1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة استخدام موقعنا، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات.. اقرأ أكثر.

أبو بكر الصولي - حُبٌّ لأِحْمَدَ قَدْ فَشَا

'أشعار ايروتيكية' | نقوس المهدي.

  1. حُبٌّ لأِحْمَدَ قَدْ فَشَا = بَيْنَ الْجَوانِحِ والْحَشَا
    يَهْتَزُّ فِي حَرَكَاتِهِ = مِثْلَ الْقَضِيبِ إِذَا مَشَا
    خَدَّاهُ مِنْ بَرَدِ الدُّجَا = وَالْمُقْلَتَانِ مِنَ الرَّشَا
    لَمَّا ظَفِرْتُ بِوَصْلِهِ = وَمَلَكْتُ مِنْهُ مَا أشَا
    أَحْلَى الْبَرِّيةِ أَوْ عَلَى = عَيْنِ الَّذي يَهْوَى غِشَا
    وتَنَاوَمَتْ عَيْنُ الرَّقِي = بِ لَحَثِّ أَقْدَاحِ الْوِشَا
    وفَشَا الحَدِيثُ بِحُبِّنا = والحُبُّ يَحْسُنُ إِنْ فَشَا
    عَبَثَ الْوُشاةُ بوَصْلِنَا = حَسَداً فقُبِّحَ مَنْ وَشَا