة إلى إذابة شىء ما .

    ( وقفة خفيفة )

    إدجار : ماذا عن الغذاء ؟

    ماى : سندوتش نقانق الكبدة يا إدجار .

    إدجار : صحيح . صحيح . بالطبع .

    ماى : و عندى بولونيا ( سجق مدخن كبير )

    إدجار : صحيح . صحيح .

    ماى : ( برفق ) إدجار ، لقد حسمنا مسألة الغذاء من سنوات مضت .

    إدجار :صحيح . صحيح . بالطبع .

    ( وقفة )

    ماى : ماذا عن العشاء ؟

    إدجار : أفكر

    ( وقفة خفيفة )

    ما هى خياراتى ؟

    ماى : دجاج ، لحم مفروم ، لحم خنزير .

    إدجار : أكل ذلك ؟

    ماى : كل ماذا ؟

    إدجار : كل هذه الخيارات لى ؟

    ماى : ( فى حيرة ) هذا هو كل ما لدينا يا إدجار ؟

    ( وقفة )

    إدجار : ماذا لو أردت ، أقول ، لا أعرف ... سمك ؟

    ماى : سمك ؟

    إدجار : سمك.

    ( دقة )

    ماى : لم يكن لدينا سمك أبدا .

    إدجار : لكن ماذا لو أردت سمكاً ؟

    ماى : أنت تكره السمك .

    إدجار : أنا ؟

    ماى : لو اسعفتنى الذاكرة حالاً يا إدجار أنت تكره السمك .

    ( دقة )

    إدجار : لكن ماذا لو أردت سمكاً ؟

    ماى : و لماذا يمكن أن تريد سمكاً ؟

    إدجار : مجرد دعابة يا ماى .

    ( وقفة )

    ماى : أعتقد أننى سأذهب إلى السوق .

    إدجار : اليوم ؟

    ماى : نعم . اليوم .

    إدجار : أليس الخميس ؟

    ماى : ( مبتسمة ) لا . اليوم .

    ( يبتسم إدجار إلى ماى ، يعود إلى قراءة الصحيفة . وقفة )

    ماى : ( تكمل ) لابد أننى ... ؟

    إدجار : ( متطلعاً من فوق الصحيفة ) ماذا ؟

    ماى : أذهب إلى السوق ...

    ( ينظر إدجار إليها فى فضول )

    ماى : ( تكمل ) من أجل السمك .

    إدجار : أنا أكره السمك يا ماى .

    ماى : بالتأكيد أنت تكره السمك .

    ( يعود إدجار إلى قراءة الصحيفة . وقفة )

    ماى : ( تكمل ) دجاج ، لحم مفروم ، أو خنزير ؟

    إدجار : ( ناظراً من فوق الصحيفة ) ماذا كان هناك فى ذلك الإفطار ؟

    ماى : نفس الشىء كالمعتاد .

    إدجار : كان هناك شىء ما مختلفاً .

    ماى : ثلاث بيضات مقليات و شريحتانمن لحم الخنزير المقدد ، و شريحة خبز و عصير برتقال .

    إدجار : ما الذى كان لديك أنت ؟

    ماى : إفطارى يا إدجار

    ( وقفة )

    بيض مخفوق .

    إدجار : صحيح صحيح ( وقفة خفيفة ) كان شيئاً مختلفاً .

    ماى : ( عملياً ) لا شىء هناك مختلف يا إدجار . الدجاج و اللحم المفروم و لحم الحنزير .

    ( وقفة )

    إدجار : ماذا لو خرجنا ؟

    ماى : فى الخارج ؟

    إدجار : فى الخارج .

    ( وقفة خفيفة )

    ماى : خارج المكان ؟

    إدجار : للعشاء .

    ( دقة )

    ماى : لماذا تحب أن تفعل ذلك ؟

    إدجار : شىء مختلف .

    ( تتجه ماى نحو المائدة ، تجلس . دقة )

    ماى : أيمكن أن نذهب يا إدجار ؟

    إدجار : ( يضع الصحيفة ، مع التأكيد ) أى مكان نريد ؟

    ( دقة )

    ماى : لا أعرف .

    إدجار : ( يمسك يدها ) هيا يا ماى .

    ماى : إلى أين ؟

    ( وقفة . يفكر إدجار )

    إدجار : ( مبتسماً ) توسكانو .

    ( دقة )

    ماى : مطعم توسكانو .

    إدجار : هل تتذكرى توسكانو ؟

    ماى : بالطبع أتذكر توسكانو .

    إدجار : اقترح عليك مطعم توسكانو .

    ماى : بالطبع اقترحت .

    إدجار : و أنت قبلت .

    ماى : بالطبع قبلت .

    إدجار : إذن ، هيا نذهب إلى توسكانو .

    ماى : هل أنت متأكد يا إدجار ؟

    إدجار : هيا يا ماى .

    ( وقفة خفيفة )

    ماى : حسناً ، حسناً ، هيا نذهب إلى تسكانوا .

    ( وقفة ، بينما ينظر كل منا إلى الآخر )

    إدجار : دعينا نأخذ حذرنا .

    ماى : حسناً . حسناً

    ( دقة )

    ماذا ؟ كم الساعة ؟

    ( وقفة . يفكر إدجار )

    إدجار : نحن نتناول العشاء فى الخامسة .

    ماى : الخامسة ، إذن .

    ( وقفة خفيفة )

    إدجار : ( وجدتها ) لا . اجعلى ذلك فى الخامسة و النصف .

    ماى : إدجار !

    إدجار : ( بثقة ) الخامسة و النصف يا ماى .

    ( دقة )

    ماى : حسناً إدجار . الخامسة و النصف .

    ( ينظر كل منهما إلى الآخر )

    إدجار : هل ستقومين بالاتصال ؟

    ماى : حسناً، سأفعل .

    ( تنهض ماى و تتجه نحو تليفون جدار المطبخ )

    إدجار : هل حصلت على الرقم ؟

    ( تقلب ماى عبر صفحا دليل تليفونات قديم و الذى سيكون معلقاً على مسمار بالحائط بجوار التليفون )

    ماى : فى كتابى .

    إدجار : هل وجدت الرقم فى كتابك ؟

    ماى : بالطبع .

    ( دقة )

    إدجار : كل هذا الوقت ؟

    ماى : ( محددة رقم الهاتف ) ها هو .

    إدجار : ( فى صوت منخفض و كأنه لنفسه ) كل هذا الوقت .

    ( تضرب ماى رقم التليفون )

    ماى : مرحباً . أحب أن أحجز الليلة لفردين فى الخامسة و النصف ... ماذا ؟ ... هل هذا مطعم توسكانو ؟ مطعم توسكانو ... هل لديك الرقم الجديد ، إذن ؟ ... ماذا ؟ متى ؟ أوه يا ... حسناً، إذن ... أنت لطيف ...

    ( تضع السماعة فوق الكتاب )

    إدجار : ماذا ؟ .. حسناً ؟

    ( وقفة ، بينما تتجه ماى إلى المائدة و تجلس )

    ماى : ذلك كان ... ذلك كان ...

    إدجار : ( يمسك يدها ) هيا ، ماى .

    ماى : توسكانو مغلق يا إدجار

    ( دقة )

    منذ أكثر من عشرين عاماً مضت .

    إدجار : من كان ذلك إذن ؟

    ماى : سيدة شرقية .

    إدجار : لا أعتقد أننا نحب الطعام الصينى يا ماى .

    ماى : لا

    ( دقة )

    لم يكن مطعماً على الإطلاق ، يا إدجار

    ( دقة )

    كانت مجرد سيدة شرقية

    ( دقة )

    لديها هذا الرقم من سنوات عديدة .

    إدجار : أوه ( دقة ) حسناً ، إذن .

    ماى : حسناً ، إذن .

    إدجار : نعم

    ( وقفة خفيفة )

    ماى : الآن ماذا ؟

    إدجار : حسناً ( دقة ) سيكون علينا أن نتناول العشاء هنا .

    ( وقفة )

    ماى : إدجار !

    إدجار : ماذا ؟

    ماى : لماذا مطعم توسكانو ؟

    ( دقة )

    إدجار : بدون سبب .

    ماى : لماذا الإفطار ؟

    إدجار : ماى ؟

    ماى : لماذا سمك ؟

    إدجار : بدون سبب .

    ماى : إدجار.

    ( وقفة خفيفة )

    إدجار : كان لابد أن أكون عند الطبيب

    ( دقة )

    أنا مريض يا ماى .

    ماى : ماذا ؟

    إدجار : مريض .

    ماى : لقد مرضت من قبل .

    إدجار : ليس هكذا .

    ( وقفة )

    ماى : أوه ، إدجار .

    إدجار : آسف يا ماى .

    ( وقفة خفيفة )

    ماى : ردى ؟

    ( دقة )

    إدجار : ردى ؟

    ( وقفة خفيفة )

    ماى : متى كنت تنوى أن تخبرنى ؟

    إدجار : أمس . ليلة أمس . هذا الصباح . الليلة فى مطعم توسكانو ( دقة ) ربما لن يكون أبداً

    ( وقفة . إدجار و ماى فى صمت ينظر كل منهما إلى الآخر . يكسر إدجار الصمت بالنظر إلى ساعة الحائط . يقف و يتوجه إلى باب المطبخ )

    ماى : إلى أين تذهب ؟

    ( يشير إدجار إلى ساعة الحائط )

    إدجار : الحمام .

    ماى : الآن ماذا يا إدجار ؟

    ( وقفة خفيفة ، يتوقف إدجار عند المدخل ، و يلتفت إلى ماى )

    إدجار : لا أعرف ؟

    ماى : إدجار ؟

    إدجار : نعم ؟

    ماى : ( تبتسم ) دجاج ( دقة ) دجاج . سيكون لدينا دجاج للعشاء يا إدجار .

    ( وقفة خفيفة )

    إدجار : ( مبتسما ) ذلك يبدو جيداً حقاً يا ماى .

    ( يخرج إدجار . تجلس ماى فى صمت لعدة دقات . تنهض و تتجه نحو الحوض . ترفع المقلاة تفتح صنبور المياه و تمسك ببقية من سائل غسيل الأطباق . تتردد أمام الحوض ، تمسك بالمقلاة فى يد . و سائل غسيل الأطباق فى اليد الأخرى و تبدأ فى البكاء بينما تتلاشى الأضواء فى بطء )

    ( ستار )

    المؤلف : Jeffrey Fischer-Smit / جيفري فيشر- سميث، كاتب مسرحى أمريكى معروف عاد كتابة المسرح مؤخرا بعد انقطاع لمدة ثلاثين عاما
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏21/5/17
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..