1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة استخدام موقعنا، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات.. اقرأ أكثر.

الأنطولوجيا في عامها الأول

'قضايا و نقاشات' | نقوس المهدي.

  1. في مثل هذا اليوم من السنة الفارطة انطلقت أنطولوجيا الإيروتيكا العربية، وهي مبادرة إبداعية لا تخلو من مشقة، ولا تخلو من متعة، ولا تخلو من مجازفة في نفس الآن وسط هذا الهشيم، سنة عملنا خلالها على أن يكون الموقع أحسن تأثيثا، وأن نكون أكثر حرصا على المستوى الجمالي للنصوص، وأشد مراعاة لمختلف الأذواق والحساسيات، منسجمين مع قناعتنا بجسامة المهمة، محترمين الشروط الأدبية والجمالية في توصيل المعلومة، مبصرين بعين اليقين والتوجس لكل ما من شأنه الحط من قيمة الإنسان وقدره، منصتين بأذن الرضا لكل من يعترض على نشر نص من نصوصه، وانتقائيين في اختياراتنا للنصوص مخافة السقوط في مطب الابتذال والحذلقة لأن "اختيار الكلام أصعب من تأليفه" كما يقول محمد ابن عبد ربه، وفي نيتنا أن تكون هذه الأنطولوجيا رسالة مفتوحة للمحبة والمودة، وأرضا مشاعا لزرع بذور التسامح والإنفتاح، وبوابة مشرعة على الجمال ضد مظاهر القبح، والانفتاح ضد التحجر والانطواء، والتسامح ضد التطرف والكراهية، وإلإنتصار لجمالية اللغة ضد قبح العالم وبؤسه، والإيمان بالإختلاف ضد التعنت والفردانية، ونصرة الفكر المتحرر ضد الإسفاف والإثارة الجنسية والكبت وتفريغ الشهوات مما تسعى إليه المواقع الإباحية الرخيصة، في مجتمع يعرف انتكاسة على كل مستوياته السياسية والاجتماعية والفكرية، انتكاسة جسيمة عرفت ذروتها مع هبوب رياح ربيع مخيب للآمال، ركبت عليه قوى الظلام التي لم تكن بدورها اقل دموية وفسادا وتخلفا وتسلطا ونهما للسلطة من هذه الأنظمة الفاشية.. وحرمت كل ما يخرج عما خطه قطيع لا يفرق بين الأدب ولذته، والحواس وشهوتها، فيما يبيحون لأنفسهم ما لا يتيسر من المحرمات والرجس والفحشاء ما ظهر منها وما بطن ولو بالأحزمة النازفة..

    إن الأدب قدرنا ويحفزنا على اختراق أوقيانوسات مجهولة مكتظة بالسؤال، ولا يمكن باية حال فصله عن سياقه الجغرافي الذي كتب فيه، ف «ليس هناك فن غير ايروتيكي» على حد زعم بيكاسو، وبالتالي ليس هناك أدب بريء، وبهذا فإننا نؤمن بأن الاقدمين من الفقهاء والأئمة والشيوخ ورجالات الدين وكثير من أهل الكلمة والفكر من مختلف الجنسيات واللغات والعصور والامصار ممن تعرضنا لإبداعاتهم لا يمكن الا أن يكونوا أكثر إيمانا بحرية الفكر وأكثر تسامحا وتحررا من الاوصياء على العبادات وعرابي الفتاوى التكفيرية التي تدعو إلى تهذيب الذوق وتشذيب الإرث البشري بما حمل، والى ان نعود القهقرى لنرجع فيه البصر كرتين كي نشاطرهم كراهيته

    إننا ندرك منذ اطلاق هذا المشروع الثقافي اننا نسبح ضد تيار الممارسات الثقافية السائدة التي تعيد انتاج نفسها، وتتنافر مع كل صنف أدبي وفكري معاير، مسلحين بحرص كبير لا يوازيه سوى ايماننا برسالة الادب والفكر وحرية التعبير ضمن شروط معينة تقطع مع كل ما يدعو للاثارة والشبق والكبت والخربشات البورنوغرافية الساقطة والهجينة التي تستسهل الكتابة الادبية وتسعى لتمييعها.. وهذا خط نرفضه جملة وتفصيلا للحفاظ على المستوى الجمالي والفني للنصوص المختارة
    وقد حاولنا بكل ما اوتينا من جهد التعريف باكبر عدد من النصوص الادبية والفكرية لكبار الادباء والمفكرين والشعراء من مختلف البلدان، والمصنفات التراثية التي خطها الشيوخ والفقهاء والائمة المسلمون من مختلف الحقب التاريخية، والتي تظهر الى اي مدى كان الاسلاف متقدمين ومتحررين في افكارهم، كما اشرعنا موازاة مع هذا كوة للدفاع عن ضحايا حرية التعبير، واثارة مواضيع حقوق الانسان وازمة الحريات التي تستهدف الادباء والمفكرين

    وإننا إذ نحتفي بشرط المناسبة نهتبل هذه الفرصة الجميلة لنحيي كل صديقات وأصدقاء الأنطولوجيا الجميلين من شعراء وقصاصين وأكاديميين على لطفهم وثقتهم وتعاونهم كي نصوغ معا فضاء استثنائيا يعكس أمالنا في غد أجمل للإبداع والفكر والمحبة والتسامح

    مع تحيات
    أسرة تحربر موقع الأنطولوجيا
    26/06/2016


    1127.jpg
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏30/7/17