1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة استخدام موقعنا، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات.. اقرأ أكثر.

ابن الساعاتي - سقاني بكأسي ريقه ومدامه

'أشعار ايروتيكية' | نقوس المهدي.

  1. سقاني بكأسي ريقه ومدامه = ولولا الكرى ما نلت لثم لثامهِ
    لي الله من قلبٍ إذا ما رشفتهُ = تمادى بذاك البرد حرُّ أوامهِ
    وجفنٍ حماه لذَّةَ الغمض جفنهُ = وبدَّل مرُّ السهد حلو منامهِ
    من الغيد لو بلَّت يداي بلحظه = لصلبتُ على عشَّاقه بحسامهِ
    تكلَّم حجلاه ونمَّ ابتسامه = فواحربا من حجله وابتسامهِ
    وبي ألفٌ من قدّهِ عظمُ الأسى = بها وعذارٍ شفَّ قلبي بلامهِ
    وقد بات في خفض من العيش آمنٍ = فما ضرَّهُ لو نلتُ ضمِّ قوامهِ
    لقد حفظ القلب المشوق عهوده = وضيَّع سمعي فيه فرط ملامهِ
    حكى وجههُ صبحَ السُّرور وشعرهُ = كليل الأسى في طوله وظلامهِ
    وما أنسَ لا أنسَ الصبا وملاعباً = يشير إليها نازح بسلامهِ
    أحنُّ إلى عصر الشباب ووصله = وأبكي جوىً من هجره وانصرامهِ
    صفا صفوَ لين الماء جسماً وقلبه = كصمِّ الصفا قاسٍ على مستهامهِ
    سقى الله سفجي قاسيون وسهمه = وما ضمَّ خيفا كهفه ومقامهِ
    ملثّاً إذا ما عمَّ صدر تنوفةٍ = أزال يد الإمحال وجهُ غمامهِ
    وبارقة في السحي من دون شمسه = كمنديل ساقٍ معلمٍ فوق جامهِ
    وقد ألبست كفُّ النسيم غديره = دروعاً رماهنَّ الحيا بسهامهِ
    نمومٌ ضمير الماء لا يكتم القذى = لصدرِ محبٍّ بائحٍ بغرامهِ
    إذا رقصت هيف الغصون وصفَّقت = جداولها زهواً بشدو حمامهِ
    ويا حبَّذا مرّ النسيم على الحشا = على أنه أعدى الحشا بسقامهِ
    إذا موَّه الماء الشُّعاع بناره = عجبت لبرد الماء تحت ضرامهِ
    ووجه الضحى طلق الأسرَّة ضاحك = كوجه صفيّ الدين يوم سلامهِ