1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات.. اقرأ أكثر.

رسالة رسالة من محمد عبد الرحمن مرحبا إلى علي زيعور

'رسائل الأدباء' | نقوس المهدي.

  1. محنتي مع القرآن ومع الله في القرآن

    د. محمد عبد الرحمن مرحبا



    ينقسم الكتاب إلى مقدمة ومدخل وأربعة فصول.

    المقدمة

    لا يتطور الفكر إلا بالصدمات والتحديات، وهذا الكتاب هو التحدي الأكبر والصدمة الكبرى لمجتمع القمع والذل. ففيه موضوعات شديدة الحساسية كفيلة بأن تطيح بعنقي. فهو طرح شديد لمشكلة القرآن من منظور ثوري متمرد لا يؤمن بالمومياء المحنطة التي اصطنعها السلف للخلف لتكريس المركزية القرآنية وفرضها على العقل والقلب والروح. ويقدم الكتاب كماً هائلاً من الشواهد التي تدعم وجهة نظره، وكلها مأخوذة من القرآن بالدرجة الأولى، الانسان العربي هو أكبر همي فغاية ما أتمنى أن أزجّ هذا الإنسان في تيار الحداثة.

    الفصل الأول: رحلتي من الايمان إلى الشك

    هذا الفصل هو رد على كتاب رحلتي من الشك إلى الإيمان لمصطفى حمود الذي طنطنوا له الدنيا وظنوا أنه يقطع لسان كل جاحد لله ودينه الحنيف. وقد أثبتّ تهافت هذا الكتاب وهشاشة عقول الذين أُخذوا به فهو في الحقيقة كتاب موضوع للعوام والسطحيين من الناس لا إلى أولئك الذين يريدون معرفة حقائق الأشياء

    الفصل الثاني: الله في القرآن

    كل محاولة لاثبات وجود الله هي في نظري محاولة فاشلة لأنها تريد توضيح الواضح بالغامض من العلوم بالمجهول والمعقول بالمستغلق والحق بالوهم. إن العقل يستطيع ثبات وجود الله كما يستطيع نفيه على حد سواء. أعطني دليلاً على وجود الله وأنا أعطيك عشرة أدلة على عدم وجوده، المسألة التي لا يمكن للانسان أبداً أن يقطع فيها برأي حاسم. فهو يستطيع كما رأيننا أن يثبت الشيء بشيء. وهذا هو شأن الفلسفة التي تتعدد فيها المدارس والمذاهب في المسألة الواحدة، خلافاً للعلم الذي لا مذاهب فيه ولا مدارس، لأن العلم لا يعتمد كالفلسفة على العقل فقط بل يعتمد أيضاً على التجربة. الإيمان بالله يعبر عن ظاهرة نفسية لا عن حقيقة موضوعية موجودة خارج العقل. ومن شأن هذه الظاهرة أن تهب صاحبها إحساساً قوياً بأنه غير وحيد في هذا العالم أو تشعره بأن إلى جانبه دائماً من يهتم به ويحنو عليه ما دام مطيعاً له. وبهذا المعنى فإٍن الموجود الحقيقي في هذا العالم هو الانسان فالإنسان هو الذي خلق الله وليس الله هو الذي خلق الإنسان. وفي هذه الحالة فإن الله هو امتداد للانسان، وإعطاء قيمة ومعنى لحقيقة الإنسان وهو وحده الضامن لوجود الانسان.

    والله في القرآن من المسلمات التي لا يمكن للمؤمن أن يتخلى عنها لذلك لا يهتم الله في القرآن بإثبات وجوده بقدر اهتمامه بالوحدانية ونفي البشر …………. عنه. لكنه ينبه كثيراً على آياته الكثيرة المتناثرة في الكون، إن كانت هذه الآيات لا تغني شيئاً منه وجهة نظر التفكير الخالص.

    والله في القرآن متصف بجميع صفات الكمال منزّه عن جميع صفات النقصان، لكن الرأي الذي توصلت إليه هو عكس ذلك تماماً، فالله في القرآن وبنص القرآن متّصف بجميع الصفات خيرها وشرها على حد سواء. ومن هنا الاستنتاج الخطِر الذي سيثير الدنيا عليَّ هو أن الله وابليس شيء واحد بحسب ما ورد في القرآن ذاته.

    فمن صفات الله في القرآن صفة الرحمة، فهل الله رحيم حقاً؟ كلا وألف كلا. إن أقل مخلوق من هذا العالم، بل وأكثر الحيوانات وحشية أرحم من الله الذي يمكن وصفه بكل شيء إلا الرحمة! فالله ليس فيه نقطة دم واحدة تجعله يحس بأوجاع هذا العالم. فإما أنه غير موجود وإما أنه إله من الحجر الأصمّ! إنه شاهد زور بلا فاعلية لا فرق بين وجوده وعدمه.

    ومن صفات الله الرزّاق. فالقرآن الكريم يأخذ على مشركي مكة أنهم “يعبدون من دون الله ما لا يملك لم رزقا” (سورة النحل، الآية 37). فهل الله يملك لأحد منا – على الأرض لا على الورق – رزحاً حقاً؟ ما قولكم بالجياع والمعدمين الذين تركهم الله هم وأزواجهم وأولادهم يطوفون على صناديق القمامة عساهم يجدون فيها ما يمسك رمقهم؟ فبئس هذا الرزق وبئس الرازق، أوَ تعرفون من يرزق الله؟ انه يرزق من هم في غنى عنه وعن رزقه، أي الأغنياء والأقوياء واللصوص والسماسرة وأمراء المال والأعمال.

    وهناك صفات أخرى لله في القرآن مليئة بالثرثرة والسفسطة والدعاوى الفضفاضة والوعود الخلاّبة التي لم يتحقق شيئ منها، كنصر المؤمنين وإنصاف المظلومين.

    الفصل الثالث: القرآن

    القرآن هو العمود الفقري للعرب والمسلمين في جميع أقطار الأرض ومصدر إلهامهم وتفكيرهم. وللقرآن منطق خاص هو أساليبه البيانية والبلاغية التي قرأوا فيها قمة البيان العربي والبلاغة العربية. فهو معجزة النبي الوحيدة التي تحدى الله بها البشر جميعاً أن يأتوا بمثلها ولذلك وصف القرآن بأنه معجز. لقد كان الحس اللغوي جزءاً من الحياة الجاهلية حتى كان الجاهلي الحقيقي عبداً للبيان قبل أن يكون عبداً للأوثان. وقد استغل القرآن هذا الحس إلى أقصى حدود الاستغلال حتى وُصف القرآن كما قلنا بأنه معجزة النبي الخالدة خلافاً لمعجزات الأنبياء السابقين الذين ذهبت معجزات بذهابهم. أنا لا أفهم كيف يكون نسج الكلام وحبكه ورصفه بالسجع والايقاع والقوافي، أنا لا أفهم كيف يكون ذلك معجزة. والرأي عندي أن العاجز لا يملك شيئاً غير صناعة الكلام، من لا يريد أن يفعل شيئاً يملأ الدنيا صياحاً وضجيجاً والحقيقة ان وصف القرآن بالمعجزة هو أولى عمليات التزوير في التاريخ الاسلامي! فقد طلب المشركون آية تدل على صدقه، فدفع اليهم بالقرآن رافضاً أن يأتيهم بأي معجزة أخرى. لقد ظنّ أنه واجه التحدي بالتحدي، ولكن شتان بين التحديين. لقد طلبوا منه معجزة فأعطاهم شيئاً من أسرار الآلهة، إنه إنجاز بشري تجري عليه أعمال البشر من قوة وضعف وصواب وخطأ، وتنظيم وتشويش وترابط وتفكك.

    الفصل الرابع: القرآن ومشروع النهضة

    إن أول شرط من شروط العقيدة في القرآن هو الايمان بالغيب الذي كان له أثر مدمّر في حياة المسلمين اليوم. فالمسألة المركزية في الواقع العربي في الوقت الحاضر التأخر والتخلّف الذي وجد في ركوب موجة الغيب مرتعاً خصباً له. ولذلك فالفكر العربي السائد هو فكر رجعي تقليدي، لا مكان له في هذا العالم. إن هذا الإيمان يطغى على تفكيرنا بضرب من التوتر المأساوي جعلنا عاجزين عن القبض على وعي علمي قادر على استيعاب الواقع الراهن ونقده وتحليله.

    منذ هزيمة حزيران والايديولوجيا السلفية في توسع مستمر. وقد أعطت الهزيمة والمآسي والتدهور العربي المتزايد زخماً قوياً لهذه الايديولوجيا. لا بد من الرجوع إلى الله وإلا فالآتي أعظم. وكلّ أولئك ليس سوى بعض الأدوات الغيبية للفرار من الهزيمة والتمرغ في أوحال التعصب والجهل والابتعاد عن المناهج والقيم التي صاغت العصر. اننا نتحدث بلغة غير مفهومة نكصت بحركة التقدم وارتدّت إلى الماضي المشرق نحو الأصل الذي انبثق منه النور. وهكذا لا يمكن السير إلى الأمام إلا بالرجوع إلى الوراء. الاسلام هو الحل، فلا حل! فالحل إنما هو في التمسك المريض بالذات النورانية (الدين) وبالماضي الذي طالما حلّقت فيه أحلامنا الروحانية. وبعد أن فقد الانسان العربي علاقة المجد والفخار التي تربطه بالوطن الضائع في رحاب الأرض المقدسة، تحولت الهوية من الوطن إلى الدين، لأن في الدين متسعاً رحباً من الوعود والأطياب لا يحدّه نطاق الوطن الذي لا يلبي تطلعاته ولا يشبع حاجاته.

    هذا ما أدت إليه جريمة التداخل بين العروبة والاسلام، وهذا من أهم أسباب تحوّل الهوية القومية إلى الهوية الدينية، والى تشظّي الهوية الدينية إلى هويات قبلية نعاني منها أشد العناء.

    والحق الذي لا ريبة فيه أننا لا نستطيع أن نتقدم خطوة واحدة إلى الأمام بهذه المواريث والتقاليد إلا بالانتقال من سلطة الأمن إلى دولة المؤسسات التي ترسي بنية ديمقراطية ليبرالية علمانية، تقوم منها إنتلجنسيا عربية تكون مهمتها صياغة أيديولوجيا ثورية جديدة معادية للمجتمع التقليدي وطليعة الوحدة الشاملة. لقد كانت هذه البنية هي الآلية التي دخلت منها أوروبا عصر النهضة، إذ لم يتسنَّ لها الانتقال من ظلمات العصور الوسطى إلى أنوار العصر الحديث إلا بعد أن تخلصت من سلطة القدماء وتحررت من نير الوصاية الكنسية ثم عكست تشكل الواقع تقتله بحثاً ودرساً وتمحيصاً.

    لقد كان القرآن في عصره ثورة قلبت أوضاع المنطقة رأساً على عقب ونقلت العرب من هامش الأحداث إلى بؤرة الأحداث ثم مضت الثورة بعد أن استنفذت جميع أغراضها. وبعد أن كان القرآن في عهده ثورة أصبح اليوم عبئاً على الثورة وعقبة في طريقها. فللثورات عصورها ويحتاج الأمر بعد ذلك إلى ثورة جديدة.

    الكتاب واعد جداً سواء من الناحية المادية أم من ناحية التغيير الاجتماعي، فضلاً عن أنه سيترجَم إلى لغات متعددة. وإني مستعد لأن أرسل لكم نسخة عنه لتحكموا له أو عليه. وفي حال الموافقة أرسلوا إليَّ بشروطكم وتفضلوا بقبول فائق الاحترام.

    محمد عبد الرحمن مرحبا


    محنتي



    4.png 5.png 6.png 7.png